المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وسائل التنصير في العالم الاسلامي


القلم الصادق
19-08-2009, 03:54 PM
1)- الوسيلة المساندة الأولى والأقوى هي الاحتلال (الاستعمار) وهو ما يجري الآن في العراق، وما حدث من قبل من استعمار للبلدان الإسلامية .
2)- الدعم السخي الذي يبذله المواطنون الغربيون سواء كانوا أفراداً أم مؤسسات أو حكومات للقائمين بأعمال التنصير.
3)- عامل الفقر لدى المسلمين عامل مساعد على التنصير، لأن الفقر يقابله الأموال عند المنصرين وتسخيره لجذب هؤلاء الفقراء إلى التنصر بشتى الوسائل المادية .
4)- قلة الوعي والجهل بالدين والحياة، واختلاط الحق بالباطل عند كثير من المسلمين واختلاط الصدق بالخرافة، فيعمد المنصرون إلى ترسيخ هذه المفهومات بطريقتهم.
5)- الحقد الكمين لدى بعض المنصرين الموروث ضد المسلمين خاصة، بسبب أن الإسلام انتشر في العصور الوسطى وأقام سداً منيعاً في وجه انتشار النصرانية، ثم إن الإسلام قد امتد إلى البلاد التي كانت خاضعة لصولجانها، وهذا كلام صرح به المستشرق الألماني "بيكر Becker" .
6)- استغلال حب الرحلات والمغامرة لدى المنصرين فتقوم مؤسسات التنصير على تعليمهم اللغات والطباع والعادات والأديان وجوانب الضعف فيها، وإن لم يكن فيها ضعف أوجدوه فيها كما يفعل المستشرقون قديماً وحديثاً في الدين الإسلامي .
7)- تساهل بعض الحكام المحليين ورؤساء القبائل وشيوخها واستقبالهم المنصرين والترحيب بهم وتقريبهم وإعطاؤهم التسهيلات لإقامة مؤسساتهم التنصيرية واقامة كنائس جديدة.

نتائج التنصير :

بسبب ما يملكه المنصرون من إمكانات ضخمة أوصلتهم إلى جميع الأماكن التي يريدونها والعمل فيها بكل قوة، وفي المقابل الإمكانات الضعيفة والشحيحة لدى الدعاة المسلمين هذا كله جعل التنصير عامل إعاقة قوي لانتشار الإسلام بين غير المسلمين . فقد توقف انتشار الإسلام في إفريقيا جنوبي الصحراء، فقد كان المسلمون عشرة أضعاف المسيحيين واليوم أصبح المسيحيون أضعاف المسلمين.وفيما يلي بعض الحقائق عن الجهود التنصيرية وما يتوفر من إمكانات للتنصير في جنوب إفريقيا، وهذا على سبيل المثال لا الحصر :
1600 مستشفى.
5112 مستوصف.
1050صيدلية.
120 ملجأ للمرضى.
905 دار لإيداع الأيتام والعجزة والأرامل.
88610 كتاب تنصير مطبوعة بعناوين مختلفة ونشر منها مئات الملايين.
24900 مجلة كنسية أسبوعية يوزع منها ملايين النسخ.
700000 نشره يوزع منها عشرات الملايين.
2340 محطة إذاعية وتلفازية تنشر تعاليم الإنجيل وخدمة التنصير.
120000 معهد تنصير.
11000 روضة أطفال تلقنهم فيها التنصير.
112000000 نسخة توزع مجاناً من الإنجيل في العالم .
652 لغة ولهجة إفريقية ترجم لها الإنجيل على كاسيت للأميين.
ومع هذه الجهود الجبارة إلا أن التنصير بين المسلمين فيه صعوبة كبيرة جداً؛ وتعثر المنصرون عند المسلمين كثيراً فلجأوا إلى أساليب التشكيك في العقيدة الإسلامية فكان النجاح كبيراً، في أوساط العوام والبعيدين عن الدين أما الواعين من المسلمين فلم تفلح جهود المنصرين عند الواعين العارفين.

كلمة لابد منها :

هل يقف المسلمون مكتوفي الأيدي أمام هذه الحملات التنصيرية القوية؟

الجواب الشرعي لا، لا يجوز لهم ذلك لأن المسلمين أمة تحمل رسالة الإسلام ونشرها في العالم وبهذا يكون المسلمون شهداء على الناس في وصول الدعوة الإسلامية إليهم، قال تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً} [البقرة:143]؛ فلا يجوز أن نقف متفرجين أمام ما يحدث فلابد من القيام بالدعوة إلى الله لصد هذه الهجمة التنصيرية ولإدخال العالم في دينهم الحق : الإسلام، فيجب على كل فرد مسلم أن يقدم ما يستطيع من جهود في مجال الدعوة إلى الإسلام وذلك باستخدام الأساليب المباحة لنا، لا أن نقابل ما يستخدمه النصارى من أساليب غير نزيهة بمثلها بل لابد أن تكون أساليب دعوتنا في الإطار المسموح به شرعاً مهما كانت قوة الحملات التنصيرية ومهما اتخذت من أساليب ممنوعة .

1)- فيجب على الجامعات الإسلامية أن يكون لها دور في عملية الدعوة للمسلمين وغير المسلمين، ويجب الاعتناء بشريحة الشباب المسلم في المجتمع وتوجيههم للمساهمة كلٌ بقدر استطاعته في الدعوة إلى الله، كما يجب أيضاً على الجامعات والمؤسسات العلمية والتعليمية ومراكز البحوث أن تقوم بترجمة الكتب والكتيبات الموجهة والنافعة في هذا المجال، ونتطلع إلى رابطة العالم الإسلامي والندوة العالمية للشباب الإسلامي في تكثيف جهودهما في هذا المجال.

2)- لابد أن يقوم كوكبة من العلماء وطلبة العلم بالتصدي للتنصير وكشف أساليب ووسائل المنصرين مع قيامهم بالدعوة إلى الإسلام.

3)- ويجب على الحكومات الإسلامية أن تمنع التسهيلات لحملات التنصير وتقوم بمراقبة العاملين من غير المسلمين سواء في البعثات الدبلوماسية أو الأطباء والممرضين وغيرهم .

4)- إنشاء الجمعيات التي تقوم بنشر الدعوة إلى الإسلام وبيان معانيه، واستحصال الإذن القانوني اللازم لإنشاء هذه الجمعيات، وأن تدعو العلماء المخلصين للانتساب إلى هذه الجمعيات، ودعوة الأغنياء من التجار وغيرهم لدعم هذه الجمعيات.


والله الموفق.


ملف التنصير

http://www.albayan-magazine.com/files/tanseer/

القلم الصادق
26-08-2009, 02:53 PM
التنصير في الامارات

نقلا عن موقع imanway


تشهد منطقة الخليج عموماً ودولة الإمارات بصفة خاصة تزايداً ملحوظاً في الإقبال علي المدارس الخاصة التي تتبع في سرية تامة منظمات كنسية وتعمل وفق برنامج تنصيري خبيث يعتمد أسلوب الخطوة خطوة مع الأطفال الدارسين،و ترفع هذه المدارس شعار "التوسط الديني" بمفهوم كنسي حيث يخرج الطفل المسلم مُسخة لا يحمل هوية ولا دين، ويصير الجيل القادم "مودرن" بلكنة أجنبية عالية وبقلب "مسلم" خاو.

إلى عهد قريب كان القائم على مسؤولية التعليم الخاص في الإمارات هيئات تعليمية أجنبية يرأسها نصراني!!، ولذلك ازدهرت في عهدهم حركة إنشاء المدارس التنصيرية حتى غطت كثيراً من مناطق دولة الإمارات وأصبحت تنافس مدارس الدولة , بل تتفوق عليها من حيث النظام وحسن المظهر .

ففي أبو ظبي هناك عدة مدارس تنصيرية أهمها "مدرسة راهبات الوردية" وتقوم على إدارتها مجموعة من المنصرات العراقيات، ويوجد بين طلبة هذه المدرسة كثير من أبناء الإمارات وخاصة من أبناء الأعيان وتقوم هذه المدرسة بجوار إحدى الكنائس التي تهتم بالتنصير في منطقة الخالدية على الخليج مباشرة.

وفي دبي توجد مدرسة "الراشد الصالح" التي كانت تسمى عند افتتاحها عام 1970مدرسة "الراشد الصالح لراهبات دبي"، وحين احتج كثير من اولياء الأمور على هذا الاسم تم تغييره إلى "مدرسة الراشد الصالح" وتعتبر هذه المدرسة إحدى فروع "رهبانية بنات مريم الكلدانيات" ومركزها الرئيسي في بغداد ويدير فروعها في البلاد العربية كما أن لها مركزا آخر في الفاتيكان لإدارة الفروع في أوربا، وقد بدأت هذه المدرسة في أحد المباني القديمة الذي كان سابقاً مستشفى لحكومة الكويت ثم حصلت المدرسة على قطعة أرض قامت ببناء مدرسة جديدة عليها وفي المدرسة ما يقرب من 700 طالب.

وتؤدي نفس الدور مدرسة "القديسة مريم" الثانوية التي تتبع الكنيسة الكاثوليكية ومركزها 'الفاتيكان' ويديرها 'الأب يوزبيوس دافري' الذي يعتبر الممثل الرسولي للبابا في الجزيرة العربية, وكما هو معروف فإن درجة الممثل الرسولي للبابا تعتبر معادلة لدرجة سفير في السلك الدبلوماسي، ويبلغ عدد الطلبة في هذه المدرسة الألف تقريباً .

كما تعتبر مدرسة الشارقة الخاصة معقلاً من معاقل التنصير الصليبي , وقد كانت تسمى حتى عام 1976مدرسة "الشارقة للراهبات"، ثم تغير اسمها ذرا للرماد في عيون الطيبين والغافلين المتسامحين حتى في عقيدتهم , وفي مستقبل أبنائه .

يذكر ان الدراسة في هذه المدارس التنصيرية تشمل المرحلتين : الروضة , والابتدائي , وتتبع أيضا رهبانية بنات مريم الكلدانيات التي سبق ذكرها ومقرها بغداد ولها فروع في إيران والكويت وبعض البلاد العربية، وتهدف لتربية جيل في أحضان التنصير يخرج لايعرف عن عقيدته شيئا، وهذا ما أراده المبشرون حين أطلق المبشر ' زويمر' كلمته حين قال :' ليس هدفنا إخراج المسلمين وإدخالهم في النصرانية فذلك مستحيل , ولكن هدفنا هو إخراج المسلمين من إسلامهم وتركهم بلا دين'!!، فهل يرضى أولياء أمور هؤلاء الأبرياء أن يخرج أبناؤهم بلادين بحجة تعلم اللغة الأجنبية أو أن المدارس التنصيرية أفضل من المدارس الحكومية.

ففي الشارقة أيضا توجد 'مدرسة راهبات الوردية' التي تتبع مدرسة "راهبات الوردية" في الأردن , ويبلغ عدد الطلبة
الخمسمئة طالب تقريباً، وهناك بعض المدارس التنصيرية التي انتقلت بعد الحرب اللبنانية ووجدت لها مرتعاً في أرض الإمارات، وهي تتخفى تحت ثوب المدارس الخاصة بينما تقوم بدور دنس في تربية الجيل تربية تنصيرية بعد أن نجحت لبنان في تربية جيل يحمل حقد صليبي على ذبح المسلمين من اللبنانيين والفلسطينيين وماتجربة ' تل الزعتر' إلا مثال للحقد الصليبي الذي صبه أبناء المدارس التنصيرية في لبنان.

ومن هذه المدارس مدرسة "الشويفات" التي أسسها شارل سعد في لبنان ويدير فروعها في الإمارات"رالف بستاني" وقد حصلت على مبنى ضخم وهو المقر السابق لقيادة الجيش الإنجليزي الذي كان يحتل المنطقة ويتخذ من قاعدة "القاسمية" مركزاً له ..فهل تعيد هذه المدارس التنصيرية ما فشل الإحتلال في حصوله.

وفي دبي تقوم مدرسة "المروج اللبنانية" بنفس الدور , حيث تفتح فصولها في جميع المراحل من الروضة إلى الثانوي, ويقوم على إدارتها بعض النصارى الذين جاءوا من لبنان , ومن الغريب أن أحدهم حصل على جنسيه "مؤقتة"من الإمارات، والملاحظة العامة أن الدراسة في جميع هذه المدارس قائمة على الاختلاط بين الجنسين , ويتستر بعضها بتدريس بعض المواد التي تفرضها وزارة التربية والتعليم فهل تستطيع هذه المواد أن تقف أمام المد التنصيري؟!!.


تقول إحدي المربيات الإماراتيات:"إن الأمر لم يعد يحتمل السكوت عن هذه الجريمة وماذا بقي بعد ذلك للمسلمين أصحاب هذا البلد إذا فقدوا الدين والعقيدة، أو رضوا بالذل والاستكانة أمام هذا السيل العرم من الإهانات والأحقاد التي تنفث سمومها في معاهد التعليم والتربية، إن السكوت في هذه الحال جريمة".

يذكر أن فضيلة الشيخ أحمد بن عبدالعزيز رئيس القضاء الشرعي في الإمارات تقدم بمذكرة إلى المجلس الوطني بما يقع من عدوان صارخ على الإسلام في مدرسة 'راهبات الوردية'.
وقد ذكر في تقريره عما يحدث في هذه المدرسة أمورا لاتخطر على بال مسلم في قلبه ذرة من الإيمان والغيرة منها:

1ـ عندما احتفلت إدارة المدرسة بعيد الميلاد ألقت ناظرة المدرسة كلمة قالت فيها أمام الجميع الذين بلغت نسبة المسلمين 90% قالت بالحرف الواحد: "إن الرب أعجب بستنا مريم وبجمالها وبخدودها الحمر وتزوجها وأنجب منها سيدنا عيسى عليه السلام"، وهذا مخالف لما يتعلمه تلميذ الصف الأول في سورة الإخلاص "قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد".

2ـ شطب بعض الآيات القرآنية في بعض الاحتفالات مثل "ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن"، ومثل "وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا" بمناسبة عيد الأم الذي لا يجوز الاحتفال به .

3ـ قامت مديرة المدرسة بتغيير المدرسات فوضعت مدرسة اللغة الإنجليزية البعيدة كل البعد عن الدين الإسلامي لتدريس مادة الدين , ووضعت مدرسة الدين بعد ثلاث سنوات من التدريس لتدريس التربية الرياضية مع أنها معروفة بخلقها الديني وذلك لشعور المديرة بأن هذه المدرسة خطر على هدف المدرسة الأساسي وهو التنصير .

4ـ إحدى مدرسات اللغة العربية وهي نصرانية الديانة ومعروفة بالاسم حرفت في سورة النصر أمام مجموعة من المدرسات المسلمات وقالت "إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس (يخرجون) -بدلاً من اللفظ الأصلي يدخلون- من دين الله أفواجا فسبح "...!!

ومؤخراً عقد مؤتمر دولي في إحدى الإمارات وفي غمرة الاستقبال والزحام تسلل إلى هذه الإمارة رجل اسمه مستر "وود"عضو بارز في مجلس الكنائس العالمي وهناك في المطار التقت به بعض السيدات الأجنبيات العاملات في هذه الإمارة ثم بعد ثلاثة أيام سافر في رحلة يقوم خلالها بزيارة ستين دولة لقد أرسل أحد الأطباء المسلمين العاملين في هيئة الصحة العالمية بـ"كينيا" تقريرا خطيرا عن هذا الرجل ونشاطه التنصيري الذي يتستر وراء المساعدات الصحية للمنكوبين في أفريقيا ، ثم كشف عن سر زيارته لدولة الإمارات حيث قرر إنه حصل على مساعدة تبلغ حوالي أربعة ملايين دولار في هذه الزيارة

ومن المعروف أن زوجة مستر "وود" من العاملات النشيطات في مجال التنصير على مستوى العالم كله وأنها تتستر وراء وظيفة زوجها المهمة لتقديم أقصى مايمكن تقديمه إلى المنظمات التنصيرية .


ومن أهم مدارس التنصير في الخليج :

1- مدرسة "راهبات الوردية" : وهي مدرسة لبنانية أصلاً .
2- مدرسة "الشويفات": وبدأت أصلا في قرية الشويفات بلبنان , ثم فتحت أول فروعها في الشارقة , ومنذ سنوات فتحت فروعها في أبو ظبي، وتقيم هذه المدارس بالذات احتفالات في العديد من المناسبات مثل عيد الأم مثلا في الربيع ويحضرها كبار رجال الدولة وتقوم الصحف ووسائل الإعلام المختلفة بنشر صور المسؤولين في هذه الاحتفالات، وقد حصلت مدرسة الشويفات النصرانية اللبنانية علي دعم بمبلغ 22مليون درهم من بعض الجهات الحكومية في الإمارات.
3- مدرسة "سانت جوزيف"
4- مدرسة "جاك آند جل".
5- المدرسة "الأمريكية".
6- المدرسة "الفرنسية" .
7- المدرسة "الألمانية".
8- مدرسة "اللينز".
9- المدرسة "الهولندية".
10- المدرسة "الإنجليزية".


يذكر أن المدرسة الفرنسية طلبت من وزارة التربية والتعليم الإماراتية عدم إلزامها بتدريس الدين الإسلامي فردت عليها الوزارة بان ذلك ممكن لو أن تلاميذها كلهم من الفرنسيين لكن إذا دخلها أطفال مسلمون فلا بد من الالتزام بتدريس الدين الإسلامي

القلم الصادق
26-08-2009, 03:03 PM
التنصير في الإمارات

وأما الإمارات العربية المتحدة فيها خمسون ألف مسيحي, ويبدو أن التنصير فيها أنشط منه في سائر دول الخليج, وقد دعمت بناء الكنائس والمستشفيات والمدارس لهم, ويتمثل النشاط التنصيري في "البعثة المتحدة الإنجيلية" التي أقامت مستشفى يتسع لأربعين سريرا في "العين" بتعاون مع "أبو ظبي" في تكوين مركز للنشاطات التبشيرية، وتوزِّع هذه المستشفيات المطبوعات التبشيرية للمرضى الخارجيين, وللمرضى المقيمين, وللمنصِّرين هناك مكتبات وقاعات اجتماعات ومستوصفات تدار من قبل المنصرين في "الفجيرة" وفي "الشارقة"- وقد أغلق- وفي "البريمي" ومدرسة "أبو ظبي".
ولديهم حالياً أكثر من (800) طالب يتعلمون العربية والإنجليزية, منهم حوالي (30) قدموا من الهند وباكستان, وفي " أبو ظبي" مكتبة مسيحية وغير ذلك من النشاطات.
أما أتباع الكنائس في الإمارات العربية المتحدة فهي:-
كنيستان بروتستانتيان, إحداهما: في "أبو ظبي" والثانية في "دبي" ولهم مجموعات متفرقة تدار من قبل بعض القساوسة, وقد تنصَّر بعض المسلمين هناك فيما قيل.
ثلاث كنائس حديثة البناء تابعة للكنائس الكاثوليكية, وعدد أتباعها يبلغ (16000) تقريباً.طائفتان من أتباع الكنيسة السورية الأرثوذوكسية, كنيسة كبرى في "أبو ظبي", وصغرى في "دبي". http://www.dorar.net/misc/tip.gif
ومن تلك الأعداد الضخمة للكنائس وأتباعها يتبين مدى النشاط الذي يبذله المنصِّرون في ديار الإسلام مع التنبه إلى عدد السكان في الخليج, ويبدو لي أن تلك النسب السابقة كانت في فترة متقدمة على الأقل قبل حرب الخليج, وأما بعد حرب الخليج فلا تسأل عن تكالب المنصِّرين وتسابقهم إلى سدِّ كلِّ ثغرة في دول الخليج؛ لملئها بدعاياتهم وتبشيرهم البغيض على المذاهب الغربية الضالة, وإقبال بعض الفتيان والفتيات للعمل معهم, وقد فرح النصارى بهم، ليجعلوا منهم دعاية مغرية لغيرهم.

المذاهب الفكرية المعاصرة لغالب عواجي – 1/314
- - - - - -



منظمة أمريكية تعمل على تنصير الوافدين العرب بالإمارات


الاربعاء 21 شعبان 1430 الموافق 12 أغسطس 2009

http://www.islamtoday.net/media_bank/image/2009/8/12/1_2009812_6462.jpg

http://lojainiat.com/mimages/1250033404714.jpg

أمريكا إن أرابيك



أعلنت منظمة تنصيرية أمريكية اليوم الأربعاء أنها تمكّنت من الوصول إلى أكثر من مليون وافد عربي في الإمارات، في مقدمتهم المغتربون من مصر واليمن وسوريا ولبنان والسودان والأردن والمغرب، أو من دول آسيوية مثل باكستان والهند وإندونيسيا، للعمل في الإمارات، مشيرةً إلى أن تسريح العمال بسبب الأزمة الاقتصادية قد سهّل من نشاطها هناك في التنصير بشكل كبير.


وقالت منظمة "الإيمان يأتي بالسماع" -والتي تتّخذ من ولاية نيو مكسيكو الأمريكية مقرًّا لها- في بيان: إنها استطاعت بالتعاون مع منظمة تنصيرية أخرى في الخليج تُسمّى "جمعية الكتاب المقدس في الخليج" وقساوسة محليين في الإمارات، من الوصول إلى العمال المزارعين من مصر ودول عربية أخرى ممن يعملون في الإمارات عن طريق ما يسمى "الكتاب المقدس الصوتي".

وأضاف البيان أن أحد وسائل التنصير التي تستخدمها المنظمة "المبلّغ"، وهو عبارة عن جهاز تشغيل صوتي محمّل بملفات صوتية من العهد الجديد معدة بعشرات اللغات، مشيرةً إلى أن "القساوسة المحليين يستخدمون الكتاب المقدس الصوتي في جهود التوعية التنصيرية وجمع الأتباع هناك بين العمال الوافدين".


ومن جانبه، قال مالكولم مونتجومري -أحد المنصرين في المنظمة: إن جهاز "المبلّغ" يقوم بدور مهمّ في التنصير بأوساط العمال الوافدين؛ حيث لا يستطيع العديد من المنصّرين الحديث بلغات العمال، كما أن الكثير من العمال أمّيون، ولهذا يستعينون بـ"المبلّغ"، الذي يتمّ تشغيله بلغة العمال الأصلية.


وأضاف أن عددًا كبيرًا من المزارعين المصريين الأميين في الإمارات "لا يستطيعون حتى التوقيع، لكنّهم يبصمون فقط بالسبابة"، ولهذا فإن "المبلّغ" الصوتي يساعد كثيرًا في التنصير بينهم.



وأوردت منظمة "الإيمان يأتي بالسماع" إحصائيات قالت فيها: إنها استطاعت في الإمارات "الوصول إلى حوالي 1.3 مليون شخص" من بين 4.8 ملايين شخص هم عدد سكان الإمارات، لافتةً إلى أنها تستهدف تسجيل الكتاب المقدس بحوالي 2000 لغة، وأنها استطاعت حتى الآن تسجيل حوالي 383 لغة منها، وذلك للوصول إلى الفقراء والأميين في العالم


وعرض البيان قصة لأحد هؤلاء العمال الوافدين، ويُدعى رحيم من باكستان، والذي أدّت الأزمة الاقتصادية إلى فصله مع آخرين من عمله، فأصبحوا بلا سكن، وهو ما دفعهم إلى الإقامة في إحدى الحدائق في الإمارات.


وأضافت المنظمة أن رحيم ينضمّ في الحديقة "إلى مجموعة من الرجال الذين يتجمّعون حول صندوق أسود صغير، ويبدءون في الاستماع إلى قصص معدّة دراميًّا عن شخص يعلّم الناس عن الربّ والحبّ والإيمان، ثم امتلأ قلب رحيم بالدفء" في إشارة من جانبها إلى نجاح عملية تنصيرِه من خلال استغلال معاناته من الأزمة المالية.


يُذكر أنه مع ظهور شبكة الإنترنت، لم تعد أمام المنظمات التنصيرية عوائق للوصول للشباب العربي في أي مكان، خصوصًا بمنطقة الخليج العربي، حيث بدأت هذه المنظمات استغلال هذه الشبكة العنكبوتية لتنصير الشباب العربي حتى أنهم قاموا بإنشاء "اتّحاد التنصير عبر الإنترنت" والذي يعقد مؤتمرًا سنويًّا عامًّا يحضره ممثلو الإرساليات التنصيرية

المصدر

http://www.islamtoday.net/albasheer/...-12-117697.htm (http://www.islamtoday.net/albasheer/artshow-12-117697.htm)


------------------------

نشاط متزايد لمنظمات التنصير في الإمارات

14 / 08 / 2009



وزعمت المنظمة أنها وصلت إلى أكثر من مليون وافد عربي مسلم في الإمارات.
ونقلت وكالة «أمريكا إن ارابيك» عن منظمة «الإيمان يأتي بالسماع» التنصيرية الأمريكية أنها استطاعت بالتعاون مع منظمة تنصيرية أخرى في الخليج تُسمى «جمعية الكتاب المقدس في الخليج» وقساوسة محليين في الإمارات، الوصول إلى العمال المزارعين من مصر ودول عربية أخرى ممن يعملون في الإمارات عن طريق ما يسمى «الكتاب المقدس الصوتي».
وبيّنت المنظمة، ومقرها ولاية نيو مكسيكو الأمريكية، أن أحد أهم وسائلها التنصيرية ما أسمته «المبلّغ»، وهو عبارة عن جهاز تشغيل صوتي محمل بملفات صوتية من العهد الجديد معدة بعشرات اللغات.
وفي البيان قال مالكولم مونتجومري، المنصر في المنظمة، إن: «القساوسة المحليين يستخدمون الكتاب المقدس الصوتي في جهود التوعية التنصيرية وجمع الأتباع هناك بين العمال الوافدين».
وأوضح مونتجومري أن جهاز «المبلّغ» يقوم بدور مهم في التنصير بأوساط العمال الوافدين، حيث لا يستطيع العديد من المنصرين الحديث بلغات العمال، كما أن الكثير من العمال أميون، ولهذا يستعينون بـ»المبلّغ»، الذي يتم تشغيله بلغة العمال الأصلية.
وأوردت منظمة «الإيمان يأتي بالسماع» إحصائيات قالت فيها إنها استطاعت في الإمارات «الوصول إلى حوالي 1.3 مليون شخص» من بين 4.8 ملايين شخص هم عدد سكان الإمارات، وفقاً للبيان.
ولفتت المنظمة إلى أنها تستهدف تسجيل الإنجيل بحوالي 2000 لغة، وأنها استطاعت حتى الآن تسجيل حوالي 383 لغة منها، وذلك للوصول إلى الفقراء والأميين في العالم.
وتضّمن البيان قصة لأحد هؤلاء العمال الوافدين، ويُدعى رحيم من باكستان، والذي أدت الأزمة الاقتصادية إلى فصله مع آخرين من عمله، فأصبحوا بلا سكن، وهو ما دفعهم إلى الإقامة في إحدى الحدائق في الإمارات.
وأضافت المنظمة أن رحيم ينضم في الحديقة «إلى مجموعة من الرجال الذين يتجمعون حول صندوق أسود صغير، ويبدأ في الاستماع إلى قصص معدة درامياً عن شخص يعلم الناس عن الرب والحب والإيمان، ثم امتلئ قلب رحيم بالدفء» في إشارة من جانبها إلى نجاح عملية تنصيره من خلال استغلال معاناته من الأزمة المالية

صحيفة الرائد

http://alraed-sd.com/portal/permalink/8012.html (http://alraed-sd.com/portal/permalink/8012.html)

القلم الصادق
26-08-2009, 03:12 PM
التنصير وصل الكويت !

