المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مَطويّاتْ , رسائلْ مُعتقهْ , حروُف نديّه ..|||


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 [12] 13

لحن الزهور
13-02-2011, 08:06 AM
حين نبحث عن الصداقه الحقيقه في
هذا الزمن ....لا نجدها ,,,
بل نجد اقنعه تتساقط رويدا رويدا..!!!

عابر سرير
13-02-2011, 01:21 PM
الصداقة الحقيقة كطائر الرخ نسمع به ولا نراه

لحن الزهور
13-02-2011, 06:11 PM
الصداقه
كالورده الجميله المتفتحه
اذا انقطع عنها ماء العطاء والاخلاص...
ذبلت..!!

لحن الزهور
13-02-2011, 06:12 PM
الصداقه
كالورده الجميله المتفتحه
اذا انقطع عنها ماء العطاء والاخلاص...
ذبلت..!!

عابر سرير
13-02-2011, 06:18 PM
رساله موجهه الى حضرة الامير ..

.........

ياحضرة الأمير ...ماعندنا قليل ...ماعندكم كثير

ياحضرة الامير |..الصبح في اجازه ..والليلُ في إحتضار

وموكبُ الجنازة ...لايملكُ القرار..

والناعيُّ الضرير ..لايعرفُ المسير

ياحضرة الامير ...

ياحضرةَ الامير ...أما علمتَ أنَّ للعبيدِ أُ منيات؟؟

والجمعُ لايطيق ..ترنيمةَ السبات .

فَلحيةُ الامام ..قد مشَطَتها كفُ ذلكَ الدُخان

ولكنة الجُناة ..يعرِفُها القادم للفرض تقيه .

والجَهرُ في الصلاة ..من شِيَمِ الامير

ياحضرةَ الامير ..

أمَا رأيتَ ذلكَ المدججُ البهيم ؟؟

كيفَ يسيلُ من شِفاههِ اللعُاب ؟؟

أما رأيتَ أُمَ ذلكَ الفَطيم ؟

وقد تروى من حَلِيبُها الذُباب ؟

أَما سمعتَ عَن حِكايةَ النعاج والذِئَاب ؟

أما سمعتَ عن حكايةِ الإِخاء ؟..وكيفَ جاءَ ذلكَ الرسول

بِهيئةِ الغُراب ؟

لكي يواري سوءةَ الغٌراب ؟

ومنذُ ذلكَ النِزال ...ونحنُ في جدال ..

كيفَ توارى سوءةَ الضمير ؟..ياحضرةَ الامير

ياحضرةَ الأمير؟...من خوَّلَ الجرادَ ..أن يبيحَ حرمة الزهور ؟؟

من قال للفراش ان في الحدائق اغتصاب ؟؟

من شرَّعّ النقاب ؟؟

هل كانت الانوف ؟..ام كانت العطور ؟

أم كان من حلل شرب الخمر بالجماجم ؟

وخضب التاريخ من لواعج الصدور ؟

فالشر مستطير ...ياحضرة الامير

متى يحس العبد في السياده ؟..فكل مافي الافق مستدير

وذلك ((الطليق ))..مازال يهوى ان يضاجع القلاده

كي يسقط الوضوء في منازل العباده .

كي يمتطي صهوة ذلك البعير في منطق الاباده ..

(والقادم الانيق )...بليله الاحمر نكهة النساء

ونشوة الشتاء ...يحكي لنا عنها لظى الوساده ..

ورعشة السرير ..ياحضرة الامير

أما اتعضت من حكاية المبارز الشجاع

ومجده التليد ...وصوته المذاع ..

حكايةٌ..يعرفها القريب والبعيد

شاهدها القصاع ...وثورة الجياع ..في السالف المرير

ياحضرة الامير

هلا سمحت ان اقصها على عجاله ؟؟

مادمت فوق مستوى الثماله

(في سالف الزمان )

كانت هناك قرية صغيره ...تبحث عن نهوض

وكان فيها ملك لئيم ...جاء اليها في قوافل الغموض

كانت جلود اهل تلك القرية الصغيره ..

لاتعرف الثياب ..

وفجأة ..

بلحظة من لحظات نومها..(موتها).. العميق هاجمها البعوض

ضجَّ هنا السؤال ...من صاحب القرار في ذلك المساء ؟؟

الكل يستفيق ...مذ قدم البعوض كي يشرب الدماء

والناس في العراء ...لاتعرف الطريق ..

والارض تستغيث برحمة السماء ..

هنا على النداء ...من صاحب القرار

الحل من هناك ...جاء من السرير ..يحمله الامير

البعض في قنوت .

الملك المفدى ...يامر بالسكوت ..

النصر مستحيل ...فقد بنى البعوضُ في جلودنا بيوت

مالحل يا امير ؟؟

سنسحب الدماء ..!!

كي نقتل البعوض ..

وكلنا نموت .......

الا أنا...!!

بقلمي .. الدكتور فلاح الزيدي

عابر سرير
13-02-2011, 06:28 PM
لحــــــــــــــــــــــن الخريف

حبيبة قلبي ومن لي سواك .....أعطر فيها رؤوس الجمل ؟؟
شعوري وشعري بك ملهمان ....دعيني اردد لحن الغزل
دعيني اناجي بك الامنيات ....دعيني الوح نحو الامل
فانتي شموسي التي لاتغيب ....دعيتي بثغرك اروي القبل
حبيبة عمري ...صدى الامنيات .....تغاريد فجري ...ضياء القمر
خذيني اليك بكلتا اليدين .....فقلبي لقلبك يهوى السفر
دعيني ارتل لحن الخريف .....وارقص تحت ظلال الشجر
حبيبة قلبي سئمت الحياة .....وذنبي بدونك لايغتفر
سأأتي اليك بكل اللغات .....بعطر الخزامى وطعم المطر
سأأتي اليك باعتى الحنين ....سأأتي اليك بأبهى الصور
سأنزل من تحت ظل الرياض ....سأأتي اليك بعين الحور
ساحمل وجدي على العاصفات ...وارسم فيك ليالي السمر
سأأحيي ببعدك حرب البسوس...سأربط نبضي بنبض التتر
ابو القاسم الشابي انا في الطموح ....اقول كما قال في المعتبر
((ومن يتهيب صعود الجبال .....يعش ابد الدهر بين الحفر ))

(( بقلمــــــــــــــــــي ))

عابر سرير
13-02-2011, 10:50 PM
أحبكِ جداً ..وأَعلمُ أنَّ الوصول الى قربكِ مستحيل

أُحبكِ جداً ..

وأَعلمُ أنَّ طيورَ حنيني

تُريد الرحيل

إلى موطنٍ فيه من عينكِ الخضراء

ظلاً جميل ..

أحبكِ رغم المسافات ياشهرزاد

ولي في يدِ الروحِ منكِ حبلٌ طويل

أحبك ..جذراً

وجذعاً ..

وسعفاً..

لكِ أنتِ يانخلتي المنتقاة

تميلُ حياءاُ رؤوسُ النخيل

أحبكِ رغم الدروبِ الطوال

أحبكِ سراً

وجهراً..

وهمساً ..

وبوحاً يُقال ..

بعينِ شعوري ..

وشعري ..

ونثري الذي لا يُقال .

احبكِ عيناً ..

تحوكُ لوجهي خيوط الجمال .

أُحبكِ صوتاً..

يبث بسمعي رذاذَ الدلال .

أُحبكِ ليلاً ..

يناغي بطيفي طيور الخيال .

أُحبكِ بدراً..

يحط بأرضي بالفِ إِحتمال .

أُحبكِ جرحاً..

وملحاً..

وعفواً ..

وشكراً جزيل ..

وأعلمُ أَنَّ الوصولَ إِلى قلبكِ مستحيل ..

(كتبتُها وانا في أسوء حالاتي )

لحن الزهور
13-02-2011, 10:53 PM
كا العاده,,
بكل ليله انتظر لقائنا!!!

نتهامس باجمل الكلام
وبجنون الحب نلتقي...!!!

عابر سرير
14-02-2011, 08:38 PM
انت عيد الحب لذا سوف أقول له كل عام وانتَ حبيبتي

لحن الزهور
14-02-2011, 08:42 PM
حبيب العمر
ايامنا جميعها حب...

ايامنا تزينها ازهور الجوري
وواللوتس زهرتي وزهرتك المفضله!!^_^

عابر سرير
14-02-2011, 09:01 PM
سأقبّلُ قلبي لأنك فيه

لحن الزهور
14-02-2011, 09:42 PM
عش الغرام ملاذنا...!!!

عابر سرير
14-02-2011, 09:54 PM
أين أنت يانصفي الاول وجهتي الخامسة؟؟

عابر سرير
14-02-2011, 10:04 PM
لأنك
..
.
صاحبة إبتسامة غير مصطنعة
سأذهب وأنا مطمئن
بأن شفاه سعادتي
بخير
...........
لأنك
..
.
صاحبة هدوء خلجاني
أيقنت أن الصخب
لاوجود له على
مرتفعاتي
............
لأنك
..
.
صاحبة مشاعر حريرية
الملمس .بتُ أخاف
على أكف قلبي
من الحسد
............
لأنك
..
.
مختلفة في كل شيء
أصبحت أول الزاهدين
بدنيا التشابهات
..............
لأنك
..
.
ساكنة في القريب البعيد
سأعمل جاهداً من أجل
تغيير أثاث راحلتي
............
لأنك
..
.
سفيرة الجمال في دولة الرقة
سأطلب اللجوء إليك
لكي أكون أحد رعاياك
...........
لأنك
..
.
قلبي سأترك جسدي على
تل البعد
لأني اخاف عليك منكِ
...........
لأنك
..
.
شمعة قابلة للإحتراق
فسأطلب من الظلام
أن لا يأتي
...........
لأنك
..
.
الحكاية الوحيدة التي
لا أنام عند سماعها
فقد تكاثر النعاس
من حولي
...........
لأنك
..
.
نخلة فقد اصبح
القلب لك
جنوباً
..........
لأنك
..
.
(ساندريلا) العمر
فسأطلب من القلب
أن يرقص بك
حافياً
..........
لأنك
..
.
سنبلة أرضي المفضلة
أصبحت من أشد المعارضين
لسياسة المناجل
...........
لأنك
..
.
لاتملكين جهة مظلمة
فسأخرج القمر
من قائمة التشبيهات
............
لأنك
..
.
ربيعية القدوم
إنتفت حاجتي
للأجواء المصطنعة
..............
لأنك
..
.
صاحبة صوت فيروزي الملامح
زهد مسمعي
بالأصوات النحاسية
.............
لأنك
..
.
صاحبة صورة أكبر من حجم
زاوية رؤيتي
فسأبتاع عينا
ثالثة
لكي تكتمل الرؤية
..........
لأنك
..
.
بلقيسية الخُطى
سأطلق صراح
(هداهيد لهفتي )
جهاراً
..........
الدكتور فلاح الزيدي
انتظروني في الحلقة القادمة

عابر سرير
14-02-2011, 10:19 PM
من يجلب لي كأس نجاتي ؟؟

من يعطيني الضوء الاخضر؟؟

كي أهرب في اخر عمري ...من سطوة ليل يتذمر ؟؟

إيهٍ يابوابة فجري !!

من يقرعك غير أكفي ..

فأنا والطوفان ُ سُكارى ...بنبيذ التاريخ الاصفر !

من يسرقني من امجادٍ؟؟

مازالَ الحبرُ بها ثملاً .

والحرفُ بقايا صرخاتٍ ..أُغتصِبت بالشمعِ الأَحمر!!

من يُعطيني قطعةَ ليلٍ؟؟

تُقرضني نجتمها الأولى ؟؟

وانا في ارضٍ موبوءة ..أبحثُ عن خبزٍ لا اكثر ؟؟

من يخبر (كلكامشَ ) عني ؟؟

أني اصبحتُ أشاطرهُ

اشياءاً تبحثُ عن مصدر ؟

أبحث عن نجارٍ ماهر !!

يصنع لي بضعَ توابيتٍ !!!..!!!..!!!..!

توصلني ساحات المحشر ..وأنا احمل فوق رغيفي

رأساً لاتقربهُ الطيرُ

ويداً ممدودة لاتبتر !!

وطني انشودةَ خرسان ٍ !!كُتبت في اللاإنسانية

شاعرها انسانٌ اخرس!!

لايفقهُ طقساً للمنبر !!

من يخبر( نصب الحرية) !!؟؟؟..ان رقاب بنات (الحارة)!!

اعتادت فن التقبيل ..آهٍ من سيفك يا(عنتر)!!!

أبحثُ عن زمنٍ معكوس ..يرجعني عند (آبي_شبعادٍ)!!

كي افهمَ أسرارَ البُكَّر !!!!

من يخبر (عشتارَ )بصومي ؟؟؟

فالحبُ مدانٌ في بلدي !!

واخافُ عليه من المخفر؟؟!!

آهٍ من دمعكَ يا ابتي ؟؟..فيهودا اصبحَ إنساناً !!

في الصبح يفسر احلامي ..بذنوب منام لاتغفر !

آهٍ من سيفك ياشمرُ ...فحسينٌ مازالَ يصلي

ويزيدُ يؤذنُ في الكوفه ...(وابنُ ابي وقاصٍ كبّر )!!!

(الله اكبر ...الله اكبر

الله اكبر ...الله اكبر)

أحسينٌ هذا ام بلدي ؟؟

لا اعلم ايهما اضحى ...في الاخر محزوز المنحر ؟؟؟

الدكتور فلاح الزيدي

عابر سرير
14-02-2011, 10:29 PM
خلف المرايا تختبىء الصور الغارقة بك

وفي جوف الليل المحموم ثمة حلم يبحث عن منفذ

ساكتب رسالتي هذه على راحة الامنية

وارجع خطوتين الى الامام

لعلي اخمدلهيب الخاطرة

ثملٌ ادراك الاغنيات

والنغم الزاحف يلتحف الصقيع

في ذات لحظة لم انساها

ايقنت اني رجل من زجاج

فأكف الريح ارتدت معطفا حجريا

وبنات افكاري الصغار

مازلن يحتفظن بحكاية قد نسيتها

ايه ياحدائق النسرين ...هل كان للشمس يد

في ابتسامة انثى الطاووس؟

ايه ياحدائق النسرين ...هل كانت (ام كلثوم )

راهبة في (أغدا القاك )..او عرافة في (لسه فاكر)؟؟

ايه ياحدائق النسرين ...هل يحق للبئر ان يفضح عشقه؟؟

ايه ياحدائق النسرين ...

ايه وكم ايه ياحدائق النسرين ...تتجول مابين الرعشة والرعشة؟؟

تبلل سقف الاحلام ...ببقايا من سحابة كونتها ابخرة الاضغاث

ومازلت اردد اخر قصيدة سمعتها من طفلة خرساء اسميتها روحي

ايه ياحدائق النسرين ...هل تستحق العين العاقر منديلا احتكرته لسبع امنيات يابسات ..

قد التفت سيقانهن في التضادات ؟؟

ام هل تستحق بلقيس ...
انها المعادلة التي لم اجد لها حلا

فكل ماحولي ...اناث متشابهات في الصفه مختلفات في الموصوف

و واو العطف ..لم ترضعها اثداء اللغه الحنون ..

ايه ياحدائق النسرين ...كم ينتابني وجع السؤال

مذ رايت طباشير العتب السوداء ...تتسكع على وجنات (سبورتي ) البيضاء

منذ الف خريف وانا على شفا حفرة من من الذبول

وعصافيري التي تسالني عنك ..اصيبت بداء اللا عوده ..

ايه ياحدائق النسرين ...(كم تمنيت ان لا اتمنى)..

كم حلمت ان لا احلم ...كم وكم وكم وكم ...
وما زال للحديث بقيه ..

......................

(ربما كانت بقلمي)

لحن الزهور
15-02-2011, 08:03 AM
مع كل صباح اترقب صباحك
يامن اسميته حبيبي ....

انام على صوتك واصحي من غفوي
اترقبه بكل شوق...

عابر سرير
15-02-2011, 05:04 PM
أحتاجكِ لكي تعوديني على أن لا احتاج

خالد الشقيح
15-02-2011, 05:07 PM
عندما أُمسِك ُ

بلقلم

وألملِم ُ حروفي

من أعماقي الثائِرة

أتوقف فجأة ً

بعدما كتبت ُ

بكل ِ الحالات ِ

لكنها أنقلبت موازيني

وتانثرت أمامه ُ

كلِماتي

أمام جلاد ُ الحروف ِ

وفيلسوف الكلِمات ِ ...

العبقري

د/ فلاح

أسمتر لِأتنفس

تقديري

عابر سرير
15-02-2011, 05:31 PM
الاستاذ خالد الشقيح شكرا لك من قلب
ماقولك أعلاه الا دليل على شاعريتك الفذة
فالوعاء ينضح بالذي فيه
شكرا لحروفك الحاتمية أيها الغطريف

عابر سرير
15-02-2011, 08:04 PM
الدموع العارية من الملح لاتثير حفيظة منديلي

(د.فلاح الزيدي)

عابر سرير
15-02-2011, 08:07 PM
تعلمت من المقبرة شيئين ..الصمت وحسن الجوار

(د.فلاح الزيدي)

عابر سرير
15-02-2011, 08:09 PM
مناديلك الملونة لاتغري دموعي

(د.فلاح الزيدي)

عابر سرير
15-02-2011, 08:18 PM
القصة مقتبسة من ( الخيال الواقعي !!!)...كتبتها حينما أدركت أن (عين الرضا عن كل عيب كليلة )...
غرق في تفاصيل وجهها المرح ...وذاب في ذاتها كذوبان قطعة الثلج في إناء الماء ...رسم معها حياة مستقبلية ...لاتقبل القسمه الا ..عليها هي ..وهي وحدها ..لم يكن من المؤيدين لفكرة الحب!!....ولكنه بدأ يمارسه تحت غير هذا العنوان ...معها كان يبحث عن وسيلة تمكنه من أذابة جميع الفواصل ...لم يكن لديه هدف في الحياة ...ولكنه استطاع وبعينيها الدافئتين أن يمسك خيط من خيوط الضوء التي تمنى أن توصله إلى نهاية النفق ..حرارة الحب ..لم تكن كما كان متوقعا هو ...ففي كل لحظة كانت عوارض الاجتياح ...تنتابه ..((العيش مستحيل !!!)) كلمتان بات يرددها كثيرا في زوايا غرفته الطينية الرطبه ..علبة السجائر ....كانت الملاذ الآمن لما يخرج مع انفاسه الملتهبه ...كيف أسير بعكس التيار ..وانا لا أملك سوى قاربا من ورق الكارتون ....؟؟؟((أحتاج غلى معجزة ))!!نعم أنا بحاجة إلى معجزة ربانية ..تمكنني من أقتناءها ...!!((سوف أدخل من الباب ))...!!!فانا لست مع من وضع فكرة الشبابيك ...!!أين انت يا أمي ...!!!فأنا بأمس الحاجة أليك ...سألبس لهفتي البكر وأذهب لأطلب يدها البلوريه ..((فوجعي ماعاد يحتمل ))سيماء الباب لم تكن كما كان يتمنى ...فأهلها غارقون بأفكار منتهية الصلاحية ...((أحتاج إلى معجزة ))!! تمكنني من الدخول عبر الباب ..أعني يارب ...فخطواتي ..قد بدأت ترسمني حيرة وتمحوني فناء





عليَّ أن اغتنم أنصاف الابتسامات ..هكذا علمتني أمي قبيل رحيلها ...((أعني يارب ))....تناثرت حروف التحية على شفتي ..كتناثر الزجاج الذي هشمته أماني الصبية العابثين ...((كيف أبدأ بالحديث !!))؟؟فلساني المتخشب لم يعد يقوى على الحركة ...سأستعين بذكرى رحيل أمي فلعل الاحزان تجلب لي ألهاما يصنع لي فرحا قادم ...((عمي !!)) جئت طالبا يد إبنتكم المصون ...هذا ما مكنتني قوتي الكامنه عليه ...الصمت يجتاحني والرجفه بدأت تدب في يدي التي ارتسمت عليها ألوان سجائري ..العاهره !
بقليل من الرضا ..وكثير من الانزعاج ...باغتتني نظرات ذلك الأب المعتوه ...وهو ينطق بتلك الحروف التي تحولت إلى رصاصات قادمة من زمان الجبهات المره ..ومن قال لك أن عندنا بنت ؟؟؟.. أظنك تعرف الطريق ...كنت على يقين أن الحياة قد إنتهت وإن الأمل ...خرافة لايصدق بها الا القادمون من زمن غارت ملامحه بتفاهات أصحاب البروج العاجية ....



بخطوات متثاقلة ...وأنفاس شاحبة ..رجعت أمشط وجنات ذلك الرصيف الذي أصبح الملاذ الوحيد لأفكار باتت على شفا حفرة من الجنون ..((هل سأنقاد الى حتفي ))...؟؟..((هل سيتمكن القنوط مني ))..؟؟كلا !! سأعيد المحاولة ...وسأضع العصا في عجلات الموت البطيء الذي بدأ يتقدم نحوي ..بجنون هكسوسي!!..ونشوة مغولية ..

رجعت بي خطواتي ...وكأني عقلي قد غير محل سكناه ...فبت أفكر بقدمي النصف مشلوله ..تسائلات مره ...لا مناص من الاجابة عليها ...؟؟هل سأدخل من الشباك ؟؟؟...(استغفر الله )اذن ماذنبي ...فنصفي الاول ..يقطن هناك ...حيث العقول اليقطينية سأسعى بما امتلك من مجهود ...وهناك تمخضت إحدى الفكر الطائشة ...بوليد ...ربما سأمجده ماحييت !!سأطلب يدها بلسان غيري ...هكذا كانت خلاصة تلك الفكرة ...سأسير مع مايفكرون به ...هكذا ارشدني خيالي ...؟؟ياصاحب الوجاهة ...أن في يدك أسباب سعادتي ...فلقد سمع بقصتي اهل القبور ..لم يبق لي سوى أن أطرق باب المعصية ..فتل شارباه الطويلان ...وتأمل في فنجان قهوة ..بلون لحظتي ..نظر بوجهي مليا وكان ذلك السبب لايرد له الطلب !!أطلب ماشئت ...فالحياة أصبحت شبه مستحيلة ...((هون عليك )) ...سوف أأتيك بها ولو كان أبوها ..سلطان السلاطين ...ولكن ...لي عليك شرط واحد !!!لك ماتطلب أيها السيد الجليل ...نطقت بتلك الكلمات وأنا على يقين بأن الامل كان وسيبقى أشبه بالخرافه التي لاتستوطن الا في رؤوس من أدمنوا على الحلام اليابسة !!تكلم يامولاي ...فكلي عيون ناظرة !!نعم سآآتيك بها شريطة أن أراها بعيني هاتين ...!!
وما الحكمة من هذا ياسيدي المبجل ...؟؟


فرد بصوته الذي تناثرت منه ...رائحة السنين الماضية ((أريد أن أقيس حجم جنونك !!))بعثت لها رسالة حمئة ...مع قطرات الندى التي إعتادت على الهطول على بيتها المشتعل بولهي حبيبتي ...موعدنا غداً فالطيور قد باتت لاتتقن فن العودة!!أخذت معي من قطع لي عهدا ..بإكمال ابتسامتي المنقوصه ...حيث الموعد المرتقب هناك حيث سأحتال على عقارب الساعة ..وأسرق منها تلك الدقائق الثمينة التي تعادل عندي عمراً خاليا منها !!هناك حيث سأعزف آخر شهقة أدخرتها ..من ليالي الشتاء الباردة هناك حيث أنا وأنا ...هناك حيث سأستهلك كل جمل الدعاء أملا في إنطفاء القمر ...اذ لايجتمع أثنان في ليلة واحدة .حان موعد اللقاء ..واستطاع السيد الجليل وبنظرته الهرمه ..أن يمعن في تفاصيل نصفي الآخر ...فكانت حسب وجهة نظرته لا نظره !!إمرأة لاتستحق كل هذا العناء ..ولا تملك من الجمال ما يجعلها واقعه تحت نظرات الحاسدين !!ألتفت إلي ..ودخان سيجارته متعلق بعلامات استفهام لاحصر لها !!هل هي هذه المرآة التي ألبستك بردة الجنون ..؟؟ألا ترى ...أن وجهها لايختلف عن لون عبائتها الكحلي !!!عجب لأمرك يافتى !!فقلت له ...آآآه لقد نسيت !!فانا لم اعطك عيني لكي تراها بها ..أنت نظرت إليها بعينيك !!!وهنا تكمن كل مشكلتي !!!

لحن الزهور
15-02-2011, 08:44 PM
الانتحار ليس بان تلقي نفسك من مرتفع !!
الانتحار حين تلقي بقلبك بيد ذئاب بشريه!!!

عابر سرير
15-02-2011, 10:31 PM
كلما أتأمل بوجهك المليح ...ينتابني شعور ربيعي الملامح .
.أنت يابوصلة أيامي ..هل وصلك خبر يقيني بكِ؟؟
كل الإتجاهات تشير إليكِ ..
أيتها الملتفه على سيقان الوجد
ولأنك مكتفية أدمنت على لغة إحتياجي لكِ
مابين اللحظة واللحظة ..
معكِ وفقط معكِ ..تمنيت أن اعيش بعشرة قلوب
..فهذا الذي في قفصي الصدري ماعاد يكفي لحمل كل تلك الأشواق
..أحتاجكِ على مقربة من عين الماء
...لكي ترتلي معي إهزوجة الدمع الأُولى ..
أحتاجك قرب نافذتي..
التي أصابها الملل من تراتيل خيوط الشمس .
التي إعتادت على تقليدك في اوقات الشروق .
.أحتاجكِ لكي تشربي معي آخر كأس صنعته ..ليالي الإنتظار الشاحبة .
.أحتاجكِ عند غروب الشمس .
.حيث أنا وأصابع الدخان الأزرق الخارجة من ثقوب رئتي المؤهولة بكِ..
أحتاجكِ .عندما يجذب الفجر أنفاسه المبكره .
.لحظة إختلاط قطرات الندى .
.مع بقايا أحلام العصافير الراغبة بالهجرة نحوكِ
..أحتاجكِ أيتها الفراشة لكي تجمعي لي أضواء شموعي الباردة ..
.أحتاجكِ أيتها الصقيع الدافىء .
.فكل ماحولي يشير بقدوم هجير مزمن
أحتاجكِ أيتها القارب ذو الملاذ الآمن ..
فكل ماحولي يشير بوقوع الطوفان...
أحتاجكِ أيتها الضوء الملكوتي القادم من جنوب الشمس الأولى ..
أحتاجكِ أيتها النكهة السرمدية .
..فالروح قد وصلت الى حدود التراقي
أحتاجك لكي تأتين وتعلمينني على (أن لا أحتاج)
فأنا بحاجة إلى ان لا أحتاج

لحن الزهور
16-02-2011, 12:10 AM
ابحث عنك من زمن
انتظرتك ايام,,,
الجميع يسخر مني .. ويقول
سيطول انتظارك ولن تلقي جواب
وها انا الان بين احضانك ..
حيث عش الغرام ملاذنا بعيد عن كل الهموم
نتهامس بكلامنا الغرامي.., ولكن منا
يقول للاخر احبك .... احبك... ونتنافس بحبنا!!!

منافسه غراميه جميله ,,, لا يوجد فينا خاسر

لانه حبي لك يفوق الوصف وحبك لي يفوق الخيال
نعم احبك اقولها امام الملأ!!!

آمْنـَـہ
16-02-2011, 05:00 PM
سَيْدي ;
لا تَهتمْ كَثيييراَ بترتيب الأغنيات العَالقة بِ حُنْجرة الذاكْرة ، ولا تُقِم ب إعَادة بَعضْ الأمْنياتْ الجالِسَة على أريْكَة الألمْ ، فَ قدْ تَسْقط إحْداهُن أرضاَ ، وقَد تتَرنحْ سُكراَ مِن خَمر الجَو ، فَ قَد تنامُ الأحلامُ عاريَة من الأمَل ، فَ تَسْتيقظ يا عزيزيْ مُلبداَ بالحُزنْ . .

يَا مُسْتبد
انْظر إلى عُمق المَاضي ، اسْترجع سِلسَلة الذْكرياتْ ، راجعْ بعض الأوْراق التِي رَميتها أنتْ فِي زنْزانَة الهَجْر ، مالذيْ حَدث بعدْ ذلكْ ؟! مِن هُو الفاعلْ الذيْ أطَاحَ جُنود الحُب مِن أيادينا ؟! لَيسْ عيباَ أنْ نَكُون مُتجمهرين أمامَ هذا الحَشد مِن الجُمهور ، ولكنَّ العيب أنْ نُجاهر ب عشقْ ليسَ لهْ أساسْ من البتَّة !

مُخْطئونْ حينَ نَهب قُلوبنا لهُمْ
مُخطئونْ حينْ نَمنحهُم مشَاعر صَادقة ، فَ يَكون المُقابل ، جُروح لا نِهاية لها . .
كُل مشَاعر الحُب التي يَتمْ تبادلها عن طريقة كَبسة زرْ
تَكون نِهايَتُها ( الظلامْ ) . . أيُمكن أنْ يَكون الحُب مُقتصر على حاسب آلي وهاتف محمول !؟

حَبيْبي الذيْ لم يَصل إلى الآنْ
أمَا بعْد . . :
أتَعلم أنَّ الصُراخ بلا صَوت مُؤلم إلى حد البُكاء ؟! أتعلم أنَّ الغارق في التيَّة ، يعني أنْ تصبح السَكينة صُراخ ، فالصراخ يصل إلى مرحلة البُكاء ومن ثمَّ الصمت والهدوء من جديد ، الصمت الذي قدْ يلازمنا فَ يلتصق بأجسادنا !

أشعرتَ ذات يَوم ، بِ مشاعر الحُزن تُضاجعكْ ؟ أنْ تبتسم لكَ ب خُبث وهيَ تتخبى بين ثنايا سُطوركْ ؟ أتَدري بأنَّ السعادة تلعب معي لُعبة " الغُميضة " لا إجابة لكُل ذلكْ !


فَ نحن مُغلقونْ إلى حدِّ التَخْدير !

آمْنـَـہ
16-02-2011, 08:45 PM
يَا فُسحة هَوائي ، أعْيانِي التَنفسْ دون شَيء ، الإخْتناقُ يحيطُ بِي ، تَكلمتُ ذاتَ يوم كثييراَ ، فلمْ أجد سِوى المَصائب ، لَم أفْقه بَمَ سَوف يَحدث ! مُتجمدة الاطْراف ، بَعيدة كُل الإبتعاد عَن جَسدي ، صَباحُ الذكرياتِ التِي تُحيط بكل شَيء سِواه ! أيُمكن للقدرْ أنْ يلعب تلك اللعبة ، معك كذلكْ ؟!


أنْ يَرميهم فَ يُبعدهم قبيلَ الزواجْ ب أسبوع ؟ تتبعثر الأبْجدية هُنا ، قلمي جائع وب شدة ، يُريد رغيف أمل ، لِ يُعيد نظرته إلى هذه الحياة من جَديد ! أيُوجد هناكْ ، من يتبرع بِ كأس حُب ؟ لِ يروي ضمأ قلبي ! صَباحي كانَ احتضاررر ، وابْتسامَة مَخنوووقَة !


ذاتَ نِسيان ، رَميتهُم بين طيات ذاكَ الكتاب ، خرجُوا لي ، وكأنِّي مِضخة التَنفس الذي لا يستطيعون الإسْتغناء عنها ! أنْ نَعُود حيثُ كنَّا قبل دُهور ، أنْ نتقبل من جَديد نُقطة النِهاية ، أنْ نقف على بداية النهايَة ! يَعني أنْ يَمشي الحُزن بِ عَرجِ واضح ، يُمسُك عكَّازه فَ يتقدم ب ثقة إلى الوَراء ، الكل مِن حولكَ يقفون ! وأنتَ بلا حراك ! ولا حَواس . .

عابر سرير
16-02-2011, 08:50 PM
متمرسةٌ أنتِ في كل شيء ..وكأنك تختبئين بين أشياء القدر المحيط بي
معك تعلمت أن أسير بلا ظل كي لا أثير خلف وقعي
تساؤلات الوجع المتربص بي
هل تعلمين بأني املك من القدرة مايجعلني أول العابرين الى اقليم ذاكرتك
المؤهولة بي
تنفسي كثيرا مادام الهواء مزدحم باوكسجين عبقريتي
فلن اقايضك على أشياء تقربك مني أكثر
فانا لا أجيد تراجيديا الغلتصاق !

عابر سرير
16-02-2011, 08:56 PM
أما زالت إنوثتك تقبع تحت الاقامة الجبرية ؟؟
أما آن لك بأن تطلقي ولو جزءا من حريتها؟؟

عابر سرير
16-02-2011, 09:09 PM
لا يُفهمُ الحبُّ الغزير بذاتي ..حتى تراني عندقيد وفاتي

ياساكناً خلف المرايا دلني ..عن موضعٍ يحوي حنين رفاتي

ياطائراً خذ للحبيب رسائلي..وإحذر وقوع الشوق من همساتي

فأنا أًسيرٌ في محبةٍ فاتني ..عمراً ولا أَرجو نوالً نجاتي

ياطائراً خذ للحبيب قصائدي ..واجمع بها عند اللقاءٍ شتاتي

واخبر فؤاد معذبي بأَناقةٍ ...واهمس له همساً يليقُ بذاتي

قل للحبيبٍ بأَنَّ عينيَّ تشتكي ..جوعاً أُوازي فيه جوع فلاتي

قل للعذوبةِ أَنني متأَرجحٌ ..مابين ماضٍ للحديثِ وآتِ

فأَجاجُ ماء ِ الأَررضِ لو مُزجت به ..قطرات وصلٍ صار لي كفراتي

ياطائراً ضعني بجنجكَ ريشةً ..في يوم ريح مقفر النزعاتِ

وأترك دموع الوجد تشرح حالتي ...إنَّ الدموع بضاعةُ الخلجاتِ

خذ جمرةَ القلبِ الممتيمِ بالهوى ..واسمع ندائي قبل وقت مماتي

كُن مطمئناً يارسول فانه ...مامات قلبٌ فيه عطر حياتي

إن القلوبَ إذا تشابك حبُّها ...يزهو الشعورُ بنفحة الكلماتِ

بقلمي

الدكتور فلاح الزيدي

آمْنـَـہ
16-02-2011, 10:36 PM
بِ حاجة لأنْ أقبع فِي وسطْ السَماء ، وأنْ اتذكْر مَساء الحُب الأولْ ، أنْ أرتبْ موعداَ جديداَ لنا ، أنْ يَكُون مولعاَ بالشَجن ، أنْ أترصَد بعض الألفاظ لِ بعضْ العَواطفْ ، أنْ أكُون مُخضبة من الشَوق ، أنْ لا يتَعطل فَتيل العشق المَزورع داخْلي ، أنْ أصرخْ فَقط - مَريييضةٌ بكَ يا أنْت -

عابر سرير
16-02-2011, 10:43 PM
سوف اعمل جاهدا من أجل تبديل أثاث عيني فلقدومك هيبة الربيع ..وسأعقد صفقة مع الشمس وأطلب منها أن لاتتقمس ابتسامتك الشهية
كم رسمتك في خلواتي أيتها التنهيدة النادرة ..كم تمشيت معك على ارصفة القلق المشحون بعشتاريتك
سأجلس قرب موقد اللهفه وسأتحدث عنك جهارا

آمْنـَـہ
16-02-2011, 10:59 PM
مَا كُنتُ يوماَ سِوى شَهقةُ النُور , أمْسكتُ بالقلمْ بِ قوة هذه المَرة ، تَشبثتُ بالأمَل بِ شدة ، وتعلقتُ بحبل إلى السَماء حتى لا أسْقط ، شَاركوني فِي قطفْ ثِمار اللِيل ذاتَ ظُلمة ، أمَروني بالرقص لأزهْر رياحيناَ بعد ذلكْ ، نصحوني بالغناء لأنْحني وأغرس سكين الغدر في باطن القدر ، أطْعموني من دواء الصَبر علقماَ ، ما بكيتُ قط ، وكأنِّي حاولتُ أنْ أجاري صبر نبينا أيوب ، فما استطعت !