09 - 02 - 2007

نقلا عن طريق الاسلام


نشرت جريدة "الوطن " الكويتية فى عددها الصادر يوم السبت الحادى عشر من يونيو الماضي خبرا أكدت فيه توزيع مطبوعات تبشيرية في الكويت , وقالت : إن أحد المخافر قد شهد واقعتين في فترتين متقاربتين .. وتحت عنوان " مطبوعات تبشرية توزع في الكويت "


الكاثوليك يشكلون حوالي (50%) من المسيحيين, ويقدر عدد المسيحيين هناك بـ (19500) شخصا, معظمهم من الهنود - والأرمن السوريين - والأقباط المصريين , كما توجد في الكويت سبع طوائف بروتستانتية، أكبرها أتباع كنيسة "مارتوما" الهندية.ويوجد أيضاً أكثر من (25000) مسيحي تابعين للمذهب الأرثوذوكسي لطوائف مختلفة من الأرمن والأقباط والمالابار السوريين, ولا توجد في الكويت كنائس وطنية, والكويت هي البلد الوحيد في الخليج الذي أسس فيه المسيحيون "المؤتمر الكنسي الكويتي" كمركز للتشاور والتنسيق" http://www.dorar.net/misc/tip.gif .
ويلاحظ أن القول بعدم وجود كنائس في الكويت غير مسلَّم به، ولعلَّ الذي يذكر هذا كان صحيحا في وقته, أما وجود الكنائس في الكويت فهي موجودة.




http://www.youtube.com/watch?v=5ZFXAeW-OPk (http://www.youtube.com/watch?v=5ZFXAeW-OPk)



موظفه في الصليب الأحمر الدولي تنشط في مجال التنصير في الكويت


الصليب الأحمر حاول لكن الله أراد

توفيت والدتي محروقة بالنار في العراق فاتصلت بي اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالكويت وقالوا : تفضل عندنا في الجابرية وسلموني خطاباً من العراق فتحته فوجدت بداخله شهادة وفاة والدتي وإفادة بأنها دفنت في العراق بعد أن ماتت لأسباب مجهولة .
بكيت كثيراً واسترجعت ذكرياتي مع أمي التي ربتني منذ كان عمري أربع سنوات بعد وفاة والدي . ورحت أصرخ : لماذا ماتت أمي ؟ هدأوا من روعي واتصلت بأحد إخواني وقلت له : تعالى خذني .
ولما جاء قالت له امرأة من العاملين باللجنة : يبدو أن زميلك حساس جداً .
فأجابها : نعم لأنه تربى في كنف أمه وهو حزين عليها ،
فقالت : أرجو أن تبلغني عن حالته أولاً بأول .
بعد أربعة أيام اتصلت بي تلك المرأة وقالت : أنا دورين – وهي أرمينية لبنانية الأصل سويسرية الجنسية – " ممكن أشوفك "
قلت : لماذا ؟
قالت : أنت الآن تحتاج إلى رعاية وتأهيل ونريد الاطمئنان عليك .
فأتيت إليها وكانت الساعة الثانية ظهراً فقالت لي : ما رأيك لو نأخذ الغذاء في الخارج . وبعد الغداء قالت : أنا عندي بيت لوحدي فما رأيك لو أتيت معي .
فذهبت معها . وجلسنا نتحدث أحاديث متنوعة وليست ذات أهمية ، وقد امتد بنا الوقت إلى الساعة 10 ليلاً . لم أصل العصر والمغرب والعشاء فسألتني : لماذا لم تصل وأنت مسلم ؟
فقلت : أصلي لمن ؟ فوالدتي توفيت ووالدي توفي ولم يعد هناك من أدعو له !
فقالت : هل أنت صادق ؟
أجبت : نعم .
بعد ذلك رجعت للبيت . بعدها بثلاثة أيام اتصلت مرة أخرى وقالت : أود رؤيتك ، وطلبت مني شهاداتي المدرسية وقالت : أنا أعرف أنك إنسان متفوق ، فأعطيتها شهاداتي المدرسية ، ثم قامت هي وأعطتني كتاباً وقالت : أود منك قراءته ثم تخبرني عن مدى فهمك له .أخذت الكتاب وقرأته وبعد أربعة أيام أعطيتها الكتاب وقلت : هل تودين سؤالي عن شيء . قالت : لا .
كان الكتاب عن النصرانية وتلك كانت بداية جذبي إلى النصرانية ...
سعت إلى تجاوز العلاقة الرسمية ، واتصلت بي يوماً وقالت : أنا تعبانة وأريد الذهاب إلى الكنيسة حتى أصلي .
فقلت : لماذا لا نذهب سوياً ثم تصلين وبعدها نذهب لنتغدى سوياً .
قالت : أخاف أن أطيل عليك .
فقلت : لا ، ليس عندي أي مشكلة ، فأنا جاهز .
في الطريق إلى الكنيسة كانت حزينة ومهمومة ، و بعد ساعة جاءتني بعدما صلّت فإذا بها إنسانة ثانية مرحة وتضحك وتتحدث معي . فقلت لها : ما الذي غيرك ؟
قالت : كأني دخلت عالماً آخر تتوحد فيه المشاعر وتحس بروحانية عجيبة .
قلت : معقولة لهذه الدرجة .
قالت : أنت إذا دخلت سوف تشعر بمثل ذلك الشعور.
فقلت لها : الحقيقة لم أشعر بمثل ذلك الشعور من قبل ،
فقالت : إذا أردت ذلك فادخل الكنيسة بعد أن تنزع ثوبك وتلبس البنطال والقميص .
بعد أسبوعين من هذه الواقعة لبست البنطال والقميص ودخلت الكنيسة معها . وجاءتني بسلسال عليه الصليب وعليه خرز كرستال . وقالت : كل واحدة من هذه الخرز عليها آية من آيات الإنجيل المقدس . وعلمتني كيف أردد آيات الإنجيل داخل الكنيسة .
•• كم كانت الفترة ما بين تسلمك للمظروف ودخولك للكنيسة ؟
• أربعة شهور ، و قد كنت مشدوداً إلى تلك المرأة فهي جميلة جداً وخارقة وشعلة نشاط إذ تخرج من الساعة الثامنة صباحاً وتعود العاشرة مساء . المهم أنني دخلت الكنيسة ورأيت نساء جميلات ولا أعرف هل كانت هذه الحركة منها مقصودة أم لا .
•• هل كان هناك استقبال خاص بك في الكنيسة ؟
• نعم فقد كان ذلك مريباً ، إذ قابلت القسيس وسلمت عليه وانحنيت له ووضع يده على رأسي ثم قام يتمتم بفمه . ثم رفعت رأسي وابتسم ، بعدها جلسنا على كراسي في الكنيسة وكانوا يرددون كلاماً في عيد الفصح . بعد ذلك قالت لي : قف وادخل غرفة فإذا كانت لك خطيئة تحدث مع القسيس وأخبره ، حتى يسأل لك الرب. فقمت ودخلت وكنت أشعر أنني مذنب فشكوت ذلك للقسيس . وقلت له : اسأل الرب هل هو راض ٍ عني . فقام القسيس ولم يلبث دقيقتين ثم قال : لقد سألت الرب وهو غافر لك فعش حياتك .
بعدما خرجت من الكنيسة طلبت مني أن نعيش مع بعض . حيث كنت أعيش في شقة مستقلة وهي تعيش لوحدها . وقالت : اختر هل تعيش معي أم أعيش معك . فقلت لها : أنا أعيش معك أفضل . وقد مكنها ذلك من دراسة حياتي كلها : الأشياء التي أحبها وأكرهها والكتب التي أقرأها وغير ذلك . واكتشفت بعد ذلك أنها كتبت تقريراً عني يصل حجمه إلى ألف وسبعمائة وأربع وثلاثين صفحة . هذه الخطوة مكنتها مني تماماً وسيطرت عليّ فكرياً ووجدانياً وعقلياً وأحكمت خيوطها حولي بدقة .
•• خلال هذه الفترة أين كان أصدقاؤك وأقرباؤك ؟
• أنا لست اجتماعياً ولا أرتبط بأحد ولا أميل إلى العلاقات . لقد عشت حياتي في طفولتي وحيداً وانطوائياً جداً وهذا ما مكن هذه الفتاة مني .
•• كيف كانت حياتك في عملك ؟
• كنت موفقاً في عملي ( مدير علاقات عامة ) ورؤسائي يثنون على أدائي وجديتي ، وكانت نقطة ضعفي الوحيدة وفاة والدتي التي زلزلت كياني .
•• كيف كانت علاقتك في منزل تلك الفتاة ؟
• كانت بالنسبة لي الأم والأخت وكل شيء ، وكان يقيم معها خادمتين متزوجتين ، ورغم أنني عشت معها في بيت واحد إلا أنني لم أتزوجها . سافرت معها سفرات خارجية إلى كوبنهاجن والدنمارك وجنيف . وأثناء سفري كنّا نزور كنائس في باريس وامستردام وبرلين وغيرها من المدن الغربية . أعطتني في برلين نسخة الإنجيل الذي لم يحرف في معتقدهم .
•• في هذه الفترة هل اطلع أحد من أهلك على هذه التغيرات في حياتك ؟
• أبداً ، فقد كنت أعيش في محيط اجتماعي شعاره : أنا عليّ همي وأنت عليك همك . وقد عشت معها حوالي تسعة شهور ، وفي إحدى السفرات إلى جنيف أقنعتني بوشم الصليب على كتفي وقلب مريم العذراء على ذراعي ، فقد كانت تريد أن تترك أثراً لا يمحى في جسدي واستمرت العلاقة حتى فاتحتني في الزواج . بعد أن تأكدت أنها سيطرت عليّ تماماً وأني أراها أمامي في كل لحظة . قلت لها : لم لا ؟ أنا موافق .
فقالت : أنا لا أستطيع أن أدخل في دينك ولابد أن تتنصر تنصراً كاملاً وتقرُّ ببطلان هذا الدين الإسلامي والقرآن حتى يمكن أن نتزوج .فقلت : وبعد هذا ؟
قالت : نتزوج .
كانت متعصبة جداً جداً لدينها ، وكانت تقول لي : انظر إلى هؤلاء المسلمين وأحوالهم لقد ولى زمن صلاح الدين ولا يغرك هؤلاء الكلاب الذين على المنابر يعوون بلا فعل !
فقلت لها : حسناً ، سوف نذهب سوياً إلى جنيف ونهاجر ونتزوج هناك ، ولكن قبل ذلك أريد أن أذهب إلى أخي في السعودية حتى أقابله وأسلم عليه لأنني سوف أهاجر من غير رجعة .
فقالت : لماذا لا يأتي أخوك إلى هنا ؟
قلت : لا عليك ، مجرد يومين ثم أعود .
طلبت مني أن أحمل معي دائماً مسجل وأستمع إلى شريط حتى لا أتأثر بما أسمعه عن الإسلام .
جئت إلى الرياض وقابلني أحد الأئمة واسمه "عبد العزيز الهديان" ، وكان يعلم أني قدمت من الكويت ، فسألني : بودنا أن ندعوك على الغداء بعد صلاة الظهر .
فقلت . بعد صلاة الظهر ! أنا لا أصلي .
فقال : لماذا ؟ ألست مسلماً ؟ .
قلت : لا .
قال : أتمزح ؟
فقلت له : هل أعرفك حتى أمزح معك ؟
فقال : هل لك ديانة ثانية .
فقلت : الرسول قال لكم دينكم ولي دين! ( هذه آية وليست حديثاً )
فقال : إن شاء الله تكون تمزح .
فقلت له : أنظر إليّ ـ وعرضت عليه صليباً كنت أعلقه على صدري ـ ، لقد هربت من هناك لأبتعد عنك وأشكالك ، فابتعد عني .عاملني الشيخ بهدوء وحكمة بالغين وعرض عليّ هو والشيخ "محمد العنزي" القيام برحلة ستعجبني وقال لي : إذا عجبك عجبك وإذا ما عجبك أرجعناك إلى المكان الذي تريده .
خرجنا من الرياض ووجدت نفسي في الميقات لأول مرة في حياتي فأنا لم أحج ولم أعتمر من قبل .
قالوا لي : هذا الميقات ، والمسلم إذا مات انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له ، والآن والداك توفيا ولم يبق لهما إلا أنت تدعو لهما ، فاختر مصيرك وحدد وجهتك إلى الجنة أم إلى النار .
كان هناك رجل في الميقات ومعه طفلان سأله أحدهما : هل نحن ذاهبون لنصلي كي نرى الله ؟ تأثرت بهذه الكلام واستصغرت نفسي أمام ذلك الطفل .
قال لي أحد المشايخ : لابد أن تكسر الصليب الذي معك وتذهب معنا إلى الحرم .
قمت ولبست الإحرام وصليت في الميقات ثم دخلنا مكة ، وبمجرد ما وضعت رجلي في صحن الكعبة التي رأيتها لأول مرة رحت أبكي كأنني طفل خرج من بطن أمه ، وفي هذه الأثناء أغلقت عينيّ فإذا بأمي أمامي لابسة لباساً أخضراً ومعها كتاب وتقول لي : هذا يا ولدي هذا كتابك الذي أريدك أن تحمله معك في هذه الدنيا . .. الآن أرحت قلبي وأنا تحت التراب .كانت هذه نقطة الإفاقة وعودة الوعي بالنسبة لي ... عدت إلى الرياض وأنا في غاية السعادة بعد أن رجعت إلى طريق الهداية . واتصلت بي دورين ذات مرة وقالت بالإنجليزية : ها لو .
فقلت : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
فقالت : ماذا تقول ؟!
قلت : وما الذي تريدين أن أقوله أنا أحييك بتحية الإسلام لأنني مسلم ، وقد كنت أعمى فأبصرت . وعرفت الطريق .
ومنذ ذلك الحين ( 1993 ) لم أرجع إلى الكويت وعرفت أن هذه المنصرة ظلت تعمل في الكويت تحت غطاء منظمة الصليب الأحمر الدولية حتى عام ( 1998 )

القلم الصادق
26-08-2009, 03:21 PM
انتشار الكنائس الإنجيلية في العراق



وفي تصريحات أدلى بها ( لإسلام أون لاين . نت) قال المطران "شليمون وردونى " معاون بطريرك كنيسة مريم العذراء الكاثوليكية ببغداد : لقد افتتحت منذ الإحتلال الأمريكى للعراق قبل ثلاثة أعوام , نحو 15 كنيسة إنجيلية أبوابها في بغداد لاستقطاب الشباب بأسلوبهم الجديد , عن طريق إغرائهم بالأموال والهدايا , وافتتاح مراكز البالغين ودور الحضانة وتوزيع المواد الغذائية .


وأضاف قائلا : إن " الكنائس الجديدة تقوم بتعميد الشباب , أى أنها تجعلهم مسيحيين من جديد وهو ما يتعارض مع ديننا ومبادئنا , مما يدل على أن هذه التوجيهات هي في واقع الأمر مؤشرات للتبشير , وهو أمر نجد فيه إحراجا أمام إخواننا المسلمين , لأنهم قد يتصورون أننا نمثل هؤلاء المبشرين الجدد


وتابع قائلا : فلقد انتشرت منظمات أمريكية وإنجليزية ببغداد والموصل وشمال العراق لنشر هذه الكنائس , في محاولة لتغيير الخارطة الدينية بالعراق ومد نفوذ الكنيسة الغربية بالشرق " .


وفى تعليق على هذه الظاهرة الطارئة على حياة المجتمع العراقى , قال أحد الشباب المشاركين في واحدة من هذه الكنائس : إن هذه الكنيسة تم فتحها منذ سنتين , وهى تقدم لنا التعاليم الإنجلية بطرق حديثة كالموسيقى والأغانى , وتدعمنا بالسفرات والأموال غير أن القس المسؤول عن الكنيسة المذكورة رفض الإدلاء بأي تصريح أو تعليق على هذا الأمر .

وكان البيت الأبيض قد أعلن في مايو من عام 2003 أنه لن يمنع ما أسماه الجمعيات الخيرية المسيحية من ممارسة مهامها التنصيرية داخل العراق بحسب مجلة نيوزويك الأمريكية



وكانت المنظمتان التنصيريتان الأمريكيتان اللتان تحمل إحداهما اسم المؤتمر المعمدانى الجنوبى وهي أكبر تجمع بروتستانتى في الولايات المتحدة , والثانية اسم ( فرانكلين جراهام ساماريتانس بيرس ) قد أعلنتا أواخر شهر مارس من عام 2003 أنهما تعدان فرق عمل لدخول العراق ونشر الديانة المسيحية بين مواطنيه بعد انتهاء الحرب .

القلم الصادق
26-08-2009, 03:23 PM
منظمة تنصيرية بريطانية تتخصص في تنصير المسلمين

كتبت صحيفة (صن داي تايمز) البريطانية مؤخرا عن منظمة تنصيرية بريطانية تتخصص في تنصير المسلمين دون غيرهم يعمل أفرادها تحت غطاء التعليم والطب وغيرها من المهن سيما في الأقطار التي تمنع التنصير فيها- المنظمة البريطانية واسمها ( فرونتييرز) لديها 600 بعثة في 40 بلداً إسلامياً يعملون في خفاء ويتلقون دورات تدريبية قبل إيفادهم إلى تلك البلدان.

ما كشفت عنه الصحيفة البريطانية يمثل توجهاً جديدا للكنائس اعتمد منذ مؤتمر كلورادو عام 1978 الذي خصص لبحث وسائل تنصير المسلمين وإنشاء ( كنيسة خاصة للمتنصرين من ذوى الخلفية الإسلامية لا تمانع من تمسك المسلم المنتصر بجزء من ثقافته الأولى ) كما جاء في وثائق المؤتمر .

ولم تكن منطقة الخليج بعيدة عن هذا السعي المحموم لتنصير المسلمين بل إن التنصير تحت أقنعة النشاطات الأخرى استهدف بالدرجة الأولى تلك المنطقة. مؤشرات هذا النشاط يمكن رصدها في الاحتفالات التي تجرى بأعياد النصارى وفى الرسائل البريدية التي تحمل دعايات نصرانية وأخيرًا في تنصير عدد من الأشخاص- نادراً ما يعلن عنهم لأسباب اجتماعية أو سياسية وفى الكويت كان إعلان تنصر حسين قنبر قبل اكثر من 5 سنوات مؤشراً بأن جهود التنصير في الخليج بدأت تؤتى ثمارها.

وفى القصة التي تعرضها السطور القادمة كشفت للمخبوء من هذه الجهود.اسمه وليد العويّس كان في العشرين من عمره عندما امتدت أليه أيد ناعمة تسحبه إلى حظيرة النصرانية مستغلة ظرفا إنسانيا قاسيا مر به . لندع وليد يكمل القصة :


... بداية القصة ...


توفيت والدتي محروقة بالنار في العراق فاتصلت بي اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالكويت وقالوا : تفضل عندنا في الجابرية وسلموني خطاباً من العراق فتحته فوجدت بداخله شهادة وفاة والدتي وأفادت بأنها دفنت في العراق بعد أن ماتت لأسباب مجهولة. بكيت كثيراً واسترجعت ذكرياتي مع أمي التي ربتني منذ كان عمري أربع سنوات بعد وفاة والدي .

ورحت أصرخ : لماذا ماتت أمي؟ هدأوا من روعي واتصلت بأحد إخواني وقلت له : تعال خذني .

ولما جاء قالت له امرأة من العاملين باللجنة : يبدو أن زميلك حساس جداً .

فأجابها : نعم لأنه تربى في كنف أمه وهو حزين عليها ، فقالت :أرجو آن تبلغني عن حالته أولاً بأول بعد أربعة أيام اتصلت بي تلك المرآة وقالت: أنا دورين- وهى أرمينية لبنانية الأصل سويسرية الجنسية-(( ممكن أشوفك)) قلت: لماذا؟ قالت: أنت الآن تحتاج إلي رعاية وتأهيل ونريد الاطمئنان عليك. فأتيت إليها وكانت الساعة الثانية ظهراً فقالت لي : ما رأيك لو نأخذ الغداء في الخارج . وبعد الغداء قالت : أنا عندي بيت لوحدي فما رأيك لو أتيت معي.

فذهبت معها, وجلسنا نتحدث أحاديث متنوعة وليست ذات أهمية وقد امتد بنا الوقت إلي الساعة 10 ليلا. لم اصل العصر والمغرب والعشاء فسألتني: لماذا لم تصل وأنت مسلم؟ فقلت :اصلي لمن ؟ فوالدتي توفيت ووالدي توفي ولم يعد هناك من أدعو له ! فقالت: هل أنت صادق؟ أجبت : نعم.

بعد ذلك رجعت للبيت . بعدها بثلاثة أيام اتصلت مرة أخرى وقالت :أود رؤيتك. وطلبت مني شهاداتي المدرسية وقالت:أنا أعرف أنك إنسان متفوق . فأعطيتها شهاداتي المدرسية ثم قامت هي وأعطتني كتابا وقالت أود منك قراءته ثم تخبرني عن مدى فهمك له.

أخذت الكتاب وقرأته وبعد أربعة أ أيام أعطيتها الكتاب وقلت :هل تودين سؤالي عن شي.

قالت: لا. كان الكتاب عن النصرانية وتلك كانت بداية جذبي إلي النصرانية . سعت إلى تجاوز العلاقة الرسمية، واتصلت بي يوماً وقالت أنا تعبانه وأريد الذهاب إلى الكنيسة حتى أصلي .

فقلت : لماذا لا نذهب سوياً ثم تصلين وبعدها نذهب لنتغدى سوياً .

قالت: أخاف أن أطيل عليك فقلت :لا , ليس عندي أي مشكلة,فأنا جاهز.

في الطريق إلى الكنيسة كانت حزينة ومهمومة. وبعد ساعة جاءتني بعدما صلت فإذا بها إنسانة ثانية مرحة تضحك وتتحدث معي . فقلت لها: ما الذي غيرك؟

قالت : كأني دخلت عالماً آخر تتوحد فيه المشاعر وتحس بروحانية عجيبة .

قلت : معقولة لهذه الدرجة.

قالت : أنت إذا دخلت سوف تشعر بمثل ذلك الشعور.

فقلت لها :الحقيقة لم أشعر بمثل ذلك الشعور من قبل .

فقالت:إذًا أردت ذلك فادخل الكنيسة بعد أن تنزع ثوبك وتلبس البنطال والقميص .

بعد أسبوعين من هذه الواقعة لبست البنطال والقميص ودخلت الكنيسة معها . وجاءتني بسلسال عليه الصليب وعليه خرز كرستال .

وقالت : كل واحدة من هذه الخرز عليها آية من آيات الإنجيل المقدس . وعلمتني كيف أردد آيات الإنجيل داخل الكنيسة.

س / كم كانت الفترة ما بين تسلمك للمظروف ودخولك للكنيسة ؟

ج / أربعة شهور وقد كنت مشدودا إلى تلك المرآة فهي جميلة جداً وخارقة وشعلة نشاط إذ تخرج من الساعة الثامنة صباحاً وتعود العاشرة مساء. المهم إنني دخلت الكنيسة ورأيت نساء جميلات ولا أعرف هل كانت هذه الحركة منها مقصودة أم لا.

س / هل كان هناك استقبال خاص بك في الكنيسة ؟

ج / نعم فقد كان ذلك مريباً،إذ قابلت القسيس وسلمت عليه وانحنيت له ووضع يده على رأسي ثم قام يتمم بفمه .ثم رفعت رأسي وابتسم بعدها جلسنا على كرسي في الكنيسة وكانوا يرددون كلاماً في عيد الفصح . بعد ذلك قالت لي: قف وادخل غرفة فإذا كانت لك خطيئة تحدث مع القسيس وأخبره ،حتى يسأل لك الرب .

فقمت ودخلت وكنت أشعر أنني مذنب فشكوت ذلك للقسيس .

وقلت له : اسأل الرب هل هو راض عنى . فقام القسيس ولم يلبث دقيقتين ثم قال : لقد سألت الرب وهو غافر لك فعش حياتك .

بعدما خرجت من الكنيسة طلبت منى أن نعيش مع بعض . حيث كنت أعيش في شقة مستقلة وهى تعيش لوحدها .

وقالت : اختر هل تعيش معي أم أعيش معك.

فقلت لها : أنا أعيش معك أفضل . وقد مكنها ذلك من دراسة حياتي كلها : الأشياء التي أحبها وأكرهها والكتب التي أقرأه وغير ذلك . وأكشفت بعد ذلك إنها كتبت تقريراً عني يصل حجمه إلى ألف وسبعمائة وأربعة وثلاثين صفحة . هذه الخطوة مكنتها مني تماما وسيطرت عليّ فكرياً ووجدانياً وعقلياً وأحكمت خيوطها حولي بدقة .

س / خلال هذه الفترة أين كان أصدقاؤك وأقرباؤك ؟

ج / أنا لست اجتماعيا ولا أرتبط بأحد ولا أميل إلى العلاقات . لقد عشت حياتي في طفولتي وحيدا وأنطوائيا جداً وهذا ما مكن هذه الفتاة مني .

س / كيف كانت حياتك في عملك؟

ج / كنت موفقاً في عملي ( مدير علاقات عامة ) ورؤسائي يثنون على أدائي وجديتي ، وكانت نقطة ضعفي الوحيدة وفاة والدتي التي زلزلت كياني .

س / كيف كانت علاقتك في منزل تلك الفتاة ؟

ج / كانت بالنسبة لي الأم والأخت وكل شئ . وكان يقيم معها خادمتين متزوجتين ورغم أنني عشت معها في بيت واحد إلا أنني لم أتزوجها. سافرت معها سفرات خارجية الى كوبنهاجن والدرنمارك وجنيف . وأثناء سفري كنا نزور كنائس في باريس وأمستردام وبرلين وغيرها من المدن الغربية .أعطتني في برلين نسخة الإنجيل الذي لم يحرف في معتقدهم.

س / في هذه الفترة هل اطلع أحد من أهلك على هذه التغيرات في حياتك؟

ج / أبدا . فقد كنت أعيش في محيط اجتماعي شعاره :أنا عليّ همي وأنت عليك همك . وقد عشت معها حوالي تسعة شهور ، وفى إحدى السفرات إلى جنيف أقنعتني بوشم الصليب على كتفي وقلب مريم العذراء على ذراعي ، فقد كانت تريد أن تترك أثر لا يمحى في جسدي واستمرت العلاقة حتى فاتحتني في الزواج . بعدان تأكدت أنها سيطرت على تماماً وأنى أراها أمامي في كل لحظة.

قلت لها: لم لا ؟ أنا موافق .فقالت : أنا لا أستطيع أن أدخل في دينك ولابد أن تتنصر تنصراً كاملاً وتقر ببطلان هذا الدين الإسلامي والقرآن حتى يمكن أن نتزوج .

فقلت : وبعد هذا ؟

قالت : نتزوج .

كانت متعصبة جداً جداً لدينها . وكانت تقول لي : انظر الى هؤلاء المسلمين وأحوالهم لقد ولى زمن صلاح الدين ولا يغرك هؤلاء الكلاب الذين على المنابر يعوون بلا فعل !

فقلت لها : حسناً ، سوف نذهب سوياً إلى جنيف ونهاجر ونتزوج هناك . ولكن قبل ذلك أريد أن أذهب إلى أخي في السعودية . حتى أقابله وأسلم عليه لأنني سوف أهاجر من غير رجعة .

فقالت : لماذا لا يأتي أخوك الى هنا ؟

قلت : لا عليك ، مجرد يومين ثم أعود.طلبت منى أن أحمل معي دائمًا مسجل وأستمع إلى شريط حتى لا أتأثر بما أسمعه عن الإسلام.

جئت إلى الرياض . وقابلني أحد الأئمة وإسمه عبد العزيز الهديان . وكان يعلم أنى قدمت من الكويت .

فسألني : بودنا أن ندعوك على الغداء بعد صلاة الظهر .

فقلت. بعد صلاة الظهر! أنا لا أصلي.

فقال:لماذا؟ ألست مسلماً؟

قلت :لا.

قال:أتمزح؟

فقلت له :هل أعرفك حتى أمزح معك؟

فقال:هل لك ديانة ثانية.

فقلت:الرسول قال لكم دينكم ولي دين ! (هذه آية وليست حديثاً)ـ

فقال:إن شاء الله تكون تمزح .

فقلت له:انظر إلي وعرضت عليه صليباً كنت أعلقه على صدري. لقد هربت من هناك لأبتعد عنك وأشكالك. فابتعد عني .

عاملني الشيخ بهدوء وحكمة بالغين وعرض علي هو والشيخ محمد العنزي القيام برحلة ستعجبني وقال لي :إذا((عجبك... عجبك)) وإذا ما عجبك أرجعناك إلى المكان الذي تريده .

خرجنا من الرياض ووجدت نفسي في الميقات لأول مرة في حياتي فأنا لم أحج ولم أعتمر من قبل .

قــــالوا لي :هذا الميقات. والمسلم إذا مات انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له .

والآن والداك توفيا ولم يبق لهما إلا أنت تدعو لهما. فاختر مصيرك وحدد وجهتك الى الجنة أم الى النار .

كان هناك رجل في الميقات ومعه طفلان سأله أحدهما : هل نحن ذاهبون لنصلى كي نرى الله ؟ تأثرت بهذا الكلام واستصغرت نفسي أمام ذلك الطفل .

قال لي أحد المشايخ . لابد أن تكسر الصليب الذي معك وتذهب معنا الى الحرم .

قمت ولبست الإحرام وصليت في الميقات ثم دخلنا مكة . وبمجرد ما وضعت رجلي في صحن الكعبة التي رأيتها لأول مرة رحت أبكي كأنني طفل خرج من بطن أمه . وفي هذه الأثناء أغلقت عيني فإذا بأمي أمامي لابسة لباساً اخضراً ومعها كتاب وتقول لي : هذا يا ولدى هذا كتابك الذي أريدك أن تحمله معك في هذه الدنيا.

الآن أرحت قلبي وأنا تحت التراب .

كانت هذه نقطة الإفاقة وعودة الوعي بالنسبة لي . عدت إلى الرياض وأنا في غاية السعادة بعد أن رجعت إلى طريق الهداية . واتصلت بي دورين ذات مرة .

وقالت بالإنجليزية : هالو.

فقلت: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

فقالت: ماذا تقول .

قلت: وما الذي تريدين أن أقوله أنا أحييك بتحية الإسلام لأنني مسلم ، وقد كنت أعمى فأبصرت , وعرفت الطريق , ومنذ ذلك الحين ( 1993) لم أرجع إلى الكويت وعرفت أن هذه المنصرة ظلت تعمل في الكويت تحت غطاء منظمة الصليب الأحمر الدولية حتى عام( 1998) .

... انتهت القصة ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ

هذه بعض العبر والفوائد المستخرجة من القصة :

1- أن خطر التنصير ينتشر دائماً مع الجهل , ولن نستطيع أن نقاومه بسلاح أقوى من سلاح العلم في ظل تخاذل الحكومات وسماحهم للمنصرين أن يصولوا ويجولوا في ديار الإسلام والمسلمين .

2- أن الفطرة السليمة لدى الناس تتعارض وترهات المنصرين بل وترفسها بالأقدام لترميها مع الأقذار وفي زبالة التاريخ إلى غير رجعة .

3- أن دعاة الخير والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر هم صمام أمام المجتمع وهم الذين يحفظون شباب الأمة بل وأفراد الأمة جميعاً - بعد حفظ الله وتوفيقه – من الضياع والهلاك .

4- أن هذا هو أسلوب المنصرين القذر , فهم دائماً يستغلون ضعف ذوي الحاجات والمساكين ليساومونهم على قبول هذا الدين المحرف ولو لزمن قصير , حتى إذا استغنى الفقير أو وجد من يذكره تركهم وشركهم وعاد إلى رشده ودينه , والحمد لله رب العالمين .


من مجلة الأسرة عدد 109

القلم الصادق
26-08-2009, 03:33 PM
هيئة تنصيرية تسعى لترميم قبر أول مرتد عن الإسلام في الكويت

كشف تقرير صحفي نشر في الكويت عن أن الكنيسة الإنجيلية في الكويت تسعى لترميم قبر موجود داخل مبنى الكنيسة، وبحسب القس عمانويل غريب راعي الكنيسة فإن القبر يضم رفات عيسى بن إبراهيم الذي تحول عن الإسلام في أربعينيات القرن الماضي واعتنق المسيحية.


http://www.islamicnews.net/Public/Media/2007-06-01_EFCC9D07-E69D-42E5-96E5-05E16AACDC3D.jpg

كتب وأقراص مدمجة..يستخدمها المنصرون فى الخليج وزعم القس المُنصر "غريب" في تصريحات نقلتها عنه صحيفة "الوطن" الكويتية أن عيسى بن إبراهيم أصيب بمرض أدخل على إثره المشفى الأمريكي في الكويت آنذاك "وتركه أهله واعتنى به المبشرون المسيحيون"، وبحسب رواية القس المنصر "غريب" المزعومة فإن المواطن الكويتي قال للمبشرين "أهلي تركوني وأنتم اعتنيتم بي .. فاعتنق المسيحية ووُفرت فرصة عمل له"(!!).
وأوضح القس المُنصر "غريب" أن قبر الكويتي هو واحد من ثلاثة قبور موجودة داخل مبنى الكنيسة الإنجيلية، وأنه يجري حاليا البحث عن هوية صاحبي القبرين.
يذكر أن النصاري الكويتيين الذين يقدرون بنحو 300 شخص يتوزعون بين ثلاث كنائس هي الإنجيلية، والأرثوذكسية، والكاثوليكية.
وبحسب دراسات مستقلة، فإن النصرانية دخلت الكويت حديثاً مع الإرساليات التنصيرية الغربية مطلع القرن العشرين، تحت غطاء البعثات الطبية، وحققت هذه الإرساليات نجاحا في الكويت والبحرين، إلا أنها لم تلق أي تجاوب من قبل سكان بقية الدول الخليجية.