المَطر شَديد ، والرياحُ تعصف ب ذاكرتي ، والديباجة هُناكَ تتكرر ، امْتزج قلبي بِ واقعْ حُلم خياليْ ، والفُصول مازالتُ جميعها شتاء ب نظري ، أيُمكن أنْ تُعيروني حِنجرة قادرة على الحديث دون ترصد الفُرص ؟ أتْدرون أنَّ الهواء قلييييل رغم كثرته ب وجود القلم ! وكأنَّنا نتخبىء تحت معطف اللغة !



صِدقاَ ، وصدقوني أنَّ بإمْكانِي قتل أحْدهم ، ولستُ مسؤولة لا عن برهنتي لكم ولا عن تأكيدي ل حديثي ، ولستُ مهتمة إنْ ظننتم أنِّي مجنونة ، مريضة ، مُنسلخة ، فالأشياء جميعها ملازمة للذكريات ؛ فهي تستنفر ذاكرتي الحالية ، رغبة منَّها ب ذاكرة جديدة ، دون أنْ نغلق الأبواب ودون أنْ نُوصد الأحكام على النوافذ !

عابر سرير
16-02-2011, 11:15 PM
خطوط يدك ...تُختصر المسافات

وترتدي الاماني ثوب التحقيق ..

بحثت عنك في ذاتك ...فلم اجدك

بحثت عنك بذاتي ..

فوجدت حكايه مرسومه ...على شفاه الليالي

الدافئه ..

عندما التقي بك ...تختفي الموجودات

وينسكب الضوء من نافذة الامل المشرق

بك ...لا بغيرك

عيناك ...كهف السعاده الابديه

وعلى مقربة من ظلك

تزدحم قوافل الحنين الابيض

المحمله ببضاعات الاخلاص الثر

تعلمت لغة الحمد ..

في محراب ابتسامتك الصادقه

بيني وبينك ...تنعدم الفواصل

وعلى الرغم من ذلك

اراك واحة للخجل النادر

بصمتك يشتعل راس الكلام شيبا ..

وتتمنى الكلمات ...لو انها لم تولد

بهدوئك تقتدي الخلجان ..

وعلى نسيمك تغفو رئة الشطئان

اكره الادمان ...ولكني اعشقه في حبك

واعشق الكلام .....لكني اكرهه في قربك

في زحمة اشباه الاشواق

اجدك عملة نادره ..

في صيفي المحرق ...احس بيديك تحرسني

رغم انها لم تر الشمس

(بلادي وان جارت علي عزيزة ) ..

لانك نقطة بائها الناطقه....

ولامها الصادقه ...

والفها الفارقه ...

ودالها العاشقه ..

ويائها الغادقه ...

(وقومي وان شحو علي كرام )

لانك طائية في وهبك اياي

واياسية في في فهمك لي

دمتي يا سمير اميس دوحة عمري الغارق بك ..

آمْنـَـہ
16-02-2011, 11:28 PM
أنَا من البَشر الذين يأكلون النسيان ، فَ يتسبب فتاته ب تسمم بالمعدة ، لَم أسرق سوى تلك الحروف من النجوم ، ولستُ مسؤولة عن غبار الشوق المتطاير خلف سرعة الحب في قلبي ، لستُ الملامة أنْ عشقتُ عشقاَ كان مستحيلاَ ذات يوم ، لم الأسى ؟ والبهجة تعتلي الوجوه ؟ لمَ الحزن ؟ والفرحة تمتطي صهوة الألم ! الألوان محض كذبة ، أن تقترب لهم ذلك أمرٌ مريب ومثير للشفقة ، فكل الألوان خدعة !

أتعلمون ؟ بأطراف أصابعي لذعة الخوف من الإعتراف ، وب عيني لسعة معرفة الناس لما يجول في داخلي ، ب وجهي خطوط لوم عقلي على قلبي ، ما الأحلام الخائبة سوى بعض من الأمنيات المسطرة في عيني والتي تدور في عقلي ، ما الصفعة سوى تلك التي تنذر بحدوث شُئم ما ، وما الطعنة سوى تلك العاصفة التي تعلن ميلاد خيبة من جديد !

أتى فارسي من بعد غياب ، لِ يُعلن ميلاد شَوق جديد ! هل أنا بحاجة حقاَ لإقتلاع قلبي لأهديه لهْ من بعد ذلك الغياب ؟؟ و هَل كان يستحقه ؟ لا أعلم سبب تراكم صقيع الخوف في نفسي ، وكيف لي أن أذيب جليد الأمل المترسب فوق جسدي ! هل أميل له ، فألتقطه من بعد ميل ، لأجعل نفسي متكورة بين أحضانه ؟ فأبدأ بالبكاء والنحيب ل شوقي الذي لا يمكن أن أصفه ؟!
أم يجب أن أجاريه ب لعبة اللغة ؟ أقسم بأنَّ قلمه ينهش ما اكتب ! ك ذات مرة ، التفتَ لي وابتسم ، ف قلتُ له ( أحُبكْ ) , أجابني دون أن يجعل ب عينيه أيةَ حركة ( لا أرُيد أنْ أحاكي لسانكْ ، بقدر ما أرُيد محاكاةِ صمتكْ ) ، ل وهلة كنتُ أشعر بالخجل ؛ لَ ربُما لأنِّي كنت أشعر أنِّي ثرثارة ، كثيرة الكلام !
لم أكن أدري أنِّي كثيرة الصمت ، لدرجة أنَّه أحبني ب صمتي لا ب حديثي ، أحبني ببقايا فتات الصمت المرسوم على ملامحي !
لا أدري متى ستولد الحقائق من رحم الأيام ، دون أن يستعصيها الألم !

آمْنـَـہ
17-02-2011, 12:10 AM
لَمْ اشَأ أنْ اكْتب شَيء هذه اللَيلة ، لِ رغبتْي بالنَوم دون التفكير مُجدداَ بِمَ سَوف اكتبْ ؟ وبأيِّ أفكارِ سأخُط ! كُنتُ مُحقة حينَ اختبأتُ خلف مِعطف الشِتاء هذهِ الليْلة ، وأنا أرى جِسمي يرتعش وكأنِّي سأصَاب بِ حمَى و زكَام ! كُنتُ مُحقة يَوم اعْتكفتُ عن البَشر !

تَعجلتُ ب قلمي ! لمْ أعلم بأنَّ القدر يُرتب معي موعداَ مع الحُزن المُؤجل ! ارْتديتُ ثوباَ أسود مُصادفَة ، وأسْدلتُ سِتار شَعري الذي كان طَويلاَ بعض الشَيء ، رسمتُ عيني بأثمْد ، وأبدلتُ النظاراتْ بالعدساتْ الاصِقة ، كُنت أرتب موعداَ مع من أحب ، لا أدْري كيف تبدل هذا الموعد ، إلى موعد مع جرح الذكريات على طاولة تُركيا في إحدى الشَوارع !

حسناَ حسناَ ,
ما رأيُكَ أنْ نتراشق هذه الليلة ب نوابل العشق ؟ ودعنا نتشاجر ! فأنا عنييدة جداَ ، رغم عقليتي الفذة ، إلا أنَّ تصرفاتي طفولية وصبيانية ! ما رأيُكَ أن تتربع فأنامُ بين رجليكْ ، فَ تُدلكْ رأسي قليلاَ ، ومن ثمَّ تنحني ل تضع يدك وتمررها على جبهتي التي تشتعل من الحمى ! ضع الماء البارد علي ! علَّني أشفى على يدك بقدرة الله وأمره ! فهو إذا قال كن ف يكون !

أتدري سيدي ؟!
في هذهِ الليلة بالذاتْ ، وفِي هذه السَاعة المتأخْرة ، كم أتمنى إدمان البَحر والشَوارع ، أنْ أخْرج إلى هُناكْ واتْجرد من كُلِّ شَيء ، أنْ اشتهي بعثرة مَلامحي وتقاسيم وَجهي ! أنْ أخاطب كُل شَيء دون نعتي بالمجنونة ! أن أحاكي البحر والنجوم والقمر ، الكرسي والعشب والشجر ، السيارة و القارب !

يالله
جميعهم أدمنوا جراحي ! فأعذرهم إنْ صحَّ الأمر
سامحوني جميعكم إنْ زلَّ لساني واخطأ ، فَ مرجعي إلى كفن أبيض يلاطفني ! </B>

عابر سرير
17-02-2011, 12:19 AM
مِن أَلفِ كِتابٍ وكتابٍ

أَخرجتُ عُصَارةَ أَشعاري

كي أَكتُبَها فوقَ الماءِ

مابينَ الموجةِ والموجة

لتسيرَ بعكسِ التيارِ

في ثَغرِ حُروفي أُغنيةٌ

تَرقُصُ فوقَ رمالِ العشقِ

لتُحاكي نَشوةَ أَوتاري

اهٌ ياعصفورةَ قَلبي

اهٌ لوتَدرينَ بناري

مازلتُ أَتَنَفَسُكِ عِشقاً

في كلِّ قصيدةَ إِلهامٍ

قُطِفَت من كَفِّ الأَزهارِ

اهُ يامملَكَتي الصُغرى

اهٌ يامِعطَفَ أَيامي

كم أَ تَمنى أَن اَقرَأُكِ

فوقَ أَديمِ الليلِ العاري

كم أَتَمنى أَن أَسرُقَكِ

من أَلفِ نِزارٍ ونزارِ

كم أَتَمنى أَن اكتُبَكِ

فوقَ سُطُورِ الحبِّ الضمئى

تحتَ سماءِ ألبُرجِ الناري

وبِدَلوِّ الحُبِّ العُذريِّ

أَعصِرُ كلَّ ثمارِ الشوقِ

وأُنَزِّلُ فوقَ مُحَياكِ

كلَّ مفاتيحِ الأَسرارِ

اهٌ ياعُصفورةَ قَلبي

اهٌ لوتَدرينَ بناري

أَنتي لوحةُ عشقٍ مُثلى

لاتَحيى إِلا بِجِداري

أَنتي لوحة حُبٍ رُسِمَت

كَي يأنسَ فِيها مسماري

(أَعطِيني قُبلَتَكِ الأُولى)

فَأَنا مازِلتُ كعصفورٍ

أَتعَبَهُ الحكمُ الإِجباري

أَعطِيني الحبَّ لِكي أَبقى

كَحمامةِ ودٍ بَيضاءِ

مابينَ ضِلالِ الأَشجارِ

أَتقُنتُ فنونَ التشويقِ

لكني مازلتُ ضَعيفاً

كَفَراشةِ حقلٍ بلهاءِ

لاتخشى وقعِ الإِعصارِ

اهٌ ياعُصفورةَ قلبي

اهٌ لوتدرينَ بناري

أَعطِيني قُبلتك الأُولى

فأَنا مازلتُ كعصفورٍ

أَ تعبهُ الحكمُ الإِجباري

(بِقَلَمِي)

آمْنـَـہ
17-02-2011, 10:41 AM
لِ تلكَ التِي أبْرمتْ عِقْداَ من اللُؤلُؤ الأبْيض حَول عُنقي ، وتلكَ التِي رقصتْ حَول جَسدي ، ولتلكَ التِي أثارتْ الرجال للتَجمهر حَولي ، ولتلكَ التِي أعطْتني مُكبر الصَوت للبدأ بالحديثْ دون تَوقف ، لتلكَ التِي جعلتنِي أراقْص النُجوم على مرأى القلمْ ، ولتلكَ التي جَعلتنِي اتعرَّى من كبريائِي أمامَ الجمَيع ، لأخْط دون تَوقف !





دَعونِي اليَوم اتوكأ على النبض قليلاَ ، دَعُوني أبَعثر الساعَة ، لأبْعث الفَوضى بين العَقارب ، دَعونِي اتحَسس وُجوهَ ما اكْتب دون الخَوف من أنْ أضلُّ بالظلامْ ، دَعوني اتمهَّن بِ فصاحة عن العفن المَركون فِي زاوية من المُجتمع ، أتدرون ؟ باتَ الوضع مُزري وبِ شدة ، فأنا أبحث فِي جُبِّ الصحراء عَن الألحان التِي انْصَهرتْ رُغم بُرودة المَشاعر فِي زمنْ اشتعَلت فِيه حرارة الشَهوة ! !



لا أدريْ ولكنَّ بِ نظري تَحولتْ السَاعة تلكْ إلى وُجوه وَقحة ، ترتديْ فسْتاناَ شَفافاَ ومُخصراَ ، يَصل إلى الركْبة ، يُثير ويهيجْ العَواطفْ ، ويَنتعل كعباَ عالياَ ، يتبختر بالشارع أمام الرجال لإثارتهم ، فَ يحين الوقت لأنْ تَشعر وأخيراَ ب مخاض الظلامْ !



لَم أكْن فِي ذلكَ اليَوم هُناك ! لَم أخْدش خُصر الزمن ، بَل اعْتكفتُ فِي مَنزلي عن الجَميع ، انْزويتُ حتى عن قَلمِي ، لَم أحركْ ساكناَ ، لم أقم سِوى بأنِّي صادقتُ الكتاب حتى تَشبعتُ منه وبِ شدة ، كانَ الحَنين بِ جُعبتِي ، فَ سرقها الزمن دون إرْجاعها رُغم انتحابي بِ صوت حرَّك مَشاعر الجماداتْ .



أخْبروني ، هَل هُناك جَدوى من حَمل الأمْنيات فَوق ظَهري بِ حقيبة مثقوبَةٌ الأمل ؟ فِي زمن ضجَّ بالعاريات الكاسيات والرجال الذين يبحثون عن ملذاتهم ؟ هل هناك جدوى من أن أجوب الشوارع لأناجي بِ صوت باكي ( هل هناك من مُشتري لأمنية جميلة ب نصف درهم ؟ ) ، لأشْتري لأمِي رغيف حُب ولأخي حبوباَ من العشق لِ نطهيها على مقلاةَ حُزن باتَ أن يَسْعَد !؟



هَل هُناك أيْ فائدة مِن أنْ أوْشِم قلبي بِ خَتمِ من العَطايَا ؟ صَدقونِي سأخيطُ شفاهي وأخيراَ عنكم ، لأنِّي لن أتوقف إنْ لازمتُ قلمي ولو كان طويلاَ ، سأرتوي منِّي ، وسأسْكبني دائماَ بينكم ، ولنْ أمارسَ الخيانة في ما اكتبْ ، لأكُون ورقاَ لا يُمل بتاتاَ .

عابر سرير
17-02-2011, 11:05 AM
حبيبتي لاتشبهُ النِساء



فلَونُ عَينيها يُغازِلُ الهدوء


كما يغازلُ الأفقُ صَدى المساء
,,
حبيبتي سكون


كأنها فَصلان بابتسامةِ الصباح


فتارةٌ تكونُ كالربيع


وتارةٌ تكون كالشتاء
,,
حبيبتي كائنةٌ في كلِّ ما أقول


في مِعطَفي
..
في علبةِ السجائر
..
في رعشتي
..
في نشوةِ المشاعر
,,
في هاجسي
,,
في كلِّ حرفٍ يسكنُ الدفاتر


في كوب شايٍ


او بكوبِ ماء
,,
حبيبتي لاتشبَهُ النساء
..


حبيبتي حينَ تُفِيقُ في الصباح


يشربُ من بَريقِها الغِطاءُ والفراش


ويركضُ الشباكُ نحوها بشوق


وبعدَهُ الزهورُ والطيورُ والفَراش


حبيبتي قصيدةٌ تَفوح


باعذبِ إِنتعاش


لأنها هَواء
,,
في رئةِ الهواء


حبيبتي لاتشبَهُ النساء
..
حبيبتي ليسَت من الخيال


حبيبتي ضَربٌ من الحقيقة


حبيبتي تَشِمُّها العطورُ كلَّ يوم


وظلِّها يعَطِرُ الورودَ في الحديقة


بهمسِها كأنها العنادلُ الصغار


وصمتِها يُغني عن الموسيقى


لكلِّ داءٍ صمتُها دواء


حبيبتي لاتشبه النساء
..


(حبيبتي بسمةُ) كلُّ عيد


حبيبتي إِنشودةُ الأمل


هي من حياتي كلُّ ما أريد


وليت فيها يُختَمُ الأجل


حبيبتي ضِياء


يمشي به الضياء


حبيبتي لاتشبه النساء
..


بقلـــــــمي

لحن الزهور
17-02-2011, 11:57 AM
حبيبي

اين انت ...

يومي لا لون له من دونك....
كاني ضريره لا ارى سوا الظلام...!!

آمْنـَـہ
17-02-2011, 12:06 PM
مَا أنَا سِوى مِن أصْحاب السَوابقْ ، إلَى مَتى وأنا وقَلبي نتلاومْ على مَائدة الجَسد ؟ الحُب يَطْرق أبْوابِي ، ورياحه تُحركُ نوافذي مُسرعة غير متوقفَة ، مازلتُ باقيةَ صامدةْ لِ بركاتْ ربي ، ومتأمِلة مُرورْ ملك لِ قول ( آمين ) علَّ أمنية متعلقة ما بين السماء والأرض تتحقق دون أنْ تَدوي إلى رأسي مُحدثة فَرقعة ادَّخرتها ذات شتاء مؤونَة لِ سُبات مَشاعري .

ناقِمة على الذكرى التِي جعلتْ المرض ينهشُ جَسدي ، وباكيَة على الذكرياتِ التِي فَتَّتتْ حَواسِي ، هيَ تلك التِي ألقمتها بِ يدي بكل حنانِ ورغبة ، هيَ تلك التِي أطعمتها من طعامِي دون تردد ، هي تلكَ التِي منحتها من صحتي وراحتي دون كللْ ، وماهيَ سِوى مَكان باردْ خاوي مِن كل شيء سواي ! كأيْ عجوز تحتضر في حضرة الرُهبة مِن نارِ أو جنَّة سَ تصل !!

مُعلَقةٌ مَا بينَ يوم وُلدتُ به ويَوم سأرحْل عنه ويَوم سأصل إليه ذات ثانية !

آمْنـَـہ
17-02-2011, 12:25 PM
كَم تمنيتُ لَوْ كُنت فاه طِفل لم تَلعق فاهُهْ الصَمت المُطبق على أكمامنا ! لِ شَد ما رغبتُ بالدنو من الخُرافة والأعْجوبة ، ناقصةٌ أنا من تلك الأغنيات التِي أسجلها ويبتاعها الناس دون درايتهم بمن أكُون ! حلمتُ أنْ أكُون نُطفة فِي طرف الماضي ! لأمْحي كُل شَيء عاداه ! وابدأ بتشخيص الإختناق الذي يراودْ لساني وما فعلهُ البُكاء لِ يلعق نواقيسَ الذاكرةْ . .



" كل ما أخط هنُا ، في المُدونة أو في المطوياتْ ، من قلمي وحبري ! فلا أحلل لأي أحد نسبه إلى نفسه "

عابر سرير
17-02-2011, 02:16 PM
أتمنى أن أقبّل قلبي لأنك فيه

عابر سرير
17-02-2011, 02:17 PM
قفصي الصدري يتهمك بسرقة بلبله الغريد !

عابر سرير
17-02-2011, 02:19 PM
الحب أفيون القلوب !!

عابر سرير
17-02-2011, 02:24 PM
منذُ أَحدَ عشرَ ربيعاً ..ومازالَ طعمُ اللقاء الاول

يقفزُ من ليلةٍ إِلى أُخرى ..

ومن حُلُمٍ إِلى حُلُم ..

ومن عِشاءٍإِلى عِشِاء .

لِيكتبَ فوقَ الماء حروفاً مشتعلة ..

منذُ أَحدَ عشرَ ربيعاً ومازالت ريشةُ جسدِها الرقراق

ترسمُ على عيونِ جسدي المبتل بالعشق

موناليزات لاتنالُها أَتربةِ النسيان

قبلَ أَول ربيع كنتُ لا أُحبذ الصدف

ولأن لقائي بها كان صدفة

أَصبحتُ أَولَ الدعاةِ إِلى الى حب الصدف

لا أقول أنها راودتني عن نفسي

بل أَنا من راودتُها عن نفسها

ولأَنها كانت سيدةَ نفسِها

إِنتفت الحاجة لوجود

الأَبواب

أُنثى خُلِقت لكي أُبتلى بها أَجملَ إِبتلاء ..ولأَنها غارقة في التضادات

أَسمَيتُها (أُنثى التضادات )...

هادئة ..غيرُمستقرة ..
صامتةٌ..صاخبة ..
نهاريةٌ ..ليلية..

عندما تطرقُ بابي تكون خارجَ حسابات الزمان والمكان

تتجول معي أَينما أَذهب ..كأَنها ظلي في النهار ..وأَنفاسي في الليل

فوق فراشي ..تحتَ غِطائي ...تَسرقُني من نفسي تارة..وتعيدُني إِليها

تارة ً أُخرى ..

أَحببتها في كلِّ الأَلوانِ واللغات..بالأبيض والاسود .لأَني القائل

حبيبةُ قَلبي يأخذُ اللونَ لونَها ....ومن عِطرِها الأخَّاذِ يستَنشِقُ العطرَ

أّذبتُ خطوطَ يدي في خطوط يدها فاستذوقتُ بها حلاوة َ المرارة ..

وتَحسستُ بها برودة الجمر ...لأَني القائل ...

لها لَمسَةٌ تُعطي الدموعَ حلاوةً...أَصابعُها ثلجٌ وراحاتِها جمرُ

في تقاسيمِ جسمِها المتموج ..وضعتُ مكنوناتي ..لكي أَسير وأنا معصب العينين ...لأَني القائل

أَذعتُ لها سري فكانت حفيظةً...وغيرهواها لا يُذاعُ له سرُ

أسميتُها القمرَ مرةً ..والشمسَ مرات ..

لانها الوحيدة التي أَرتني الليلَ والنهارَ في لحظةٍ واحدةٍ

وأنا القائل ..

عروسٌ وضوءُ الشمسِ خيطٌ بثوبِها ...ومن خَدِها البرَّاقِ بانَ ليَّ البدرُ

ذرةُ من عطفها تعادلُ مايحملهُ قطيعٌ من النيب ..وأنا القائل

رؤومٌ تروى العطفُ من فوهِ ثديِها ...أَميرية الانساب.جلَلَّها القدرُ

الكثيرُ من سأَلني عنها ..

مالذي جعلها في عينك فريدة ..فلا يكون الجوابُ أِلا بها

لاني القائل ..

حبيبتي الوحيدة ..أَسميتُها (فريدة)

تعيشُ في سمائي ...حزينةً سعيده

تسكنُ في المرايا ...وتَملأ الزوايا

لكي تُضيف للمكانِ رونقاً جديد

ببردةٍ جديدة ..(حبيبتي فريدة )

بصدرِها يختبئُ المكانُ في المكان

بثغرها ..يمتزج الزمانُ في الزمان

تعشقُها الجريده ..(حبيبتي فريدة)

حبيبتي (مرأأأة ماأريد)

حزناً تكونُ تارةً وتارةً تكون عيد

كشمعةٍ قريبه ..أو نجمةٍ بعيدة

حبيبتي نسمةُ عطرٍ في ثيابِ ريح

حبيبتي يعشقُها الشعبيُّ والفصيح

أأأأتعلمونَ ما أسمُ أُ نثتي (الصريح )

أَسميتُها (القصــــــــــــــيدة)

(بكل ما أملك من عشق)

آمْنـَـہ
17-02-2011, 02:34 PM
اسْتيقظتُ هذا الصباحْ ملعونَةٌ بالحنينْ ، مَنْبوذة من الوصَال ، مَحرومةٌ من الأحلامْ ، ليتنا نَستطيع أنْ نرى قُلوبهم وما يَجول في نفوسهم ب عين من هجرونا ! زهدتُ في آخر ضلع من أضْلع الجهش بالبُكاء ، وحْيدة أمْشي فَوق مَسرح الَرقْص مُرتدية قَميص يُضم بأزْرار مِن عطره المَذعور بالمتاهاتْ الغير قادرة على البُكاء !





دائماَ ما كنتُ أقُول - أردد بين نفسي - هل للوجع حُدود ؟ كُنت أنا ب رتتابتي وبرودتي و فوفضويتي ، وكنتَ أنتَ لغزاَ يُصعب حَلَّه ب نظري ، ولكنِّي اكتشفتُ أنَّ لا حدود مُذ علمتُ حجم الإلتهاباتْ التِي عاناها قَلمي عند كُل صباح بسببكْ ، فَ يسافر بي الصباح إلى حيثْ أنِّي اعتصم عن الحُب دون أنْ أعْزف عن الكتابة !



خلعتُ النقاب وبتُ أتحدث ب طلاقَة ! دون خوف ودون خجل !


ف وصلتُ إلى المرحلة التِي أدع تلك الرسالة تصل إليكَ دون حتى ( عناد )

عابر سرير
17-02-2011, 02:56 PM
آمنتُ بأنَّ البُرود يقتل الكثير ما بدواخلنا قبل أنْ يَصل إلى النُور
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الكبرياء الذي تلَّبسني هذه الليلة قد يَكون سببْ إبادةَ مشاعر كانت على وَشك الخُروج دونما مَرجع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
وآمنتُ بأنِّي فتاة قامتْ ب وضع أبْجديتها على رأس ذاك الرجل ، ف وصلتْ دون أنْ تشعر إلى كتف الحُزن المُبجل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
أنا وأنْت ، كالشَمس والقمر تماماَ ! نَرتدي الثياب ! ولكنَّنا نتجنب المواعيد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
صَدقني لو امْتئلتِ الأرضْ عشقاَ ، ولو قَدمتَ لِيَ طبقاَ من الحُب ، فلن أهْديك المَغفرة أبداَ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
كان يَجب أنْ أخْبركَ ، بأنَّك رغيف يشتهي قلبي تناوله ، ولكنِّي أخافُ الإفطار على مائدة الغواية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
صدقني لا منجى من ذاكرتي وانا على ثقة بأنَّك سَ تتبع ما اكتبْ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
للمدهشة آمنة

آمْنـَـہ
17-02-2011, 03:02 PM
عابر سَبيلْ
اقتباسكَ لما اكتبْ جعلني أشهق خجلاً
شُكراً من القلب أبعثها ( :


//



كَان لِي أنْ أسافر خلف مَلامِحكْ ، وأجْلس تحتَ سقف الخيبة التِي ربطتني خلف ظهرهاْ ، وباتتْ تَجرنيْ وبطني يُدَّكُّ فَوق مرايَا تُشَّوه دفتر الذكرياتْ ، اغْتصبتُ عَورةْ الوَجع ، أحْملُ في جَيب مِعطفي حُزن غريب يكْتسيني من الأمْس ، رغبة بالبُكاء دون توقفْ إلا أنَّ جفاف عينيْ يمنعني من الكثيْر !





يَعْتصر صَوتي على ألفِ جُرح غريبْ اخْترق قلبيْ دون أيْ أمر ، بين عَيني ولسانِي ألف غُصة ، وبين لساني وقلبي ألفَ ميل علِّي أصل إلى الشِتاء الذي لا حُضورَ لهْ ، لا مَعنى للهُدوء في حضرته ، ولا مَعنى للجُنون فِي غيابه ، ولا مَعنى للشَوق في حبِّ شرقيِّ غيره ، ولا مَعنى للبُكاء فِي حضرة الإنتظار ، ولا مَعنى للوقوف على ضفة النهار فِي حضرة الصمتْ !



أخافُ كثييراَ من أحلامِي التِي سقطتْ دونَ أن تشعر على فِراش المَوت ، وهاهيَ ترتجف ، وكأنَّها تحتضر ، فَ تُسرف اللقاء الأوَل ، وتتركني مُفككة الفَرح ، مُبادة مِن صقيع حاوية النسيانْ ، وأنُوثتي تَتَبعثر أمَامَ هيبة صَمتي وُهدوئي !

عَطرْ اللْيلَ
17-02-2011, 03:21 PM
رائع ما نجده هنا عزف على أوتار الحروف وتناغم مدهش جعلني اطيل المكوث
بربكما أكملا ..فنحن في شوق لهكذا روح ....انحناءة إعجاب لكما

آمْنـَـہ
17-02-2011, 04:17 PM
عطر الليل
انحناءة احترام لِ وُجودكِ وتشجعيكِ إيانا . .

/

هُنا أفْكارٌ كبيرة ، هُنا أحلامٌ مُنْشطرة ، هُنا وطنٌ لم يكتمل إلى الآن ، هُنا روحٌ مرتعشة ، هُنا سذاجة مُتقنة ، هُنا الأمل بأنْ ألقاه ذات يَوم ، هُنا الرفْضُ بكُلِّ تفاصيله ، هُنا الإختناق حدَّ الفجاعَة ، هُنا الموت حدَّ العشق من أجلْ روحِ تَلُفَتْ بكل مافيهَا .

سأكْتبُ اليَوم بِ روحْ طفل ، وعشقْ أنْثى ، وجُوع شَوق وحنين ، سأخُطُّ اليوم بِ ريشةِ فنان ، ودَمعة مُحتال ، سأنحتُ ألم الرغبة على جَسد خالِي من كُلِّ التفاصيل ومن نُصوص لا تعي ما يَجب أن تكون ، سأقُوم اليَوم بِ رقصة المَوت ، سأنْحني بإيماءة الغياب تلكْ لأقُول لكْ في إذنيك بعيداَ عنهم ( كَم اشتقتُ لكْ ) !

كَم اشتاقتْ نفسي ل حُبك وعشقك وجنونكْ ، كم اشتقتُ ل إثارة غضبي في بعض الأحيان ، وكم اشتقتُ حين كنت تُحاول إثارة جُنوني ببعض المُفردات ! كَم اشتاق قلبي لِ رشفة من صَوتِك الغير مُبالي ، اعْترف لكَ سيدي ! أنا عاشقة سيئة ! فَوضوية ، جامدة بعض الشيء لا أظْهر مشاعري ولا رومانسيتي إلا بالأبْجدية ! بعكسك بعض الشيء ! قد تكون مقتضباَ حقاَ بالحديث ولكنَّ حدث ذلك بعد الفراق !

ذات يوم وصفتُك ب قاسي القلب ! اعذرني ولكنَّ شوقي جبرني على الكثير وأهمهم التخلي عن كل شَيء مقابل حُضوركْ ، أراني أذبل قبل أن يستوعب عقلي ذلكْ ، قد أكُون أسقط بين فداحة الصدمة وفتات المشاعر ! ولازلتُ انتظر الرد ! ولكنِّي أخاف تأخركْ ف يضيع قلبي بعد ذلكْ ؛ فأرفضكَ دون أن أشعر ب ذلكْ . .

مُسرفي ! وصلتني رسالة نصية هذا الصباح على هاتفي كانت بدايتها ( صباحج خير غلاااااي ) . . أتُصدق رُغم علمي أنَّ الرقم ليس برقمك وإنما رقم إحدى الفتيات التي تعرفتُ عليهن بالكلية ! إلا أنَّي تصورتُ أنَّك أنتْ وتُريد أن تلعب معي لُعبة الأرقام الغريبة ! مَا كُنتُ أريد سوى عدلكْ ! تنازل عن بعض كبريائكْ ! الكبرياء في حضرة الحُب ! يُسبب نحر الحُب فلا يستطيع الإكمال !

يا شرقيْ ، اغْتلتني فما خنتكْ ، رضيتُ بكْ ، ولأنِّي عشقتكْ وجُننتُ بكْ ، رضيتُ بالقليييل جداَ منك ! احتجتكَ ف سكنت أضلعي ، جعلتُ منك الوطن الذي بُني من الطُهْر ذاته ، كُنتَ الصدق المولود في رحمي ، والأمل النائم بين أضلعي ! كُنتَ الغربة في متاهات الملامح ! ما عُدتُ قادرة على المُضي أكثر في هذه السلسلة !

آمْنـَـہ
17-02-2011, 04:34 PM
هَا أنا اكتبُ من جَديد ، شرعتُ بالأحاديث الغير مُستحبة ، فلازلتُ على عهدي ! بأنْ أكون كالشفق تماماً ، فما بيني وبينك كما بين الساعة والأخرى ، كما بين العودة إلى الوطن من بعد غربة ! كما الهاربة من سجون الطغاة ، كالأشياء المتعلقة تماماً ما بين السماء والأرض !





أنا تلك القلادة التي عُلِّقت برقبة الفقدْ ، وذاك الخاتم الذي كان بإصبع الغرق ، دائماً اكتب وأنا بوسط عُزلتي عن الناس ! خبئتُ النار في صدري ، و لطمتُ حماقاتي بأمر نسيانكْ ، فما عادت تفرق معي ! فأنا الآن قاسية / متحجرة / غير مبالية / لا شعورية حتى أنِّي متعععععبة !



أتيتُ متأخرة وها أنا أسقط على الأرضِ دون حراكْ


فَ عُذراً

خالد الشقيح
17-02-2011, 06:51 PM
يسألوني القلب ُ




في حضرة ِ




الدمعىَّ




متفجر ٌ صوته ُ




من منبع ِ




الشكوىَّ




يسألوني متى




الجرح ُ من النزف ِ




ينضب ُ





ويشفىَّ




وهل القادِم ُ




من العمرِ




فيه ِ ما يشفع ُ لنا




من الصبرا




ليمطر




على آهاتِنا




من غيوم السلوى َّ...ِ




تشابهت الأيام ُ




والفؤاد ُ يئن ُ




والأشواق




في بِلاط ِ الوجع ِ




يحلو لها





المقام ُ




الآمال ُ تحتضر ُ




والأحلام ُ





على سرير الغد ِ




يسكنها الأرق ُ





حتى غدت تائهة ً




ما بين الصحوة ِ




والمنام ُ




يدر الدواء ُ ظهره ويرحل




ليتركنا تحت قدم ِ السقم ُ




غصة ٌ في حنايا ِ الروح ِ سكنت




وإستبسلت بوجهِها




الأبيات ُ والقلم ُ ...

((شيء من هذياني))

عابر سرير
17-02-2011, 07:41 PM
فُتنَ اللبُ


وقلبي.. في هواك ..


كافتتان الليل ...في ضوءِ القمر


وتنامى الشوقُ طوعاً فيهما ..


كتنامي ...الارض..


من بعد المطر..


ايُّ سحر يعتريني في لقاك ..؟


ايُّ دفىءٍ ..؟


ايُّ بردٍ..؟


ايُّ حر ..؟


ايُّ لونٍ..رسمت كفك فيه ؟


اي شكل..؟


ايُّ نفعِ ..؟


ايُّ ضر ؟


قالَ لي طيفُك سهواً في المنام ..


إنَّ للوصل طريقاً مختصر ..