نبأ وكالة الأخبار الاسلامية

القلم الصادق
26-08-2009, 03:46 PM
د. الشطي: تنصير في الخليج لكثرة النصارى فيه

فرض الحضور الأسبوعي بالكنائس على طلبة البعثات بالخارج

20/07/2009

http://www.alaan.cc/newsimages/20_07_2009105657AM_3698128371.jpg
دز بسام الشطي

الدكتور بسام الشطي أستاذ بجامعة الكويت، كتب مقالا اليوم يحذر فيه من التنصير الذي تقوم به السفارات والفاتيكان والصليب الأحمر والجاليات المسيحية العربية في منطقة الخليج، وعدد أرقام المسيحيين في دول مجلس التعاون، وأشار إلى أن التنصير يسير على قدم وساق في المنطقة وفي خارجها،متسائلا عن أهمية وجود سفير لدولة الفاتيكان في دول المنطقة.
يشير الأستاذ بجامعة الكويت الدكتور بسام الشطي إلى أن التنصير وزيارة الكنائس الأسبوعية وتسجيل الحضور في هذه الكنائس يفرض على طلبتنا المبتعثين في الخارج فرضا.
البعض قد يرى في المقالة مبالغة متشددة، ومخالفة للحقيقة، وبعض قد يرى أن المقالة تعبر عن غيرة الكاتب على دينه. نحن رأينا أن ما ورد في المقالة- سواء صدق أم جانب الصواب- يستحق أن يكون 'مقال اليوم':
التعليق لكم:

هل تأثر المسلمون بالتنصير في بلادنا؟

كتب د. بسام الشطي

العدد التقريبي للنصارى في دول مجلس التعاون فاق المليون ونصف المليون «500 الف في الإمارات، 400 ألف في الكويت، 140 ألف في قطر، 200 ألف في السعودية، 75 ألفا في البحرين، 65 ألفا في عُمان» هذا ما يذكره المجمع الكنسي العالمي للدراسات في الشرق الأوسط، وأول كنيسة أقيمت في الكويت 1931 وبعدها بأشهر في البحرين ثم سلطنة عُمان، ويبلغ عدد النصارى الذين يحملون الجنسيات الخليجية 350 مواطناً ومواطنة، وعدد الكنائس الرسمية في دول الخليج 35 كنيسة، وتأجير المنازل والشقق 70 مكانا معلوما لدى وزارات الداخلية.
أغلب الجنسيات منهم الهند والفلبين وأوروبا الشرقية ومن الدول العربية لبنان ومصر وسورية، وأغلبها عمالة المنازل مثل الخدم والمربيات والسواق، ولقد زاد عددهم في المدارس الأجنبية والجامعات الخاصة والمستشفيات والمحال التجارية والمطاعم والفنادق.
ولقد تأثر مجموعة كبيرة من شبابنا بهم من حيث لبس القلائد والـ«تي شيرت» والقصات واللباس ومن خلال مشاهدة القنوات التنصيرية والكتب والمجلات ومواقع الإنترنت وأيضاً من خلال اللقاءات العلمية والمعاهد الثقافية والبعثات الخارجية، حيث يلزم الجميع «في أغلب الجامعات» بالدخول في الكنائس من خلال «دفاتر الحضور وتسجيله» بشكل اسبوعي، فبعضهم ترك صلاته وعقيدته وأصبح ملحداً وحصل على رعاية ولجوء سياسي، وهؤلاء ليس هدفهم تحويل المسلم إلى نصراني ولكن هدفهم ان المسلم يترك دينه كما قال تعالى: «ويصدون عن سبيل الله» وقال عز وجل: «الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون».
واما عن طريق الدول فاستطاعوا ان يحصلوا على سفارة الفاتيكان في كل الدول العربية وعندهم حصانة دبلوماسية ولهم الأولوية في تقديم المعونات بأموالنا والإشراف على السجناء وحقوق الإنسان وغيرها والعمل تحت مظلة الصليب الأحمر والتي اعطتها الحكومة مؤخراً 25 مليون دينار وباقي الحكومات ويعلمون ان وراءها التنصير والعبث بالعقيدة حتى دخلوا على الدول الفقيرة من ثلاثة أبواب «الفقر، الجهل، المرض» في حين سعوا بكل ما يملكون بالتشكيك بالعمل الإسلامي التطوعي وتحجيمه ووضع العراقيل حوله حتى لا يقوم بخدمة المسلمين في العالم، ولقد تحدث الأنبا نويل غريب في اذاعة الكويت بأنه يحصل على أموال من تجار الكويت ومن خارجها ودول أخرى تقدم له فلماذا لا تراقب أموالهم مثل ما تراقب أموال الجمعيات الخيرية.
وسمحت أغلب الدول بأن يكون ممثل «سفير» للدولة في الفاتيكان ويحمل الديانة النصرانية فما هو أثر ذلك على حاضر ومستقبل الدولة سوى البذخ ونيل الرضا السياسي فقط! ثم أغلب الدول العربية سمحت في سفاراتها بتواجد مكتب ديني نصراني ولم يسمحوا بانشاء مسمى مكتب ديني للإشراف على المشاريع والحفاظ على هوية المبتعثين من ابنائها وإقامة الدروس هناك.
والتنصير عمل على انشاء مكاتب سماها «تهيئة العمالة لدول الخليج» ولذلك انظروا إلى مكاتب الخدم عندنا تقول: لا يوجد لدينا مسلم أو مسلمة، فهم لا يستحون من هذا الفعل بتسهيل مهمة دخول النصارى إلى بلادنا من حيث السفر والحصول على الجواز والإقامة بينما يتم التعقيد التام على دخول المسلمين من جنسياتهم في بلادنا.
لقد دخلوا عن طريق المدارس الخاصة والتمريض والتطبيب والخبراء وجميع الوظائف حتى الخاصة والسرية، وانشاء مكتبات خاصة لهم والمطالبة بزيارة سجنائهم وتكليف محامين لهم وتدخل السفراء احياناً «كشفاعة» لاخراجهم.
وكم يدفعون من أموال حتى تظهر الكنيسة وتحسن صورة القساوسة والرهبان بينما برامجنا الإعلامية قل وندر ما تجد المساجد والصلاة والذكر والحجاب.
انظروا إلى لقطات اللاعبين عندما يفوز أحدهم وهو يصلي صلاتهم «الأب والابن وروح القدس» بينما يعاب على المسلم ان يسجد شكرا لله!
هؤلاء لا يعاملون المسلمين في بلادهم مثل ما نعاملهم، فمنعوا انشاء المساجد وتدخلوا في تعيين الائمة والمؤذنين ومنعوا الحجاب والنقاب وحفظ القرآن وعدم توظيف العرب المسلمين بينما سهلوا مهمة العرب النصارى في اللجوء والاقامة والتوظيف وما زالوا قساة على المسلمين في ديارهم.. دولنا تعطل في رأس السنة وأعياد الكريسماس وتبادل التهاني حتى زينوا الشقق والجمعيات والاسواق بأشجار الميلاد وانظرو إلى بيع الصلبان في المحال التجارية بصورة علنية وواضحة.
وحتى الرياضة في جميع الاعمار تستقطب المدربين النصارى واللاعبين كذلك ثم يجنس بعد فترة من الفترات رغم ان القانون يمنع تجنيس غير المسلمين وها هم تحت مفهوم الحرية والديمقراطية وكفالة الدستور يطالبون بمدارس ومعاهد وكنائس ومحاكم ومقابر خاصة بهم، ثم يطالبون بالمعادلة السياسية والاجتماعية كما يطالبون بحذف الآيات والأحاديث الصحيحة التي تتحدث صراحة عنهم لأن هذا يزيد من ثقافة الكراهية والعداوة بين ابناء الوطن الواحد فهل تسمع لهم وزارة التربية؟!


المصدر

http://www.alaan.cc/pagedetails.asp?nid=36351&cid=47 (http://www.alaan.cc/pagedetails.asp?nid=36351&cid=47)

القلم الصادق
26-08-2009, 03:47 PM
التنصير يزحف على المغرب بوجه مكشوف


إن التنصير الذي يزحف في الوقت الراهن بتؤدة وقوة على المجتمع المغربي ليس وليد السنوات الأخيرة، بل في تاريخ المغرب الحديث حاول تنصيريون فرنسيون تغيير عقيدة المغاربة خاصة في الشمال والجنوب وذلك في عام 1915 ثلاث سنوات بعد بداية عهد "الحماية" الفرنسية، وكانت وسيلتهم الظاهرة في ذلك الاهتمام بالفقراء والتكفل بالأيتام ورعايتهم، وفي نفس الآن تنصيرهم مقابل حفنة من القمح وكسرة خبز وشربة ماء، غير أن محاولة هذه البعثة فشلت فشلا ذريعا حينئذ بفضل تمسك المغاربة بدينهم وهويتهم الأصيلة وانتشار مراكز" المسيد"، وهي أماكن لتحفيظ القرآن الكريم للأطفال الصغار.

التنصير بالواضح
لكن الحال قد تغير في السنوات القليلة الأخيرة، حيث كشرت المنظمات التنصيرية عن أنيابها ووضعت المغرب في "أجندتها" الخاصة من أجل تحقيق هدف يبدو صعب المنال، غير أنه مؤشر على عزم المنصرين وعملهم الدءوب بتنويع أساليب عملهم واشتغالهم وتركيزهم على فئة الشباب والجهات الفقيرة أيضا، والهدف هو تنصير 10 بالمائة من المغاربة في أفق 2020 .
وبغية الوصول إلى هذه الغاية نظم التنصيريون لقاء عالميا بمدينة "سياتل" بولاية واشنطن الأمريكية يومي 18 و19 سبتمبر 2008 تحت شعار: "انهض وتألق أيها المغرب"، أطلقت خلاله مبادرة " السنة الدولية للصلاة من أجل المغرب ''An
international year of prayer for
Morocco''، ونوقشت فيه إمكانيات العمل التنصيري بالمغرب وتقييم النتائج المحققة وتحسين وسائل الاشتغال في هذا المجال.
وبلغ التنصير في المغرب إلى حد أن صحيفة نشرت قبل بضع سنوات ومن دون أن تشير إلى المصدر، رسالة تهنئة باسم مسيحيي المغرب موجهة إلى ملك البلاد، كما أن العديد من التقارير تتحدث عن تنصير عدد من طلبة جامعة "الأخوين" بمدينة إفران وهي إحدى أبرز الجامعات الراقية و الكبيرة بالمغرب.



أرقام ذات دلالة

وتتحدث تقارير عديدة عن وجود أكثر من 800 منصر في المغرب، أتوا إليه من أوروبا وأمريكا، وقد يكون العدد أكبر بسبب أن هؤلاء المنصرين غالبا ما يتخذون غطاءات تمويهية لا تبرز أدوارهم وعملهم التنصيري الحقيقي.
لكن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية أعلنت أنه لا يوجد بالبلاد سوى 150 منصر غربي يمارسون أنشطتهم المشبوهة بالمغرب. ويبلغ عدد الكنائس حوالي 50 كنيسة تتواجد في المدن الكبرى مثل: الدار البيضاء، طنجة، تطوان، فاس، مكناس، أكادير، والرباط ، غير أن هذه الكنائس بالمغرب لا توجد أرقامها الهاتفية في السجلات العمومية و ليس لها مواقع على الانترنت، الأمر الذي يطرح تساؤلات كبيرة لهذا الوضع المريب.

جمعيات للتمويه

ويرى الباحث المغربي في التنصير أنور الحمدوني أن التنصير ـ من حيث الخلفية التاريخية ـ بدأت بذوره تظهر في القرن السادس عشر حين حاول المنصرون تغيير عقيدة المغاربة في فترة المجاعة والأوبئة خاصة في مناطق العرائش والصويرة، مضيفا أن هدفهم منذ ذلك الحين يبقى واحدا وتتجدد وسائلهم وطرقهم.
وقال الحمدوني إنه مثلا على صعيد مدينة العرائش التي ينتمي إليها توجد جمعيات تدعي أنها جمعيات تنموية وثقافية تتلقى إعانات من جهات اسبانية، وتضم شبابا يصرحون علانية بأنهم تنصروا حقيقة دون أدنى وجل.
وكشف الباحث المغربي بأن هذه الجمعيات تتحايل على الجانب القانوني في القانون الجنائي الذي يتضمن عقوبة حبسية لكل من يحاول "زعزعة عقيدة مسلم"، وذلك من خلال الاشتغال في مجالات محاربة الفقر والحاجة و التنمية البشرية وغيرها من المجالات التي تبدو قانونية لكنها تحتوي على آليات لتنصير الشباب من خلال الترغيب في بعض ما يتمناه ويحلم به هؤلاء دون أن يجدوا القدرة على تحقيقه، مما يفيد ـ يردف الحمدوني ـ أن التنصير بالمغرب أضحى يجد له متنفسا ووعاء عبر بعض الجمعيات الجهوية والمحلية التي تدعي الاعتناء بالتنمية أو محاربة الفقر وغير ذلك..
ويلجأ المنصرون ـ حسب الحمدوني ـ إلى وسيلة قد تبدو صغيرة دون نتائج ملموسة، لكن لها من الأثر الشيء الواضح، وهي تعمدهم وضع مجلات وأشرطة تنصيرية في أماكن بالبادية حيث يمر التلاميذ في طريقهم إلى مدارسهم ليحملونها معهم، فإن لم يعوا ما فيها في الأول ، فقد يتأثروا حين تتكون لديهم الثقافة الأولية لاستيعاب الأمور، وبذلك يكون المنصرون يستهدفون الحلقات الضعيفة في المجتمع
والتي تتمثل في الأطفال والشباب غير المحصن".

تلاعب بالخريطة الدينية

ويقوم التنصير على تغيير عقيدة مغاربة مسلمين من خلال تمجيد المسيحية وإبراز نقط قوتها، لكن الضعف الحقيقي يتمثل في الشخص المستهدف من التنصير، حيث إنه لو كان تدينه قويا لصمد بل وتفوق على محاولات تنصيره وتحويل عقيدته كليا، فضحالة الثقافة الدينية وهزالة العقيدة في نفس الفرد يجعلان منه فريسة سهلة للتنصير.
ويعتبر الدكتور محمد الغيلاني، الأخصائي في سوسيولوجيا الحركات الدينية والاجتماعية أن التنصير محاولة للتلاعب بالخريطة الدينية، وهذا التلاعب بالخريطة الدينية يعد من وجهة نظر سوسيولوجية تفكيكا بنيويا للترابط الديني، مضيفا أن المقصود ليس الحديث عن الوحدة الدينية، لكن المقصود بالترابط الديني تلك المنظومة الروحية القائمة على إنتاج روابط روحية تنتمي لمصدر واحد
( الوحي، أي القرآن ) وتقوم على مرجعيات تستلهم (روحية جمعية) تضمن إلى حد كبير التماسك الاجتماعي أكثر مما تضمن الوحدة الدينية، وهذه فوارق تفصيلية دقيقة وأساسية فيما يخص علاقة المجتمعات بالدين.
وأبرز الغيلاني أن الدين ليس ضامن لـ "وحدة دينية" فقط، فهو ضامن لـ "وحدة اجتماعية" بالأساس تستلهم تلك الوحدة من قيم الدين وتحولها إلى وجود كيان اجتماعي وروابط وتعاقدات عديدة.

أحدث طرق التنصير
ولم يعد عمل التنصيريين يقتصر فقط على التستر خلف جمعيات ومنظمات غير حكومية تشتغل وفق القانون لكنها تقوم بدور "التبشير" في السر، ولا القيام بأعمال خيرية تحت مسمى مساعدة الفقراء في المناطق النائية بالمغرب، فيأتي الأطباء والممرضون والممرضات والمهندسون لهذا الغرض شرط معرفتهم الكاملة بالدين المسيحي ومعرفتهم أيضا بكليات الشريعة الإسلامية، وتوزيعهم للمال والأدوية على المرضى، ولم يعد يقتصر عمل المنصرين أيضا على تبادل البعثات العلمية والأساتذة والمختصون بين الجامعات الغربية وبعض الجامعات المغربية، فيتم استغلال هذا التبادل في تمرير خطابات ودعوات لاعتناق دين "الخلاص" دين المسيح عليه
السلام... لم يعد كل هذا هو مناط اشتغال هؤلاء المنصرين في المغرب، بل إنهم أضافوا طرقا جديدة للتنصير، من أبرزها تحوير كلمات بعض الأغاني الشعبية الشهيرة التي يتداولها الصغار والكبار في المغرب، ساعين للوصول إلى أكبر عدد ممكن من المغاربة من خلال هذه الأغاني المعدلة، مثل كلمات أغاني للمجموعة المعروفة "ناس الغيوان"، كأغنية "الصينية" التي حوروا مفرداتها لتصير أغنية تدعو صراحة لاعتناق المسيحية، وحدث نفس الأمر مع بعض أغاني المجموعات الشعبية الأخرى مثل "المشاهب" و"جيل جيلالة".
وتقول الكلمات الأصلية لأغنية "ناس الغيوان": (أنا راني مشيت والهول اداني (أخذني)
ياللي ما شفتوني ترحموا عليا
والديا وأحبابي ما سخاو بيا
بحر الغيوان ما دخلته بلعاني .. (متعمدا)"
وحور المنصرون هذه الكلمات لتصبح: "والديا، أترجاكم اسمعوا لي شويا (قليلا)، أنا راني آمنت بالمسيح، نور حياتي وفي
طريقه خذاني، وبدمه راه فداني وشراني (اشتراني)".
كما أنشأ المنصرون بالمغرب موقعا إلكترونيا خاصا يتضمن صفحات للاستماع إلى الإنجيل باللغة العربية، ويمنح الموقع أيضا إمكانية الإنصات إلى إذاعة "المحبة" التي أنشئت سنة 2001 في اسبانيا وتشتغل نهارا وليلا، بهدف جلب الشباب المغربي إلى "دينهم" الجديد.

المصدر

http://almoslim.net/node/115931 (http://almoslim.net/node/115931)

القلم الصادق
26-08-2009, 03:55 PM
منصر سابق يكشف مخطط تنصير المسلمين في العالم

التاريخ:15/03/1428

المختصر/
نبا/ كشف أمين عام مجلس الكنائس العالمي لوسط وشرق إفريقيا سابقاً " آشوك كولن يانق" أبعاد المخطط الذي تتبعه الآلاف من المنظمات الغربية الكنسية فيتنصير المسلمين عبر وسائل وأساليب متعددة منها الغطاء الإنساني، وسلاح المعونات،وممارسة الضغوط على الحكومات العربية والإسلامية حتى تستجيب للمطالب الغربية.


أكد "أشوك" أنه شارك في مؤتمر سري عقد في ولاية تكساسالأمريكية لدراسة أوضاع كل دولة إسلامية على حدة، واتخاذ الإجراءات المناسبة من أجلتنصير أبنائها أو إبعادهم عن دينهم.
وقال: لقد كلفت بمهمة تسلم مبلغ مليون و800ألف دولار من الكنيسة الهولندية وتسليمه إلى نظيرتها في أحد الدول العربية بهدفإنفاقه على الحركات العلمانية وضرب الحركات الإسلامية بها ، والزج بأعضائها فيالسجون والمعتقلات حتى لو وصل الأمر إلى تصفية رموزها.
وأوضح أن أموال المؤسساتالاستثمارية الغربية العاملة في العالم العربي والإسلامي تذهب لرعاية الأنشطةالتنصيرية، لافتاً إلى أن جميع الدول الإسلامية تشهد موجات واسعة من التنصير الغيرمعلن.
وعن الدور الذي تقوم به المنظمات الغربية الخيرية في إفريقيا خاصة والعالمالعربي والإسلامي بصفة عامة،
قال "اشوك" :"هي في حقيقتها منظمات كنسية تعمل تحتغطاء إنساني، لكن جوهر عملها تنصير المسلمين أو إبعادهم عن دينهم بأساليب مدروسةومتنوعة.
وعن عدد المنظمات التي يرعاها مجلس الكنائس العالمي؟
هذا العدد منالصعب إحصاؤه لكن أستطيع القول إنه بالآلاف، والسودان وحده يعمل فيه أكثر من 500منظمة كنسية.
وبسؤاله كيف تقوم المنظمات الكنسية بأعمال التنصير، أجابأشوك:"المنظمات الكنسية أو بالأحرى التنصيرية لا تعمل عشوائياً، وإنما وفق دراساتوأبحاث دقيقة، فهي تدرس الدولة أو المنطقة المرشحة للتنصير من حيث خريطة أديانهاوعددها، ومدى تمسك الناس بدينهم، ونوعية الأجناس، وتحديد احتياجات المنطقة من مالوغذاء وتعليم وخدمات صحية وغيرها.
وأضاف أشوك:"وأساليب التنصير كثيرة وهي تختلفحسب دين الشخص المستهدف ومدى تمسكه به، ومدى احتياجه إلى المال والصحة والتعليموغير ذلك، فاللادينيون تدفعهم الحاجة إلى اعتناق المسيحية دون عناء إذا ما توافرتلهم احتياجاتهم، أما المسلمون فالمنظمات الكنسية تعمل في اتجاهين: إما تنصيرهم، أوإبعادهم عن دينهم.. وأساليب تنصير المسلمين تقوم على الترغيب والتدرجوالمرحلية.
وقال:" إذا كان المسلم متديناً، كنا ندخل إليه من خلال بوابة الشهواتكالشهرة أو التعليم أو المنصب أو النساء، وبأن يقوم أحد المنصرين بمصادقته، والوقوفعلى احتياجاته، والعمل على حل جميع مشكلاته حتى يصبح أسيراً له ومعتمداً عليه بدرجةأساسية، ومن ثم يتحكم فيه،ويتحول تلقائياً إلى النصرانية، أو يبتعد عندينه.
وفضح أشوك جرائم حكومات التنصير:" إذا فشلنا في تحقيق مرادنا كنا نلجأ إلىأساليب أخرى كثيرة، منها الضغط على الحكومات التي لا تأخذ بتوجيهات الكنيسة عن طريقدول بعينها في الغرب، ونهدد بوقف الخدمات التي نقدمها لشعوبهم.. وتلك الخدمات التيأصبحت لا غنى لهم عنها، ولا يستطيعون العيش من دونها، أو الخيار الآخر وهو فرضالعقوبات عليها، وإثارة فتن واضطرابات داخلية.
وحول مصادر الأموال التي تنفقهاالمنظمات الكنسية قال "أشوك": يوجد في الدول الغربية عرف سائد بموجبه يتم اقتطاع 5% من مرتب كل موظف للتنصير، هذا فضلاً عن أن معظم المؤسسات الاستثمارية الغربيةالعاملة في إفريقيا وآسيا هي مؤسسات كنسية بالدرجة الأولى أي أن أموالها تذهب لصالحأنشطة الكنيسة، وبدورها تقوم الكنيسة برعاية أنشطة التنصير، فالكنيسة المصرية مثلاًكانت ترعى أكثر من 10 آلاف طالب من جنوب السودان، وتعمل على تأهيلهم لكي يصبحوامنصرين وقساوسة.
وشدد "أشوك":معظم البلاد العربية والإسلامية تشهد موجات عاتيةمن التنصير، ولكل دولة برامج خاصة بها، ويستطيع الغرب أن يبني أي عدد من الكنائس فيها، وله في ذلك أساليب مختلفة ومتنوعة.

http://www.moqatel.com/openshare/Behoth/Denia9/Tanseria/sec05.doc_cvt.htm

القلم الصادق
26-08-2009, 03:58 PM
تسخير موجات الأثير لخدمة أغراض التنصير

لم تعد الحروب اليوم مقصورة على الحروب العسكرية التقليدية، ولم يعد الغزو محدوداً بالغزو العسكري المعهود، أصبحت الحروب والغزوات الحديثة ذات أوجه متعددة، وتستخدم أسلحة متنوعة، بل إن بعض القوى المتسلطة في عالم اليوم تحقق كثيراً من أهدافها وغاياتها بأسلحة ليس بينها القنابل والدبابات والبندقية والرصاصة، إنها تحارب وتغزو بسلاح الكلمة والصوت والصورة فتصيب ماترجوه من أهداف وتحقق ما تأمل فيه من مصالح ومنافع!.
ولقد أدرك أصحاب الأديان والأفكار والمذاهب ما لوسائل الإعلام الحديثة من تأثير خطير في حياة الأفراد والمجتمعات، وما لسلاح الكلمة المسموعة من دور بارز في تبليغ الأفكار ونقلها عبر الحدود الجغرافية والحضارية، فقاموا باستثمار وسائل الإعلام الحديثة والإذاعة المسموعة بشكل خاص ـ واستغلالها للترويج لأفكارهم والتعريف بمذاهبهم ودعوة الناس إلى اعتناق مبادئهم.
وكان دعاة التنصير أسبق الجماعات إلى إدراك هذا الأمر فبدأوا صلتهم بوسائل الإعلام الحديثة منذ وقت مبكر، وقد بدأ (راديو الفاتيكان) ببث برامجه الدينية في عام 1931م عندما قام مخترع الراديو (ماركوني) بإهداء مرسلة إذاعية بموجة قصيرة إلى البابا، وقدمه إلى الناس عبر الأثير لأول مرة في تاريخ النصرانية.
وقد توسعت هذه الإذاعة وتطورت فأصبحت اليوم تبث برامجها الدينية والثقافية والإخبارية عبر ست مرسلات إذاعية ذات موجات قصيرة بطاقة تصل إلى 500 كيلو وات، ويذيع (راديو الفاتيكان) الآن بخمس وثلاثين لغة إلى أنحاء العالم ويخصص للشرق الأوسط وشمال إفريقيا ساعتين أسبوعياً باللغة العربية، وكانت هذه المحطة تذيع في نشأتها الصلوات الدينية، ولكنها الآن تبث ـ إلى جانب ذلك ـ الموسيقى والأغاني وغيرهما وذلك لجذب المستمعين واستمالتهم إلى رسائلها الدينية التي تتخلل هذه المواد الإذاعية المنوعة.
إذاعــات شـــتى
إن استخدام الراديو لخدمة أغراض التنصير غدا اليوم ظاهرة إعلامية واضحة، وتذكر إحصائية قديمة نشرت عام 1981م أن هناك أكثر من أربعين محطة نصرانية في العالم يبلغ إجمالي عدد ساعات بثها ألف ساعة في الأسبوع، ومعظم هذه المحطات يتبع الكنائس والجمعيات الكنسية الأمريكية، ولبعض هذه المحطات تعاون وثيق مع إذاعة (صوت أمريكا) كما أن إذاعة (عبر العالم) التنصيرية المشهورة تستخدم موجات إذاعة (مونت كارلو).
وبالإضافة إلى هذه المحطات الإذاعية التنصيرية، فإن هناك إذاعات دينية محلية في بعض البلدان الإفريقية أنشأتها الدول الاستعمارية فيها وبقيت بعد استقلال هذه الدول، وماتزال هذه الإذاعات تقدم برامجها في المجتمعات المحلية، كما أن بعض إذاعات الدول الإفريقية تخصص بضع ساعات من بثها الإذاعي لبرامج تنصيرية تعدها المنظمات الكنسية مثل إذاعة نيجيريا وزامبيا مع أنهما بلدان فيهما أغلبية مسلمة!.
وقد أنشأت الهيئة التنصيرية العالمية عام 1970م مركزاً ضخماً للإنتاج الإعلامي في دولة زامبيا، ويقوم هذا المركز بإمداد الإذاعات الدينية وغيرها من الإذاعات الإفريقية بالبرامج والمواد الإعلامية المختلفة.
وتعد إذاعة (حول العالم) Transworld Radio أهم الإذاعات التنصيرية العالمية وأقواها، وتقدم هذه الإذاعة برامجها من محطة إرسال الإذاعة (مونت كارلو) ولها جهاز إرسال قوي في جنوب إفريقيا، وتستهدف المستمعين العرب والمتحدثين بالعربية في القارة الإفريقية.
ومن الإذاعات التنصيرية الأخرى في إفريقيا إذاعة "إلوا" ELWA وتعني عبارة "بمنتهى الحب نكسب إفريقيا" ومقرها ليبيريا التي تحوي نسبة كبيرة من المسلمين، وتتبع هذه الإذاعة البعثة الأمريكية السودانية وتبث برامجها بخمسين لغة ولهجة من لهجات إفريقيا، وهناك إذاعة أخرى هي إذاعة صوت الإنجيل التي بدأت إرسالها من أديس أبابا سنة 1963م وهي تابعة لهيئة الكنائس اللوثرية، وتستهدف الدول العربية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وفي قارة آسيا هناك إذاعة الشرق الأقصى التي تبث برامجها التنصيرية من جزيرة (سيشيل) وتوجهها إلى الهند والباكستان وبعض أجزاء الساحل الشرقي لإفريقيا، أما إذاعة (راديو أدفانتست العالمي) فهي تستأجر ساعات بثها من محطات تجارية وتبث من خلال هذه المحطات برامجها التنصيرية للقارتين الأوروبية والآسيوية.
وفي أمريكا (إذاعة واير) وهي محطة خاصة تعمل على الموجه القصيرة ومقرها في ولاية كاليفورنيا، وتبث باللغة العربية ثلاث ساعات ونصف الساعة يومياً، وتدير مؤسسة التنصير الدولية بالراديو ومقرها في ولاية فلوريدا إذاعة (صوت الانديز) البروتستانتية في الأكوادور بأمريكا الجنوبية، وتبث برامجها بالاتفاق مع حكومة الأكوادور.

هذه الإذاعات الدينية الموجهة، التي تمولها المنظمات والهيئات الكنسية العالمية، وخصوصاً في الولايات المتحدة، تستهدف نشر الأفكار والمبادئ المحرفة وترويج السياسات التي تنتهجها القوى الغربية الصليبية، ولكن الملاحظ كما تشير بعض التقارير والدراسات الميدانية ـ أن حركة التنصير العالمية تركز نشاطاتها على بلدان المسلمين ومناطقهم وتسعى إلى بلبلة أفكار المسلمين ـ وبخاصة في المجتمعات والدول التي يعيشون فيها أقليات أو جاليات ـ ولذلك نجد أن معظم الإذاعات التنصيرية يتوجه بثها إلى الدول المسلمة والمجتمعات التي تحوي نسباً كبيرة من المسلمين وخصوصاً في قارتي آسيا وإفريقيا، فهي ـ إذاً ـ غزوة تنصيرية مقصودة، والمسلمون هم المستهدفون بالدرجة الأولى ، وقد لايكون الهدف من هذه الغزوة الشرسة تحويل المسلمين إلى النصرانية، إذ يعلم المنصرون من خلال تجاربهم أن ردة المسلمين عن دينهم واعتناقهم للنصرانية أمر صعب المنال، لذلك يكفي دعاة التنصير ان يشككوا ضعاف المسلمين وأجيالهم الناشئة في مبادئ دينهم، وقد صرح أحد زعمائهم بقوله: "ليس من الضرورة أن يترهب المسلمون، لكن يكفي أن نزعزع إسلامهم" وكم يصيبنا الحزن والأسى ونحن نرى هذه الجهود الضخمة والمتواصلة لدعاة التخريب الفكري التي تستهدف عقائد المسلمين وأخلاقهم وحضارتهم في الوقت الذي يقف فيه المسلمون يتفرجون، أو يحاولون مجابهة هذه الغزوة بوسائل غير مكافئة وبجهود شحيحة عرجاء!!. إن الأمر جد خطير ويحتاج من المسلمين ـ حكومات ومؤسسات ـ وقفة جادة لإنقاذ أجيال المسلمين في كثير من المجتمعات من هذا التخريب الفكري الرهيب. وسلاح الإعلام اليوم يقتل من أبنائنا وشبابنا ما لاتقتله القنابل، ولابد من مجابهة هذه الهجمة الإعلامية التنصيرية بيقظة إعلامية قوية تسخر الوسائل الحديثة لخدمة أغراض التحصين الفكري ورد الكيد وحماية المجتمعات المسلمة من التلوث والخراب.

القلم الصادق
26-08-2009, 04:01 PM
خالد حربي



الواقع الصعب الذي يعيشه المسلمون الان من تكالب الأعداء على الامة

جعل البعض يحاول الفرار الذهني من هذه الحقيقة بتبرير بعض صور العداء والهجوم على الاسلام ومن هذه الصور التي حاول البعض تبريرها تلك الحملة التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ية التي تشن على ديار الاسلام , فخرج علينا من يدعى أنها مجرد زوابع صغيرة بسبب المشاكل الداخلية في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) بعض بلدان المسلمين , وهذا اختصار مخل فالتنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) عدو تاريخي للإسلام منذ أظهر الله الإسلام على الدين كله ونعرض هنا لمحة عن تاريخ التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) لتصحيح هذا المفهوم الخاطئ

والتنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) بالمعنى الاصطلاحي يطلق على دعوة النصارى الآخرين إلى النصرانية.

ويزعم النصارى أن هذا الأمر صدر لهم من المسيح حين قال : " فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس " ( متى 28/20 ) في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)زعم النصارى أنه بموجب هذا الأمر كان لابد لهم أن يسيروا لتبليغ النصرانية إلى الأمم. وهكذا خرج دعاة النصرانية يكرزون الأمم، وانتشرت النصرانية في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) ربوع أوربا، كما انتشرت في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) بعض مناطق أفريقيا كالحبشة ومصر.

ولما ظهر الإسلام دخلت الأمم في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) دين الله أفواجاً، ودخل الإسلام إلى مهد النصرانية في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) بلاد الشام ثم مصر ثم آسيا الصغرى، ثم بعد حين توقف عند أبواب فرنسا.

وطوال قرون عديدة تواصلت الحروب الصليبية تروم العودة إلى البلاد المباركة، ولكن من غير فائدة أو جدوى.

وقد اتجه المنصرون إلى العالم الإسلامي خلال سنين طويلة متباعدة، وكان أرخبيل أندونسيا هو باكورة النشاط لهم حيث وصل المبشر المشهور فرنسيسكوس اكسافي (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ريوس في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) 1546م، ثم تتابع المنصرون مع وقوع البلاد تحت الاستعمار البرتغالي ثم الهولندي ثم الإنجليزي.

وقد كان الجهد المبذول في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) تنصير أندونسيا عظيماً، فقد وصل عدد الكهنة الكاثوليك عام 1973م إلى130 كاهناً، ويضاف إلى ذلك 22 أبرشية، 9 هيئات للرهبان والراهبات، و33 مطرانية، في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ما وصل عدد الكاثوليك إلى مليون وربع كاثوليكي. ( )

وفي (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) القرن الثامن عشر توافدت البعثات التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ية على أراضي الخلافة العثمانية مستغلة ضعف الدول (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ة العثمانية واقتسام ممتلكاتها، حيث وضعت بلاد المسلمين تحت الاستعمار بأنواعه المختلفة.