فأجابَ الليلُ عني ...باختصار


من فتى من دون علم قد كفر ..
د.ف

خالد الشقيح
17-02-2011, 07:46 PM
في ذاك المساء

دنت نحو محبرتي

قبائِل ُ الأبجديات

وسخروا لي كل اللغات

أرى الغزل

يفتِنوني بأرق ِ النسمات

والهجاء ُ

يطِل من رأسي

والسِجال

يشُدوني من أ ُذني


ولم أعرف

أنا

ماذا بعد كل ِ

تلك اللحظات

أراهم

يناشدوني

بأن أكتب

بكل ِ الحالات

وكأني نبي ٌ مرسل ٌ

وبجعبتي آلاف المعجزات

لن تهدئ

ثورتهم

رغم كل المُحاولات

ولم تجدي بهم

كل ُ الرساِئل ِ

وبوابل ِ البرقيات

لكنهم يطلبون المستحيلات

فقطار ِ الحب ِ فات

والحلم ُ القديم ُ

مع شروق الشمس ِ مات

ولم يبقى

من ذكرياتي


غير ُ الفتات

(( شيء من هذياني ))

عابر سرير
17-02-2011, 09:33 PM
عليَّ أن أُسرع في بناء السفينة..
فكلُّ ماحولي ينذرُ بحدوث
الطوفان..
................
علّمني كيف أصطادكَ
فكلّ فخ في مخيلتي
بحاجةٍ إليك!
.................
من أَخبرَ (سالبية)
الملح
عن (موجبية )جرحي؟؟
................
لاتلمني لأنني هجرتُ
القمة
وسكنت السفح
فأنا أعلم أنك عندما تهطل
ستستقر
في الاخير !!
...................
لماذا تقف الصخور
في وجه النهر
وهو قادم من أرحامها؟؟؟
...................
لايحق للورود التي لاتذبل
أن تنال
جنسية الجمال!!!
...................
لاتظهر تجاعيد الرمل
مادام البحر
يتنفس !!!
..................
من السهل على الشاعر
أن يصطاد
العنقاء في مخيلته
ولكن من الصعب عليه
ان يتمكن من اطلاق
سراح فراشة!!!
..................
معك أيقنت أن اليوم
أربع وعشرون ساعة
وأن الساعة ..ستون دقيقة
والدقيقة ستون ثانية
والثانية
ستون ثالثة
والثالثة ستون

رابعة
والرابعه ستون
خامسة
والخامسة ستون
سادسة
والسادسة ستون
سابعة
والسابعة ستون
ثامنة
والثامنة ستون
تاسعة
والتاسعة ستون
عاشرة
والعاشرة ستون
قصيدة!!!
.............
الدكتور فلاح الزيدي

عابر سرير
17-02-2011, 09:37 PM
1...زَرَعتُكِ..نَخلَةً..في جَنُوبِ القَلب..

أَينَ الجوع ...كي أَخبرهُ بذلك؟؟؟

2...أعيريني ريشتك

كي اتمكن من رسمك دمعة في عين الماء ..

3...لانك تتكلمين ..بلغة العصافير

احتاج الى معجزة سليمانية كي اصل

اليكِ..

4...لانكِ معي ..سأحتسي كأس من السهر

كي أغيض عين الليل

عابر سرير
17-02-2011, 09:43 PM
بطـــــــــــاقــــــات ملونة (بمناسبة عيد ميلادها )البطاقة الأولى
...........................

لأني أخاف أن يراكِ أحدٌ غيري ..

بدأت أرسمك في الهواء غير الطلق!!

وأخذت أحرك أصبعي ذات اليمين وذات الشمال!!

حتى أيقن كل من حولي بجنوني!!

وعندما إكتملت الصورة ..جذبتها إلى صدري دفعةً واحدة !!

البطاقة الثانية
.............
أحتاج إلى حمامة زاجل تشبهك تماماً

لكي أتمكن من الإطمئنان على وصول ..شعوب (حروفي) التي جمعتها

تحت سقف كلمة واحدة ...(أحبك)

البطاقة الثالثة
............

أتسائل ...كيف ستطفىء حبيبتي شمعتها ال(......والعشرين)

فالشمعة لا تطفىء الشمعة بل تُشعلها !!!

البطاقة الرابعة
...........

بحثت عن هديةٍ تُليق بك ..فلم أجد أجمل منكِ

لذا صار لزوماً عليك

أن تعلميني ..كيف أستطيع أن أهديك لكِ

البطاقة الخامسة
...............
أتمنى منكِ أن لاتستقبلي باقات الورد !!!

لأني أخاف عليك من فتنة العطر !!

البطاقة السادسة
.............

قال أحدثهم أن العطر ولد قبل الورد !!

وقال الآخر غن الورد ولد قبل العطر !!

وعندما أتت حبيبتي أيقن الإثنان أن الورد والعطر ولدا معاً

البطاقة السابعة
..............

عندما تخرجين بثوبك الجديد ...أنا على يقين

أن كعكة عيد الميلاد ستقطع يدها بيدها!!

البطاقة الثامنة
............

سأفتح عيني ببطء شديد ..لكي لايتطاير الحلم دفعةً واحدة

الحالم فلاح الزيدي

عابر سرير
17-02-2011, 09:55 PM
الطبقُ الأَول ...

عندما وصلَ عقلي إَلى سدةِ الحكم .

أَيقنَ شعبُ جوارحي

أَنَّهّ مُقبل .

على سَبعٍ عِجاف

لِهذا جعلتُ قلبي مستودعاً

لمشاعرٍ غيرُ منتهيةِ الصلاحية ...

الطبقُ الثاني ...

أَفتشُ عن وجهِها

كلَّ حـــــــين..

وأَرسمُ في الظلِ أَضوائَها

بمشكاةِ عينٍ حواها الحنـــــين ...

وأَسكبُ شوقي

على الذكريات ..وأَغسلُ فيها

بقايا السنـــــــين ...

أَلملمُ أَجزائَها في الخفاء

وأَسرحُ عنها

بسرٍ دفيـــــــــــن

أَصابُعها مسرحٌ للخيال

تهيمُ عليهِ خطوطُ

الجبيـــــــــــــــن ..

وأَسماءُها ترتدي كلَّ شيْ

كأَني أَراها على

كلِّ عيــــــــــــــن ..

فراشةُ صبحٍ تحوكُ الضياء

بذاتِ الشمالِ

وذاتِ اليميــــــــــــــن ...

وفي الليلِ فوقي تُذيبُ

السُهاد

بعينينِ صارا

كما الفَرقديـــــــــــــن..

أَميرةُ عقلي

(وبنتُ الفؤاد)

لها الروحُ تُهدى

على الراحتيـــــــــــــن

الطبقُ الثالث ...

كلما ألتقي بها ..

لا أسمعُ منها سوى هذه

الجملة

(أَنتَ فارسُ أَحلامي )

عملتُ جاهداً

كي أَدخلَ مدينة أَحلامِها

وعندما دخلت

وجدتُ قطعةً كُتبَ عليها

(إِخلع عينيك قبل أن تدخل )!!!

(الدكتور فلاح الزيدي)

خالد الشقيح
17-02-2011, 10:04 PM
لله ِ درك

سيدي


نقي ٌ أنت وأكثر

عابر سرير
17-02-2011, 10:15 PM
شكرا لك سيدي خالد اخجلت تواضعنا ايها النقي

لحن الزهور
17-02-2011, 10:17 PM
قد تقول ماشئت
ولكن وقفة الانتظار
رويدا تقتلني رويدا
ليتك تقتلني
بسرعة الاعصار
مللت السكون
مللت الاحتضار
همساتك لازالت في الذاكرة
كلماتك تلفح نبضي بالنار
هل تمنحني

وقتا ..
..........؟؟؟......
بهمس اروع

عابر سرير
17-02-2011, 10:18 PM
إلتفاتة ..
قد نحتاج الى شيء من الظلم العاطفي لكي نحقق العدالة الحسية
بشرط...أن يكون حجم المشاعر مساويا بصورة فعلية الى كتلة القلب مقسومة على وزن مايحمل ..
سابقة
ربما يكون القفص الملاذ الامن لآخرأحلام العصافير
من هنا عليك ان تكون حذرا وأن تحافظ على احلام حبيبتك وهي خارج نطاق تغطية الليل
نقطة ظلام ..
قد تقع الشمعة ضحية أحلام فراشة مراهقة
وعندها سوف يكون الجلوس تحتها شيء آخر

عابر سرير
17-02-2011, 10:27 PM
من أجلك سوف أبقى على قيد الانتظار !!!

لحن الزهور
17-02-2011, 10:28 PM
قد نزف الليل
مواكب
شتى من الالم
وما عاد الكبرياء
الا قبضة انين
من دنيا الانكسار
كفاني ضياع
كفاني
امنحني هدوءا تصفى
معه ذاتي
كفى تحرق القمر ببوصلة
الحنين
وانتهى موسم الاقمار
لاتدعني
أغنية يشدو بها
الاسى
وتعزفها انامل الاقلام
على مدونة الورق
بلا الوان بلا احبار
لقد مارست هذيان الارصفة
ولم اصل الى الطريق

كفاني ... كفاني...

عابر سرير
17-02-2011, 10:29 PM
من المهزله ان يمارس الصياد مهنته في الغابة المشتعله

عابر سرير
17-02-2011, 10:34 PM
لاأعلم متى وأين وكبف ذابت كل تلك الفواصل التي خلت بانها ستضعك بعيدا
عني ياسندريلا العمر
ساحاول أن أترك عطرك يسري بدمي
أنت ياسيدة الزهور اقتربي فانا لست مع من يقول ان للحقيقة وجهين

عابر سرير
17-02-2011, 10:37 PM
إسم حبيبتي...مشتق من خلاصة الصباح ..

والصباح ...أجمل ماتوصلت إليه فلسفة الشمس ...

والشمس ...الرحم الذي أخرج لنا نهر الضوء...

والضوء...كــــــلمات متناثره في الســــــــــــماء....

والســــــــــماء...مسرح كبير لايؤمن باستنساخ الوجوه....

والوجوه ....مساحات لاتقر بغطرسة الفراغات ...

والـــــفراغات ...قصائد متمردة على ســــلطة قانون الكلمات ...

والكلمات ...الوجه الثاني لعملة الصمت ....

والصمت ...سفينة راسية على ساحل السكون ...

والسكون ....شجرة مدركة لحديث الريح ....

والريح ....رسائل مملوءة برائحة الطلاسم ...

والطلاسم اقفال لاتحبذ لغة المفاتيح ...

والمفاتيح ...كلها في اسم حبيبتي ....

الدكتور فلاح الزيدي

لحن الزهور
17-02-2011, 10:44 PM
سيدي....
إليك.... ابعث سلامي
إليك.... ابعث إشتياقي
إليك.... أبعث لهفتي
لرؤيـــــــــــــــــــاك

كم اشتقت اليك...

عابر سرير
17-02-2011, 11:08 PM
سأضع حروفي في ذمة آخر ورقة ادخرتها
وسأكتب فيها أخر الاماني المتعلقة بك
فكلي امل بأن أمواج البحر ستدفعها اليك ..فأنا ضد الفكرة التي مفادها أن البحر لايؤتمن على رسالة
كالقارىء لايؤتمن على كتاب
عندما تصلك حروفي اعلمي ان كل مافيها ماهو الا نتاج عطرك

عابر سرير
17-02-2011, 11:23 PM
أية بلاغة تلك التي تتجول في صمتك الخلجاني ؟؟

آمْنـَـہ
18-02-2011, 12:27 AM
أمَّا أنا يا مَوج ، فعاجزةٌ حتى من نسج تلك الرسائل ، ف دائماً أخطها وقبل أن أرسلها لهْ ، أقُوم بحرقها ! لازالتْ تَعوييذةُ الحزن ترهقني ، ومحاولةْ النسيان فَشلت في حضرة أنِّي اكذبُ على العشق في داخليْ ، فما عاد النوم يُداعب أجفاني وما عادت الراحة تُسابقني إلى من سَيصل قبلاً !

رسالتِي الأولْى كانتْ :
مَا عُدت اهتمْ لأيِّ شَخصِ ! وما عادتْ نَفسي تُطْرب ب تورط المشاعر ب قصة عشق قد تكون وهمية لا مَحالة ، صَدري باتَ مُلوثاً من أكسجين الفقدْ ، وها هُو جَسدي يخُونني بالمرضْ ، ويُسقطني أمامَ أمِّي دون الرجوع إليكْ ، ودون الشَكوى منك إليكْ .

أما رسالتِي الأخرى التي أرسلتها ذات ليلة حالكة :
أقضي يومي بين أطفاليْ ، ف هاهُو أحمد يلعبْ ب قلبي ويرميه بالجدار ، ومريم أصابتها وعكة فراق والدها يا سيدي ، وهاهُو حمد يشتري الوُعود السوداء على لائحة المغفرة ! أتدري بأنَّ حمد هُو المفضل لدي ؟ فَ هو يجلب طيف ذكراك عند كُلِّ مساء .

آمْنـَـہ
18-02-2011, 12:28 AM
مَا كانَ أمرُ الرحيل بإخْتياري ، فِي دفتر الذكرياتِ سطُّرتُ مشاعري دون الرجُوع إلى زمنْ ما قبل الحُب ، كان لِي أن أسافِر خلفَ الحنين الذي يَتَعَبَثْ فِي وَريديْ ، أحمل فِي جيبي صُورةً لكْ وفي هاتفي كذلكْ ، وخلفِية شاشة كمبيوتري المحمول كذلكْ .! فلم أخفْ قطْ مِن تَشوه مرايَا حَواسِي ولا حتى تَقَطُّع شِريانْ الإنتظار تحت ظلِّ الأضلعْ التِي تشتمْ رائحة تلوث الفقدْ

آمْنـَـہ
18-02-2011, 12:29 AM
كأنِّي أنا الباهِتة بِ ليلة الأمْس ، والألَم يُفتكْ جَسدي والحمَّى تَرفض أنْ تُفارق جِلديْ ، والزُكام الذي يمنعني من التنفس ، الكوابيس التي راودتي في نَومي ، ونَومي المُتقطع الذي يفتعل نهاياتْ بائسة تُشعرني بالخوف لا محالَة ، ذاك البصير الذي لا يُبصر ، عفواً أخي ؛ لم تواجدت في حلمي ؟!

لم تُعد إليَّ الملامحْ ، بل بَهُتَتْ هيَ الأخْرى ، تخلَّت عنِّي رُزمة أخْرى من الصَوت وأصْبح الحَنين يُحاصرني ، رجمتُ البراءة نِسياً مَنسيا ، ألقيتُ نفسي فِي إحْدى المَمراتْ ووجدتني أصارع طَور الإنْفلونزا ، ومضيتُ دون حتى أنْ أراجع خطأ الإختيارْ .

أصبح وتصبحون على خير ( :

آمْنـَـہ
18-02-2011, 11:05 AM
ويسخرون من الحُبِّ فِي داخِلي ، ويُشَوِّهُون مَشاعري بِ زُجاجِ مِن الكَذب والنِفاق ، يَسْكنونْ تفاصيلي لِ يُصَوِّروني على ورقٍ أبيْض ويضعونه بالشَوارع لِ يَكتبوا ( مَطلوبــَة ! ولمن يجدها مبلغ قدره رُبعَ خطأ ) . .
هه ! ثمَّة جَواب عالق فِي حُنجرتي يَرفض السُقوط إلى المَرقص لِ يَدنو على ألحانِ أحدهم ، لِي مُستوطن اُسْتُعمرَ ذات يَوم وحُرِّرَ كذلكْ . !

يَاه كَم يَتفننون بِ رسم جِراحي وكَم يُبدعون بِ رَشِ الملح عليه لِ يُحركُون أصابعهم بِ مهارةْ فَوقه ، فَ لازلتُ ألتصق عند تلك الطاولة التِي كانتْ شاهدة على لقاءنا الأوَل ، فِي كُل مَرة مِن هذا الشِتاء نَشرب البَرد حتى يُجمِّد أضْلُعنا ، وأدُوس على دمْعتي قَيد ابْتسامَة زائفةْ .

عابر سرير
18-02-2011, 07:39 PM
يأ أنت كم تحتاجين من المرايا لكي تتمكني من تصفيف خصلات ذاكرتك الهرمة ..وكم يحتاج لي من الابتسامات الترابية لكي أواري فشلي بك ..سأحرق تلك السيجارة التي كتبت على جسدها الابيض حروف اسمك المثيرة للألم ..وسأحاول اقتباس الرائحة التي تخرج منها لكي ارسلها الى كهوف رئتي بشيء من القلق
لأيتها العابثة بقدري من خولك أن تمارسي أحلامك الموسيلينية تحت سقف خيمتي ..التي تتصاعد منه أبخرة الحب الغير منتهي الصلاحية
أعطني يدك سأرافقك الى المحطة فهناك سوف يقول الوداع كلمته الفصل

عابر سرير
18-02-2011, 08:16 PM
لا أعلم هل كل الاماكن تنتمي لك ..أم أنت تنتمين الى كل الأماكن ..أراك تسيرين مع النسمات وتحكين للضوء عن حكاية أسميتيها ش(شمس لكنها أنا)
في خطوط يدك تسير كل أمنياتي البكر ..وعلى وقع صوتك المبلل برحيق الورد يقف باب سمعي لكي يؤدي نشيد الذهول!!

عابر سرير
18-02-2011, 08:40 PM
.(بقليل من الفرح وكثير من الحزن أقف منتشيا .
.كمعصية ..متأملاً كحمار ..غارقاً في حوار كوني مع حائط )!!.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

أنت الوحيد .
..الذي مازال محتفظاً .
.بذاكرتهِ الطينية .
.تلمعها بُعيد كلِّ صلاة بخرقة بيضاء
..نالت شرف مرافقةِ صبيتك إلى مثواهم الأَخير .
.وحدكَ أَيُّها الجدار
..تستطيع أن تفكَ شفرة الخطوات
..المحملة بعفونة المؤامرات !!
أنت من أعطى المسامير
جواز العبور إلى ذاكرتك
..المهشمة !!
لذا وجب عليك ..
أن تمسحَ أثر القبلات الزائفة
التي تركتها على صدرك.
.شفاه .من أطالوا النظر
إلى ملامح خاصرة بابك المنتفخة بوجع السنين !!
أنت من أعطى الشعارات !!
كل ذلك العري الصاخب ..!!
قم واجمع ماسقط من بقاياك ..
وقف حيث انت .
.فالأَقدام ..هي من أفقدت الدروب ذاكرتها
الصلدة !!
واحذر من أن تغتالك
..أصابع الريح .
.القادمه من جهة من كانوا مجتمعين تحت (ظلك الوارف!!)
ياترى !!هل يحق لك أن تمارس شيخوختك المتورمة ..
.في زمن يعاني من تقشف في أحلام العابرين
..فوق سماء الارصفة الملبدة
..بصفراوية الوجوه الشاحبة ؟؟!!
أيها الجدار !!
!كم أخاف عليك من عدالة الزمن المتعفن بجيف الهتافات
...!!لأنك الشاهد الوحيد ..
على عصر الاشلاء المتناثرة !!
خلف كل نافذة ..
هناك كونٌ مختصر ..!!
وتحت كل سقف ..
ثمة أمنية فقدت بكارتها
..نتيجة فحص خاطىء !
!بعد تهمةٍ طائشة !!
قم وتحرك من مكانك ..
واغلق فمك .
.فمازال ظلك عامراً بقادمين جدد!

آمْنـَـہ
19-02-2011, 12:58 AM
تَجولتُ هذه الليْلة فِي شارعْنا ، تخليتُ عن أنُوثتي ف كالعادة وكما يَنعتني هُو ( بأنِّي الرجل الذي تخبأ تحت ثياب فتاة ) . , لا أدري هل بِ سببْ بحة الصَوت !؟ أوْ بِ سبب كتمي لِ رومانسيتي و مشاعري حتى ! لا أدْري هل سأبْقى هاربة منه إليهْ ؟ هل سأبْقى مُختبئة فِي ظل ما اكتبْ فَقط ؟! أمْ سَ يكون للدهر نصيباً بأنْ التقيه ذات ليلة على مرأى القمر ؟

لأنَّك حتماً سَ تُعود إلى دياري ، ها أنا فِي كُلِّ ليلة وصباح اتغنَّج فِي شُرفتي وأمْسك بِ كُوب قهوتي وأستمع تارة إلى فَيروز وتارة أخْرى إلى عبدالحليمْ ! وأغنِّي بأنَّي مشتاقةُ لكْ واكتبُ عن الفقد والغياب ! وكأنَّك يا أنْت خَمراً ارتشفهُ قبل مَسْكي للقلمْ ، وكأنَّ القلم هُو ذاك المُخدِّر الذي يجعلني ابدأ بالخط دونما توقف !

أتَدري ما هُو أصعب وأمَر ما في الأمْر ؟ أنَّك تَعشقُ شخصاً و تَهْتَمُ لأمْره وهو لا يبالي بكْ وقد تكون من آخر أولوياتهْ ، جلستُ على الرصيف فِي هذه الليلةْ ، بكيتُ القمر وبكيتُ السماء الحالكة ، بكيتُ يتيماً انتحب فراق والدهْ ومرض والدته ، بكيتُ طفلة جائعة تلوذ بالفرار من مُغتصبين جائعي شهوة ، بكيتُ رجالاً فاحشي الثراء وفقيري مشاعر ، بكيتُ مِصر الحبيبة ، وبكيتُ البحرين كذلكْ ، بكيتُ صديقتي التِي سَ تسافر بعد عدة أيامْ ، وبكيتُ الجميع ومن ثمَّ رثيتُ حالي ! وأخيراً بدأتُ به ولم أنْتَهِ بعدْ !!

لمَ ؟!
لمَ ؟!
لِمَ اعتقدتُ بأنَّ الجميع سَ يُلملم بعثراتي ويرحل !
ف خاب ظنِّي وبقيتُ هنا وحيدة دونَ أحد ، دون رفيق ودون حبيب ودون نفسي كذلكْ .

آمْنـَـہ
19-02-2011, 12:57 PM
ذاتَ يوم سَأُعْلِنُ إفْلاسِي وأُطْرق أبْوابَكم لِ تَفتحوا خزائنكم وتَمُّدونِي بالمَزيد ! ولكنِّي على ثِقة بأنَّ فِي تلك السَاعة لابُدَّ أنَّ الحياة سَ تُغير رداءها ، سَ يَرتديه أحْدهم وأبْقى عارية من تلك الثياب ومُجردَّة من الحياة ! مثَواكِ الجنَّة يا أنا !

لحن الزهور
19-02-2011, 01:02 PM
قلبي يحتضر....!!

يا دموعي اجيبيني ماهو حالي
من بعده!!! حبه خالداَ في قلبي
هل سينجلي ,,,,, لا لا يادموعي ارجوك اجيبيني

بدات اهلوس ... بدات اضعف ... بدات بالانكسار ....

آمْنـَـہ
19-02-2011, 02:39 PM
لَيْس هُناك شَيء سِوى الأحْزان المُمْتلئة فيني ، والجُروح التي نَخرت جَسدي ! ولأول مرة أجْعل عَيني تنظر إلى الضُعف الذي ركنتتهُ ذات دهُور وتناسيتهُ رغبةً مني ، اليَوم مات كُرهي لِ نفسي وماتَ حُبي له وماتت مشاعري ، ومات قلمي قبل ذلك ولكنِّي أحييته ، ماتَ كُرهي لكل شَيء !

اليَوم اكتشفتُ أنِّي وَحيدة ، رُغم ما يُحيطون بي من بشر ومن جماداتٍ كذلك ، فقيرة من المشاعر ، أتسول رغيف عطفٍ ، أنا اليوم فارغة وعقلي بات لا يكتب ولا يخط ! وقلبي اليوم ينتحب لفراق إحداهن ! لا أدري متى س أراها مُجدداً ولكنِّي بحاجة إلى التفريغ وعاجزة !


فِي مُنْعَطف الرصيف أقُول :
هل أنا بِ حاجة لأفصل عقلي وقلبي عن عيني ؟!
أقُول للأكثر هُنا . . اعتذر لبعض التصرفات الغبية التي تعتلي جُمودي بعض الشيء !
فأنا لا أستحق صداقة أحد ! فأعذروا فضاضتي !

آمْنـَـہ
19-02-2011, 06:10 PM
كُنتُ أنا كُل الدَنس فِي العَالمْ وكان هُو الطُهر أجْمع ، كان كُلَّ الأشياء البَريئة ، لكنِّي تَطرقتُ في خُذلانه ذات يوم ، أحببتهُ كثيراً بالرُغم مِن الصُمود فِي حرفي ! وها أنا اليَوم أنْزع الجُنون فِي هذا الرصيفْ ! وتركتُ شَوقي للصُدفِ كالعادة !

لحن الزهور
19-02-2011, 06:26 PM
رحل عني

ومازال سراب ...!!! اين انت....


لماذا رحلت اراك بين وسادتي الحزينه...

ساعود و....
سأغفو على وسادة الحنين

لرؤيتك

لعلي ارى طيفك


الذي قد جعلني حائره!!
أتسأل سبب غيابك

عزيزي الغائب !! أنني أراك
لكن هذاا ليس بحقيقه

بل حلم ..
اعيشه وانا اتوسد وسادة حنيني

فهل سيصبح الحلم حقيقه!!

وأراك امامي واحتضن قلبك قبلك ؟؟

وارمي كل ما يحتويني من ألم على احضانك النديه!!

ام سوف يتم حلم اعيشه أنا ووسادتي ؟؟
أم سوف تعود وتعود معك فرحتي وابتسامتي التي فقدتهاا
منذ رحيلك ؟؟

هل تعلم كل شيء حولي فقد رونقه وجمال في لحظه غيابك!!

آآآه أنني أحلم نعم حلم نعيشه يا وسادتي الحزينه!!!
وكم اتمنى ان لا أصحى من غفوتي !!
اتمنى بقائي في حلمي وغفوتي التي أعادت لي بهجتي

لا ارجع لواقعي المرير
الذي لا أرى به سوى ظلام دامس كاني ضريره!!

آمْنـَـہ
19-02-2011, 07:15 PM
عَاجِزة وإنْ وَعدتُ البَشر بالوُعُودِ الصادقةْ ، حتى وإنْ جِئْتُهم مُحَملة بِثرواتِ السَعادة السَرمدية ، ما بَين سَفكْ القُلوب وغدرهْ ، أقْطُنْ أناْ حيثُ لا يُمكن للَجرحِ أنْ يُشْبهني ! فَسُحقاً للألَم إنْ وُشم فِيَّ ! يَرمُوني بِخندقِ الحُزنْ ويَنعتُوني بعد ذلكْ بِباردة المَشاعرْ ! فَتلهجُ شفاهِي بالشُكر ، هه لا يَدْرون أنَّ ابتسامتي عابثة ومُفْتعلة مِن خُبثِ برييء !

عابر سرير
19-02-2011, 08:10 PM
في بلادي كل شيء مستقيم

ولغة الحيتان حبلى ..


مذ رأت ساحل بحري


يمتطى الخوف قصيده ..


وعصافير الغرام لاتغني ...


فعلى الاشجار انغام شهيده ..


في بلادي ...يُشرب الخمر بكاس الامهات


وليالي شهرزاد ..كاذبه


في بلادي ...وصل الحب الى اخر موضع


واعتلى الصدر لعاب


الهمرات


في بلادي ...مشط العفريت راس الطرقات


في بلادي ...


كل شيء في سبات


وعلى حنجرة البلبل ....البصري


والكوفي ...قبر


لبقايا اغنيات


اين نحن ...ايها العائم


فوق الذكريات


في بلادي ...كل شيء


مستعار ..


لحية القديس باتت مستعاره


رتبة القائد ...من دون استماره


في بلادي ...كل شيء في اثاره


ودكاكين ....الجناة ..


صنّعت كاس الدعاره


اين نحن يابلادي اين نحن ؟؟؟

الدكتور فلاح الزيدي

عابر سرير
19-02-2011, 08:13 PM
الى المتاصل في مسامات العرق
....................................
لايختلف اثنان بانك واحد


ايها المتأصل في مسامات( العرق )


كم حاولو ان يشنقوك بحبال( التيه) الشرسه


ولكنهم نسو ا وتناسوا ان بك عُرف (الله) ..كم يحتاج لي من السلوك


كي اختصرك في (كلمة)..تحت جلدك تجري الجنه ..والنار شجرة ثمارها (الزقوم) ..مازالتت تترقبك


على كفك نزلت هدية الله ....من يخبر (الرصاص) ان النور لايموت ...من يخبر المقبره ..ان الارض( ولود)


من يخبر الاكفان ...ان الاطفال تفقه لغة( الموت) ...من يخبر الكراسي انها من (خشب)


من يخبر ...البدلات المفخخه ...ان الماء (نظيف) ...من يخبر تجار الموت الدقيق


ان الحياة( انثى)
الدكتور فلاح الزيدي

عابر سرير
19-02-2011, 08:16 PM
2..1...2010
الفن في حنجرة الحمار
........................

عندما تُختبر الازمنه

بزمان كزماني ..

فعلى الدنيا السلام

..............................






لي ولدٌ..أَسميتُهُ نزار

يعشقُ..صوتَ العودِ والمزمار

وكانَ صوتُهُ فريد ..

يشبهُ صوتَ البلبلِ الغّريد ..

حينَ يُغَني في مساقطِ الثمار ..

وذاتَ يومٍ..جائني نِزار ..في كفِّه وثيقه

وقالَ لي ياابتي ...أُريدُ أن أدخلَ معهدَ الموسيقى

قلتُ لهُ نِزار ...

اخاف أن يُيباع َ صوتك الجميل

أو تُسرق الطريقه ..

فقالَ لي نزار ...

لا لا تخف يا ابتي ...

فها هنى أُمنيتي ...

لاتُعطني انكسار ..

قم واعطني ((كيتار))..

ومنذُ ذلكَ النهار ..

سمعتُ في بيتي صدى إكتئاب ..

وصوت ذاكُ البلبلُ الجميل ..

صار كأنه صدى غراب ..

ياولدي نزار ...ماذا جرى؟؟

ماسرُ ذا الدمار ؟؟

أينَ أضعت صوتك الفتان ؟؟

فقالُ لي نزار !!!

عندي غدا يا ابتي إمتحان !!

قلتُ لهُ ما إسمهُ ؟؟

فقالَ لي ...(الفن في حنجرة الحمار)





الدكتور فلاح الزيدي

آمْنـَـہ
19-02-2011, 09:15 PM
حُريٌّ بكَ أنْ تَتَبختر فَخوراً بِهذا الفَقدْ ، فَكم مِن القُلوب تلكَ التِي قُتِلتْ ورثيناهَا خَلفكْ ، وتلكَ التِي أصابهَا قَرحُ الإنْتظارْ ، ألمْ تَبرح مِن مكانكَ بعدْ ؟ ألازلتَ على عَهدكَ ؟ ولازلتَ كما كُنتَ بالأزَل ؟ وَيحكْ ؛ هَكذا كَانوا عِندَ وِلادةْ الحُب وسعيهْ ! ولازلتُ ها أنا الآن أؤرِّخُ مَوتِي هذه الليلةْ وأبْقى مَشْغُولةٌ بكَ يا حَمد ! وأنا الصائمة عن رجال العالمين يا رجُل !

* حَمد اسمْ مِن خيالي وهو المُفضل لديْ !

عابر سرير
19-02-2011, 09:32 PM
رسمتك في إحدى خلواتي ..وكنت وقتها واقفا اتامل من احدى نوافذ الروح المطلة على أطلالي ..فكانت ملامح الصورة توحي للوهلة الأولى أنك أنت فارسة حلمي الاوحد ..كانت أجزاء صورتي تتألف منك فهناك مدٌ قادم من بعيد يحمل على ظهره جوقة نوارس بيضاء كأنها روحك المليئة بالامل

لحن الزهور
19-02-2011, 09:48 PM
سئمت الوعووود المزيفه!!!
اين اجد الامان...!!
مللت الوجوه المتخفيه خلف اقنعه
تتساقط ....ًًً

عابر سرير
19-02-2011, 09:56 PM
((عندما تسكنين قلبي سوف تشعرين بالوحدو ..لانك وحدك فيه)

آمْنـَـہ
19-02-2011, 10:28 PM
مُسلمة حُرَّة أبَية ، لستُ بِيهودية ولستُ بنصرانية ولا حتى مسيحية ولكنَّ الحُب في قلبي له من المراتب الأولى وما اتعظتْ ! أرتُل ذلك التصادم فِي هذا الرصيف ! إذاً ليس علي إنْكار حَجم الألم الذي خَلَّفه هذا التصادم فالزخم واضحْ والحقد فِي أرجاءنا الذي سنشفى منه وسنموت إليه ذات يَوم .

قَال قائلاً ( يَجب أن تَكون عوناً لخصمكَ عَلى خطئه )
هه وأشهدْ أنِّي تلكَ التِي تُعاقب على الفَرحة التي رحَلت ولنْ تَعود ! صَلبوني وقتلوني ونكلوني ومزقوني وضربوني ! وشنقوني ! ولازلتُ لا أباااااااالي !

لحن الزهور
19-02-2011, 10:53 PM
لا اطلب المستحيل

انا فتاه تقنعها البساطه...
احلم بان اكون انثى كا باقي الاناث...!!

اليس هذا من حقي!!!

آمْنـَـہ
20-02-2011, 12:20 AM
كُلهم سَاهُموا فِي رميْ قَلبي من أعْلى تلك الشُرفة فِي إيطاليا ذات يَوم وكُلهم ظنُّوا بأنَّهم فِي تلك الليلة هَشَّموه وَنَسيوا بأنِّي دَججتُ قَنابَل من حَديد الصَبر فما استكان إلا أنْ استقام و مَشى ، ولم ينظر إلى خلفه بتاتاً خوفاً من أنْ يفضح بعضاً من تلك النَوايا المغَشوشة العَفنة المُبطنة فِي دواخلهم المريضة !

بالله عليكَ يا حَمد قصدتُ الكتابة ولم أقصد الخيانة بتاتاً .

آمْنـَـہ
20-02-2011, 07:13 AM
لَيْتُكم تُدْركُون حَجم الفَجوة التِي أسْقطتُ نَفْسي فِيهاْ ، وطناً لم يكتمل إلى الآن وجُوع شَوق يكتسحني ، وَ سُكْرُ خَوف مِن القَادمْ ، وجُنون ألم بأنْ أشتهي كُلَّ شَيء ، اعْترف لكْ حُبِّي لكْ كان فَوق المُتصَور لدرجة أنِّي قَبلتُ بِ قليلكَ فقط !
- صباح الخير !

لحن الزهور
20-02-2011, 08:02 AM
صباح رمادي في عيناي!!!!

سَغَبْ
20-02-2011, 04:46 PM
مطرٌ
مطرْ

هاك صدر اليباب !
وأهتكني عطش ..

آمْنـَـہ
20-02-2011, 10:07 PM
عَصَبيةٌ من الجُنون تَتلونِي اليَوم دون أنْ تنكمش خوفاً منِّي ، تَعويذتكَ يا حَمد ما عادتْ تُجدي نفعاً فِي وقع ما اكتْب ، ولازلتَ ذاك الغامض الذي رحَل ولم يَعُد إلى الآن ، يُرتِلُّوك أمامِي حديثاً ومواقفاً وحتى صُوراً يا عزيزي ، أمَثِّل الآمبالاة والنيران تَشتعل فِي صدري رغبة بإنفجار بُركان الشَوق المَنسي فِي داخلِي ! لا أدْري لمَ كُنت اتأبطُ ذاك الحنين أينما ذهبتْ ولم كنتُ أتجاهل ذاك الملف الذي كان يحويك بكل تصرفاتكْ .

( هه ) أتذكر ذات طفولة حينَ فرقت بالضحكات فَكَان من نصيبي إنِّي أضحك بالهاء وأنتَ الخاء ! ومن يتجاوز ويُخطأ يجب على الآخر أن يَطلب طلباً ! طلباتِي كانت بسييييطة رغم قلَّة أخطائك ! وأنا التِي دائماً ما تُخطئ ، حيناً سهواً وتارة عمداً ! أتذكر حينَ نعتني بالمُتخلفة ؟ لأسباب كثيرة كُنتُ أنا وأنْت نُخبئها فِي ثنايا القدر ؟! أتذكر حينَ كُنت لا أحادثك سوى بعصبية بسبب الغيرة التي تكتسحني من جميعهن ؟!