وقد تجمعت فلولهم في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) مالطة عام 1815م ( 1213هـ ) ووضعوا برامج للتنصير في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)الدول (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)العربية (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) استجابة لبرنامج إنجليزي اسمه " مشروع تنصير بلاد البحر الأبيض المتوسط " وأرادوا من خلال انتشارهم في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) الشرق الإسلامي تعويض الخسارة التي لحقت بالكنيسة في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أوربا أمام موجة الحضارة الجديدة الناشئة في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) الغرب. ( )

ففي (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) عام 1830 غزت فرنسا الجزائر، وقد صحب الجنرال الفرنسي بورمنت ستة عشر قسيساً، وقال لهم بعد سقوط مدينة الجزائر : " إنكم أعدتم معنا فتح الباب للنصرانية في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أفريقيا، ونأمل أن تنبع قريباً الحضارة التي انطفأت في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) هذه الربوع.

في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ما وصل أول المنصرين إلى السودان عام 1265هـ ( 1848م ) بأمر من البابا جريجوري السادس، وكان قد أمر عام 1263هـ بإنشاء نيابة أفريقيا الوسطى الرسولية. وكانت الإرساليات التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) ية قد زعمت أنها أتت لمحاربة تجارة الرقيق التي استشرت في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أوربا، ورأت أن الوسيلة المثلى للقضاء عليها هي تتبعه في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أماكن تصديره كما نص على ذلك مذكرة بوكستن المقدمة للحكومة البريطانية عام 1254هـ.

وقد مني التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) والاستعمار بنكسة كبيرة بسبب ثورة المهدي 1302هـ فقتل الجنرال غوردون، وعلقت لجنة إدارة الإرساليات نشاطها في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) السودان، ثم عادت مع عودة الجيش البريطاني بقيادة كتشنر.

وقد عمل المستعمر البريطاني على تقسيم السودان أمام الإرساليات التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) ية إلى قسمين: أولهما: القسم الشمالي وهو منطقة شبه محرمة يمنع العمل التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) ي في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ها إلا في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) حدود ضيقة، وقد سمح للمبشرين بالاهتمام بتحرير العبيد ودعوة الوثنيين. ثم سمح لهم بإقامة مراكز طبية في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) الخرطوم، والذي دفع المستعمر البريطاني لهذا التضييق هو خشيتهم من ثورة مشابهة لثورة المهدي في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) القسم الشمالي المسلم.

القلم الصادق
26-08-2009, 04:08 PM
وأما القسم الثاني فهو جنوب السودان، وقد فتحت أبواب التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ه على أكمل وجه، وتقاسمته الإرسالية البريطانية والأمريكية، وكان العمل في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) جنوب السودان على مرحلتين : أولاهما: التخلص من الوجود الإسلامي بمحاربة العرب ولغتهم وإبعادهم بواسطة أوامر إدارية (من المستعمر) تنقل الموظفي (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ن المسلمين إلى الشمال المسلم، كما منعوا وصول التجار المسلمين إلى الجنوب، وشجعوا اللغة الإنجليزية على حساب العربية (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search).

وتنفي (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ذاً لهذا كله قامت الكنيسة بفصل أسقفي (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ة الجنوب عن مصر وشمال السودان في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) عام 1345هـ، وألحقت بهذه الأسقفي (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ة الجديدة ( أسقفي (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ة أعالي النيل ) كنيسة أوغندا، ورسم أول أسقف سوداني في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) الجنوب عام 1955م، وهو الأسقف دانيال ينج. ( )

وفي (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) مصر تحولت الإرساليات التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ية عن العمل في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) كثلكة الأرثوذكس إلى تنصير المسلمين بعد وصول القوات البريطانية عام 1300هـ، وفي (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) عام 1320هـ ( 1902م ) أجاز المؤتمر العام للكنيسة المسيحية بمصر مشروع تنصير المسلمين، وقد أكد مؤتمر القاهرة 1324هـ على " أن الهدف الأساسي للإرسالية في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) مصر هو إقامة كنيسة وطنية من المسلمين المتنصرين " وقد أصبحت هذه السياسة أكثر وقاحة بعد القضاء على الثورة 1339هـ، ويؤكد المبشر مارسون التابع للكنيسة البريطانية ( 1346هـ ) هذا الاتجاه ويبين أن سببه فشو الإسلام بين الأقباط، في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)قول : " تؤكد الاحصائيات حتى في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) هذه السنين بأن الذين يتحولون من الكنيسة القبطية للإسلام لايقلون عن خمسمائة قبطي سنوياً ". ( )

وفي (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) سوريا بدأ التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) خارج إطار النصارى بعد دخول الاحتلال الفرنسي، حيث دخل الفرنسيون إلى جبال العلويين ، واستكتبوا رجلاً يدعى محمد تامر زعم أن قبائل العلويين من أحفاد الصليبيين، وقد تنصرت اثنتان وعشرون أسرة ( قرابة 80 شخصاً )، وعمدوا في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) جنينة ( حديقة ) رسلان في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) أغسطس عام 1930م.

ثم ذهب الأب شانتور رئيس الجامعة الأمريكية بعد ذلك بشهرين مع خمسة من المبشرين، وأسسوا ثلاث مراكز للتنصير في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) المنطقة. وكانت فرنسا والولايات المتحدة قد وقعتا في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) عام 1924م اتفاقاً يسهل عمل المؤسسات التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) ية ويمنع تقييد عملها في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) المناطق المحتلة من قبل فرنسا. ( )

وتاريخ الحركة التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ية في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) بلاد الاسلام طويل , والتاريخ يظهر اقترانها بالاحتلال والفقر والجهل , لكن الجديد الذي يذكره التاريخ هذه المرة هو اقتران هذه الحملة بالغفلة المسيطرة على عقول البعض

ـــــــــــــــــــــــــــــــ




(<!--[if !supportFootnotes]-->[1]<!--[endif]-->) انظر : غارة تبشيرية جديدة على أندنوسيا،أبو هلال الأندنوسي، ص (17 - 20).

(<!--[if !supportFootnotes]-->[2]<!--[endif]-->) انظر : ملامح عن النشاط التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ي في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) الوطن العربي، إبراهيم عكاشة، ص (55)، التبشير المسيحي في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) منطقة الخليج العربي، أحمد فون دنفر، ص (3).

(<!--[if !supportFootnotes]-->[3]<!--[endif]-->) انظر : ملامح عن النشاط التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ي في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) الوطن العربي، إبراهيم عكاشة، ص (130 – 154)، التبشير والاستعمار في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) البلاد العربية (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)، مصطفى خالدي وعمر فروخ، ص (238 – 240).

(<!--[if !supportFootnotes]-->[4]<!--[endif]-->) انظر : ملامح عن النشاط التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ي في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) الوطن العربي، إبراهيم عكاشة، ص (101 - 105، 115).





(<!--[if !supportFootnotes]-->[5]<!--[endif]-->) انظر : التبشير والاستعمار في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) البلاد العربية (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84+%D8% A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)، مصطفى خالدي وعمر فروخ، ص (54 – 57).

القلم الصادق
26-08-2009, 04:09 PM
سفارة مصر بواشنطن تستضيف لقاًء لقادة التنصير بالدول العربية

كتب أحمد حسن بكر (المصريون):


كشف مصادر عربية وإسرائيلية في واشنطن أن السفير المصري لدى الولايات المتحدة نبيل فهمي استضاف اجتماعًا سريًا بمقر السفارة المصرية في الثاني من يوليو الجاري حضره 15 قسًا من كبار قادة الحركة الدينية بالعاصمة الأمريكية وسفراء ثماني دول عربية هي: الجزائر والمغرب والكويت وليبيا والعراق واليمن والبحرين، بالإضافة لمصر، وسفير الجامعة العربية بالأمم المتحدة.
وقالت المصادر إن اللقاء الذي جاء بدعوة من أحد الإسرائيليين ويدعى بني هين والذي يعد أحد قادة اللوبي اليهودي في واشنطن، وحضر عن الجانب الإنجيلي والكنائس الأمريكية كل من القس جوناثان فالويل ابن القس الراحل جيري فالويل، والذي اعتاد سب الإسلام، والقس جوردون روبرتس نجل القس بات روبرتسون والذي اعتاد الإساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم. كما حضره القس بول كراوش والمنصر الألماني رايتهارد بونك، بالإضافة إلى دون آرج مدير الجمعية الوطنية للإنجيليين.
ونقل موقع "وورلد نت ديلي" عن القس جوناثان فالويل إن قادة الحركة الدينية الأمريكية طالبوا خلال اللقاء، سفراء الدول العربية الإسلامية فتح الباب أمام الكنائس الأمريكية لتقديم ما أسماها المساعدات التعليمية والإنسانية في الدول العربية.
وأضاف أنهم طالبوا أيضًا سفراء الدول العربية السماح بافتتاح فروع لجامعة "الحرية" الأمريكية المتخصصة في تعليم دراسات وأبحاث التنصير واللاهوت المسيحي وفق المعتقد الإنجيلي في كل الدول العربية.
وأضاف القس فالويل إنهم طالبوا خلال اللقاء، الدول العربية بالتحرك نحو الحرية الدينية وفتح الباب أمام الديانات الأخرى، وأن وفد الحركة الدينية الأمريكية أبدى استعداده لزيارة الدول العربية للتحدث مع قادتها بشأن هذه المطالب.
وأشار إلى أن رالف ريد المدير التنفيذي السابق لما يسمى "التحالف المسيحي" أكد للسفراء العرب خلال اللقاء أن دعم الإنجيليين في الولايات المتحدة لإسرائيل غير قابل للتفاوض، لأن هذا الدعم كما يقول ينبع من إيمان الإنجيليين بالنصوص الدينية في الإنجيل.
جاء ذلك ردًا على سؤال للسفراء العرب حول لماذا يقوم الإنجيليون الأمريكيون التابعون للمذهب البروتستانتي بمناصرة إسرائيل في كل القضايا حتى لو كانت على خطأ؟.
وقال فالويل إنه طالب السفراء العرب بالتنديد بتصرفات ما وصفها بـ "الجماعات الأصولية" في الدول العربية، مؤكدا أن السفراء العرب سمعوا هذه الكلمات بصوت عال وبوضوح جدا.
ولفت إلى أن السفير المصري أكد في كلمته على وجود حوار صادق ومفتوح
حول كيفية بناء جسور بين الإسلام والأمريكيين المسيحيين التابعيين للكنيسة
"الإيفانجليكانية".
وأوضح فالويل إن قادة الحركة الدينية الأمريكية أبدوا استعدادهم أن يستضيفوا عددًا من الطلاب العرب لدراسة مقررات جامعتهم الخاصة بالتنصير أو اللاهوت في الولايات المتحدة أو منحهم شهادات عن طريق الإنترنت.
ولفت إلى أنهم أوضحوا للسفراء العرب بأنهم جميعا يشتركون في الحقيقة الدينية التي تؤكد على أن الله يحب العالم أجمع وأنه أرسل "ابنه"- بحسب معتقدهم- للموت من أجل العالم بغض النظر عن جنسيتهم ومن هذا المنطلق يأتي حبنا للعرب وإسرائيل.
وأكد فالويل أنه تم الاتفاق على لقاءات أخرى مع السفراء العرب يرتبها الإسرائيلي بني هين.

القلم الصادق
26-08-2009, 04:10 PM
من المسئول عن النشاط التنصيري في مصر ؟
ومقترحات للتصدي لهذه الحملة الصليبية المسعورة

محمد جلال القصاص

في يوم 24 / 5 / 1426 نشر موقع المسلم خبرا بعنوان ( مسئول كنسي : نتائج التنصير في مصر مرضية للغاية ) . وتحت العنوان جاء في الخبر على لسان هذا المسئول الكنسي رفيع المستوى ، أن عملية التنصير تتم بمنهجية دقيقة ، ويقوم عليها خلايا مدربه تدريبا مكثفا . وأن هناك موارد ضخمة تم رصدها لهذا الغرض مؤكدا على أنه ليس هناك أي مشكلة مالية على الإطلاق . وأن هناك رضى تام عن نتائج عملية التنصير في مصر من قبل رجال الكنيسة .

وحيث أنني من المهتمين بأمر مكافحة التنصير عموما وفي مصر خصوصا ، ولي تجارب مباشرة مع كثير ممن أسلموا وممن لم يسلموا بعد ، وأعمل ( أدمن ) في غرفة أهل السنة والجماعة لدعوة النصارى ( Islam or Christianity ) بالقسم العربي على البالتوك ، أردت أن أسجل هنا بعض الحقائق الميدانية عن ما يحدث في مصر خصوصا . أبين السبب الحقيقي وراء النشاط التنصيري في مصر وأذكر بعض المقترحات للعلاج . وأؤكد على أن : ما سأذكره الآن في تقريري هذا هو حقائق ميدانية .

ـــ كل من قابلت شخصيا ، ومن استمعت إليه ، ممن ارتد إلى النصرانية لم يكن العامل المادي له شأن كبير في تنصره ، بل كانت رحلة من البحث عن الحقيقة انتهت في الأخير بالنصرانية !!

ـــ للنصارى فِرَقٌ منظمة تعمل بين الشباب في الجامعات وفي المدارس الفنية المتوسطة ( الدبلومات ) ، تستهدف هذه الفرق نوعية معينة من الشباب المتذبذب دينيا . . . كثير الأسئلة في أمور الدين ، كما تستهدف الشباب المنحرف .

ـــ أكثر شبهات النصارى تدور حول الرسول ــ صلى الله عليه وسلم ــ ولهم شبهات حول القرآن ، وأخرى حول بعض أحكام الشريعة الإسلامية المتعلقة بالأسرة والجهاد وأهل الذمة ، وما إلى ذلك . إلا أن محورهم الرئيس الآن هو شخص الرسول صلى الله عليه وسلم .

ـــ كل الحالات التي تنصرت حين عرضت عليها شبهات النصارى ذهبت إلى ( شيوخ ) المساجد في مصر تسألهم . . . تطلب منهم إجابة على هذه الشبهات ، ولم يجدوا ردا ، بل وجدوا زجرا وأمرا بالسكوت وعدم الخوض في مثل هذه الأمور ،لأن هذا نوع من السياسة وإثارة الفتنة الطائفية في البلاد .على حد قول ( أئمة المساجد ) .

ـــ يلاحظ أن النصارى كانوا حريصين على توجيه الشباب إلى ( أئمة المساجد ) لسؤالهم عن هذه الشبهات لما يعلمونه من جهل هؤلاء ( الأئمة ) وعدم قدرتهم على الرد ، بل وخوفهم من اتخاذ أي خطوة عملية تجاه هذا الأمر حتى لا يرموا بتهمة إثارة الفتنة الطائفية .

ـــ يمارس النصارى نوع من الدعوة العملية في وسط الشباب وذلك بتعريفهم على بعض الكرماء السمحاء ، المؤدبين ـــ ولا مانع من أن تتواجد بعض هذه الصفات في الكفار فهذا لا يتعارض مع الكفر كما أنه ليس من شروط صحة الإيمان ــــ كصورة للمجتمع النصراني . ثم تتلى عليهم قصص عن بعض ( شيوخ المساجد ) ممن لهم انحرافات سلوكية ــ وهي كثيرة متداولة بين الناس ــ لتُعقد المقارنة !!.

ــــ عند النصارى جاهزية عالية جدا ، لاستيعاب أي عدد من المتنصرين وتوفير المسكن والمأوى بل وربما الترحيل لخارج مصر وخاصة أمريكا .

ــــ يوجد حالات تعتنق الإسلام ، وبالاستقراء وجد أن أغلبها ينجذب إلى الإسلام من سلوك أحد الأفراد المسلمين في الحياة اليومية ، وتظل الغرف الإسلامية في البالتوك هي النور الذي يستضيء به من أراد الله له الخروج من ظلمات الكفر إلى نور الإسلام .

ـــ نقطة الاحتكاك الرئيسية المباشرة اليوم بين النصارى والمسلمين هي البالتوك ، ويتواجد بصفة مستمرة ما لا يقل عن ألف فرد من المسلمين والنصارى على مدار الساعة في غرف البالتوك في القسم العربي وقسم الشرق موزعين على غرف المسلمين وغرف النصارى ، يتناقشون في ( النصرنيات ) و ( الإسلاميات ) .

ـــ غرف النصارى كثيرة وبها أعداد أكبر وهي من حيث العدد بعد غرف تداول الأسهم السعودية ،وتسبقها أحيانا .

ــــ يلاحظ من الطرح الموجود بهذه الغرف أن لها قيادة واحدة تحركها ،فمن البين جدا أنها تسير في أطر محددة ، وتتفاعل في وقت واحد مع قضايا محددة ، وهي اليوم تركز في شبهاتها على شخص الرسول ــ صلى الله عليه وسلم ــ . وتتخذ كل الغرف من هذا الموضوع شعارا لها في ( البانر ) ـــ أعلى الغرفة ــــ . فمثلا كتب في أعلى إحدى الغرف النصرانية : هل كان رسول الإسلام على خلق ؟ أذكر خمسة أدلة فقط على مكارم أخلاق محمد؟ . وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم . وفي الطرح المسموع والمكتوب على ( التكست ) ما يشيب الرأس .

ــــ كانت هذه الغرف سبب في ضلال كثير ممن ضلوا ، وهي السبب الرئيس في تثبت كثير من أهل الضلالة على ضلالهم .

ـــ غرف المسلمين صغيرة ــــ من فئة المائتين فرد سوداء اللون إلا واحدة ـــ بينها تعاون ظاهر ، وتعقد مناظرات ينتصر المسلمون فيها كلها . ولله الحمد .

ـــ في حين أننا لا نجد في غرف النصارى غرفة واحدة تلتزم أدنى قواعد الأدب في الحوار مع الآخر ، نجد أن كل غرف المسلمين تلتزم الأدب مع المخالف ولله الحمد .

ـــ جمهور الغرف الإسلامية من الشباب ، وقليل منهم من المتخصصين . وكلهم من الأسماء المغمورة .

والآن بعد هذا العرض الموجز أريد أن أتساءل :

على من تقع مسئولية النشاط التنصيري في مصر ؟ وأنى الطريق للمشاركة لصد هذه الحملة الصليبية المستعرة في أرض الكنانة مصر ؟
أجيب إن شاء الله ومع الإجابة أضمن ما أقترحه كحل .

بلا مقدمات ولا مواربة ،المسئولية تقع في المقدمة على ( أئمة المساجد ) لجهلهم ، وعلى شيوخ الصحوة لغفلتهم عما يحدث .
فأئمة المساجد هم الذين يلجأ إليهم من يتنصرون كي يسألونهم عن شبهاتهم ، وهم الذين يلجأ إليهم من يريدون الإسلام كي يستوضحون ما أشكل عليهم ، وأقول لو أنهم تفقهوا أو دلوا على من هو أفقه منهم ، أو سكتوا حين جهلوا . ولو أنهم اتقوا الله في سلوكهم وقد علموا أنهم هم الصورة الظاهرة للإسلام في أعين عامة الناس من المسلمين والنصارى ؟!

وشيوخ الصحوة في مصر ــــ حفظهم الله ـــ في غفلة تامة مما يحدث ــــ وأنا أعي تماما ما أقول وأتكلم من الميدان ـــ ولم نسمع لمشاهير الشيوخ ـــ حفظهم الله ـــ في مصر ، شيئا يذكر في مواجهة حملة التنصير المستعرة على أرض الواقع , فقط حدث نوع من التفاعل مع فيلم : ( صلب المسيح ) والطرح الموجود في هذا الموضوع وعظ ليس إلا ، وهو بعيد كل البعد عما يردده النصارى في مصر . ويشارك نفر أو نفرين منهم ــــ حفظهم الله ــــ في البالتوك ولكن بخطبة أو درس مما يقال في المساجد للموحدين المحبين ، لا المجادلين من المتنصرين .
ونريد من شيوخنا ـــ حفظهم الله ـــ أن يتصلوا بالقائمين على الغرف الإسلامية وهم سلفيون مثلهم ، ليعلموا ما يردده النصارى حول نبينا ــ صلى الله عليه وسلم ـــ وحول القرآن الكريم ، والأحكام الإسلامية ، ويدرسوها في مساجدهم لطلابهم لنشر ثقافة عامة ضد النصرانية الثائرة في البلاد .
ولينقذوا هذه النفوس التي تتفلت إلى النار . وقبل ذلك لينقذوا أنفسهم من حساب الله غدا .

وأريد أن أنقل بعضا مما يقال على شخص الرسول ــ صلى الله عليه وسلم ـــ أستثير به الهمم ، وكلما هممت تجري عيني وتنقبض يدي لفحش ما يقال ، مع يقيني بأن ناقل الكفر ليس بكافر . فأين أنتم يا أنصار السنة وقد سب صاحب السنة ؟؟!!

أيها الأحبة !

" إن الباطل كان زهوقا " " إن كيد الشيطان كان ضعيفا " فما انتصر الباطل لقوة في منهجه ، وإنما غفل أهل الحق عن حقهم فانتفش الباطل . وأرها جرذان لم تخرج من جحورها إلا حين استيقنت أن البيت خليٌّ من أهله . فعودوا إلى بيوتكم ودمدموا عليهم بأرجلكم قبل أن ينخروا الجدران وينهدم البيت على من فيه .

ـــ والمسئولية تقع على كل ذي مال أو سلطان ممن يحب الله ورسوله أو يحب وطنه . فقد أنشأ بعض الدعاة أكاديمية للتصدي لهذا الشأن ولو أنها وجدت من يساعد ماديا أو إداريا ، أو ينفق على من يعلم ويتعلم ، ربما كان الوضع أفضل من هذا .

ـــ يتذرع النصارى بالفتنة الطائفية في مصر ، وهم الذين يشعلون نارها بإصرارهم على سب الحبيب ـــ صلى الله عليه وسلم ـــ ، وكلهم مصريون وكثير منهم معروف
وأنا أقول لهؤلاء ما قاله مسلم بن سيار لبني أمية حين بدأت دعوة بني العباس في خرسان
أرى خلل الرماد وميض نار * * * ويوشك أن يكون لها ضرامُ
فإن النار بالعودين تذكى * * * وإن الحرب مبدؤها الكلامُ
فإن لم يطفها عقلاء قوم * * * يكون وقودها جثث وهام ُ

صيد الفوائد

القلم الصادق
26-08-2009, 04:12 PM
عن موقع طريق الاسلام

قال تعالى:
( إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون)

بذل النصارى خلال السنوات الماضية كل غال ونفي (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)س في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) سبيل تنصير المسلمين واستمرار لهذه الحملات نرى أنهم أعدوا العدة ويعملون على قدم وساق في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) كافة الأقطار العربية تقريبا ..

فانتشار الإسلام في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) كل بيت بات يقض مضاجعهم ويذهب عقولهم ويطيش صوابهم حتى بات هدفهم اخراج المسلم من الإسلام وإن لم ينجحوا في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) ادخاله في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) نصرانيتهم المحرفة..

واعتقادنا وما تقوله الأرقام والحقائق أنهم لم ولن ينجحوا لأن دعواهم جوفاء خاوية لا تخاطب روح الانسان بل تخاطب حاجة الناس وفقرهم وهذا لا بد زائل وستنقشع الغمامة..

هذا ونبشر دعاة التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) بموعود الله أن أموالهم ستكون عليهم حسرة ومن ثم سيغلبون بإذن الملك القهار…



تعتبر مصر (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) الآن هي مركز النشاط التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)ي في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) الشرق ولذلك ارتأينا أخذها كأنموذج :
واقع (http://www.islamway.com/?iw_s=Article&iw_a=view&article_id=4733) التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) مصر (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)

http://www.islamway.com/?iw_s=Article&iw_a=view&article_id=4733 (http://www.islamway.com/?iw_s=Article&iw_a=view&article_id=4733)

طرق (http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=16100) محاربة التنصير (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search)
http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=16100 (http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=16100)

الاسلام وحملات التنصير (http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=40416)في (http://www.maktoobblog.com/search?s=%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B 1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D8%B5%D8%B1&button=&gsearch=2&utm_source=related-search-blog-2009-08-26&utm_medium=body-click&utm_campaign=related-search) مصر

http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=40416

- - - - - - - - - - - - - -



كشفت الوثائق الخاصة بالشاب المتنصر محمد حجازي ، والتي بحوزة "المصريون" عن تفاصيل ملفات شبكات التنصير العاملة على أرض مصر ، ومنها شبكة تطلق على نفسها اسم " قمح مصر " .

ووفق الوثائق المكتوبة بخط يد حجازي ، فإن أفراد هذه المجموعة التنصيرية الذين ذكر أسماءهم ينشطون في ثلاث محافظات ، وهي : القاهرة والمنيا وبني سويف .

و"المصريون" تنشر المعلومات التالية من واقع نص الوثائق ودون تدخل من جانبها .

أ - القاهرة :

1) يقود فرع شبكة "قمح مصر" بالقاهرة شاب متنصر اسمه بيتر عبده اسمه الحقيقي قبل أن يتنصر هو محمود عبد المنعم ينتمي لمحافظة المنصورة وهو راسب ثانوية عامة سافر للأردن وعمل هناك تاجر حشيش وقهوجيا.

تنصر في الأردن مع شابين آخرين هما : "أندرو حبيب" و"جون" الذي كان اسمه "مصطفى" قبل التنصير.. تنصر بيتر على يد دكتور أمريكي اسمه " بوب " .. ويبدو أن بيتر تفوق في حقل التنصير فتم إعطاؤه منحة لدراسة اللاهوت في الأردن تخرج منها قسا مؤهلا تأهيلا علميا لممارسة التنصير ... بعد ذلك عاد بيتر لمصر مكلفا من الكنيسة المعمدانية لتدشين شبكة تنصير المسلمين والمسلمات ويتقاضى بيتر شهريا ما لا يقل عن عشرة ألاف دولار بحسب محمد حجازي.

2) إبراهيم : تنصر هو وزوجته وابناه "ولد وبنت" كانا بالمرحلة الابتدائية وقام بتنصير شقيقته الصغرى (20عاما) وانضموا جميعا لمجموعة " قمح مصر " ويقيم بمدينة 6 أكتوبر.

3) عبد المسيح... متنصر كان اسمه " أحمد مهدي " وهو عضو في عدة شبكات تنصير متداخلة ويرتبط نشاطها ببعضها البعض.

4) أم رامي... تعمل بالتنصير مع ابنها رامي وهي سيدة مسيحية الأصل تقيم في عزبة النخل بالقاهرة.

5) أم أيمن.. مسئولة تنصير الفتيات القصر في مجموعة " قمح مصر " وتساعدها ابنتها الجامعية " نوسة " واسمها الأصلي "إيناس"

6) كرم جرجس: شقيق أم أيمن ويقيم بمصر الجديدة.

ب- فرع "قمح مصر" بمحافظة المنيا:

1) سمير فؤاد.. معيد بجامعة (...) وهو قائد المجموعة بالمحافظة وهو مسيحي الأصل ومنصر محترف تلقى تدريبا على مستوى عال.

2) عاطف.. قس بالكنيسة (....) بمحافظة (....) بمركز (...) قرية "...".. وعاطف قام بتنصير فتاة اسمها "رضا" وهي فتاة قاصر من محافظة أسيوط أرادت العودة للإسلام إلا أن مباحث أمن الدولة ـ بحسب حجازي ـ ألقت القبض عليها وقامت بتعذيبها.

3) أمجد.. ينتمي لقرية "..." أيضا ويتنقل بين المنيا وعزبة النخل وعلاقته وطيدة بقائد المجموعة "بيتر .

4) بسام.. مسيحي أصلا وهو خادم بالكنيسة (...) في قرية "..".

5) نجوى.. مسيحية الأصل وهي مسئولة تنصير الفتيات القصر بالمنيا.

ملاحظة : تحتفظ المصريون بالأسماء والعناوين كاملة.

ج ـ فرع "قمح مصر" في بني سويف:

1) ميرفت: قائدة المجموعة في المحافظة وهي مسيحية أصلا وتنتمي لمحافظة المنيا وتدرس في بني سويف وهي مرتبطة بعلاقة عاطفية بالمدعو بيتر عبده قائد تنظيم قمح مصر.

2) راعي الكنيسة (....) في بني سويف.
3) الأب بولس : كاهن بدير (....) ببني سويف وهو متخصص في الهجوم على الإسلام ويصفه محمد حجازي في أوراقه بأنه : (أقذر وأفظع لسانا من المتعجرف الغبي زكريا بطرس).

4) مدحت.. شاب مسيحي اعتنقت زوجته الإسلام فقرر الانتقام من الإسلام والمسلمين بالعمل في تنصير المسلمات وهو من أبرز مساعدي "بيتر عبده".

بعد ذلك ينتقل محمد حجازي للحديث حول الشخصية المحورية المحركة لتنظيم قمح مصر وهو المدعو :"الدكتور بوب" والذي يصفه بأنه "أهم شخصية في مجموعة قمح مصر... الشخصية الخفية التي تحرك كل الخيوط... وهو دكتور أمريكي تعلم في كلية اللاهوت بالأردن وهو الذي قام بتنصير "بيتر عبده" ودرس له اللاهوت... وقد جاء بوب إلى مصر وعقد مؤتمرا سريا لمجموعة "قمح مصر" في محافظة بني سويف بإحدى الأديرة الشهيرة... تحدث المؤتمر عن كيفية التغلب على الإسلام لأنه العقبة التي تقف في طريق تنصير المصريين ...وفي هذا المؤتمر قام بيتر عبده بإهانة المصحف الشريف حيث أنه بصق وداس عليه. "

المصريون 10/8/2007 "

القلم الصادق
26-08-2009, 04:23 PM
يروى أن الثعلب حاول أن يصل إلى العنب فعجز، فقال: الحمد لله الذي أنجاني من الحرام! وفي لفظ أنه قال: هذا عنب حامض ولو صعدت إليه لوجدته غير ناضج، فتركه إذاً لعدم صلاحيته. وهكذا زويمر ومن معه لما عجزوا في فترة من الفترات عن الحصول عن أعداد كافية من المسلمين المتنصّرين طمأن قومه بأن ليس المقصود تنصريهم إنما المقصود إخراجهم من دينهم وهذا حصل على نطاق كبير، فهذا يكفينا (يقول)، ولا شك أن هذا هو بعض أهدافهم. ومن أهدافهم أيضاً التشكيك في بعض أحكام الإسلام، وهذا يعملونه على نطاق واسع خاصتة لدى القراء من المثقفين وأنصاف وأرباع المثقفين. ومن أبرز القضايا قضية الرق، وقضية الجهاد، وقضية تعدد الزوجات، فهذا الثلاثي لا تجد منصراً في الدنيا يتكلم عن الإسلام إلا ويبرز هذه الأمور الثلاثة، ويحاول أن يشكك المسلمين في دينهم من خلالها.
ومن أهدافهم الهيمنة على البلاد التي يكون لهم فيها وجود يذكر، بحيث يحاولون أن يرفعوا النصارى أو المتنصرين أو المتعاطفين معهم أيضاً إلى مواقع حساسة سواءً في الجيش والعسكر، أو في الإعلام، أو في التعليم، أو في المناصب السياسية، أو غيرها.. وليس سراً أن عدداً من البلاد الإسلامية أصبحت في قبضة النصارى بسبب وصول بعض عملاءهم إلى السلطة، بل ليس سراً أن أكبر بلد إسلامي في العالم؛ إندونيسيا -190000000- أكثر من 90 % منهم في الأصل مسلمين، هذا البلد يتعرض اليوم لحملة تنصيرية بلغ من وقاحتها وضراوتها أنهم يعدون رجل مسئولاً الآن عن العسكر وعن الأمن ليدخل في معركة الرئاسة (رئاسة الدولة). أي أن من الممكن أن يتولى رئاسة هذه الدولة رجل نصراني! لا تستغرب، ففي هذا البلد ذاته 190000000 عطلتهم يوم الأحد، ولا أحد يعترض هناك.



وسائل التنصير


كل وسيلة شريفة أو دنيئة فهي مباحة عندهم، فالغاية تبرر الوسيلة، ومتى كان للنصارى عهد أو عقد أو ميثاق؟!
خاصة بعدما كفروا برسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وتركوا دينه، وأصرّوا على الكفر. فمن وسائلهم:

أولاً: الخدمات الإنسانية، هم يقولون التبشير، السلام، الديموقراطية، الإنسانية.. فالخدمات الإنسانية مثل: الإغاثة، والطب، والمساعدات من أهم ما يتوسلون ويتوصلون به. فهم يحملون الإنجيل بيد والعلاج باليد الأخرى، بل إن الكوارث التي تقع في البلاد الإسلامية هي فرصتهم السانحة، يفرحون بها، لأنهم من خلالها يلتقطون ما يريدون، ويضعون الحب ليصطادوا به..
منظمة الصليب الأحمر الدولية مثلاً: منظمة إغاثية عالمية كبرى، حتى بعض إغاثات المسلمين التي تؤخذ من جيوبهم بالقرش والريال تقوم أحياناً منظمة الصليب الأحمر الدولي بتوزيعها على مسلمين آخرين في بلادهم. في بنغلادش مثلاً قامت منظمة الصليب الأحمر بتوزيع بعض الإعانات -التي دفعتها دول إسلامية- على المسلمين هناك ليتنصروا بها، من ضحايا الفيضانات وغيرها. وهذه وصمة عار تلحق المسلمين. نعم، ووصمة عار أيضاً تلحق النصارى أنهم يستغلون ضعف الإنسان وحاجة الإنسان وفقر الإنسان من أجل الضغط عليه لتغيير دينه. وقد دافع الدكتور بيتر مكوليا عن ردة الفعل التي توجد لدي المسلمين (يسميهم "الجيران") من الاستغلال النصراني للكوارث من أجل ذبح نصارى جدد، وقال لهم: "أبداً نحن أولاً دوافعنا للمساعدة دوافع إنسانية، فنحن نلبي نداء المسيح الذي أمرنا أن نمسح على جراح المجروحين".
ثانياً: قال: "نحن نعالج الحاجات كلها، الحاجات الظاهرة والباطنة، فنعالج الفقير بالطعام، والمريض بالغذاء، والعاري بالكساء، وأيضاً نعالج الضال بالهداية التي نعطيها له من الكتاب المقدس" (يعني الإنجيل!). وقال: الشفاء نوعان: "شفاء طبيعي، وشفاء فوق طبيعي، فنحن نقدم لهم بيد الشفاء الطبيعي بالقارورة، ونقدم لهم باليد الأخرى الشفاء فوق الطبيعي وهو الدعوة إلى النصرانية". وليس خافياً عليكم أن الأمم المتحدة بمنظماتها، والبنك الدولي، مثلاً منظمة الصحة العالمية الصليب الأحمر، اليونسكو، وغيرها، هي وسائل بيد مجلس الكنائس العالمي وعملائه المغروسين في أنحاء العالم.

الوسيلة الثانية: التخريب الأخلاقي، فالكنسية تدار فيها الخمور، وتقام فيها علب الليل، وحفلات الرقص الماجن للمراهقين والمراهقات من أجل استهواء الشباب وجلبهم إلى النصرانية خاصة إن كانوا من شباب المسلمين. ومن الطريف، ذكرت لجنة مسلمي أفريقيا أن منصراً أقام في النيجر مسجداً. يقولون: ذهبنا ورأيناه بعيوننا فتعجبنا فوجدنا أنه أقام بجوار المسجد مرقصاً وملهى! فصار يأتي الشباب -الذين هم يصلون أصلاً- فإذا اجتمعوا في هذا المسجد تحدث إليهم وأخذهم إلى المرقص والملهى، ويسر لهم أسباب الفساد. يقولون: حاولنا أن نقف دونه لكن عبثاً نحاول لأن قوانين البلد تسمح بإقامة المراقص والملاهي ولو بجوار المساجد، والله المستعان.
وآخر -منصر فرنسي- أقام في بلد مجاور مسجداً، يقول: تعجبنا وذهبنا ورأيناه، فقال لنا المسلمون: بنى لنا هذا المسجد القس فلان، فقلنا: عجيب قس يبني مسجداً؟! قالوا: نعم وأكثر من ذلك، وبنى لأطفالنا مدرستاً بجوار المسجد يدرس فيها أولادنا، يقولون: فذهبنا إلى المدرسة فوجدنا الأطفال ولم نجد القس ومن معه ممن يدرسون الأطفال، فسألنا الأطفال سؤالاً: من ربك؟ وطلبنا أن يقوموا على السبورة ليكتبوا، يقول: فقام أحدهم وقال: الله هو المسيح! هذا من أولاد المسلمين، إذن النصارى يحملون معهم جراثيم الانحلال المتوارث حيث حلوا وحيث رحلوا، وما أخبار البيئات التي يكثرون فيها هنا في هذه البلاد عنا ببعيد، فما نسمعه وتسمعونه من أخبار أرامكو مثلاً حيث الاحتفالات الراقصة، وحيث الاختلاط، وحيث الزينة، وحيث التبرج، وحيث قيادة النساء للسيارة، وحيث الفساد، وحيث ألوان المخالفات الشرعية، هي نموذج لذلك.

الوسيلة الثالثة: توزيع الكتب والكتيبات بشتى اللغات، وبشتى الأساليب، وفي شتى الموضوعات، مع تعمّد دس التشويه والكذب في مثل هذه الدراسات والكتب والمقالات، وعندي من ذلك مئات أرجو أن أذكر منها شيء في المستقبل لكن يكفي أن تعلم أنهم طبعوا في العام المنصرم ثمان وثمانين ألف وستمائة كتاب، أنا متأكد أن أكثركم فوجئوا، قال: رقم قليل، ثمان وثمانين ألف وستمائة "بسيطة"..
لا، هذه ثمان وثمانين ألف وستمائة عنوان، يعني كتب جديدة، لكن من كل كتاب منها يطبع مئات الألوف من النسخ. فثمان وثمانين ألف وستمائة كتاب أضربها في مئة ألف أيضاً لأن كل واحد من هذه الثمان وثمانين ألف عنوان يطبع منه أحياناً مئات الآلاف من النسخ وتوزع بالمجان. هذا فضلاً عن أنه طبع في العام الماضي فقط ثلاث وخمسين مليون نسخة من الإنجيل غالبها يوزع على المسلمين، بل قبل سنتين وأثناء أزمة الخليج طبعت مؤسسة فرانكلين من الإنجيل أكثر من سبعمائة ألف نسخة مخصصة للخليج العربي، وقد وصلني منها نصيب لا بأس به. فضلاً عن الكتب والكتيبات، والنشرات المطويات الصغيرة التي تتعجب منها، كل الأحجام التي تتصورها وكل المقاسات، فضلاً عن التقاويم (الزرنامات) وفي كل يوم تجد التقويم مرصع بآية من الإنجيل مكتوبة بخط جميل وملونة وزهور، وأشياء حقيقةً تلفت الانتباه وتشد الذهن، ويتعجب الإنسان! ملصقات ممكن تلصق على السيارة أو على الباب، أو في المدخل، أو في البيت، أو على المكتب..
كروت التهاني مثلاً بالأعياد: أعياد الميلاد، الكرسمس، عيد رأس السنة، عيد القيامة، إلى غير ذلك من أعيادهم، وبخطوط جميلة وألوان وصور عارية أحياناً، وصور يزعمون أنها لمريم أو لعيسى أو فيها آيات من الإنجيل، إلى غير ذلك. فضلاً عن نشر الصلبان في كل مجال وفي كل ميدان: في الملابس، في السيارات، في الأواني، في الذهب، في كل شيء لو تأملت تكاد تجد صليباً موضوعاً على عمد. دعك من الوسوسات والتخيلات والأوهام، الصلبان التي تلوح وتلمع ولا يمكن تجاهلها، لا تكاد تجد شيئاً صدر منهم إلا وتجد فيه صليباً -ظاهراً أو خفياً- أو صورة عارية، أو صورة للعذراء كما يزعمون، أو صورة لعيسى، أو صورة للإنجيل، أو غير ذلك. بل إن منشوراتهم ومطوياتهم وصلت إلى المساجد، وإلى البيوت، وإلى المدارس. ولعل من الطريف أنه أرسل لي أحد الأخوة -جزاه الله تعالى كل خير- من ينبع أوراق جاءت من الإنجيل، تصوروا كيف جاءت هذه الأوراق؟! جاءت مع الفواكه التي تباع، مع كراتين الشمام، كراتين التفاح، كراتين البرتقال، تجد أنها فوقها وتحتها وعن يمنها ويسارها أوراق من الإنجيل يقصدون بها أن تصل إلى المسلمين، والكل يتذكرون تلك المطويات التي وصلت إلى معظم البيوت، مثل مطوية: "شهادة القرآن"، التي أجزم أنه وزع منها هنا ملايين، وهي عندي من أخطر ما يكون لأنها تشكك المسلم المغفل أو البسيط -ضعيف الثقافة- بأن القرآن يعترف بأن الإنجيل غير محرف، هذه خلاصة النشرة، ومثلها نشرة أخرى: "عندما تقابل الله"، نشرت في كل مكان، والثالثة: "صلاة الأسرار المقدسة"، وهي أيضاً نشرت على نطاق واسع.

من الوسائل أيضاً: المجلات، والدوريات، والصحف، عدد الصحف التي تخدم التنصير -المخصصة لهذا الغرض- أربع وعشرين ألف وتسعمائة مجلة ودورية، هذه إحصائية العام الماضي1991، يطبع من العدد الواحد أحياناً ملايين ويوزع بالمجان، ويرسل بالبريد لمن يريد، والرقيب على هذه المطويات والمنشورات في صدد! من وسائلهم: الإعلام المرئي، والمقروء، والمسموع؛ مثلاً: الإنجيل كله فرغوه على أشرطة كاسيت، أشرطة وعظية: فيها وعظ وكلمات من الإنجيل، وموسيقى دينية -كما يقولون-، وترانيم دينية، وابتهالات، وكلمات، استمعت إلى بعض هذه الأشرطة، بعضها معد خصيصاً للمسلمين، فتجد: كلمات، دعاء وابتهال ربما يسمعه الإنسان من أوله إلى آخره أحياناً لا يكتشف أنها تنصيرية! لأنها تقوم بالتمهيد لدعوة التنصير. منظمة في أفريقيا اسمها: "منظمة آر بي أم" قامت بخمسين تحويل من الإنجيل إلى الأشرطة، يعني خمسين إصدار -كما يقال-، وتقول هذه المنظمة: "يجب أن تتوفر في جميع الترجمات بكل اللغات للإنجيل بصورة أشرطة صوتية في نهاية عام ألفين للميلاد ( بعد نحو ثمان سنوات )، والعجيب أن هذه الأشرطة تصل حتى للفقراء الذين لا يجدون لقمة العيش في المخيمات! حدثني طبيب سعودي ثقة من الأخوة الطيبين، يقول: رأيناهم في بعض المخيمات إذا كان هناك كهرباء أهدوا للمسلم جهاز تسجيل على الكهرباء، وإذا لم يوجد أعطوه جهاز تسجيل ومعه البطاريات، فإذا لم يتمكن من هذا ولا ذاك أعطوه جهاز تسجيل يشتغل بالهندل، حتى يستمع إلى مضمون هذه الأشرطة.. أين الذين يحاربون الشريط الإسلامي؟! وكأن خصمهم الوحيد هو الشريط الإسلامي! ومثل الأشرطة الإذاعات -وسأذكر إحصائية الإذاعات بعد قليل-، لكن من أشهر الإذاعات وخاصة التي تتكلم بالعربية: صوت الغفران، حول العالم، نداء الرجاء؛ وهذه كلها تذاع من ألمانيا، دار الهداية من سويسرا، صوت الحق من لبنان، ثلستار من زائير، زيون من إندونيسيا، كلمة الحق، نور على نور مرسيليا. لاحظ الأسماء! المسلم العادي لا ينتبه أحياناً. عندهم برامج في الإذاعة اسمها: الله أكبر ، يقدمه الشيخ عبد الله!

المسلم في أدغال أفريقيا ماذا يدريه أن هذا برنامج تنصيري؟! البث في هذه الإذاعات متبادل على مدى عشرين ساعة، منسق بين جميع هذه الإذاعات، بحيث أنها لا تبث في وقت واحد، بل تتوقف هذه لتبث تلك مما يدل على التنسيق. وتبث هذه الإذاعات بأكثر من ثمانين لغة، ولها صناديق بريد في العواصم العربية وغيرها، وتستخدم المراسلة والمطبوعات وغيرها للتواصل مع مستمعيها، ليست تقول كلمة وتمشي..

لا، هناك برامج مخصصة للمستمعين: رسائلهم، بريد لهم يذاع باستمرار. ثم من الإذاعة يراسلونهم، وينقلون أسماء الذين يتصلون بالإذاعة إلى محطات التنصير في العالم لتتم مراسلتهم من تلك المراكز. ومن ذلك أشرطة الفيديو والتلفزة، وقد أغرقوا الأسواق بالأفلام التنصيرية المحضة في مصر وفي غيرها، فضلاً من أن معظم الأفلام التي تصدر من عدنهم فيها لوثات تنصيرية، حتى لو كانت بعيدة عن التنصير تجد أن فكرة الصلب أو فكرة الفداء أو الكلمات النصرانية تأتي على كلمات أبطال تلك المسرحيات وغيرها. ومن الطرائف والعجائب -وكم ذا بمصر من المضحكات ولكنه ضحك كالبكاء- أن مصر وصلها أشرطة عديدة تنصيرية منها شريط يتناول سورة البقرة، وفي مطلع هذا الشريط صوت خوار كخوار البقرة، ومغلف بآيات من سورة البقرة، وفي أثناءه كلام لا يمد إلى الدين بصلة، ليس فيه إلا السخرية والبذاءة والاستهزاء بالقرآن وبسورة البقرة. طبعاً صودر هذا الشريط، ولكن عام 89 ميلادي تم تنسيق بين تلفزيون مصر وبين الفاتيكان من أجل إعداد وإخراج معاني القرآن الكريم من خلال ما يسمى بالرسوم المتحركة التي تخاطب الأطفال غالباً، والخبر نشر في جريدة المسلون بقلم أحد الكتاب المصريين. رسوم متحركة يعدها الفاتيكان لتفسير القرآن تقدم لمصر، وتقدم للعالم الإسلامي من خلال البث الفضائي المصري الموجه إلى العالم الإسلامي. وهذا تمهيد للبث التلفازي التنصيري الذي سوف يتم عبر الأقمار الاصطناعية، وهذه خطة أعدها الفاتيكان لعام ألفين، ويرغب ويرجو ويأمل أنه خلال ذلك العام يكون قد غطى العالم كله ببث تنصيري من خلال الأقمار الصناعية. وليس سراً أن بابا الفاتيكان ألقى خطاب قبل أشهر بسبعين لغة منها العربية، والتقط هذا الخطاب في أنحاء العالم، ولا أذيع سراً إذا قلت: هذا الخطاب الذي ألقاه بابا الفاتيكان التقط في (الجزيرة)، حيث كان جهاز الاستقبال في المستشفى التخصصي ينقل محطة روسيا والسي أن أن آنذاك، ونقل بعض البرامج التنصيرية، ونقل خطاب البابا إلى العالم. هناك مؤسسة اسمها: "إعلام الشرق الأوسط" تقوم بالتعاون مع ست هيئات نصرانية بإنتاج برامج مشتركة، وتقول هذه المؤسسة في إحدى منشوراتها: "بالرغم من عدم سيطرة المسيحيين على برامج التلفزيون -أنا أنقل كلامها- في الشرق الأوسط إلا أن الأمور تسير بسرعة" وقدام بسرعة علامة تعجب، يعني الأمور على ما يرام ولو ما سيطرنا لكن الأمور بأيدينا. ثم تقول: "إن البث المباشر عن طريق الأقمار الصناعية يتدفق تدفقاً، ويلاحظ أن أعداداً كبيرة قد اشترت فعلاً الأجهزة الخاصة بالتقاط برامج البث المباشر بالرغم من فقر الكثيرين منهم".

سادساً (من وسائلهم): الرياضة، وقبل سنوات نشرت صحف سعودية منها جريدة "اليوم" كلاماً يدل على اكتشاف خطة تنصيرية لاستغلال مباراة كأس العالم لبث التنصير وتوزيع الكتب والأشرطة والنشرات، يقوم وراءها الفاتيكان، هذا وهي كانت أقيمت في السعودية، فكيف إذا كانت في بلد آخر من البلاد التي تعتبر مفتوحة للدعوة النصرانية؟! ومثله كل الألعاب والدورات الأولمبية التي تقام في العالم تستخدم التنصير، ومن آخرها ما يسمى بدورة "برشلونا" -والشباب يتابعون، لكن الكثير يمكن أول مرة يسمع هذا الكلام- ومعرض أشبيليا، هذه الدورة وهذا المعرض عندي وثائق على أنه هناك خطة أن يتولى النصارى العرب الاتصال والتنصير فردياً هناك، وتوزيع النشرات والأفلام، وعناوين المؤسسات التنصيرية في العالم على الحضور وعلى المسافرين إليها.

الوسيلة السابعة: العمل الاجتماعي في مجال المرأة، وفي مجال المجتمع، وفي مجال حل المشكلات، فمن ذلك -مثلاً- منظمة فيليبينية تنصيرية اسمها "منظمة شادي"، وكلمة شادي عندهم بلغتهم معناها: الرب، هذه المنظمة تهتم بشكل خاص بالمرضى والمعوقين وأصحاب المشكلات النفسية والذين يواجهون صعوبات في حياتهم، والغريب في الأمر أن هذه المنظمة لها نشرة اسمها "شادي" -وعندي أعداد من هذه النشرة-، أحد الأعداد نشرت فيه أربعة عناوين لمندوبي هذه المنظمات، وجدنا أن عنوانين منها في داخل الجزيرة، أحدها في بريدة (في المدينة الصناعية أدوان طبال، وصندوق البريد لمندوب هذه المنظمة). ويدخل لعمل الاجتماعي الذي يهدف إلى نشر النصرانية: العمل على تحديد النسل، صحيح هم يحاولون تنصير النسل، لكن أيضاً بودهم أن لا يوجد أصلاً مسلم على الأرض يحتاج إلى التنصير، وقد دفعت -هذه معلومات مؤكدة- أمريكا لمصر معونات ضخمة بشرط أن تستخدم في تحديد النسل! فضلاً عن هبات، ومعونات، ومعدات، وأجهزة أرسلت إلى كليات الطب في مصر، حتى كلية الطب في الأزهر ذاته -تتعلق بموضوع الإجهاض، وإمكانية إسقاط الأطفال من أرحام الحوامل. هذه الأخبار نشرتها عدة صحف منها جريدة المسلمون في العدد 275.
ومن ذلك أن مجلس الكنائس العالمي -وهو ربما أعلى سلطة مسؤولة عن التنصير- حشد الآلاف من المربيات -كما يقول رئيس إرسالية التنصير في الشرق الأوسط-: "إن مجلس الكنائس العالمي أرسل الآلاف من المربيات والخادمات والممرضات والأطباء والمهندسين لدعم خطة لتنصير المسلمين عام ألفين". هم مصرون على أن يتحول المسلمون عام ألفين إلى نصارى، ولذلك استخدموا حتى: المربيات، والخادمات، والممرضات، والأطباء، والمهندسين. ويقول هذا المسؤول: "إن هؤلاء الذين أرسلوا قد اتخذوا الوسائل والأسباب التي تمهد لهم التوغل في جزيرة العرب!

ثامناً (من الوسائل): المراسلات وهي من أخطر ما يكون، وأنجح الوسائل لسهولتها وحصولها في الغالب وإمكانية تداولها، وأنا أعجب من البريد في العالم العربي! الذي يلاحق رسائل الخير، والدعوة إلى الإسلام، والرسائل الموجهة إلى العلماء والدعاة، ويصادرها أحياناً، ويكشفها أحياناً أخرى، وتفوت منه القليل، أما رسائل النصارى فتأتي ليست على استحياء! رأيت بعيني طرداً بريدياً ضخماً في داخله نسخ من الإنجيل وأوراق ومجلات وأشياء كثيرة، مبعوثة من النصارى إلى مواطن عربي في بلد ما! الإذاعات التنصيرية لها برامج للتعليم بالمراسلة وهي برامج مجانية، وهي تعقد الصدقات، وترسل الكتب، والأشرطة، والمجلات، مجاناً إلى من يريد، كل ما يهمهم هو الحصول على عنوانك ثم بعد ذلك نم فسوف يأتيك كل شيء!
مثال: جمعية " طريق الحياة" في لبنان -للتنصير بالمراسلة- ترسل كتب وكتيبات وأشرطة وغير ذلك، بل وتمنح شهادات للخريجين وعندي نماذج من الأسئلة، ونماذج من الاختبار، ونماذج من هذه الشهادات. بل حتى ترسل لمن لم يطلب! بمجرد التعرف على عنوانه. وقد اكتشفت أن مجلة "الوطن العربي" -وهي وكر من أوكار النصارى في فرنسا، ومع الأسف أنها عملية لبعض الأنظمة العربية أيضاً، واتخذت هذا ذريعة لضرب الإسلام والمسلمين، والنيل من الدعاة بطريقة مهينة- مجلة تنصيرية وهي عندها ركن للتعارف، ويبدوا أن هناك تعاون بينها وبين المنظمات التنصيرية، فهي ترسل ركن للتعارف لتقوم بمراسلة الشباب والفتيات الذين يعلنون وينشرون أسمائهم وعناوينهم هناك. كذلك هناك المسابقات الثقافية التي تعد على كتب، أو من خلال الإذاعة، أو من خلال بعض البرامج، ويرصد لها جوائز ضخمة وتكون وسيلة للاتصال بين المؤسسات التنصيرية وبين القراء. وكذلك بعض السفارات تقوم بالعمل نفسه، وعندي نماذج من طرود تبعث بها السفارات وترسلها إلى المواطنين في كل مكان بحجة الدعوة إلى الترفيه أو السياحة أو التعريف ببلد ما، وهي تحمل في داخلها دعوة إلى التنصير.
بعض المنصرين يكتب لك: إذا لم يصلك خلال عشرين يوماً فأرجو إشعارنا بالبريد لنقوم ببعث طردٍ آخر، مع العلم أننا سوف نرد حالاً على جميع رسائلك. في أحد المرات طلب منهم أحد المسلمين كتاب (الإنجيل) -أو ما يسمى بالإنجيل وليس هو الكتاب الذي أنزله الله على عيسى، بكل حال هذا أمر معروف لدى كل مسلم- فقالوا له: "أما بالنسبة لهذا الكتاب فسوف نرسله لك من داخل بلدك لنضمن وصوله". لأنه بلد محافظ.. بلد مغلق! يخشون أن يكتشفه رقيب البريد.


هذا البحث: هو عبارة عن تفريغ لمحاضرة للشيخ سلمان بن فهد العودة، بنفس العنوان.حدف بعض المقاطع، مع تصرف يسير.


نقلا عن طريق الاسلام

القلم الصادق
26-08-2009, 04:42 PM
ثمانية فضائيات تعلن الحرب على الإسلام



صحيفة المدينة السعودية - 23/3/2007

طالب الدكتور تركي بن خالد الظفيري أستاذ العقيدة وأمام وخطيب جامع أبو بكر الصديق بالرياض بمشروع إسلامي لمواجهة الفضائيات العربية التنصيرية، التي تبث سمومها لتشكيك المسلمين في دينهم، وزعزعة العقيدة، وقال الظفيري :إن هذه القنوات تجاوزت جميع الخطوط الحمراء وباتت تقدح في القرآن الكريم والرسول صلى الله عليه وسلم ومبادئ الإسلام بكل صراحة، ودلل الشيخ الظفيري على ذلك بالدور الذي يقوم به القس زكريا بطرس من خلال برامجه في قناة (الحياة) التنصيرية العربية، وأضاف: إن بطرس الذي فصلته الكنيسة الأرثوذكسية المصرية يستخدم في برامجه كافة ألوان الخداع والكذب لتضليل المسلمين، وطالب بضرورة مطاردته قضائياً على افتراءاته، وان تقوم الدول الإسلامية بدورها في وقف هذه القناة التي تبث من قبرص وقال لقد شعرنا جميعاً بالغضب عندما نشرت الصحيفة الدانمركية الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، والآن زكريا بطرس يقدح في كتاب الله ويسب رسولنا الكريم بأحقر وأحطّ الألفاظ، فلماذا نترك هذا الرجل.
جاء ذلك في المحاضرة التي ألقاها الشيخ تركي بن خالد الظفيري في (أحدية الرشيد) والتي جاءت بعنوان (المنصرون العرب يتسللون فضائياً) حيث تناول بالرصد والتحليل الفضائيات التنصيرية باللغة العربية وقد حصر الحديث عن ثماني فضائيات وهي (المعجزة) و(سات 7) و(الحياة) و(المحبة) و(الكرامة) و(الشفاة) و(الروح) و(نورسات) وقال إن هذه القنوات لم تكتف فقط بالبث باللغة العربية بل أخذت تبث باللغات التركية والفارسية والأردية والمالوية، وسيستمر البث طوال الـ 24 ساعة، والأخطر منها التي بدأت في بث برامج مباشرة، وتستخدم قصصا وحكايات تدعي أن أصحابها كانوا مسلمين ثم تنصروا، ويبدأ في سرد حكاياتهم كيف دخلوا النصرانية.
فقناة (سات 7) تبث برامجها من قبرص ، وتتوجه إلى آسيا وأفريقيا باللغة العربية، ثم بدأت بالبث باللغة الفارسية لإيران والتركية لتركيا، وقد بدأت القناة ببث لمدة ساعتين في عام 1995م، وفي عام 2004م أخذت تبث على مدار الـ 24 ساعة، وتقوم بتمويلها 25 جهة كنسية نصرانية بعضها من الدول العربية وبعضها في أوروبا وأمريكا، وقد بدأت (سات 7) في تخصيص قناة تنصيرية بالفارسية، ويقول القائمون عليها أن عدد مشاهديها بلغ ما بين 1.5 و 2مليون مشاهد.
وتعد قناة (الحياة) من أشرس القنوات العربية التنصيرية بسبب برامجها التي تسيئ مباشرة للإسلام، وهي تعلن صراحة الهجوم على الدين، وتجاوزت جميع الخطوط الحمراء.
ويعتبر القس زكريا بطرس أسلوب الإثارة في الطرح على حساب مشاعر المسلمين فهو يتهم الإسلام بأنه دين شهواني وان القرآن مؤلفه محمد ومن خلال مائة حلقة في برنامج (حوار الحق) شكك بطرس في كل شيء عن الإسلام، أما في برنامجه (سؤال جريء) وهو أول برنامج مباشر استغل فيه زكريا بطرس كل أدوات التأثير للتطاول على القرآن الكريم، فقد خصص ثلاثين حلقة من مائة عن القرآن والطعن فيه، و14 حلقة للطعن في السنة، واتهام الرسول صلى الله عليه وسلم إنه إرهابي، وتطاول على زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم بل وصل به الأمر أن اتهم صلى الله عليه وسلم في نسبه.
لماذا السكوت؟!
وقال الشيخ الظفيري :لا اعرف لماذا يسكت عن هذا الرجل الذي لم يحترم حتى مشاعر المسلمين فقد وصف الحج بكل وقاحة انه (مقزز) وزعم أن الحج مأخوذ من (الحك) ونسبه إلى شيء من الشذوذ الجنسي وخصص حلقة كاملة عن الحجر الأسود.
أما قناة (نور سات) فقال الشيخ الظفيري: إنها قناة تنصيرية وتبث من لبنان، وتتستر وراء الوطنية وهي في الحقيقة كما قال القائمون عليها إنها تنصيرية للتبشير بعودة المسيح ويشرف على هذه القناة مجلس البطاركة في لبنان.
وقناة (المعجزة) وهي متخصصة في الحديث عن معجزات المسيح وكيف يشفي المريض وهو النافع، وتعد هذه القناة من اقل القنوات تطاولا على الإسلام، لأنها تدعي بأنها تدعو للتسامح بين الأديان، ولكن هناك برامج فيها كلها تطاول على الإسلام مثل برنامج (لم لا..؟!) حيث يقوم القائمون على البرنامج بإجراء مقابلات مع نصارى يهاجمون الإسلام ويقدحون في كتاب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ويشككون بأن الإسلام دين سماوي.
وتعرّض الشيخ الظفيري إلى قناة (المحبة) التنصيرية التي تشرف عليها الكنيسة الأرثوذكسية المصرية والتي انطلقت عام 2005 و يمولها رجال أعمال نصارى من داخل مصر ومن خارجها وقد حاول المسؤولون عن هذه القناة إطلاق بثها من خلال (النايل سات) أو (العرب سات) ولكن فشلوا وهي الآن تبث عبر (الهوت بيرد) القمر الصناعي الأوروبي ولكن محاولات القائمين على هذه القناة يحاولون بث قناة جديدة باسم (قبط سات) عبر النايل سات أو عرب سات ويدعون أنها قناة تهتم بالتاريخ والثقافة القبطية وحتى الآن محاولاتهم لم تنجح.
بين الهوت بيرد والنايل
وقال الشيخ تركي الظفيري :إن بث هذه الفضائيات التنصيرية عبر (الهوت بيرد) جعل نسبة المشاهدة أقل نظرا لإعراض الأغلبية العظمى من المشاهدين في الدول العربية عن التقاط بث القمر الأوروبي بسبب القنوات الجنسية الفاضحة وغيرها، ولكن ماذا لو نجح المنصرون في إطلاق فضائيات عبر (العرب سات) أو (النايل سات)؟! واستكمل الشيخ الظفيري الحديث عن فضائية (الكرامة) التي تبث برامجها من الولايات المتحدة وتمول من الكنائس هناك ومن النصارى في المهجر، وفضائية (الروح) التي تبث من إنجلترا، ولكنه توقف طويلاً عند قناة (الشيبان) وهي تعد أكبر مؤسسة بث إذاعي وتلفزيوني للتنصير،ويتبع هذه المؤسسة 650 محطة تليفزيونية وإذاعية وكلها تثبت بجميع اللغات العالمية، وبرامجها صريحة تطعن في الإسلام، وتحقيق رسالة المسيح، وتوصيل الإنجيل لأي فرد في أي مكان، وهم لديهم شبكة تضم جيوشا من المنصرين في كافة دول العالم، وعندما تتصل بهم من أي دولة، وتخبرهم حاجتك للتعرف عن أي شيء في النصرانية على الفور يحيلونك لأقرب شخص لك ويرسلون لك رقم هاتفه لتحدثه ليأتي إليك ويحل لك المسألة ، وهم يقدمون كافة الخدمات لمن يريد إذا كنت في حاجة إلى كتب تنصيرية أو أناجيل أو شرائط فيديو أو أي شيء سوف تصل إليك، ولهم عناصر حتى في دول الخليج.
الخطورة في التبعات
وقال الدكتور الظفيري : إن المشكلة الآن الفضائيات متاحة لأي شخص وأي جهة، ولا يستطيع أحد أن يوقف بث هذه القنوات أو التشويش عليها، وإن خطورتها في الشبهات التي تثيرها حول الإسلام وتستهدف في المقام الأول عوام الناس، والجيل الجديد من الشباب الذي لم يتلق العلوم الشرعية بطريقة كافية، وتستخدم الإبهار في الجذب، ومحاولة استمالة هذه الشرائح، إضافة إلى أنها تشكك المسلمين في دينهم وعقيدتهم وتعد خطرا على الأمن القومي للدول العربية والإسلامية، فلا يوجد مسلم على وجه الأرض يقبل أن يطعن في دينه أو عقيدته، ولا يقبل أحد أن يساء لرسول الله صلى الله عليه وسلم أو يقدح في الصحابة أو زوجات المسلمين، أو يسخر من الصلاة والصيام والحج وفرائض الإسلام، فمثل هذه القنوات تدفع بعض الشباب للتهور وارتكاب أفعال غير منضبطة، بسبب عدم العلم والحماس الزائد، ولقد رأينا عندما عرضت إحدى الكنائس في مدينة الإسكندرية في مصر مسرحية تسخر من الإسلام ومن رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف خرجت التظاهرات العارمة ووقعت اشتباكات بين المسلمين والنصارى قتل فيها أحد المسلمين، ولولا فضل الله عز وجل لتفاقم الوضع، فما بال فضائيات تنصيرية تبث 24 ساعة برامج كلها إساءة وتطاول وسب وقذف في الإسلام والقرآن والرسول.
بطرس: أسلوب بذيء
وأكد الظفيري: إن القس زكريا بطرس ساهم من حيث لا يدري في إفشال الجهود التنصيرية في المنطقة العربية، بأسلوبه البذيء وكلماته الوقحة على الإسلام، وكذبه وافتراءاته وهو الذي دفع الكنيسة المصرية لفصله منها، وجعل الكثير من النصارى يتبرؤون منه، وإن كنا نطالب ببيان واضح من الكنيسة المصرية لموقفها من القس زكريا بطرس لأن هذا الرجل يريد إشعال النار في المنطقة.
وقال الظفيري :إن المنصرين يفعلون كل شيء لخدمة مشروعهم التنصيري لذلك سابقوا في إنشاء الفضائيات ولم نصح نحن لهذه الفضائيات إلا بعد عشر سنوات، بل إن الفضائية الوحيدة التي ردت على الفضائيات العربية التنصيرية كانت قناة تابعة للقاديانيين.
فقد بدأت الكنائس في استغلال التلفاز كوسيلة للتنصير في عام 1991، عند افتتاح تليفزيون (تيلي لوميار) ثم تلتها قناة (ساس7) في 1995م، وقد استطاع المنصرون اختراق بعد الفضائيات في البلاد الإسلامية ونشر ثقافتهم من خلال أفلام الكرتون والأفلام المدبلجة.
وقال: إن الفضائيات التنصيرية العربية تستهدف عودة النصارى إلى دينهم ودعوة غير النصارى للدخول في النصرانية وتشكك المسلمين بدينهم، وجمع كلمة النصارى على اختلاف طوائفهم، ونشر الكتاب المقدس، لذلك يقدمون برامج متنوعة ويعرضونها بصورة محببة آل النفوس.
وطالب الظفيري المسلمين بمواجهة هذه القنوات بإطلاق فضائيات ترد عليها، وإنشاء مراكز البحوث والدراسات التي ترصد الحركات التنصيرية والشبهات والتي يتم تداولها، وان هذا الدور يجب أن تقوم به الدول والمنظمات والهيئات والمؤسسات الحكومية والأهلية والشعبية والخيرية والأفراد لأن الخطر قائم والإساءة للإسلام تجاوزت الحدود.