ألم تُوقع يا حمد تلك المعاهدة على تلك الطاولة ؟ ألم تُوافق على جميع البنود التي كتبتها أنتَ وكانت جميعها لصالحك وأنا التِي رضخت لأقل الأمُور ! وكُنت قابلة بقليلكَ لا كثيركْ !

وبالنهاية يا سيدي !
رحلتْ وركبتَ قطار الزواج ولم أركَ بعدها !
بل وأحببتها وكانت ذاك الحُب الذي سكن ثناياكَ مُنذ عام 2008
إذاً وأنا ؟! هل قصة مُزيفة رسمها القدر في زوايا قلبي بعيداً عنك ؟!


* ليست سوى قصة من رسم الخيال .

آمْنـَـہ
20-02-2011, 10:08 PM
كُنتُ أرُيد أنْ أرْسِل لكَ بريداً ذات يوم لأخْبرك عَن عَدد الأقنْعة التِي يجب أنْ نرتديها ! أظن أنَّ إحداهم يجب أنْ يكون لأهلينا والآخر لأصحابنا والأخير لأحبابنا ! أليس كذلك ؟ كذات يوم جاءتني إحدى الفتيات لِتسألني مُتعجبة عن سبب ابتسامتي التي لا تفارقني هناك وعن سبب ضحكاتي المتتالية وكأنَّها تغبضني على كُل ما أعيشه ! لا تدري بأنَّ زلزال عشقك حَطَّم كُلَّ المراسي والمواني ! لا تعلم بأنَّ خلف تلك الضحكات رغبة بالبُكاء أمامَ الجميع دون توقف ! لا تدري سببها ! ولكنِّي أوْقن أنِّي كُنت أضحكْ فِي تلك الساعة بسببْ مَوت جميع المشاعر فِي داخلي لأنَّك يا سيدي دججتْ حِقدك وجنونك بالنساء فِي داخلي !

على هذا الرصيف
أكتفي بإتكاءِ على عَمود إنارة وقلم ضائع ما بين قلبي وحرفي . ,
واعذروني ل جُمود المشاعر !!


* تابع لتلك القصة .

آمْنـَـہ
20-02-2011, 10:09 PM
افْتعل فتيل شهوة الكتابة ، وهاهي تُمارس تَسلطِّها على جَسدِ أثمل
وهاهو القلم يرقص ثملاً من حُرِّ ما يَشعر ، والغياب يَرسم على وجهي دُموعاً جديدة
أهِيَ دُموعُ تماسيح - تفتعلها النساء متى ما احتاجت - ، أم دموع يُربتها قلبي على كتفي ؟
أم أنَّ دُنوِّي من القيعان جعلني لا أفرق بين شيء !

اليوم تائهة مابين جوع الشوق واغتراب الحُب !
يالله ارشدني إلى أي طريقِ أسْلك ؟! لطريق شهوة القلم المسدود ؟ أم المشاعر المقتولة ؟!

لحن الزهور
20-02-2011, 10:49 PM
آمنهــ

رائعه انتي ًً واكثر...

لحن الزهور
20-02-2011, 10:51 PM
اقترب من الهاويهًً
تشتت افكاري...
اصبحت اجر احبال الالم
ومن خلفهم الدموع تنهمر
على ارضاًً قاحله... فزادتها دموعي جفافا!!!
ياحسرتي على شبابي... الذي ينتهي كل يوم...ًً

آمْنـَـہ
21-02-2011, 10:26 AM
ورائعةُ هيَ أنتِ ..

/


لَم أكُن بحاجة لعصفورة الشجن لتعزفَ لي على قيثارة الهوى بعضاً من الهزالة ورائحة الذكرى تخترق الحلم بسذاجته ولازلتُ أرتدي قميص يسترني من كَشف عورة الجوى ! كُنتُ أنا اللغز المحير للجميع ، ولكنِّي كُنتُ ذكرى جميلة على وِسادة أسرفنا الأحلام فيها .

لحن الزهور
21-02-2011, 11:18 AM
على تلال الحب ,,,
استشق عبير انفاسه...ًً
انتظره مشتاقه لصوته الحنون.,,,

سَغَبْ
21-02-2011, 12:54 PM
بعدَ أن نبتَ للزغبِ ريش ، سرقَ فتات الخُبز وطار !
لا يهم عرق إصبعي http://vb.kuwait25.com/images/icons/icon7.gif

الأهم ..
أبحثُ عن كائنٌ " خديج " نتّكئ الغيم , ونحكي للسَّماء ..
سأحكُ بـ بقايا الليل كفي ، فـ هُناك مُتسع !

عابر سرير
21-02-2011, 08:09 PM
اهلا بكم في معرضي التشكيلي الاول

اتمنى لكم قضاء امتع اللحظات وانتم تشاهدون لوحاتي المتواضعه

ملاحظة ...(كل اللوحات مجانا ما عدا اللوحة السادسة فهي لا تقدر بثمن )

اللوحة الأولى ...

قمرٌ يبكي ..ونجوم تبتسم ...وفراشة معصبة العينين

وشمعة غير قابلة للإحتراق ...ونهرٌ يسير بلا هدف

كل هؤلاء (كانو) نجوم حلقتي القادمة!!!

اللوحة الثانية ....

قصيدة عارية ...وشاعر ثمل ....واذن خائفة ....وفمٌ جائع

بين هؤلاء اضعت قلادتي ...

اللوحة الثالثة .....

سمكة عمياء ...وتمساح ٌ افرط في البكاء ..وقاربٌ من ورق ..ونفحة من نفحات تسونامي

بين هؤلاء القيت سنارتي

اللوحة الرابعة ....

انثى من جليد ...وطائر حجري ....وبندقية من هواء ...ورصاصة من زجاج

بين هؤلاء زرعت رهاني ...

اللوحة الخامسة ....

عيون من جمر ...وحاجبان من لهب ...ورموش من شواظ ...ومقلتان من عطش .

من اجل هؤلاء ابتعت اصباغا مائية

(اللوحة السادسة)...

عينٌ من بلدي ...وقفص ٌ من ذهب ...وطفولة بالغة ...ونوارس ٌ ارهقها الحنين ..

من اجل هؤلاء اطلقت سراح لوحتي

اللوحة السابعة ....

حديقة مهجورة ...وغراب اشعث ...وخفافيش مفخخة ..وطفل يركض

بين هؤلاء ثمة حمامة تبيض

اللوحة الثامنة ...

اميرةٌ قاصرة ...ثعبان عقيم ...تاج زئبقي ...كرسي بثلاثة قوائم

بين هؤلاء اخفيت ذكرا ثائرا

الدكتور فلاح الزيدي

لحن الزهور
21-02-2011, 08:17 PM
عابر.... لوحات جميله...
راقيه رسمتها ريشة فنان متالق...
ليس كل فنان يستطيع بان يوصل
ملامح لوحته لكن انت بقلمك اوصلت لقلوبنا
معاني هذه اللوحات النادره.....
مبدع واكثر...!!

عابر سرير
21-02-2011, 08:32 PM
الحَمدُ لله رَبي إِنَّهُ وَهَبا

لكِ الجمالَ وأَعطَى غَيرَكِ العَجَبا

مابينَ عينيكِ سحرٌ فاقَ قافيتي

سيعجَزُ الشِعرُ فيهِ كيفَما كَتبَا

أَصابِعُ الحسنِ أَنتي وَ الهَوى وترٌ

وَيرتدي الافقُ عطراً كُلَّما ضُرِبا

فيكِ الطبائِعُ تَحيا في نَقائِضِها

حمداً لِمَن سرَّ فيكِ الجدَّ واللعبا

إِن يصمِتُ الليلُ فَالأَقمارُ شاهدةٌ

بأَنَّ صمتَكِ صمتٌ كلَّهُ صَخَبا

لُمى شِفاهِكِ يُعطي الحرفَ رونقَهُ

كَأَنَّ ثغرَكِ تينٌ واللُمى عنَبا

سَأَلثمُ الجرفُ كي أُطفي بهِ ضَمَئي

فمتنُ جرفيهِ أَضحى يرتَدي السُحُبا

سَرحتُ في الجرفِ لاشوقاً بنورَسِهِ

فراحُ كفكِ مسَّت ماءَهُ العذِبا

موجُ الخيالِ إِليكِ باتَ يَدفَعُني

وَعَلى رمالِ هواكِ كلَّهُ سُكِبا

لاتَلبسي التبرَ إِنَّ التبرَ يَسأَلُني

هل تَستُحقَ يدي أَن تَلمَسَ الذَهَبا ؟؟

من قالَ عينُ المَها للحسنِ مالكةٌ؟؟

فَلَحظُ عينيكِ صدقٌ والمها كذِبا

الماءُ قربُكِ أَضحى كلَّهُ عطشٌ

ويرتوي الماءُ دهراً منكِ لو شَرِبا

(جُنحِ الفراشةِِ)صَلدٌ لويُقاسُ بكِ

بكِ الحريرُ تَمَنى لو لهُ نَسَبا

إِن جاعَتِ الريحُ هزَّت جِذعَكِ بيدٍ

كي تُسقطي في اليدِ الأُخرى لَها الرُطَبا

لايَعرِفُ العطرُ أُماً غيرك أَبداً

كَذا رأّيتُكِ للأَزهارِ صرتي أَبا

أُغازِلُ الليلَ حتى خُلتُ أَنَّ به

من كِحلِ عينيكِ أَسبابٌ ولي سبَبَا

إِن كانَ للعيدِ عندَ الناسِ أُغنيةٌ

فَأَنتي للعيدِ لحنٌ كلُهُ طَرَبا

من فرطِ بوحي لكِ ياجُنحَ أُمنيتي

لم يبقِ مني الهوى جِلداً ولا عَصَبا

ماكلُّ مايتمنى القلبُ يهوي به

فربَ قلبٍ نجى في من لهُ ذهبا

(بعشقي )

عابر سرير
21-02-2011, 08:41 PM
لحن سوف أهديك شيئا اتمنى من قلبك أن يقبله

عابر سرير
21-02-2011, 08:52 PM
نَطَقتُ إِسمَكَ فاشتهيتُ لساني ...وَحَبَستُ عطرَك في حدودِ مكاني

وَبَدأتُ أُمطرُ في السكونِ قصائداً...خضراءَ لاحت في جبينِ جناني

ياعطر يوسفَ ياقميص عوالمي ...أَقبل لأطلقَ في فضاكَ عناني

في راحِ كفِّكَ قد وجدتُ مسلتي...تُلقي العواصمَ في أَديمِ أَماني

يا أَيُّها القلب المعتق في الهوى ...إني بخيطكَ قد وعدتُ جماني

من يحتويني إِن أَردتُ بك اللقا ...حلمُ النوارسِ إِن حواكَ حواني

يا أَيُّها الورد المتوج بالندى ...هل للبضائعِ في شذاكَ مواني ؟؟

دعني أُرتلُ في عيونكِ مقصدي ...مادامَ سمعي في صداكَ يراني

ضعني بكفِّكَ ياهديل حمائمي ...وامسح بثغرِكَ ثغرَ كأسِ حناني

فيك الزمانُ إلى المكانِ يُحيلُني ...حتى عُرفت بمنطق الزمكانِ

الشمسُ وجهُكَ والعيونُ كواكبٌ ...رسمت بظلِكُ مسلكَ الدورانِ

الثلجُ كبَّرَ في عيونِ مضاجعي ...فمتى أَحسُّ بنعمةِ الذوبانِ

يا أَيَّها (الحرف) اللذيذ تولَّني ...إني بأَشباهِ الحروفِ أُعاني


(الحرفُ ) حرفُكَ والسطورُ لواعجٌ ...إيّاكَ تطلبُ يابديعَ زماني


لا تَقطع الوصل الجميل فمهجتي ...عطشى وحبَّكَ والحياةُ ثواني


مابين عقلي والفؤاد حكاية ...فيها الندى نحو الهجير رماني


لايكتفي جوعي بغيرك مطلقاً...لكنَّ صوتَك في العجاف كفاني


في مربضِ الشوق الندي مسافتي ...يامن وضعت على خطاك رهاني


إني لمستُك مذ لمستُ أصابعي ...وبكَ إحتللتُ عوالمَ التيهانِ


رحماكَ لاتقطع طيوفَكَ لحظةً ...أنَّ الطيوفَ خُلاصةُ الهذيانِ
.....................

الدكتور فلاح الزيدي

عابر سرير
21-02-2011, 09:23 PM
سأحتفل بك عند إكتمال القمر ...

وأُشهد اخر نجمة في ثغر الفجر ...بسر تعلقي بكِ

وهناك حيث انا وانتِ ...سأعقد صفقة ً..مع ذاتي الغارقة بك

مفادها أني معك...(سأتفق على أن لا اتفق !!)

أيتها المختبئة في زوايا الروح ..هل يحق لي ان اتنفسك بالتقسيط ؟؟

خذي هذه الورقة ..http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:WH4LKL9tBV_oZM:http://i575.photobucket.com/albums/ss193/younis-ps/2.jpg (http://i575.photobucket.com/albums/ss193/younis-ps/2.jpg)



واكتبي عليها ما سأقوله لكِ..

عابر سرير
21-02-2011, 10:14 PM
لانك بعيدة عني ..سأبوح لك بذنب اقترفته ذات خلوة

افتحي قوساً او لاتفتحي لانك قوسي ...لقد سمحت لعلبة السجائر ان تشاركني...بك شرط ان ارسم وجهك ..في الدخان الخارج من رئتي ..
http://www.iraqpf.com/images/statusicon/wol_error.gifهذه الصورة مصغره ... نقره على هذا الشريط لعرض الصوره بالمقاس الحقيقي ... المقاس الحقيقي 640x384 والحجم 26 كيلوبايت .http://up.z7mh.com/upfiles/mIJ20402.jpg

عابر سرير
21-02-2011, 10:16 PM
لانك ساكنة في قلبي ..ساعمل جاهدا من اجل الحصول على معجزة تمكنني من السكن في قلبك ..
ولو بعد حين ...

عابر سرير
21-02-2011, 10:17 PM
لانك خارج حسابات غرفتي رباعية الابعاد

ساسمح لجيش صورك ان تغزو جدرانها الحالمة بك

عابر سرير
21-02-2011, 10:24 PM
(رابي عن !!!!)..لانك قصيدة حفظتها عين الماء

سأطلب من عصافير الغدير ..ان تصوم لاجلي

http://www.mekshat.com/pix/upload/images20/mk10587_img_3525.jpg

عابر سرير
21-02-2011, 10:32 PM
لانك فراشة ربيعي الاوحد

ساهمس في اذن الخريف لكي يؤجل قدومه
http://www.iraqpf.com/images/statusicon/wol_error.gifهذه الصورة مصغره ... نقره على هذا الشريط لعرض الصوره بالمقاس الحقيقي ... المقاس الحقيقي 640x427 والحجم 49 كيلوبايت .http://www.cirrusimage.com/butterfly/Spring_azure_butterfly_4.jpg

عابر سرير
21-02-2011, 10:37 PM
لانك فكرة ..ساكون موجودا

كما قال ديكارت (انا افكر اذا انا موجود )

http://content.foto.mail.ru/mail/vlaai/_blogs/i-2.jpg

لحن الزهور
21-02-2011, 10:52 PM
يا خالد فـ قلبي
هواك في دمي
يزيد ويكبر ,,,

احبك كثر انفاس البشر,,,,

عابر سرير
22-02-2011, 09:52 AM
أيتها المستعمرة تعالي وحرريني منك !!

لحن الزهور
22-02-2011, 10:12 AM
ساصنع
من تجاربي .. سلماً
اصعد به الي ما اتمناه....ََََ

عابر سرير
22-02-2011, 11:11 AM
أما أنى فسابقى حاملا تلك الامنية التي مفادها (أتمنى أن لا اتمنى)

عابر سرير
22-02-2011, 11:15 AM
بقليل من الهدوء وكثير من الصخب وقت على نافذة جرحي المطلة على طرف سكين برودك المفتعل أجتر دخان سجائر حيرتي وانصب الفخاخ تلو الفخاج في مخيلة ملأت بك ياترى هل ستخطأ قدماك وتاتي بك في نفسي الطريق الذي التقيتك به ..فمازالت ملامح ذلك الطريق مزروعة في عيون لهفتي البكر ..
هل تذكرين تلك الوردة التي توسلت بي لكي أقطفها لك ؟؟
إن نسيتيها فانا لم انساها رغم طول المسافة التي تفصلني عنك ..!!

عابر سرير
22-02-2011, 11:18 AM
يا ام قصائدي تعالي لكي أخبرك بسر أنت مفاده ...
الدروب التي لاتؤدي إليك لاتفكر بها قدماي ...أحبك يا ياجهتي الثانية

لحن الزهور
22-02-2011, 12:16 PM
حبه لي
مفاجآت!!!!