القلم الصادق
26-08-2009, 04:45 PM
ثمانية فضائيات عربية تنصيرية تعلن الحرب على الإسلام /فيلم/مقالة


--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


صدر حديثاً :
كتاب الفضائيات العربية التنصيرية
أهدافها ، وسائلها ، سبل مقاومتها -

تأليف : تركي بن خالد الظفيري
نشر ضمن سلسة تصدر من مجلة البيان ، رقم 78
وعدد صفحاته (414) صفحة.
ومع الكتاب cd فيلم وثائقي

لمشاهدة الفيلم
http://www.albayan-magazine.com/film/video/tanssir.wmv (http://www.albayan-magazine.com/film/video/tanssir.wmv)

القلم الصادق
26-08-2009, 04:48 PM
حملة واسعة للتنصير في الجزائر :

دعا تقرير رسمي حول أنشطة الكنائس البروتستانتية في الجزائر السلطات العمومية إلى ضرورة التكفل المادي والثقافي لمواجهة ما أسماه " الهجمة الشرسة " التي تستهدف المجتمع الجزائري في وحدته وفي دينه.
ووفقا لما ورد بجريدة "الخبر" ، فقد حث التقرير السلطات العمومية على الاستعانة بالزوايا والمساجد وإعادة الاعتبار لها وتمكينها من كافة الوسائل المادية والمعنوية.
وأشار التقرير الذي رفعت نسخة منه إلى وزارة الداخلية والجماعات المحلية إلى أنه طوال الأعوام من 2004 إلى 2007، تم تسجيل في أوساط الرأي العام الوطني حالة متقدمة من القلق ساهمت في إبرازها وسائل الإعلام الوطنية بشكل مستفيض ومستمر لفت الانتباه إلى ظاهرة التنصير التي تعرفها منطقة القبائل.
وأوضح التقرير أن ظاهرة التنصير في بلادنا ليست بالجديدة، لكن الطارئ فيها هو استفحال الأنشطة التبشيرية التي تقوم بها الكنائس البروتستانتية.
وقد برزت الحاجة الماسة أمام هذه الوضعية إلى التحرك ميدانيا بعد سلسلة المقالات والتقارير الصحفية التي أسهمت بشكل كبير في تسليط الضوء عليها، للإحاطة بها وبالمبادرين إليها، وبشكل خاص في منطقة القبائل التي تعتبر من أكثـر المناطق استهدافا من دون إقصاء مناطق أخرى من الوطن والتي تعرف هي الأخرى مثل هذه الأنشطة التنصيرية.
ومن المناطق التي تنشط فيها فلول التنصيريين وأتباعهم من الجزائريين نجد الولايات التالية: الشلف، بجاية، بسكرة، البليدة، تلمسان، تيزي وزو، الجزائر العاصمة، سطيف، سيدي بلعباس، قسنطينة، المسيلة، مستغانم، بومرداس، خنشلة، عنابة، تمنراست، ووهران.
وفيما يخص منطقة القبائل، ذكر التقرير أنه من خلال مختلف التقارير التي أعدتها المصالح المعنية في ولاية تيزي وزو.
وقد تبين أن نشاطا مكثفا تمت ملاحظته في ولاية تيزي وزو لجمعيات التنصير التابعة للكنيسة البروتستانتية، وظهر ذلك بوضوح مع زيارات للعديد من المبشرين القادمين من أوروبا إلى ولاية تيزي وزو، حيث تم تسجيل ارتداد أعداد من المسلمين إلى المسيحية.
ووفقا لهذا المنظور، يؤكد المصدر أن الكنيسة البروتستانتية هي الأكثر نشاطا في هذا المجال مقارنة بالكنيسة الكاثوليكية، من حيث اتساع رقعة التنصير في هذا الجزء من أرض الجزائر، والذي يعتبر في نظر الجزائريين، أكثـر المناطق حرصا وتشبثا بالإسلام على مر العصور.
وإجمالا، فإن الوضع يتميز بما يمكن اعتباره قطبا للتنصير يتمركز في ولاية تيزي وزو وبدرجة أقل في جارتها بجاية، حيث تتركز الأنشطة التنصيرية التي تقوم بها الكنيسة البروتستانتية ولقد ساعدت على هذه الأنشطة الوضعية التي تعيشها منطقة القبائل منذ 2001، بفعل ظاهرة الإرهاب التي تزامنت مع أحداث واضطرابات الربيع الأسود.
وأشار التقرير إلى أن الذي يقود الهجمة التنصيرية في الجزائر شخص يدعى جونسون هيوغ " رئيس الكنيسة البروتستانتية السابق في شارع ديدوش مراد بالجزائر العاصمة " ساكري كور".
ويشار إلى أن هذا القس صدر في حقه قرار بالطرد من طرف السلطات العمومية مؤخرا، بسبب خروقه المتكررة لقانون ممارسة الشعائر الدينية لغير المسلمين.
وحسب التقرير، فإن مركز أنشطة هذه الكنيسة هي مدينة "واضية " في ولاية تيزي وزو، وتشرف عليها امرأة تحمل الجنسية السويسرية بمساعدة زوجها الجزائري الذي يرأس كنيسة في مدينة قسنطينة.



<FONT size=4>الاثنين ,

القلم الصادق
26-08-2009, 04:51 PM
الجزائر - مكتب «الرياض»، فتيحة بوروينة:

كشف تحقيقان حديثان أعدهما ثلاثة باحثين جزائريين، عن تزايد مريب لمعدلات التنصير في الجزائر، لم تعهده البلاد من قبل، وصلت إلى عشرة آلاف شخص جلهم من الشباب، بات يندفع يوميا للانضمام إلى المسيحية، في وقت يستغلّ فيه دعاة التنصير الأوضاع الاجتماعية الصعبة لهؤلاء الشباب للاستحواذ على عقولهم، في ظل إصرار الجهات المختصة وعلى رأسها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، على التقليل من شأن الظاهرة، والاكتفاء بالقول إن الأرقام التي يتم الترويج لها «لا ترمي سوى إلى بث الحقد والضغينة».
وذكر الباحث «جلال موسى»، أن عدد الذين ارتدوا عن الإسلام بالجزائر واعتنقوا المسيحية يقدر ب10 آلاف شخص، وقال في بحث حديث، أنّ المسيحية البروتستانتية، تنامت القناعة لديها بضرورة التسويق للطروحات الاستعمارية، بما يجعل من النشاط التنصيري الحاصل خطرا جسيما على مستقبل ووحدة وكينونة الجزائر.
وركّز «موسى»، على أنّ المنصرين يتحركون كيفما شاؤوا دون أدنى مراقبة حكومية، حيث كثفوا خلال ال 4 سنوات الأخيرة من تحركاتهم التنصيرية مستهدفين أوساط الشباب بهدف إيجاد ما أسماه أقلية دينية تدافع عن حقوقها على غرار ما وقع في دول مجاورة، ويبدأ العمل التنصيري عن طريق العديد من الجمعيات الخيرية التي تتظاهر بالوقاية من الخمر والمخدرات والدعوة إلى الأخلاق الحسنة.
وصرّح الباحث أنّه يتم إدماج الشباب المتردد على المكتبات التابعة للكنائس حيث يتم استقبالهم من قبل الرهبان وتزويدهم بالكتب والمجلات التنصيرية وبأشرطة فيديو تحوي حصصا بالأمازيغية حول فضائل المسيحية كانت قناة فضائية تبث برامجها من جزيرة قبرص. وتعد منطقة القبائل مرتعا خصبا للتبشير، إذ يلجأ الكثير من المنصرين القادمين من الغرب إلى منطقة القبائل الكبرى، مشيرا إلى تواجد 19 جمعية خيرية مسيحية تنشط بالقبائل، مع تسجيل متوسط المرتدين عن الدين الإسلامي بنحو 6 أفراد في اليوم.
من جهتهما تعرضت الباحثتان «سلاف رحموني» و«نسيمة رقيق» في تحقيق أكاديمي معمّق ظاهرة التنصير المسيحي بالجزائر مابين 2003 و2005، حيث قرنتا التنصير الواقع، ببنية الاستعمار الفرنسي الذي ظل يعمل على جذب الجزائريين إلى الدين المسيحي، وعاد اليوم لكي يبدّل دين الجزائر بدين النصرانية، بتوظيف طرق حديثة، وأساليب جديدة.
وتضمنّ التحقيق الذي استغرق عامين كاملين، عديد الحقائق عن الأعمال التنصيرية التي تقوم بها الكنائس المنتشرة عبر القطر الجزائري، بشكل مثير ومقلق.
وعمدت الباحثتان إلى تسليط الأضواء على ما يدور داخل الكنائس الجزائرية، أين تفاجأتا بما يحدث خلسة وعلانية، حيث اكتشفتا أعدادا هائلة ممن اختاروا التنصرّ، مثل «جمال» صاحب ال 29 سنة الذي قال من دون تحرّج: «اعتنقت المسيحية لأنها تبيح الخمر والنساء»، كما أشارتا إلى حالة «عبد السميع»، الذي لم ينقطع تردده على المساجد في أوائل التسعينيات، وأصبح الآن يسمى «جوزي» بعد ردته، حيث أصبح يتردد باستمرار على الكنائس، وعن هذا التحول يقول المعني: «كل مرحلة من المراحل التي مرت بها الجزائر، بتفاعل وعن قرب، فأول ما ظهر الإسلاميون أواخر الثمانينيات، كنت في السابعة عشر من عمري، كنت جد متحمس لأفكارهم، لكن الخراب الذي حل بالبلاد جعلني أتخلى عنهم، خاصة وانه لم يصبح «الموضة»، وتخليت بذلك عن الصلاة، وعن الذهاب إلى المساجد، وأخوض الآن تجربة جديدة، فقد ذهبت منذ حوالي ثلاث سنوات إلى كنيسة «القلب المقدس»، أعجبني الدين المسيحي، خاصة وانه يبيح كل شيء من مأكل ومشرب، وبالأخص: النساء» - على حد تعبيره -.
وليس بعيدا عن جمال وجوزي، هناك سماح، الطالبة بمعهد الإحصاء التي اعتنقت المسيحية وترتدي الحجاب عاديا، حيث ذكرتا الباحثتان أنّ سماح سمت نفسها «كاترين»، كما سمت نفسها بعد ردتها، وهي تشعل شمعة التمني، تحت تمثال العذراء والصليب، وقد أبدت أسفها لأنها تنتمي إلى عائلة مسلمة!، وأضافت: «عائلتي لا تدري عظيم خطئها، أما أنا فقد أدركت ذلك، وأشكر الرب الذي أنقذني في الوقت المناسب!!» .
وحمل التحقيق حقائق مكتومة عما يحدث من تنصير بالجنوب الجزائري، حيث كشفت «رحموني» و«رقيق» النقاب عن زرع بذور التنصير في الصحراء أين استطاع جموع المنصرين الدخول إلى هذه المناطق بفضل اعتمادهم سياسة التغلغل، والاندماج والصبر الطويل، وأضحى القساوسة يشاركون الأهالي أكلهم وشربهم، يتكلمون لغتهم، ويمتهنون رعيهم، بل هناك من نسائهم من تحمل الجنسية الجزائرية، وتمارس مهنة التعليم، وتتبادل الزيارات مع نساء الطوارق بغية بث سمهن التنصيري. ورغم أن العمل التنصيري لا يتم بطريقة علانية، إلا أنه في الحقيقة متواصل، ومنظم، وموزع بطريقة عملية، مثلما هو واضح مع هؤلاء المنصرين، الذين وجدوا لأنفسهم مواقع إستراتيجية داخل المجتمع، ففي ولاية «تمنراست» 1900 كلم جنوب الجزائر، لا تزال كنيسة «أسكرام» تفتح أبوابها أمام المقبلين على العملية التنصيرية، بنفس الحماس القديم أو أشد، وبلغت نسبة المتمسحين في منطقة تيميمون في الجنوب الجزائري لوحدها 5٪ بزيادة 3٪ مقارنة بالسنوات الماضية، والملاحظ هنا، أن خطر التنصير يزيد استفحالا في الجنوب الجزائري كله، أي كلما كان الإبتعاد عن مركز «توات» أو «الزاوية التيجانية» أبرز رموز الدين الإسلامي وأهم من يهتم بنشره، في الجنوب الجزائري، وذلك بسبب الجهل بتعاليم الإسلام أو نقص التمسك بها.
وفي وقت شدّدت فيه الباحثتان على أنّ منطقة القبائل هي أكثر مناطق البلاد تضررا مما يمكن وصفه بحملة التنصير، استغربتا الإحاطة التي تحضى بها الحركة التنصيرية من طرف السلطات الجزائرية إلى منح الحماية للمرتدين خلال شهر رمضان حتى يمارسوا حياتهم دون التعرض للاستنكار أوالإحراج، وبهذا فهي لا تحمي المرتدين فحسب بل تشجعهم على ردتهم وتحثهم على الإصرار عليها. وليس هذا كل شيء بل تفتح الحدود البرية والبحرية والجوية أمام المنصرين لتمرير مختلف الكتب التنصيرية، مع أنّه كان جديرا حسب الباحثتين أن يتم قطع الطريق وجوبا على أساليب التنصير الحالية في منطقة القبائل، وركّزتا على أن أعلى معدلات الارتداد موجودة في المنطقة، خاصة في القبائل الكبرى، لأن ولاية بجاية والقبائل الصغرى بشكل عام، أكثر رسوخا في التمسك بتعاليم الإسلام، بسبب اختلاف البعد الحضاري بين مدينة بجاية أحد عواصم الإسلام الزاهرة في عهد الحماديين، ومدينة تيزي وزو التي برزت إلى الوجود بشكل مؤثر في العهد الاستعماري. ونادت الباحثتان للإسراع بوضع استراتيجية فعالة للدفاع عن دين الشعب الجزائري، والعمل بجد على إيقاف هذه الردة، وما قد ينجر عنها من استغلال خارجي تستخدمه جهات خارجية مغرضة للدفاع عن الأقلية المسيحية في الجزائر.

جريدة الرياض

http://www.alriyadh.com/2005/06/23/article74326.html (http://www.alriyadh.com/2005/06/23/article74326.html)

القلم الصادق
26-08-2009, 04:55 PM
| 26/7/1429



ونظراً لتفاني لافيجري في التنصير كافأه البابا بيوس بتعيينه مندوباً للإرساليات التنصيرية في الصحراء يوم 2 أغسطس 1868م، وهكذا توسع نشاطه ليشمل الصحراء وإفريقيا، وفي نوفمبر 1868م اشترى لافيجري أراضي واسعة بالعطاف بسهل شلف وأسس به قريتين فلاحيتين هما: قرية القديس سبريان والقديس مونيك.

ثم جاء دور أسقف آخر هو (الأسقف لويس انطوان بافي) الذي خلف الأسقف ديبيش في النشاط التنصيري عام 1846م وقد حاول هذا المنصر تدارك الخسارة التي مني بها سابقوه، فقرر الخروج لتنصير القرى والمداشر وأعماق الجزائر بدل التركيز على الجزائر وقسنطينة معتمداً في ذلك على فقر هؤلاء وجهلهم، وتحت إشرافه قام (الأب دوغا اليسوعي) سنة 1857م، بتأسيس «جمعية الصلاة من أجل تنصير المسلمين في العالم وإحياء الكنيسة الإفريقية» وبتاريخ 1841م بادر (الماريشال سولت) بتعيين لجنة من الخبراء لبحث وسائل الاستعمار بواسطة الجماعات الدينية، وترأس هذه اللجنة النائب الكاثوليكي (دوكورسيل) الذي كان متحمساً لهذا النوع من الاستعمار، وقامت اللجنة بدراسة مختلف جوانب الموضوع وبقيت في الجزائر ثلاثة أشهر، وقدمت تقريرها النهائي الذي سلمه دوكورسيل إلى وزير التربية والتعليم، ومما جاء فيه: لا يمكن للجزائر أن تكون فرنسية إلا إذا أصبحت مسيحية..
وهكذا قام دوكورسيل باستدعاء فرقة الترابيست التي كان لها منهجها الخاص أيضاً في التنصير وذلك من خلال امتلاك الأراضي الزراعية وفلاحتها، فاستقرت هذه الفرقة بمدينة اسطاوالي -20 كلم غرب العاصمة- وقد أخذت1020 هكتاراً من أحسن الأراضي الساحلية بسهل اسطاوالي، وساعدها الجنرال بثلاثين ثوراً وبقرة و90 كبشاً وقامت ببناء أول دير لها بتاريخ 14 سبتمبر 1843م وسط مزارع اسطاوالي، وقد نجحت هذه الفرقة في زراعة الأراضي التي استولت عليها بالكروم، ولكنها فشلت فشلاً ذريعاً في تنصير الجزائريين.
يقول الأب جيرارد متحسراً: عند مجيئي إلى الجزائر، كنت آمل في تنصير العرب، ولقد رأيت عدداً منهم يصلون إلى مرحلة التعميد ولكني لم أر واحداً منهم يثبت أو يبقى على نصرانيته
ثم ظهرت فكرة جهنمية للاستعمار الفرنسي وهي توطين الموارنة النصارى السوريين الموالين لفرنسا بالجزائر، من أجل إيجاد جالية عربية نصرانية تسهل لفرنسا مهمتها الاستعمارية، وكان صاحب الفكرة قنصل فرنسا بالإسكندرية بوديكور فخاطب وزير الشئون الخارجية الفرنسية في 9 سبتمبر 1845م عارضاً عليه الفكرة بقوله: الموارنة مسيحيون، وقد برهنوا على إيمانهم بتمسكهم الشديد بالدين، وسوف يؤثرون على سكان الجزائر حينما يسكنون في وسطهم. سينتشر الموارنة في الأسواق العربية وكل القرى القبائلية ومراكز التجمع بالصحراء، حتى يستطيعوا خلق تأثير حسن في الجزائر، مكونين بذلك شبكة من المسيحيين العرب، العاملين من أجل المصالح الفرنسية.
وقد تعطل هذا المشروع لأن الحكومة الفرنسية كانت تفضل بقاء الموارنة بالمشرق لحاجتها إليهم في تثبيت مصالحها هناك
ثم طرحت الفكرة من جديد بمناسبة الفتنة التي وقعت بين الدروز والموارنة سنة 1860م. وهكذا من أجل تنصير الشعب الجزائري توافدت على الجزائر عشرات الجمعيات التنصيرية المتخصصة، التي كسبت تجربتها من خلال عملها على تنصير شعوب عديدة، وكان لكل جمعية تنصيرية منهجها، فمنها من اختصت في التنصير من خلال كسب الأراضي الزراعية ومنها من تهتم بالأطفال ومنها من تركز عملها على الشيوخ والعجائز ومنها من تعمل داخل المستشفيات ومنها من تخصصت في تنصير النساء ومنها من اهتمت بتنصير القبائل فقط ومنها من عم نشاطها القطر كله.
بحلول 1867م حلت بالجزائر نكبات مختلفة..
فمن زلزال البليدة إلى هجوم الجراد على سهل متيجة والمناطق المجاورة له ثم الجفاف ووباء الكوليرا والتيفيس، فانتشر الجياع في البلاد يقتاتون على الجذور والأعشاب، وبلغ الأمر درجة التقاتل على مزابل المستعمرين (المستوطنين الفرنسيين) في المدن، وتحول الناس إلى شبه هياكل عظمية تمشي فوق الأرض، حتى أن الجائع كان يعتدي على الفرنسيين ليس بنية الاعتداء وإنما لأجل أن يساق إلى السجن ليأكل هناك!! فيضمن قوته بصفة منتظمة!!
في مثل هذه الأجواء المظلمة ينتعش التنصير وهنا ظهر (لافيجري) الذي قرر أن يلعب دوراً لصالح الصليب بعد أن قام بدوره القذر في المشرق وبالضبط في تمويل نصارى الشام وتغذية الحرب الطائفية هناك، وقد اكتسب خبرة كبيرة في إشعال النعرات الطائفية والعنصرية، وقد اقترحه الجنرال ماكمهون على نابليون، فتسلم مهمته أواخر سنة 1866م، وكان واضحاً من اليوم الأول أن الكاردينال جاء لينصر الشعب الجزائري وليس لمهمة أخرى. يقول في مراسلته لوزير الشؤون الدينية بعد قرار تعيينه: إني الوحيد الذي أبديت اهتماماً بنشر المسيحية وسط العرب، وقد كانت ولازالت لي علاقة طيبة مع مسيحي المشرق العربي، وهؤلاء يجب استدعاؤهم إلى الجزائر. وكان واضحاً في ذهنه أنه قادم إلى الجزائر لإحياء الكنيسة الإفريقية وأمجاد الكنيسة الرومانية الاستعمارية، وقد صرح بذلك في رسالته التي وجهها إلى رهبان الجزائر يوم 5 مايو 1867م والتي جاء فيها: سآتيكم إخواني في ساعة مشهورة لتاريخ إفريقيا المسيحية، إن الكنيسة وفرنسا متحدتان على إحياء الماضي.
بذل لافيجري جهوداً جبارة في تنصير الأطفال الجياع، إلا أن الأطفال كانوا بمجرد شفائهم أو حصولهم على القوت يفرون من المراكز التنصيرية، الأمر الذي حير الكاردينال فصرح في جنون وهسيتريا: يجب إنقاذ هذا الشعب، وينبغي الإعراض عن هفوات الماضي، ولا يمكن أن يبقى محصوراً في قرآنه.. يجب أن تسمح فرنسا بأن يقدم له الإنجيل، أو تطرده إلى الصحاري بعيداً عن العالم المتمدن. وهذه السياسة استلهمها لافيجري من سياسة الأمريكيين مع الهنود الحمر الذين رفضوا عادات ومفاسد الرجل الأبيض!!
ونظراً لتفاني لافيجري في التنصير كافأه البابا بيوس بتعيينه مندوباً للإرساليات التنصيرية في الصحراء يوم 2 أغسطس 1868م، وهكذا توسع نشاطه ليشمل الصحراء وإفريقيا، وفي نوفمبر 1868م اشترى لافيجري أراضي واسعة بالعطاف بسهل شلف وأسس به قريتين فلاحيتين هما: قرية القديس سبريان والقديس مونيك.
وكان الهدف من إنشاء القريتين عزل الجزائريين الذين تنصروا خوفاً من عودتهم إلى أهاليهم فيعودون إلى الإسلام. ومما قاله عن أهداف القريتين: ستتكون في كل قرية عائلات مسيحية عن طريق التزويج بين اليتامى واليتيمات، ثم قام بإنشاء فرقة خطيرة كان لها دور أسود في تاريخ الجزائر هي فرقة الآباء البيض سنة 1869م وهذه الفرقة هي التي ستأخذ على عاتقها مهمة تنصير الجزائر أولاً، ثم تونس والمغرب ثانياً، ثم إفريقيا أخيراً، وإعادة أمجاد الكنيسة الإفريقية!!!
وبالموازاة أسس حركة الأخوات البيض التي حملها مسؤولية تنصير النساء عن طريق التطبيب والتعليم والخدمات الخيرية.
كما قام لافيجري بتأسيس حركة تنصيرية مسلحة هي: جمعية إخوان الصحراء المسلحين التي أسسها ببسكرة سنة 1891م، وقد زعم مؤسسها أنها تهدف إلى محاربة بيع العبيد والرقيق في أفريقيا، وللعاقل أن يتعجب من حركة تدعيم محاربة بيع الرقيق وهي تنتمي إلى حضارة استرقت شعوبا بأكملها واستعبدت قارات بأسرها!! كانت اللافتة الظاهرة لهذه الجمعية هي محاربة بيع العبيد، ولكن الحقيقة غير ذلك، فقد كان الهدف منها حماية المنصرين والحفاظ على حركة التنصير بقوة السلاح خاصة بعد أن قام أهل الجنوب بقتل جماعة من المنصرين الذي أساؤوا للدين الإسلامي واستفزوهم في عقيدتهم كالأب بولمي والأب مينوري والأب بوشو. كما كانت تهدف حركة إخوان الصحراء المسلحين إلى استكشاف الصحراء وتسهيل وصول العسكريين وبسط النفوذ الفرنسي في أعماق الصحراء.
ملحق
دليل المنصرين في الجزائر وشمال إفريقيا
قدّمت كنيسة(كليفلاند) بالولايات المتحدة الأمريكية دليلا متكونا من سبع و ثلاثين نصيحة للعاملين أو الراغبين في العمل في ميدان التنصير بالجزائر.
وأدعو كلّ من وصله هذا الدليل أن ينشره بين المواطنين في المغرب العربي و شمال إفريقيا لتحسيس المسلمين بالمكائد التي تدبّر لهم بليل.
وأشير إلى أن الدليل يسمي المقصودين بهذه النصائح "المسلمين الشعبيين" أي الذين يفتقرون إلى القدر اللازم من الحصانة الدينية والمادية، وليس الذين لهم مستوى مادي وديني.
هؤلاء المسلمون الشعبيون من السهل استدراجهم إلى الردّة و إغراءهم بالمال أو الخطب التنصيرية.
وإليكم النصائح:
1- غيّروا ملابسكم واحتشموا، فملابس المنصّرين منفّرة للمسامين، ومن الخطأ ارتداء النساء الملابس القصيرة، ومن الأفضل ارتداء ملابس المنطقة المراد تنصيرها.
2- لا يجلس خلفكم أحد, بحيث ترون جميع المستمعين، وحتى لا يتمكن أحد من إصدار إشارات تطعن فيما تقولون ولا يكون مكان جلوس مستمعكم أرقى من مكان جلوسكم.
3- عليكم بالاستفراد بالمسلم, إذ ليس من الحكمة أن تخاطبوا المسلم في حضور مسلم آخر.
4- لا ينبغي للمسلم أن يستفرد بأحدكم.
5- إذا كان المسلم جالسا فاجلسوا أو واقفا فقفوا.
6- لا تمشوا على الحصير بنعالكم فأنهم يصلّون عليه.
7- تظاهروا باحترام اللغة العربية لأنهم يقدسونها فهي لغة كتابهم و تجنّبوا الحديث باللغة الفرنسية أمام الجزائريين و المغاربة و التونسيين لأنها تذكرهم بالاستعمار و اكتبوا ما لم تستطيعوا قراءته بلغتهم على لافتة.
8- الصلاة من أجلهم قبل وبعد وأثناء اللقاء من أجل أن يسكن يسوع قلوبهم.
9-10-11-12- تتلخص هذه النصائح في الاستعداد والإعداد للنقاش باختيار النقاط المراد مناقشتها ونصوص (الكتاب المقدّس) للاستشهاد بها على أن يكون التركيز على الموضوع الواحد في اللقاء الواحد، وابدأ اللقاء بحديث عن التقاء الأديان واشتراك البشر في المولد والممات ولقاء الله بعد الموت واذكر ما هو متفق عليه بينك و بينه.
13- التحلي بالشجاعة فالمسلمون يعجبون بمن يتحدث بشجاعة عن معتقداته، مع الحذر من أن تمس بدينهم وقرآنهم ونبيهم وعبادتهم بسوء.
14- التهرب والاعتذار عند التعرض لسؤال محرج.
15- الاستعانة بالمراجع التي تناولت اعتراضات المسلمين ولا تسمح لهم باستدراجك إلى ما لم تعدّ نفسك له.
16- الابتعاد عن مناقشة الثالوث ولو للحظة واحدة، لأن ذلك لا يقنع العقل المسلم.
17- إقناع المسلم بالخطأ، لأنه لا يؤمن بانفصال يسوع ( عيسى عليه السلام ) عن الروح القدس، وإذا لم يقتنع في جلسة فعليك بجلسات.
18- عدم استغفال المسلم، مثل التكلم بألسن غريبة أو عمل ( معجزة) أمامه، فهو لن يقبل إلا ما تتحدّث به إلى عقله.
19- عدم إهداء الإنجيل، فلا تعطيه إياه إلا بثمن، واعلم أنه سيرفض شراءه لأنه خال من البسملة وذكّره أنّه لا يوجد البسملة في الخبز ولكنه يقولها عند أكله، فاطلب منه أن يفعل ذلك مع ( كلمة الربّ) التي هي خبز الحياة
20- احترام الإنجيل، فالمسلمون الجزائريون يحترمون ويقدّسون القرآن، فكن مثلهم في احترام الإنجيل ولا تحط من قيمته.
21- استغلال جوع المسلمين، الذين يعانون من حالات الطرد والتشريد والاضطهاد وحالة الرعب التي أصابتهم في السنوات الأخيرة.
22- مباركة الرب لكم والتحلي بالصبر في خدمة الرب يسوع.
23- مشاركة المسلمين في دهشتهم من تعدد كتبنا، فمن الأهمية أن نقترب من المسلمين في مشاركتهم الدهشة، وإنكار أن لدينا عدّة كتب، لأنها جميعا عبارة عن بشارات سارة وليست هي الكتاب الذي نزل على عيسى من السماء.
24- احذر من نسبة الإنجيل لله، لأن أناجيلنا تنسب إلى متىّ ولوقا ومرقص ويوحنا، وهي إساءة لا يمكن حذفها، فاحذر أن تنسبها إلى الله.
25- عدم ذكر (بولس الرسول)، فذكر كلمة (رسول) عن شخص لم يسمعوا عنه سيثير حفيظتهم، والذي سمعوا عنه هو أسوأ رجل في النصرانية، لأنه اخترع مفاهيم لم يأت بها المسيح.
26- لا تقل المسيح ابن الرب، فذلك يعني عند المسلمين الشرك بالله، وهو عندهم أسوأ الخطايا التي يرتكبها بشر في حقّ الله.
27- عدم وصف المسلمين بالوثنية والضلال - رغم أنهم كذلك-..
28- قولوا لهم : يسوع أعظم من قانون الله، لأن الإيمان بالمسيح (الرب) المنقذ المخلّص الفادي يكفينا لكي نحقق إرادة
( الربّ)، وقد بذل روحه فداء لخطايانا، مماّ يجعل المذنب الذي يؤمن به بريئا من كل ذنوبه.
29- لا تذكروا أخطاء إبراهيم، الذي فعل أخطاء كثيرة، لأنه عند المسلمين - أبو المؤمنين -، ولا تنقدوا القرآن الذي جعل إبراهيم أبا الأنبياء.
30- المسلمون يؤمنون أنّ القرآن ينصّ على أن الجزاء عند الله بعد الموت، وأنه لا أجد يضمن لهم الجنّة، قولوا لهم: يسوع يضمن الجنّة ويجعل كل الأعمال مقبولة.
31- اعلموا (إشكالية حرف الجرّ) عند المسلمين، فهم لا يقولون نحن نعرف الله و لكنهم يقولون ( نحن نعرف عن الله، وأتحرّك بعون الله )، فدائما هناك حرف الجرّ يفصل المسلم عن الله، أمّا النصارى فيقولون نحن نعرف الله بدون حرف الجر..
32- حدّثوهم عن سماوية الإسلام والنصرانية.
33- الرفض الآلي لعقيدتنا عند المسلمين وسلاحكم في مواجهته هو الصّبر، ولا تصدمكم كثرة الكلمات الدينية عندهم، فهي لا تعني شيئا كثيرا.
34- عدم الخجل من يهوذا، فالمسلمون يسألون لماذا اختار المسيح يهوذا الخائن ليكون أحد تلاميذه، يجب أن لا نخجل عندما نقول إن هناك أشياء معيّنة ليس لدينا إجابة عنها الآن، ولسنا وكلاء للدفاع عن ربّنا.
35- المسيح أعظم من محمد ( صلى الله عليه و سلّم ) لأن المسيح لم يمت، بل رفعه الله إليه ولكن محمدا مات..
36- مأزق الصّلب، فإذا سألوكم عن صلب المسيح، و لماذا قبل الإهانة واللطم والأذى وحمل الصليب، فلا بدّ أن نصبر عليهم حتى يتفهّموا قول المسيح عند اقتراب موته: ( ليس ما أريد ولكن ما تريد) ليُظهر أنه بقبول الصّلب، قبل رسالة الرب الذي هو الأب، حتى يصبح ممثّلنا وفادينا..
هذه بإيجاز النصائح السبع والثلاثون للمنصرين في الجزائر وشمال إفريقيا، ولا شكّ أن هناك نصائح أخرى لم تكشف بعدُ وهي من السرّية بمكان.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر/ مجلة العصر
بقلم عبد الرحيم الجزائري
بتاريخ: 7/10/2004

القلم الصادق
26-08-2009, 05:06 PM
عدد الكنائس في السودان اكثر من 1438 كنيسة حتى عام 1997 والغالبية العظمى من هذه الكنائيس بني في السنوات الأخيرة
- يوجد بالعاصمة 3 معاهد تخرج اعداد كبيرة من القساوسة وتستقبل هذه المعاهد الطلاب من السودان والدول الأخرى
- يوجد بالعاصمة ما لا يقل عن 660 مدرسة تابعة للكنائس والمنظمات التنصيرية.
- يعمل 500 قسيس ومنصر اجنبي ، ولا يشمل هذا العدد المنصرين والقساوسة بالمنظمات التنصيرية المختلفة الذين يجوبون انحاء البلاء.
- لهم برامج دينية ثابتة في التلفزيون والاذاعة الرسميين
- لهم معارض دورية ومكتبات ثابتة توزع الاناجيل والكتب والكتيبات والمطويات والتقويميات.
- المنظمات الاجنبية العاملة في البلاد 55 منها 39 نصرانية
- 142 مركز خدمة اجتماعية
- 113 مركز صحي
- 423 منزل مملوك للكنائس
- 400 كنيسة في الخرطوم
- كلية النيل اللاهوتية تخرج قساوسة ومعلمي تربية مسيحية مدة الدراسة بالكلية 4 سنوات وبها عدد 18 استاذ بدرجة الماجستير اجانب وسودانيين والاعداد التي تخرجت كبيرة لتعليم النصرانية.
- المدارس غير الرسمية تبلغ اضعاف المدارس الرسمية
- نسبة النمو السكاني للقبائل الجنوبية 8.7% ونسبة التكاثر في القبائل العربية والمسلمة 2.1%
- الميزانية الرسمية للمنظمات النصرانية بالخرطوم للعام 1998 بلغت 1.850.000 دولار

منقول بتصرف من تقارير مؤسسة الوقف الاسلامية العاملة بدولة هولندا


يبذل المبشرون جهدهم لتنصير المسلمين في السودان على الرغم من كل الصعوبات التي تعترضهم. وفي مقابل ذلك بدأت المجموعات الإسلامية بـ”التبشير” في جنوب السودان المسيحي بعد نهاية الحرب الأهلية. تقرير كتبه مارك انجلهارد.


بعد انقضاء عامين على وظيفته كصانع لآلات العمل في المانيا تلقى راينهولد شتريلر نداء غيّر مجرى حياته. يقول هذا الرجل الأب لثلاثة أطفال والذي عاش في الخرطوم خمسة عشر عاما وترك هناك بصماته: “إنني أعتبر نفسي مكلفا من الله لأمارس التبشير في العالم الإسلامي”.


هذه خطوة لا يقوم بها إلا القليل، فمن بين آلاف الذين لهم نشاط تبشيري في إفريقيا لا يلتفت إلا عدد يسير منهم إلى المسلمين. فشتريلر يعرف أن التبشير بين المسلمين أو بين أتباع ديانات التوحيد، مثل اليهودية، محل خلاف ويقول: “يجب تشجيع حتى المواطنين المسيحيين في السودان على التوجه نحو المسلمين”.
تنصير المسلمين
لكن شتريلر وبعض مئات المبشرين الآخرين الذين أقدموا على التبشير في البلدان الإسلامية يرون أن التبشير بين المسلمين مهم جدا. وهو يقول: “إنني أعتبر ذلك نوعا من الإنصياع للوصية التي كلف بها المسيح حوارييه. كان المسيح نفسه شاهدا على عقيدته في المجتمع اليهودي، وهذا هو ما نفعله أيضا في المجتمع المسلم”.
إن لبّ المهمة التي يقوم بها المبشرون من أمثال شتريلر يتركز في أن يكونوا شهودا على المسيح. إنهم لا يخطبون من فوق المنابر بل يتحدثون مع المسلمين، ويتناقشون حول الدين عامة ويركزون على العلاقة بين الإسلام والمسيحية.
يبتسم شتريلر وهو يقول: الأمر سهل في السودان أكثر مما يتصور الإنسان، ويعبر عن ذلك بقوله: “إن الحديث حول الدين من الأمور العادية جدا في مجتمع متدين للغاية، وهو أمر مختلف عما هو عليه في ألمانيا حيث لا يحظى الحديث حول الدين باهتمام كبير.” ومع كل هذه الصراحة يمضي شتريلر بحزم وإصرار في تنفيذ مهمته ويقول: “إن هدفي هو أن أجعل المسلمين يصبحون من أتباع المسيح“.
إمتيازات الكنيسة
على المبشرين المسيحيين في السودان أن يتوخوا الحذر. فمهمتهم في بلد إسلامي تتم في الأوساط الخاصة. لا تكاد توجد معلومات عن المسيحية في شمال السودان المسلم، على الرغم من أن كنائس المسيحية تحظى في السودان بعدد كبير من الإمتيازات، فهي معفية من الضرائب، وكجالية معترف بها لا تدفع تكاليف الكهرباء والماء (!!).
وهناك تسامح تجاه المدارس المسيحية. أما محاولة إقناع المسلمين بالدخول في المسيحية فهذا أمر لا يسكت عنه. والأدهى من ذلك أن المسلم الذي يرتد عن دينه ويعتنق المسيحية يعاقب بالإعدام.
لم يترك القرآن ولا السنّة مجالا للشك في أن المرتد عن دينه ملعون في الدنيا والآخرة، فيروى أن النبي محمد قال لابن عمه ابن عباس: “من ارتد عن دينه فاقتلوه”. ويقول القرآن في الآية 11 من سورة التوبة: “وإن نكثو أيمانهم من بعد عهدهم وطعنوا في دينكم فقاتلوا أئمة الكفر إنهم لا أيمان لهم لعلهم ينتهون”.
ويستطرد القرآن في هذا المعنى، مشيرا الى أن المرتدين عن دينهم سوف يكون مصيرهم الخلود في عذاب جهنم. وطبقا لذلك فإن المرتدين في مجتمع إسلامي تقليدي مثل شمال السودان يقعون تحت طائلة الحرمان، فتنبذهم العائلات والأصدقاء، ويضطرون إلى البحث عن وجود جديد لهم في حين أنهم سوف يظلون يخشون على حياتهم.
التحديات الإسلامية
ولكن هذه العواقب لا تقف حائلا أمام المبشرين في المضي بالدعوة إلى المسيحية. كتب جون جلكريست – مسيحي من جنوب إفريقا [ناظره الشيخ أحمد ديدات رحمه الله وقطع لسانه] نشر العديد من الكتب حول التبشير بين المسلمين – عن “التحديات الإسلامية “يقول:
“إننا بصدد صراع ملحمي بين المسيحية والإسلام حول أرواح البشر كلها فوق الأرض”. وخططه في ذلك ليست حربية جدا، فهو يشجع المسيحيين على تعلم الإسلام وفهمه وأن يفتحوا قلوبهم للمسلمين. ويسمي ذلك بقواعد التبشير. أما عن الطريقة فيقترح جلكريست ملاقاة المسلمين عند النقطة التي يقفون عليها، أي مقارنة الآيات القرآنية بآيات الإنجيل. وهو يذكر قراءه بضعف نسبة النجاح قائلا إن الدخول في المسيحية يعد نادرا، ولذلك ينبغي على المرء أن يكون مستعدا لتقبل النكسة [مثل النكسات التي أصابته في جنوب أفريقيا وهاهو يعترف].
في الحقيقة إن محاولات المسيحيين لتنصير المسلمين لا تختلف عن محاولات المسلمين لدعوة المسيحيين الى الإسلام [هذه مقارنة ظالمة وقصور لدى كاتب المقال النصراني الغربي]. في منطقة الصراع بين الإسلام والمسيحية وهي المنطقة الواقعة بين دائرتي العرض 10 و 40 شمال خط الاستواء يسعى رجال من أمثال عبدول دعوة الكفار والمسيحيين أيضا إلى الإسلام.
يجلس عبدول تحت شجرة المانجو في فناء منظمة “الدعوة الإسلامية” بجوبا عاصمة جنوب السودان. في الوقت الذي يقطن غالبية الشمال المسلمون العرب تقطن الجنوب أعراق إفريقية مسيحية أو ذات معتقدات وثنية محلية.
حركة الدعوة الإسلامية
إنتهت الحرب الأهلية التي دامت عشرين عاما بين الشمال والجنوب منذ عامين. وفي معسكرات اللاجئين التي أقيمت حول مدينة جوبا نشطت “الدعوة” بوجه خاص. يقول عبدول – رفض ذكر لقبه – الذي يعي مهمته أن الـ”دعوة” كلمة عربية وتعني الدعوة إلى قبول الشيء:
“إننا ندعوا الناس لحضور احتفالاتنا حتى يأخذوا فكرة عن الإسلام” [هل اتضح الفرق لكم الآن، قارن بتصريحات المنصرين أعلاه]. إلى جانب ذلك توجد مشاريع اجتماعية في معسكرات اللاجئين على وجه الخصوص مثل توزيع المواد الغذائية ومساعدات أخرى. ويتابع: “إننا نقدم كل ذلك، ومن لديه الرغبة في اعتناق الإسلام فليفعل ذلك”.
يؤكد مساعدو اللاجئين من منظمة الأمم المتحدة والذين يعملون في جنوب السودان منذ نهاية الحرب أن عدد المسلمين يتزايد في جوبا [الله أكبر، باعتراف كاتب المقال النصراني والأمم المتحدة]. والسودانيون العائدون من أوغنده أو اللاجئون من الصومال هم نواة هذا المجتمع الإسلامي المتزايد.
أضف إلى ذلك أن منظمة “الدعوة الإسلامية” تقدم مساعدات أكبر من مساعدات حكومة جنوب السودان. وكثير من اللاجئين المحتاجين يرون في ذلك وفي مجانية التعليم للأطفال المسلمين في مدارس القرآن سببا كافيا لاعتناق الإسلام. لهذا يستغرب أحد المبشرين المسيحيين في جنوب السودان والذي حرص على عدم ذكر اسمه قائلا: “من المثير للدهشة أن منظمة “الدعوة الإسلامية” أخذت الكثير من نظام عمل التبشير المسيحي نفسه”.

القلم الصادق
26-08-2009, 05:10 PM
التنصير في موريتانيا
رضا عبد الودود

يعيش الواقع الموريتاني حالة من التقلّب الشديد في ظل حكومة ولد طايع التي باتت تلتحف بعباءة التطبيع الصهيوني والنفوذ الأمريكي في غرب أفريقيا، ومحاولاته المستمرة لمصارعة النفوذ الفرنسي في تلك المنطقة الهامة، والتي تلعب أدواراً عدة لما تحويه من الملفات الحيوية مثل: أمن الأطلنطي، وبترول نيجيريا، وموريتانيا، وغرب أفريقيا.
ولعل السياسة الموريتانية حالياً باتت تسبح في فلك تلك الأهداف الصهيوأمريكية بصورة مزعجة؛ فبينما يتم التضييق على كافة الاتجاهات القومية والإسلامية في موريتانيا رغم إدانات منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني الغربي والأوربي والإسلامي لما يحدث من محاكمات هزلية لقادة التيار الإسلامي والمعارضة في ضوء مسرحيات الانقلابات العسكرية والمدنية الذي برع فيها النظام ولد الطايع ضد معارضيه منذ اعتلائه كرسي الحكم(خمس محاولات انقلاب فاشلة). وبين ذلك التضييق والاستبداد بحق الإسلاميين انفتحت الساحة الموريتانية بصورة غير مطمئنة تماماً للمنصّرين والمنظمات التنصيريّة في موريتانيا.
التنصير هدف قومي!
ولعل النظرة المتأنية لصفحات ذلك الملف الملتهب تكشف أن أجندة التنصير في موريتانيا بدأت نشاطها منذ وقت مبكر، غير أنها ازدهرت منذ وصول ولد طايع للسلطة في انقلاب عسكري إثر إعلان سلفه لتطبيق الشريعة الإسلامية، والذي أثار وقتئذ حُنق الدوائر الاستعمارية والتنصيريّة الغربيّة، حيث حرَّكت أجندتها باتجاه موريتانيا مستغلة ظروف الجفاف والكوارث واٍلآثار المدمرة لحرب الصحراء، فأتاح ولد الطايع لها مجالاً واسعاً للعمل والانتشار وخصوصاً أنه ذو خلفية معادية للقيم الإسلامية، وقد صرح عام 1985م لمجلة (جون أفريك) الفرنسية: أنه إنما جاء لإيقاف دولة الشريعة، ومنذ ذلك الحين وهذه المنظمات تجد كل التسهيلات، في الوقت الذي تشن فيه حرب واسعة على العمل الإغاثي الإسلامي، كما حصل سنة 1994م، حيث أغلق أكثر من عشر منظمات إسلامية عاملة في المجال الخيري، وكما حصل سنة 2003 و2004م، حيث أغلق أكثر من عشر جمعيات إسلامية من بينها كلية للشريعة ومعهدين إسلاميين، بينما تحمي السلطات كل الوسائل غير المشروعة التي تستخدمها هذه المنظمات التنصيريّة الصليبيّة بهدف كسر الوازع الديني، وقد صُودرت عدة صحف في السنوات الماضية بسبب تطرقها لعمل المنظمات التنصيرية خاصة وأن السرية تغلف مجال عمل وسائل هذه المنظمات نظراً لحساسية الموضوع بالنسبة لها، ورغبتها في الوقت نفسه بعدم إثارة الحمية الدينية في المجتمع ضد مشروعها الذي يعتمد على تخطيط مرحلي هادئ وطويل النفس.
المرأة كلمة سرّ المنصّرين
كما أن هذه المنظمات نشطة وتجد تجاوباً كبيراً من المجتمع بسبب عوامل الفقر والجهل والمرض، فقد بلغت هذه المنظمات العاملة في هذا الميدان ذات الأهداف التنصيريّة أكثر من مائة منظمة تنصيريّة غربيّة تجد لها امتداداً واسعاً في إطار إحصاء للجمعيات الأهلية العاملة أما الجمعيات غير الحكومية فهي (319) جمعية تعمل في هذا المجال وبعض المراقبين يرى أنها تتعدى الألف، إضافة إلى مئات التعاونيات النسوية التي تجد فيها هذه المنظمات بغيتها، حيث هي نافذتها على المجتمع، وتنفذ من خلالها مشاريع اختراق مهمة لاستراتيجيّتها، حيث تدعم منظمة "كاريتاس" وحدها فقط مائة تعاونية تعمل في قطاعات الزراعة والتحويلات الغذائية، وكذا الأعمال التجارية والحرفية. كما تشرف ذات المنظمة على حوالي (60) فصلاً تضم أكثر من (2000) دارس لبرامج محو الأمية بل محو الهوية مدعومة ببرامج صحية تستفيد منها أكثر من (150000) امرأة في (36) وحدة صحية، وحسب بعض المراقبين.. فإن ميزانية كاريتاس تزيد عن (300) مليون أوقية موريتانية (254 أوقية تساوي دولاراً) وهذه المنظمات تعمل بخُطا حثيثة لتحقيق أهدافها في الوقت الذي لا تبذل جهود مضادة كافية لسد الثغرات التي تنفذ منها مع ضعف الوعي بأخطارها .
كما تركز هذه المنظمات على مناطق محددة وعلى فئات بعينها تعاني حالة التهميش التي تعيشها بعض الطبقات نتيجة ظروف مختلفة منها الاقتصادي وحتى السياسي، وتنشط هذه المنظمات مركزة جهودها في الجنوب والشرق والشمال، على مدن بعينها مثل (كيفة ومقطع لحجار وروصووتنفوند سيفى وأطار) تركيزاً كبيراً، كما تهتم هذه المنظمات باليتامى وتكفل آلافاً من هؤلاء، وتشرف على عدة مراكز لتربيتهم، ولاشك أن هؤلاء بعد سنوات قليلة سوف يشكلون نواة مهمة لتحقيق أهداف هذه المنظمات.
ويتم ذلك عبر عدد من المنظمات ذات الصبغة الإنسانية الحكومية مثل: "هيئة السلام الأمريكية" أو المنظمات التي تعمل من خلال واجهات أخرى محلية مثل: "الهلال الأحمر الموريتاني"، و"البرنامج الوطني لمكافحة السيدا الإيدز".وتستخدم هذه المنظمات وسائل كثيرة لاختراق المجتمع منها المؤسسات الحكومية والمنظمات الأهلية وقادة الرأي.
ولعل الغريب في الأمر والذي يحتاج إلى وقفة على المستوى الإسلامي الذي طبقت دوله مقررات الإرهاب الأمريكية فأوقفت المساعدات الإسلامية وأوقفت برامج التعليم الإسلامي في موريتانيا واليمن وغيرها من مؤسسات إسلامية تعاني العنت الحكومي في سبيل أمركة مقرّراتها التعليمية، وأن هذه المنظمات التنصيرية تقوم ببناء المساجد بل وتدريس القرآن من خلال دفع رواتب لمدرسيه إمعاناً في تجسير العلاقة مع المجتمع تمهيداً لبلبلة القيم والثوابت كمقدمة أولى للاختراق التنصيري وذلك لإحكام السيطرة ودفع الريبة عن نفسها في مجتمع إسلامي شديد التمسك بدينه كالمجتمع الموريتاني.


نقلا عن موقع لجينات

http://www.rayah.info/browse.php?comp=viewArticles&file=print&sid=2088

القلم الصادق
26-08-2009, 05:12 PM
إعداد: مكتب الأنشطة الدعوية والتربوية في الصومال | 15/3/1425

كان الصومال – وسيكون بإذن الله – عصياً على هيئات التنصير ومنظماته، منذ أن وطئت أقدامها أرض الصومال في عام 1889م، ولم يحصد المنصرون الجهود التي بذلوها منذ ذلك الوقت وأنفقوا فيها كل غال وثمين سوى الشوك والعلقم، وكان قساوسة التنصير ورجالاته أول من نهشتهم سهام التصدي للتنصير، ففي عام 1961م بقر الشيخ ياسين عبد أحمد بطن مارلين جروف الكندي في الفصل الذي كان يلقي فيه الدرس ومضى الشيخ ياسين - رحمه الله - لسبيله وتوفي عام 1972م وكان الأزهر قد أصدر فتوى في حينه ببراءة ذمة الشيخ وكذلك كل من قتل منصراً، وكذلك هشم الرصاص رأس القس سلفتوى كلمبو الإيطالي في مقديشو عام 1989م بعد أن قضى في الصومال 41 عاماً تعاطى فيها كل حيلة وجرب خلالها كل وسيلة أمكنته، ومن قبل كانت حركة الدراويش بقيادة السيد محمد عبدالله حسن قد ثارت في وجه الإنكليز فاضطرت إدارة الاحتلال إلى طرد منظمات التنصير بقرار رسمي في عام 1912م بعد أن أيقنت بأنه لا جدوى من بقائها، وأنها تشكل استفزازاً للمجتمع الصومالي المسلم لا يمكن احتماله.

وكان الدعاة والعلماء هم السد المنيع أمام هجمات التنصير وحملاته، ولم تكن جهودهم تقتصر على الرد بالقول واللسان، بل كانت في كثير من الأحيان بالسيف والسنان، ولم يختلف اثنان منهم بوجوب قتل من علم ارتداده، بل إن هذا الأمر كان وإلى الآن محل إجماع صومالي، ولم ينتطح عنزان قط على من قتل متلبساً بالتنصير أو عرف بالردة، ولذلك لم يخل دستور صومالي على مدى الحكومات التي تعاقبت على السلطة في الصومال من بند ينص على المنع من نشر أي دين غير الإسلام في الصومال، ثم لما انهار النظام وزالت الحكومة في عام 1991م تدفقت هيئات التنصير على الصومال بأسماء وواجهات مختلفة، وسبقت في ذلك الهيئات الإسلامية وكان قدومها مبكراً ظناً منها بأن عقيدة أهل البلد باتت كلأً مباحاً كما سيادته وحدوده وأراضيه، فارتطمت بإرادات فولاذية لا ترضى بدينها بدلاً ولا تبغي عنه حولاً، ولا يزعزعها فتات تستدرج به لتكفر بالله، فتعرض أذناب التنصير لما تعرض له أوائلهم من ملاحقة وتصفية، فضلاً عن رد وكشف ما يبيتونه في الخفاء، ولما دخلت المنظمات الخيرية الإسلامية في البلد بدافع إسلامي قبل أن يكون إنسانياً رحب بها أهل الصومال وتقبلوا المعونة باليد والدعوة والنصيحة بالقلب، فثارت بذلك ثائرة المنظمات التنصيرية وألبت على المنظمات الإسلامية واستعدت عليها أمريكا وأعوانها من دول الغرب النصرانية، ليخلو لها الجو ولتكون البديل الاضطراري الذي لا غنى عنه لشعب منكوب ظل تأكله الفوضى أكلاً منذ أكثر من 13 عاما فبدأت التتصنيفات الجائرة للهيئات الإسلامية في لائحات الإرهاب الغربية، بل لم يقف الأمر عند حد التصنيف، ومنعت منظمات إسلامية من مزاولة أعمالها الدعوية والإغاثية في الصومال، وآخرها مؤسسة الحرمين الخيرية التي كانت تقوم بكفالة ما يزيد على 2600 يتيم أخليت منهم مراكزهم بعد أن توقف عنهم دعم المؤسسة، وفي هذا الوقت الذي يضيق فيه على المنظمات الإسلامية وتمنع من العمل في البلد صعدت المنظمات التنصيرية من أعمالها وأنشطتها مستغلة فراغ الساحة، لتحل محل الهيئات الإسلامية التي منعت من أعمالها ولتستولي على المدارس والمراكز التي توقف عنها الدعم، فعلى سبيل المثال فرضت إحدى المنظمات التنصيرية على أهل قرية دار السلام جنوب غرب مقديشو على نزع النقاب من الفتيات الدارسات في مدرسة القرية لقاء دعم المدرسة مالياً.

وفي سابقة خطيرة ولأول مرة في تاريخ الصومال أفرغت منظمة كنسية هي (Swiss church) حمولة تزن الأطنان في مدينة مركا – جنوب غرب مقديشو على بعد 100 كم تقريباً – وهي عبارة عن علب كرتونية تحتوي على لعب أطفال وميداليات مفاتيح عليها صلبان، بالإضافة إلى نسخ من قصص الأناجيل المحرفة، وكذلك بطاقات تهاني تحمل أسماء العائلات المهدية وعناوينها، ودعوة صريحة إلى الارتداد والتنصر، ووزعت هذه المواد السامة على طلبة المدارس في مركا في 1/4/2004م على أنها هدايا قيمة، وهذا التوزيع العلني للأناجيل المحرفة والصلبان هو ما لم يحلم به التنصير في الصومال قط.

بيد أن السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل سيمر هذا الاعتداء السافر على عقيدة الأمة ودينها دون رد مناسب أو ردع ملائم؟ أم إنه لن يعدم قائماً لله بالحجة يحمل راية المقاومة ويتقدم الجماهير التي لم يؤخذ عليها من قبل التخاذل عن داعية الإيمان والتصدي للتنصير وهجماته؟ هذا الأخير هو ما ننتظره من دعاة هذا العصر وعلمائه أسوة بمن سبقهم من دعاة الصومال وعلمائه.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك جهوداً أولية ينظمها بعض الدعاة الغيورين للرد على هذا العدوان، ومن المقرر أن يشهد هذا الأسبوع والذي يليه حملات واسعة النطاق لتعبئة الجماهير وحشد طاقاتها لدحر التنصير ومنظماته من البلد انتصاراً لدين الله واستجابة للتحدي.

القلم الصادق
26-08-2009, 05:14 PM
العلاقات الليبية الايطالية من خلال حركة التنصير في ليبيا الجذور والايعاد
للدكتور محمود الديك
ضمن فعاليات الموسم الثقافي الرمضاني السابع لسنة 2008ف ألقيت محاضرة بعنوان العلاقات الليبية الايطالية من خلال حركة التنصير في ليبيا الجذور والايعاد للدكتور محمود الديك وذلك يوم الخميس 12 رمضان الموافق 11/9/2008 ف وركز المحاضر في بداية محاضرته على كيفية دخول حركات التنصير إلى ليبيا فقد كانت دخولها .
أولاً / عن طريق الحملات الصليبية المتعافية على ليبيا التي استمرت منذ العصور الوسطى وحتى مطلع القرن العشرين وإثر طرد المسلمين من آخر معقل لهم في غرناطة سنة 1492 باشر الأسبان في ملاحقة مسلمي الأندلس الذين استقروا في سواحل الشمال الأفريقي حيث سقطت طرابلس الغرب في يد الأسبان سنة 1510 فقد تم طرد المسلمين نحو الصحراء وهدمت منازلهم وكذلك بعض المباني العامة وتم تشييد طراز معمارى مسيحي على انقاضها، وحولت أجمل قاعات السرايا الحمراء إلى كنيسة أطلق عليها اسم كنيسة ( القديس ليونادر) وبعد ذلك اضطرت أسبانيا للتنازل عن طرابلس الغرب لفرسان مالطا سنة 1530 نظراً لأنشغال أسبانيا في حروب مع فرنسا وكانوا فرسان مالطا هؤلاء يعرفون بفرسان القديس يوحنا وكانوا أشد حقداً على المسلمين من غيرهم المسيحيين .
ثانياً / مرحلة العثمانيين حيث نشطت القرصنة البحرية وتعرف عند المسلمين في بعض المراحل بالجهاد البحري، وكانت عمليات تسوية الأسرى من الجانين أثر هذه الأنشطة البحرية يقوم بها القناصل والسفارات من كلا الطرفين وقد استغلت هذه المفاوضات من قبل رجال الذين المسيحيين حين يكلفوا بافتداء الأسرى المسيحيين كمدخل لاستقراهم والإقامة في مدينة طرابلس الغرب ليقيموا الكنائس للتعبد بحكم التفاهم في العلاقات الدبلوماسية التي منحتهم الامتيازات التي ابرمت منذ سنة 1536 بين السلطان العثمان سليمان القانونى وملك فرنسا فرنسوا الأول وهنا دخلوا الرهبان على أنهم أطباء قدموا لمعالجة الأسرى وكذلك المسلمين على السواء ودون تميز ومن خلال مراجعة معظم الاتفاقيات والمعاهدات التي أبرمت بين طرابلس والدول الأوروبية كانت هى أقرب للشروط المجحفة فهى تخدم المصالح الأوربية بالدرجة الأولى، ومن الامثلة على ذلك الاتقافية التي وقعت بين حكومة محمد القرمانلى وانجلترا سنة 1751 حيث نصت أحدى البنود على (( إذا أراد أحد الرعايا الإنجليز اعتناق الدين الإسلامي برسل إلى القنصل الإنجليزى ويبقى ثلاثة أيام عند القنصل ليستمع إلى نصائحه ونصائح راهبه وبعد ثلاثة أيام إذا أصر يقبل إسلامه ويبدأ تلقينه الدين الإسلامي سواء كان أسيراً أم غير أسير)) .
ومنذ منتصف القرن التاسع عشر شهدت مدينة طرابلس إنشاء عدد من المؤسسات الاجتماعية مثل المستشفيات والصيدليات والمدارس الأوربية ومعظم العاملين في هذه المؤسسات هم من الرهبان والمبشرين وكان هؤلاء يستغلون مهنة التطبيب والعلاج للمرضى من المسيحيين وكذلك الفقراء من المسلمين مجاناً بقراءة عليهم بعض المواعظ من الإنجيل سعياً في نشر المسيحية ولكن دون جدوى فلن يكن أبناء المسلمين من يعير اهتمام لتلك التراثيل بل كانوا يستهزؤن بها، لأنهم كانوا أكثر صلابه بعقيدتهم القوية ومن خلال نشاط الرحالة المبشرون الذين تقمصوا عدة شخصيات مثل التجار والأطباء ورجال الدين المبشرين ولا يتورع هؤلاء التنكر في زى المشائخ في محاولة لتحقيق أهدافهم التبشيرية .
وعندما شرعت أيطاليا في بث دعايتها في الترويج لاحتلال ليبيا على المستوى الدبلوماسي والإعلامي والديني اتخذ الفاتيكان في البداية موقف معادى من الاحتلال، ومن المؤكد أن بنك روما كان الداعم الفعلي لعملية التغلغل لسياسة التمهيد قبيل الاحتلال وكان مباركاً من قبل الكنيسة وكان يمول من أموال الفاتيكان وهذا يؤكد أن الغزو الإيطالي كان يتمتع بغطاء وبمباركة دينية مسيحية .
وحين بدأت البوارج الحربية الإيطالية تقصف الشواطئ الليبية، دخل الفزع والهلع في نفوس القناصل ومواطنيهم المسيحيين الذين فضلوا البقاء في حماية الشرطة العثمانية، وبالفعل ضرب المجاهدون الليبيين وقادتهم مثلاً أخلاقياً في حرصهم على حماية أرواح الرعايا الأوروبيين وعدم مسهم بأي آذى رغم القصف المدفعي الإيطالي المدمر، حتى أن القناصل الأوروبيون في طرابلس أعلنوا في بيان رسمي، أوضح الأمر بجلاء للعالم بأن الحرب بين تركيا "الليبيين" وإيطالياً فقط، وليست بين أتباع المسيح وأتباع محمد.
وفي المقابل حاولت الحكومة الإيطالية أن تجعل جنودها يصدقون أن مغامرة طرابلس إنما هي حرب صليبية، وأن مهمة الجنرال "كانيفا) هي إعلاء كلمة الصليب في بلاد ملحدة حسب زعمه.
وقد أدركت الحكومة الإيطالية من خلال التجربة الاستعمارية الفرنسية في الجزائر، أن المساس بالدين الإسلامي بشكل مباشر سيثير شعور وحقد المسلمين عليهم، وبالتالي تم تحييده بل وضعت الدوائر الإيطالية سياسة تدعي فيها احترامها للشعائر الإسلامية، حتى تضمن ولاء وكسب ثقة بعض المشائخ والفقهاء الذين لهم تأثير على عامة المسلمين وطرحت فكرة تكوين مستعمرة إيطالية تدين بالإسلام حتى حين!!.
لكن الممارسات الفعلية للقوات الإيطالية ضد الأهالي منافية تماماً لكل الدعاية التي نادى بها منشور كانيفا. ومن بين مظاهر تحدي لشعور المسلمين من قبل الجنود الغزاة التعدي على حرمة المساجد في المناطق التي احتلوها، حين اقتحموا حرمتها وحول المآذن إلى أبراج مراقبة من قبل الجنود الطليان.
وفي سنة 1923 وضمن سياسة الاستيطان في المناطق الخصبة وبناء الأحياء للعائلات القادمة من إيطاليا شرع في تشييد الكنائس في منطقة القوارشة والبركة بمدينة بنغازي وفي مدينة المرج وطبرق.
لقد استاءت الحكومة الإيطالية من ردود أفعال الرأي العالم العربي والإسلامي من مسألة إعدام شيخ الشهداء عمر المختار خصوصاً ماتناولته الصحافة".
فقد ردت إيطاليا على هذه المسألة بعبارات لتضليل الرأي العالمي عن حقيقة مايجري في المستعمرة "ليبيا" بقوله "لم يعد هناك مكان لحفنة من المشاغبين لخداع العالم الإسلامي".
وفي سنة 1934 تم بناء مدرسة إيطالية في مدينة طرابلس، يشرف على العملية التعليمية معلمين طليان، وفي محاولة لتنصير الطلبة المسلمين قام أحد المدرسين الطليان بتعليم التلاميذ الأبجدية الإيطالية ومبادئ المسيح، وكان قد اصطحب معه صورة المسيح والسيدة مريم وتناولها بالشرح وأن هذا هو المسيح والروح وليس هناك أنبياء غيره، لكن الطلبة كانوا كبار السن نسبياً وغير مقتنعين بما يقوله المدرس الإيطالي فلم يعيروا اهتمام لما يقول.
وبعد ربع قرن من المقاومة الباسلة التي سطرها الإباء والأجداد ضد جحافل الغزاة الطليان، قدموا فيها أروع صفحات البطولة والفداء دفعوا ذلك ثمناً باهظاً من الشهداء والجرحى والثكلي آلاف من الليبيين هجروا ونفوا ودمرت البنى التحثية وضاعت الثروة الزراعية والحيوانية وضاع جل التراث الثقافي، وحين أزفت الساعة في فجر الفاتح العظيم، ومن خلال البيان الأول للثورة سنة 1969، قد استعادت كرامة الليبيين وخرجت إيطاليا والقوى الاستعمارية تجر أذيال الخيبة، ولم يبق منهم سوى المآسي التي يتجرعها الشعب الليبي والتي يعاني تبعاتها إلى اليوم.
وفشل المشروع التبشيري في تحويل أي فرد ليبي عن دينه رغم النشاط المحموم في ظل وجود الجالية الإيطالية التي تمركزت في المدن المهمة الساحلية.
وحين تم إجلاء الجالية الإيطالية سنة 1970 من ليبيا لم يبق من الثقافة الإيطالية سوى بعض الكلمات المتقطعة، لأن جذور الثقافة العربية الإسلامية ووجود الزوايا والكتاتيب والطرق الصوفية كونت حرزاً وحصناً قوياً قاومت كل أشكال الهيمنة والاستلاب الحضاري.
إن انتصار الثورة لكفاح الأباء والأجداد تبناه القائد شخصياً وحمل لواء تجريم المعتدي منذ الأيام الأولى للثورة ولم يترك القائد مناسبة محلية أو اقليمية أو دولية إلا وذكر ببشاعة الاستعمار ويجب معاقبته، ورغم تعنت الحكومات الإيطالية وتجاهلها للمطلب الليبي فكانت أول استجابة من الحكومة الإيطالية عبر البيان المشترك الليبي الإيطالي سنة 1998 الذي أبدت فيه الحكومة الإيطالية حسن النوايا الإنسانية اتجاه قضية المنفيين الليبيين.
ومن خلال العمل المستميت في المعركة السياسية الدبلوماسية لمدة عشر سنوات ها نحن نشهد حدثاً تاريخياً وسابقة في القانون الدولي الذي توج بمعاهدة الصداقة والشراكة بين الجماهيرية العظمى والجمهورية الإيطالية تستهدف قفل ملف الماضي المؤلم بصورة نهائية ويؤكدان على الإرادة الراسخة في بناء مرحلة جديدة من العلاقات الثنائية.
هذه المعاهدة بنصوصها القانونية وبنودها الثلاث والعشرين، جاءت نتيجة مثابرة وجهود جبارة وإرادة حكيمة وقدرة على الحوار وكسب المعركة السياسية من قبل القائد، وهي أيضاً تمثل شجاعة نادرة من الحكومة الإيطالية التي اعتذرت وتأسفت على لسان رئيس الحكومة برلسكوني عما سببه الاستعمار البغيض للشعب الليبي بعد معاندة ومكابرة لأربعة عقود.

القلم الصادق
26-08-2009, 05:32 PM
حذر الشيخ "جالو سيدو" الأمين العام المساعد للمنظمة الثقافية للتنمية الإسلامية في "بوركينا فاسو" ـ ذات الأغلبية المسلمة ـ من أن مسلمي بلاده يواجهون زحفاً محموماً للمنظمات التنصيرية التي تعمل ليل نهار لتذويب هويتهم وإضعاف تأثير الدين الإسلامي الحنيف في نفوسهم.

أكد الشيخ سيدو أن النفوذ السياسي والاقتصادي في "بوركينا فاسو" مازال في أيدي النصارى، على الرغم من أن المسلمين يمثلون أغلبية في البلاد، وهذا يعود في المقام الأول إلى الإرث الاستعماري، الذي خطط لهذا الأمر جيداً، ولا يزال مخططُه يصادف النجاح.

أشار الشيخ "سيدو" في حوار مع شبكة الإسلام اليوم إلى أن المنظمات التنصيرية فى بوركينا فاسو وضعت منذ زمن طويل في دائرة اهتمامها، وتبنت الكثير من الخطط المدروسة؛ لتذويب هوية مسلمي البلاد.

قال إنه يأتي على رأس هذه المنظمات الكنيسة الكاثوليكية بالفاتيكان، التي أرسلت من يسمونهم بـ"المنصرين"، ودعمتهم بالأموال؛ لإنشاء مدارس، ومراكز صحية، ومشاريع استثمارية، ربطتها بالكنائس وبالمسؤولين الموالين لها، واستخدموا سلاح التعليم المجاني، وتوزيع الأدوية والملابس والأطعمة على الطلاب، مما ساعد على وصول دعوتهم وتأثيرهم على الصغار والكبار.

أضاف الشيخ "سيدو" إن كنائس الفاتيكان تواصل مخططها الخبيث، فقد قدّمت تبرعاتٍ ماليةً كبيرة؛ لبناء جامعة عالمية في مدينة بوبو جولاسو؛ لتخريج القادة وصنّاع القرار في بوركينا فاسو، على الرغم من الطابع الإسلامي لهذه المدينة، الذي يحاولون تغييره بإنشاء كنيسة عملاقة، عدّها الكثيرون ثاني أكبر كنيسة في غرب إفريقيا بعد كنيسة أبيدجان في ساحل العاج.

كشف الشيخ سيدو عن أنه يوجد في بوركينا فاسو أكثر من أربعة آلاف مؤسسة تنصيرية، بين معهد ثانوي، ومدرسة ابتدائية، ومركز مهني، وجمعية خيرية، تحاول إعادة مجد الصليب المزعوم.

تابع الشيخ "سيدو" غن المنظمات التنصيرية تلعب دوراً كبيراً في صياغة الأفكار والمبادئ والتأثير على الجمهور، لصالح الكاثوليك والبروتستانت وشهود ياهو، وتعمل الحركة التنصيرية ليلاً ونهاراً؛ لإقناع الشباب وإغرائهم بالأكاذيب والخرافات، وبأن الدين المعترف به عند الله هو الدين المسيحي، وذلك لتحقيق عدة أهداف أهمها: بناء حاجز بينهم وبين الإسلام؛ ولمنع انتشار الدعوة الإسلامية في تلك القرى، وإفساد العقيدة الإسلامية في النفوس والضمائر.

أشار إلى أن هذه المنظمات تبذل جهوداً مكثفة؛ لتنصير أكبر عدد من المسلمين، عبر إرسال منصرين إلى القرى النائية، وتهيئة الظروف المناسبة لإنجاح دعوتهم، وتوزيع دوريات ونشرات وكتيبات ونسخ من الكتاب المقدس، فهم يتجولون من بيت إلى بيت، حاملين حقائبَهم المملوءة بالكتيبات والمجلات، زاعمين أن المسيح هو الذي أرسلهم لهداية الناس.

وهناك مسؤولون يدعَمون أنشطة هذه المنظمات بقوة، ويقدمون كافة التسهيلات لمراكز التنصير في العاصمة واجادوجو، وبوبو جولاسو، العاصمة الاقتصادية، وديدوجو، لدرجة أنهم يقدّمون تقارير وافية عن أوضاع المسلمين وتحركاتهم الدعوية في المناطق المختلفة لهذه المنظمات، لدرجة أن هؤلاء المسؤولين إذا سمعوا عن افتتاح مسجد في منطقة، أسّسوا كنيسة فيها، وإذا رأوا أن داعية استقر في مكان، أرسلوا منصراً يسكن بجانبه؛ لمواجهة جهوده الدعوية ومحو أي آثار إيجابية له في صفوف المسلمين.

أشار الشيخ "سيدو" إلى أن الوجود الإسلامي في بوركينا فاسو، تمثله الندوة العالمية للشباب الإسلامي، ورابطة العالم الإسلامي، ولجنة مسلمي إفريقيا والكويت، وجمعية الدعوة الإسلامية العالمية في ليبيا، قائلا أن "هذه الجمعيات تسعي لمواجهة المد التنصيري، وإن كان هذا الوجود لا يُقارن بالوجود التنصيري، إلاّ أننا بحاجة إليه وإلى دعمه لحل المشاكل الدعوية، التي يعاني منها المسلمون، ومنها: عدم توافر المراجع الإسلامية المترجمة للغة الفرنسية، وكذلك ضعف النشاطات الدعوية، كالمخيمات والندوات واللقاءات والوعظ والإرشاد.

وقد نجحت هذه المنظمات في مواجهة العبث بهوية مسلمي بوركينا فاسو بدعمهم لإنشاء المدارس العربية والإسلامية، وتحقيقهم نجاحات في دمج الشباب المسلم في العملية الثقافية والعقدية الإسلامية، وإمدادهم بالزاد الديني الذي يحصنهم نسبياً ضد الغزو الفكري الغربي، ومع ذلك فنحن نحتاج لمضاعفة هذا الوجود؛ للتصدي للزحف التنصيري الرهيب الذي حقق نجاحات واسعة، نخشى معها على هوية وإسلام شعبنا".

" وكالة الأخبار الإسلامية (نبأ) 1/5/2007 "

القلم الصادق
26-08-2009, 05:38 PM
التنصير إفريقياً.. جهد كاسح ونتائج كسيحة


أيمن شبانة (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1216208053595&pagename=Zone-Arabic-News/NWALayout#***1)


الفاتيكان يقود جهود التنصير في إفريقياتحظى القارة الإفريقية باهتمام قوي في إطار المخططات التي تحيكها الهيئات الكبرى المعني بنشر النصرانية (المسيحية) في العالم، وفي مقدمتها: مجلس الكنائس العالمي، والفاتيكان؛ حيث أخذ مجلس الكنائس العالمي على عاتقه مهمة نشر المسيحية الأرثوذكسية والبروتستانتية في إفريقيا، وفق مقررات مؤتمر التنصير الأشهر في كلورادو عام 1978. فيما ينظر الفاتيكان إلى القارة باعتبارها الأرض الخصبة الملائمة لكي تكون موطنا صالحا للمذهب الكاثوليكي، خاصة مع تراجع المقبلين على الكنيسة الكاثوليكية في الدول الغربية، ومن ثم نظم الفاتيكان مؤتمر روما التنصيري في 19 فبراير993 تحت شعار "تنصير إفريقيا عام 2000"، كما بلغ اهتمام المنظمات المسيحية بإفريقيا درجة جعلت بعض الدوائر الكنسية تتنبأ بأنه في نهاية القرن العشرين سيكون واحد من كل اثنين في إفريقيا مسيحيا.
ويسلك المعنيون بنشر المسيحية في إفريقيا طريقين أساسيين هما: التنصير، والتبشير، والتنصير هو تحويل المسلمين عن دينهم إلى اعتناق النصرانية (المسيحية)، أما التبشير فهو نشر المسيحية بين غير المسلمين، لاسيما أتباع الديانات التقليدية غير السماوية، أي أن التنصير والتبشير يتفقان في الغاية النهائية، ولكنهما يختلفان من حيث الجمهور المستهدف.
وبينما يعتبر الكثيرون التبشير حقا لكل مسيحي، فإن الأمر يختلف كلية بالنسبة للتنصير الذي يمثل تهديدا حقيقيا للإسلام، خاصة مع انتشار البؤر التنصيرية في مناطق عديدة في القارة مثل: إثيوبيا، وكينيا، وجنوب السودان، ومنطقة القبائل في الجزائر.
أهداف التنصير في إفريقيا
التنصير هو حركة دينية سياسية ظهرت بعد فشل الحروب الصليبية، وتسعى المنظمات التنصيرية في إفريقيا إلى تحقيق أهداف عديدة أهمها: إقناع المسلمين باعتناق المسيحية، أو على الأقل صرفهم عن التمسك بمبادئ الدين، وتشكيكهم في عقيدتهم، حتى ولو لم يدخلوا في النصرانية، وإقصاء الإسلام من مناطق انتشاره، ووقف امتداده في القارة من خلال تشويه حقيقته، والإيحاء بأن التقدم الغربي إنما جاء بفضل تمسك الغرب بالنصرانية، بينما يعزى تأخر المسلمين إلى تمسكهم بالإسلام.
كما يسعى المنصرون إلى توسيع دوائر النفوذ السياسي الغربي في إفريقيا، بهدف نهب ثرواتها واستعباد شعوبها، وكذا يستثمر المنصرون الجهود التنصيرية في تكوين الثروات؛ حيث يكون التنصير في بعض الأحيان تجارة مربحة، تبدأ بإنشاء منظمة تنصيرية، وجمع التبرعات من المتحمسين لنشر كلمة الرب، حيث يستخدم جزء منها في دعم الأنشطة التنصيرية، فيما يذهب معظمها إلى القائمين على تلك المنظمات.
أساليب التنصير في إفريقيا
لم يترك المنصرون فرصة إلا حاولوا استثمارها في سبيل خدمة أغراضهم، فالقاعدة لديهم أن الغاية تبرر الوسيلة مهما كانت، سواء أكان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر.
وبالنسبة للأساليب المباشرة فتعتمد على الدعوة الصريحة إلى نشر المسيحية في المجتمعات المستهدفة، وأما الأساليب غير المباشرة فتعتمد على نشر المسيحية من خلال التسلل إلى تلك المجتمعات ومحاولة تشكيكها في عقيدتها عبر إلصاق الافتراءات بالعقيدة الإسلامية والرموز الدينية التي يعتز المسلمون بها.
ومن أهم الأساليب المباشرة للتنصير: التوسع في بناء الكنائس، والإرساليات في كل مكان، وخاصة بجوار المساجد، وعلى سبيل المثال يوجد في إفريقيا حوالي 111 ألف إرسالية، ويتجاوز عدد الكنائس في الخرطوم وحدها 400 كنيسة، كما تعتمد المنظمات التنصيرية على بث أفكارها باللغات الإفريقية المحلية من خلال الكتب والمطبوعات ووسائل الإعلام، التي تأتي المحطات الإذاعية في مقدمتها، ومن أهمها محطة "صوت الإنجيل" التي تعد المحطة الأشهر في القارة، والتي تبث إرسالها من أديس أبابا بثلاث عشرة لغة إلى دول الشرق والجنوب والغرب الإفريقي.
ويقوم المنصرون أيضا بزيارات متكررة مصحوبة بالهدايا والاحتياجات الأساسية للمستهدفين في المنازل، ومخيمات اللاجئين، والجمعيات الأهلية، ودور الأيتام، والأسواق، والسجون، وغيرها.
أما الأساليب غير المباشرة فمن أهمها: تقديم الخدمات التعليمية والطبية والاجتماعية، ومحاربة اللغة العربية، ومنع انتشارها باعتبارها لغة القرآن الكريم، وذلك مقابل تشجيع اللهجات المحلية وتدوينها بالحروف اللاتينية، بالإضافة إلى تقديم الخمور والجنس، وإنشاء المراقص، خاصة بالقرب من المساجد، ومن الجمعيات التنصيرية التي تستخدم هذا الأسلوب جمعية أبناء الرب، وأسرة الحب، وهو من الأساليب الرائجة في كينيا وإثيوبيا.
ويحرص المنصرون على التنسيق بين أساليب التنصير المختلفة، ودراسة إمكانية تطويرها أو الجمع بينها، وذلك بالاعتماد على الدراسات التي توفرها المراكز البحثية التابعة للهيئات التنصيرية العالمية والإفريقية، ومن أهمها: مركز البحوث التابع للفاتيكان، ومركز البحوث التابع لمجلس الكنائس العالمي، ومراكز المعلومات المسيحية في معظم العواصم الإفريقية.
عوامل دعم التنصير في إفريقيا
هناك العديد من العوامل التي ساهمت ولا تزال في دعم جهود التنصير في إفريقيا، أهمها: الحملات الاستكشافية والاستعمارية، ودعم الهيئات الكنسية الكبرى في العالم لجهود التنصير في القارة، والدعم المالي السخي، وظروف الفقر، والجهل، والمرض في المجتمعات المستهدفة، وتخاذل القيادات والعلماء والمثقفين عن مواجهة المخططات التنصيرية.
وبمراجعة تلك العوامل في إفريقيا يلاحظ أن الحملات الاستكشافية مهدت السبيل لتغلغل الاستعمار في القارة، وهو ما وفر بدوره المناخ لدفع جهود التنصير في المناطق التي لم يصلها المنصرون من قبل، خاصة بعد أن تمكن المستعمرون من إلحاق الهزيمة بحركات المقاومة الإسلامية في إفريقيا، ومن ثم يعتبر التنصير والاستعمار وجهين لعملة واحدة.
كما تقف الهيئات الكنسية الكبرى بقوة خلف جهود التنصير والتبشير في إفريقيا، فلا يمكن لأحد أن يتجاهل دعم مجلس الكنائس العالمي لجهود التنصير في جنوب السودان ودول إفريقية عديدة، ولا يمكن أيضا إغفال الاهتمام الخاص للبابا يوحنا بولس الثاني بابا الفاتيكان بإفريقيا؛ حيث بلغ إجمالي زياراته للقارة خلال المدة من 1980 إلى 2000 اثنتي عشرة زيارة في الوقت الذي لم يسجل لإفريقيا قبل ذلك إلا زيارة بابوية واحدة، وبالطبع كان دعم جهود التنصير، وفق مقررات مؤتمر روما 1993، موضوعا أساسيا على جدول أعمال تلك الزيارات.
وبالنسبة للدعم المالي فإنه يتوفر بشكل دائم للحملات التنصيرية، وعلى سبيل المثال خصص مؤتمر روما عام 1993 ميزانية أولية قدرها 5.3 مليارات دولار لأجل نشر المسيحية في إفريقيا، ويأتي أغلب هذه الأموال من الحكومات، والشركات، والأفراد الغربيين، بل ومن المسلمين الذين يتم خداعهم لأجل المساهمة في التبرعات التي تقدم للمستهدفين باسم الصليب الأحمر والمنظمات التنصيرية الأخرى.
كما دأب المنصرون على استغلال الفقر والمرض والجهل في اختراق المجتمعات المستهدفة عبر تقديم الخدمات إليها، لاسيما خلال فترات الصراعات والكوارث الطبيعية؛ حيث يكون التنصير -وليس التضامن الإنساني- هو الدافع الأساسي لتقديم تلك الخدمات، ولولا ذلك لما تكبد المنصرون الجهد في سبيل تقديمها، بدليل أن الآبار التي ساهم المنصرون في حفرها في شرق السودان تم هدمها بعد أن أخفقت في تحقيق غرضها الأساسي وهو تنصير مسلمي تلك المناطق.
وكان لتخاذل المسئولين وضعف دور مؤسسات العمل الدعوى في إفريقيا، والدور السلبي للمثقفين العلمانيين الذين تربوا في الغرب دور مهم في تشجيع الأنشطة التنصيرية، وعلى سبيل المثال لم يكترث المسئولون في الجزائر بالنشاط التنصيري المكثف في منطقة القبائل، بل إن وزير الشئون الدينية الجزائري أكد أن الأمر لا يمثل تهديدا، وأن لكل إنسان الحق في التحول إلى الديانة التي يجد أنها أقرب إلى نفسه.
كما يعتمد المنصرون على تضليل المسلمين وغيرهم من أجل تسهيل نشر المسيحية، لاسيما بين قطاعات الشباب والنساء، ومن أساليب التضليل: إقامة كنائس شبيهة بالمساجد، وعقد الدروس يوم الجمعة، واستدلال المنصرين بآيات من القرآن الكريم، واتخاذ المنصرين والإذاعات التنصيرية أسماء إسلامية، والاستعانة بقساوسة من الأفارقة، واستخدام اللغات الإفريقية في التنصير، والسماح للمسلمين المتنصرين بالاحتفاظ بأسمائهم الإسلامية، والقبول بتعدد الزوجات بالنسبة للمتنصرين.
نتائج التنصير في إفريقيا
بالرغم مما يملكه المنصرون من إمكانيات هائلة، وما يتوافر لديهم من ظروف مواتية لتحقيق أغراضهم، فإن الجهد الكاسح للمنصرين جاء في معظمه بنتائج كسيحة، فإلى الآن لم تحقق تلك الجهود النتائج المرجوة منها بين المسلمين، لاسيما المقيمين منهم في العواصم والمدن الإفريقية، وعلى سبيل المثال بالرغم من تركيز الفاتيكان على دول غرب إفريقيا، فإن كفة الإسلام لا تزال هي الأرجح في معظم تلك الدول مثل: نيجيريا، وساحل العاج، والكاميرون، وتوجو، وبوركينا فاسو.
أما النجاحات التي حققها المنصرون في إفريقيا فقد تركز جلها في أصحاب الديانات التقليدية وأعداد قليلة من المسلمين، وقد لوحظ أن معظم من استسلم لمخالب التنصير ينتمي إلى الشرائح الفقيرة وغير المتعلمة ذات العقيدة الضعيفة، والمقيمين في المناطق النائية ومخيمات اللاجئين والنازحين، وحتى هؤلاء فإن غالبيتهم يتنصرون لأسباب مرتبطة بسد الاحتياجات الضرورية من مأوى وعلاج وغذاء، وليس لأسباب دينية.
وتعود تلك النتائج المخيبة للآمال للحملات التنصيرية إلى وجود كثير من عوامل الطرد في إطارها، والتي تعمل في الوقت نفسه كعوامل جذب صوب الإسلام، ومن أهم تلك العوامل: الخلافات المذهبية بين المنظمات التنصيرية، وانتشار الكنائس المستقلة، والصهيونية، وانتماء معظم المنصرين إلى الدول الغربية، وهو ما يفسر جهلهم بواقع القارة وخصائص شعوبها؛ حيث يستهجن هؤلاء إيمان الأفارقة بالأرواح وعالم الغيب، وهو جزء أساسي من المعتقدات والقيم الإفريقية التي استمرت حتى بعد اعتناق كثير من الأفارقة للديانات السماوية، كما يمثل الاعتماد على أسلوب التنصير الفردي تجاهلا لطبيعة الانتماء الجماعي في إفريقيا، وهو ما أعطى انطباعا بأن الأفراد يجب أن يتركوا قبائلهم لينتموا إلى المسيحية، وخاصة أن التعميد يتطلب أحيانا إذنا كتابيا من القبيلة التي ينتمي إليها الفرد.
ويتعامل معظم المنصرين مع الأفارقة بمنطق استعلائي يسعى إلى نقل مظاهر الحضارة الغربية إلى إفريقيا، وهو منطق نابع من الإحساس بتفوق المجتمع الغربي الذي جاؤوا منه، ومن ثم لم يندمج معظم المنصرين في المجتمعات الإفريقية، فلم يتزوجوا منهم، وإنما حافظوا دائما على مسافة بينهم وبين الأفارقة، كما عاشوا في مستويات معيشية مرتفعة مقارنة بهم، وهو ما أدى في نهاية الأمر إلى ارتباط صفة التغريب والاستعلاء في أذهان الأفارقة بالمسيحية.
وقد دأبت معظم المنظمات التنصيرية أيضا على تقديم صورة سيئة عن إفريقيا والأفارقة في أوروبا وأمريكا لأجل استمرار جذب الأموال اللازمة للتنصير، وهو ما أثار استياء الأفارقة، ونال بشدة من مصداقية تلك المنظمات.
وفي مواجهة ذلك تحرص المنظمات التنصيرية على نشر أرقام مزيفة عن أعداد ضخمة يتم تنصيرها من مسلمي إفريقيا، فيما ازداد تركيز البعض الآخر على التبشير بالمسيحية بين أتباع الديانات التقليدية في القارة، كما اضطر الفاتيكان إلى تأجيل مشروعه لتنصير إفريقيا عام 2000 إلى عام 2010، ثم إلى عام 2015، بل إن كثيرًا من المنظمات الكاثوليكية العاملة في إفريقيا دعت إلى مشروع "لأفرقة منصب بابا الفاتيكان"، وذلك بهدف إنقاذ جهود التنصير في القارة، وبالفعل رشحت تلك المؤسسات القس النيجيري "فرنسيس آرينز" لخلافة بابا الفاتيكان عقب وفاته، وذلك في سابقة تعتبر الأولى من نوعها في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية.
وفي المقابل يحرز الإسلام تقدما واسعا في إفريقيا، بدون الحاجة إلى الكهنة والقساوسة؛ حيث ينظر الأفارقة إلى الإسلام باعتباره جزءا من الأصالة الإفريقية، وخاصة أن اعتناقه لا يتطلب بالضرورة الانتماء إلى الحضارة العربية، كما يرتبط الإسلام في أذهان الأفارقة بالوقوف في وجه الاستعمار والعنصرية، فيما ترتبط الحملات التنصيرية بالاستعمار، والاستعلاء على الأفارقة.
سبل مواجهة التنصير
تعتبر مواجهة المخططات التنصيرية من الأمور الواجبة، ويتطلب ذلك التحرك على مستويين، هما: مستوى العقيدة، ومستوى الممارسات الفعلية.
فعلى مستوى العقيدة تبدو الأهمية الكبرى لتصحيح العقيدة الإسلامية مما لحق بها من بدع، وممارسات خاطئة، وتطرف فكري، وخلاف حول المسائل الفرعية، وكذا من الضروري عقد المناظرات مع المنصرين بهدف نقد وإظهار بطلان عقائدهم، وإبراز حقيقة الإسلام بشكل موضوعي في الوقت ذاته.
وعلى مستوى الممارسات الفعلية، فإن السبيل الأول لمواجهة التنصير يتمثل في تبني حكام الدول الإسلامية لمشروع حضاري- ثقافي ينهض بأوضاع المسلمين الأفارقة، مع العمل على نشر اللغة والثقافة العربية في القارة، وعدم الاكتفاء بتقديم مواد الإغاثة الإنسانية فحسب.
وكذا يجب الاهتمام بإقامة وتدعيم المؤسسات الإسلامية الدعوية مثل: جمعية الدعوة الإسلامية العالمية في ليبيا، ومنظمة الدعوة الإسلامية في الخرطوم، مع تزويدها بالدعاة المؤهلين، والتوسع في الاعتماد على أبناء القارة، لا سيما الشباب والنساء، في حمل لواء العلم والدعوة، وفي هذا الإطار رفع البعض شعار "المدرسة قبل المسجد".
ومن المهم أيضا تكوين روابط إسلامية في الدول ذات الأقليات الإسلامية، أو التي يتوزع فيها المسلمون بشكل متناثر، كما هو الحال بالنسبة لكينيا التي أدى تناثر توزيع المسلمين فيها إلى إفقادهم التأثير في مجريات الأمور في البلاد، بالرغم من كونهم يمثلون أكبر تجمع ديني في كينيا (35% من السكان).
مدرس مساعد العلوم السياسية، معهد البحوث والدراسات الإفريقية، جامعة القاهرة.


اسلام اون لاين

حلآتي بحركآتي
28-08-2009, 08:44 AM
جزاك الله خير
يسلمو خيو


احترامي :: حلآتي بحركآتي

القلم الصادق
06-09-2009, 02:23 PM
بارك الله بك

»! ё7Šάŝ mάĻëķ
07-09-2009, 08:57 AM
الله يجزاك الخـــير ..

وجعلها في ميزان حسناتــك ..

تحياتــي ..
.

أحْ ـتَوِيِگ ~
08-09-2009, 01:15 AM
’’
’’
جزاكم الله خير الجزاء
بارك الله فيك علي المجهود الطيب
يقيم بكل قوة

... ودى...
’’
’’

القلم الصادق
08-09-2009, 02:32 AM
بارك الله بكم جميعا

رَيّانْ
08-09-2009, 07:38 AM
طالعت برنامج على الجزيرة شايب افغاني يقول جده الله يرحمه كان يتمنى يشوف واحد عربي قبل لا يموت
لان العرب هم نسل الصحابة رضوان الله تعالى عليهم تخيل امنيته يشوف واحد عربي يرجع نسبه قبل 1400 عام للصحابة
هذي كانت وجهة نظر المسلمين للعرب قبل 100 - 150 سنه
بس شوف تعاملنا معاهم الحين لما اجوا اشتغلوا عندنا والله لا رحمة ولا اخلاق ولا دين طبعا الا من رحم الله
بالمقابل شوف اخلاق و حقوق الانسان عند الغرب طبعا مافي مقارنه من هذي الناحية قاموا يلمعون صورة التنصير و المبشرين
الحل " إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم "
لازم نرجع احنا العرب الى الصورة اللي كان يشوفها جد هذا الشايب الافغاني
إن العرب هم نسل الصحابة رضي الله عنهم اخلاقنا اخلاقهم
يعطيك العافية القلم الصادق

@~ويلاه~@
08-09-2009, 04:53 PM
باااااارك الله فيكم

عدنانKSA
14-09-2009, 07:48 AM
اللهم ارحمنا برحمتك
وأسكنا فسيح جناتك
وطهر قلوبنا
وامتنا على دينك

جزيتِ خير الجزاء
وجعل ان شاء الله في ميزان حسناتك
لاعدمتك
دمت على طاعته سبحانه

القلم الصادق
03-02-2010, 05:02 PM
اشكركم لمروركم اخواني

pod46
07-02-2010, 02:32 PM
قال سبحانه وتعالى ( ..... ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم ان استطاعوا ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والاخرة وأولئك هم أصحاب النار هم فيها خالدون ) البقرة 217

لا حول لا قوة الا بالله
يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك

pod46