عابر سرير
22-02-2011, 05:27 PM
في ظهيرة يومي هذا كنت مستلقيا على وجعي ماسكا بيدي ذلك الشيء الذي جائنا به (الغرب الكافر) المسمى (بالريمونت كونترول )

وكانت عيناي تتجول مابين القنوات التي صبت اهتمامها على (هز البطون )وتلك التي جعلت من (قطع الرؤوس )مادتها الخام ..وكنت غير آبه بما يحدث في ربوع وطني الكبير ..!!
وبينما أنا كذلك واذا بي أقرا خبراً خاطفا كان موجودا في شريط إحدى القنوات الاخباري مفاده (أن بلدية أمستردام نجحت في الفوز بقرار المحكمة الاتحادية الهولندية والتي تستطيع بموجبه البلدية الامستردامية من طرد اكثر من عشرين الف خفاش!!! من مناخات واجواء البلدية والمثير للدهشة أن جمعية الرفق في الخفاش قد قدمت قرارا بالطعن !!!)
بكثير من الدهشة والاستغراب أخذني الريمونت اللعين الى حيث امبراطورية الزعيم الاوحد العقيد الفريد الذي مااقلت الخضراء مثيلا له (العكيد) معمر القذافي ..وهو يقود حملته المباركة التي يريد من خلالها طرد أكثر من عشر ملايين خفاش ليبي (وفقك الله ياعكيد!!!)
وكأن الريمونت كنترول شعر بذبذبات انزعاجي ..تحرك ليأخذني بعيدا عن حدود ليبيا الملتهبة
هناك حيث مدينة الاهرامات (مدينة موسى وهارون) كما هي (مدينة (فرعون وهامان ) لكي يضعني على اعتاب فتوة انتظرتها الشعوب العربية طويلا أطلقها فضيلة (القرضاوي ) (رضوان الله وملائكته عليه ) حيث قال (من يستطع أن يقتل القذافي فليقتله وليريح الناس من شره!!)هناك وضعت يدي على خدي وأنا اواجه سيلا من الاسئلة التي لم أجد لها جوابا
ياترى أين كان فخامة القرضاوي عندما ترك الزرقاوي وأبو ايوب المصري بصمته في عيون الامهات العراقية !!
ياترى هل الخروج على الوالي الظالم شيء مشروع إن كان يصاحبه ازهاق لأرواح العباد !!؟؟
وعلى عادته كان الريمونت كونترول عطوفا في حالي فلم يتركني مع تلك الهجمة الشعواء التي شنتها عليه الاحداث بأسئلة لاجواب لها
راح لياخذني مرة أخرى الى أحد أكواخ العظيم (ظل الله في أرضه) الرئيس (زين العابدين !!!) الذي أبكى ملائكة الله في رحيله المفاجىء ..
ذلك الرئيس الذي لم يجدوا في كوخه المتواضع سوى (كوز ماء)!! وحفنة دنانير!! وبساط من صوف حاكته زوجته أيام الحملة الفرنسية!!
كم كان الشعب قاسيا مع (زينة عباد الله ) ..وسيعلم الذين ظلمواآل (زين العابدين!!) أي منقلب ينقلبون ..
في تلك اللحظة راودتني أمنية غريبة وجميلة في نفس الوقت وهي اني تمنيت ان ألتقي بالشاعر العراقي أحمد مطر لعله يجيبني على جملة من الاسئلة التي بدات تأكل في رأسي كما تاكل النار في الهشيم
تمنيت أن أقول له...
يا احمد ..هل مازال تلفزيونك على (النظام بال..bal)؟؟
يا أحمد ..هل بعد الذي جرى تكون معادلة المشاتمة صحيحة؟؟
قال الفتى للحمار ياغبي
قال الحمار للفتى ياعربي !!
يا أحمد هل مازلت مصرا على إننا ...

انبيك إنا أمة أسيادها

خدم وخير فحولها خصيان

ياأحمد ..هل مازلت متمسكا بحكمتك الشهيرة

قال ابي ..
في أي قطر عربي
ان اعلن الذكي عن ذكائه فهو غبي ؟

يا احمد ..هل مازلت خائفا من كلب والينا المعظم ؟؟

كلب والينا المعظم
عضني اليوم ومات
فدعاني حارس الامن لأعدم
بعدما اثبت تقرير الوفاة ان كلب
السيد الوالي تسمم!!

يا احمد ..هل مازلت تخشى على زوجتك من الحمل وتبعاته

في البلاد العربية
عندما ترفض ان تولد عبدا
يسحب الجراح رجليك
فتاتي مرغما بالقيصرية
حاملا حرية في يدك اليمنى
وفي اليسرى وصية
فاذا عشت تموت
حسب قانون السكوت
وكما جئت توافيك المنية
يسحب الجراح رجليك الى القبر
فتمضي مرغما بالقيصرية

يا احمد بعد الذي جرى هل يحق لنا ان نستنكر الدولة اللقيطة ؟؟

صار المذيع خارج الخريطة
وصوته مازال ياتي هادرا
نستنكر الدويلة اللقيطة

إيه كم (تمنيت أن لا اتمنى )

المارون من هنا لاتلوموني على هلوستي هنا فخفافيس أمستردام أثارت حفيظتي ومن يعلم
ربما جمعية الرفق بالخفاش تنجح بالطعن في القرار وتجبر البرلمان الهولندي بإقرار قرار يفضي الى بناء كهوف في قلب هولندا
تكون كفيلة بحفظ أحلام الخفافيش

رحم الله الوطن الغربي !!
عفوا عفوا
رحم الله الوطن العربي
فالنقطة قد سقطت عمدا
أه من لغتي العربية

لحن الزهور
22-02-2011, 08:29 PM
نبحر في الحب ونعشق ....

لكن الحب الحقيقي انتي ياكويت...

http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRKySOeiVgbYYU43r065ucT7NTOWLWcS LkLBzKxLLPBqwltnS3x6Q&t=1

عابر سرير
22-02-2011, 08:42 PM
أما أنا فوطني أنت ياأنا

ريق العسل
22-02-2011, 08:48 PM
عابر كان عبوري هنا مرور كرام لا يطيلون البقاء
ولكن حروفك أجبرتني أن أقف .ثم أعود.ثم أجلس .
ربما مكثت ونصبت لي من حروفك خيمة استظل بها
عابر سرير كم هو جميل البقاء بين ديباجتك الرائعة

عابر سرير
22-02-2011, 09:01 PM
ريق العسل ...أو ريق النحل
لك مني كل الامتنان
.............................
كان هناك ....

صوت يخترق الاعماق ...

فيض ينض ...في المجهول ...

كان هناك ...

عقل ينسج فكرا ساذج ....

معقول او لامعقول ...

كان هناك ثغر يرسم للافواه

اخر ماكنت اكابدهه ...

فالغربة لاترحم ابدا ...

للغربة انيا ب صفر...

للغربة لون اعرفه ....

بشفاه ارهقها الشعر ...

بشفاه يؤنسها الشعر ....

كان هناك ليل لايعرف احلامي .....

عابر سرير
22-02-2011, 09:14 PM
الليل خريطة احزاني ....

وصباحي لا اعلم اين ...

فالفرحة عمياء تمشي ....

في جسدي ...

المترع بالأين ..

مابين جروحي عاصمة ...

انا لا اعلم فيها اين ..

أمكاني صار بأولها؟؟؟؟

دمع اغرورق بالعين .....

ام صار مكاني اخرها ؟؟؟؟

ام صرت بها بين البين ؟؟؟.....

فالحزن عبائة ايامي ...

وعنائي ....اه من عنائي

عنائي اجهض احلامي ...

وبكائي لايعرف حدا ..

فا انا وادمع حليفان ...وكلانا لاينقض عهدا ...

قاصرة افراحي الثكلى ...

وجزيئة حزن من حزني ...

بقبالتها وقفت ندا ..

فالليل القارص يعصرني ...وعضامي من غير رداء ..

وشتائي في الصيف القاحل ...

يثبت ان الليل شتاء ...فشتائي يتنفس بردا

وعنائي لا يعرف حدا ...

انا اين؟؟؟

فالليل خريطة احزاني ...

وصباحي لا اعلم اين ..

آمْنـَـہ
22-02-2011, 11:11 PM
عَلى كُلِّ حَال - يَجب - علينا أنْ نُمارس افْتعال المَزيد مِن الضحكات ورَسم الكثير مِن الإبتسامَات ، ليس لأنَّا أغبياء ! بل لأنَّ أحدهم كادَ أن يضرب قَلبي ويقذفهُ بحبِّ شَرقي مَدفوعٌ إجارهُ بكآبة لا يُدركه إلا مَن على شاكلته ، كَالعادة سَطحيةٌ علاقاتِي مع الجَميع ، ليس لأنِّي مُختلفة كُلياً عَنهم ، بل لأنَّا لا نُنْتِقن مُمارسة التَسلط على وطن كان شعَبه مُتمردون عَلى الحُكم ، يتنفسون بلا أنفِ الوجع ، ويتكلمون بلا فَمِّ المُستحيل ، ولا زالوا قيد مظاهراتِ لَيمشوا في طريق الشَوق ، ولا زالتْ تَرديداتهم تَصدأ فِي أذني - الحُرية ! -

كُنتُ غبية حين لم أسمح لشعبي بالتحليق دون جنحان !
حَمقاء لأنِّي قصصتُ جُنحانهم ونَتفتُ أمانيهم ودون شُعور بترتُ لسانهم كذلكْ .

عابر سرير
22-02-2011, 11:15 PM
كم انت مثيرة لجدلي ايتها العابرة فوق اوتار الكلمات ..

لحن الزهور
22-02-2011, 11:45 PM
بعد قليل لقائنا الغرامي المعتاد,,,

عابر سرير
23-02-2011, 02:24 PM
سأدعوه للتظاهر عليك ..فقلبي مازال عاطلا عن الحب ..سأختزل كل الشعارات بعبارة واحده وسوف أكتبها بحروف الامل لأقول معك مازلت عاطلا عن الامل ..حينها ستكون جيوش مشاعرك على اهبة الاستعداد لكي تقمع ثورتي العاطفية ..أتمنى أن يقول الأمل قولته وأتمنى ان يكون قلبي شهيد الأمل

عابر سرير
23-02-2011, 02:30 PM
أين أنت يانصفي الاول؟؟

آمْنـَـہ
23-02-2011, 07:58 PM
تَصور مالذي حَدث بهذا اليَوم ؟ تَخيل هَذيان الروحْ فِي وَسط الإنْسلاخ ! تَمَّهل لتسمع بحَة صَوت الألم القابع فِي أدنى نُقطة مُمْتزجة بِمُعْتقل الحديثْ ، ضَع عَينك عَلي لترى تَبعثر تلكَ الزخَّات المُتمردة التِي نضبت عطاءاتُها عَلى ذوي الوُجوه العابسة .

حَمد ؛ لا أعْلم حقاً سر تلك الامْنية ولم أذق نكهة الغياب إلا في حضرة الشتاء ، ثمة بَوح في قلمي وفتات شَوق أتناوله متى ما شعرتُ بحاجتي إليكْ ، ورغيفٌ من العشق اليابس أطْعمه قلبي ليتناول بعد ذلكْ جُرعة دَواء بقُربك وحتى وإنْ كان بمسماه الأخر ( بُعدك ) يا سيدي .

أتُوق لأن أكُونَ مُصابةٌ بكْ ، مُدْمنة الرقص فِي حانتكْ ، أسْكُر متى ما شَربتُكَ وثملتكَ بعد ذلك ، لم يَعُد بمقدروي النظر إليكْ ، لستُ بحاجة لإعادة شريط الأحزان لمُجرد فراقكْ ، فلا أظن أنَّ الألم سَيُعيدكَ مُجدداً لي ، وربما غَدقتُ أنا بسبات طَويل ، وكُنت ذات يوم في منتصف القلب انتحب ! وها أنا اليوم في مُقدمة الحرف أبتهج !

آمْنـَـہ
23-02-2011, 10:54 PM
أحْببتُكَ كثيراً رغم الشك الذي ساورني مراراً بأنَّ هناك من كانت سيدة قلبك ، أحببتُكَ والنتيجة هي أنِّي عَذرتُ غيابك وصمتك وعَلَّلْتُ ذلك بُكل شيء وأهمهم إرهاقك وكسلكْ ، كُنتُ أريد أن تلتقي عينانا لأردد لكْ كَم من الغياب سَكنت فيهَا أحلامي وكم مِن الفراق لوحَّت لي عند بزوغ الشمس ! لم أتطرق يوماً سوى لأن أجمِّلُك بكل شيء ! ولا زال قلمي يتلعثم بأحُبكَ .

لحن الزهور
23-02-2011, 11:39 PM
شوق يطرق ابواب قلبي.......

آمْنـَـہ
24-02-2011, 08:46 AM
عِنِدما تَختبىء الشَمس وتجعلني فِي هيئة الهَيكل الساقط على الأرضْ دون حَراكْ ، أيْ أنْ يُغْمض قلبي بصَيرته ، وأمْشي فِي الطريق دون الإلْتفات على تلك الضِفة التِي جَمعتنا في ذات يَوم ، حَمد لِصوتِي بحة غريبةْ تَخرجُ مِن حَنجرة تَبكيكَ في كُلِّ ليْلة ، ولصوتِي كذلكْ الرغبة فِي البحثْ عن حياة مليئة بالدفء وأطفالُ أحلام يُداعبونا متى ما اشتقنا إلى مُحبينا .

هَذا الصَباحْ ؛ مثلتُ هناك دون أنْ أحرِّكَ جَسدي وعيني وكذلك قلمي ، اكتفيتُ بتشكيلكَ على تلك السُحب ، اكْتفيتُ بالتطوع لأنْ أقُوم بكل شَيء ! أنْ أحُبكَ وأجمِّلُكَ بيني وبين نفسي ، وأعشقكُ وأغار عليك وأتنفسكَ وأدمْنكَ وأرقُصك وأداعب خُصلات شَعركْ ، وأمارس عاداتي الفوضوية مع قلبك ! كي تغضب وتقول - آمنة لازلتِ تلك الطفلة التي أسيرُ فوقها وأقبع بين زواياها دون الخوف من خُبثها - فأجيبكَ بإبْتسامة عَذبة أُقَطِّر بها وَجْهك ! ومن ثُمَّ تُكمل - جِئتُك وأنا ظان بأنِّك غَدوت أنْثوية كما كُلَّ الفتياتْ ، ذات قوامِ جَميلة ، بيضاء حسناء ذات عينِ ناعسة ، ولكنَّكِ كما أنتِ والأهم أنِّك لا زلتِ تلك الطفلة التِي علَّقت نَجمة لامعة في صدري ذات طُفولة ، ومن ثمَّ أخرى فِي سن المراهقة ، وها أنتِ اليوم بلغتِ سُنَّ الرُشد و لم تكتفِ -


صَباحُكَ جنَّة يا رجل سَكن داخلي وقبع في قلمي وكان من صُنع خيالي !

لحن الزهور
24-02-2011, 08:50 AM
زهور التوليب...
عشقتني ...وعشقتها,,,,..!!!

عابر سرير
24-02-2011, 08:19 PM
احتاج الى جرعة أمل أواجه بها رياح اليأس القادم من جهتك؟؟

لحن الزهور
24-02-2011, 08:31 PM
ساعات قليله
وسيكون حبيب العمر ..
بعيداًًً

آمْنـَـہ
25-02-2011, 08:06 AM
وَيسْتكين الهَوى في رصيف الحَياة ، فأسْبَحُ بين جنباتِ اليد التي ترتعش ، الغفوة التي أخذتها منكْ ، والجُنون الذي أقرضتني إياه ، والعِشق الذي همس لي بمعنى الأنُوثة . . ألن تعود

حياة
25-02-2011, 06:22 PM
،





عندما يكونون القريبون من الغياب !

تولد في صدورنا أطفال الحاجة إليهم،

التي لا يُنضِبها فطام السنين ..







ليلة البارحه...http://vb.kuwait25.com/images/smilies/1%20(5).gif




،

لحن الزهور
26-02-2011, 11:29 AM
بين طيات ... الالم

ابحث عنك حبيبي...
حالي لا يسر البشر!!!

آمْنـَـہ
26-02-2011, 05:47 PM
وُلِدَ طِفْلٌ صَغيرٌ فِي داخِلي ، ونَمى فِي أحْشائِي ، ومالتْ عَليهْ أغْصَان المَراسيل العَقيمةْ ، كانَ طفلي هُو السَعادة السَرمدية فِي نَفْسي ، وهو الكَنز النَاشدُ عَن ضالتيهْ ، كَان المَاضي والحَاضر والآتِي ، يَرمِيني بِحنقْ وَتأففْ أنْ أرْمِي بالقَلم وانتْبه لهُ أكْثر ، ولكنِّي أسْرح فِي عالمْ ما اكْتُب ، آهٍ مِنكَ يا طفل لو تعلم كَم تَلوكني الأبْجدية ، وَكم يمضغني القلمْ !

تائهة أنا اليَوم وأقْسم أنِّي أكْره مَنظر رَجُل تَضعهُ المرأة خاتم فِي إصبْعها !
فلا فائدة لا مِن شنَبه ولا حَتى رُجولته المُتباهِية أمامَ الرجال ، فَهو غير سَوي بنظر النساء !

عابر سرير
26-02-2011, 08:17 PM
لا أُريدُ أن أَكونَ غلافاً لزجاجةِ عطرٍ فارغة..
كما لاأُريدُ أن أَكونَ بطلَ سطرٍ هامشيِّ في صحيفةِ عواطفكِ المجانية..
كوبُ أَملٍ واحد ..يكفيني لدحرِ سراب يأسكِ المفتعل
فشراشفُسريركِ لم تَعد قادرةً على أرشفة أحلامك الخالية مني
إستفيقي ياسيدة الضباب فاللحقيقة وجهٌ ثانٍ.
قومي وإغسلي جفنيكِمن بقايا الحلم الملوث
فقد تركتلكِ شيئاً من طهارتي قرب علبة مكياجك الفاخرة.
المرآة حليفتك في حربنا الباردة
لكنَّها تجيد ترجمة الاشياء
أتمنى أن تقرأي وجهك بها قبل إرتداء الوجه الآخر .
أذكر أني قلت لكِ ((أن الحبَّ أفضل مكياجٍ تستعملهُ المرأة).
ولم أَكن أعلم في وقتها أن قلبَكِ أدمنَ على صالونات العاطفة العابرة.
خفيفة الظلِّ أَنتِ تسيرين بمحاذاة حزني بغنجِ ممل.
فتتركين ورائك أشياء لاتدل إلا عليك .
براعتك في التودد جعلتك بعيدة في تقربك لي
مع كل سيجارة أحرقتها أطلقت بقايا نَفَسٍ مدَّخَر
فأنت الوحيدة التي يُستدل بها على هبوبي الاخير

عابر سرير
26-02-2011, 08:21 PM
لا أُريدُ أن أَكونَ غلافاً لزجاجةِ عطرٍ فارغة..
كما لاأُريدُ أن أَكونَ بطلَ سطرٍ هامشيِّ في صحيفةِ عواطفكِ المجانية..
كوبُ أَملٍ واحد ..يكفيني لدحرِ سراب يأسكِ المفتعل
فشراشفُسريركِ لم تَعد قادرةً على أرشفة أحلامك الخالية مني
إستفيقي ياسيدة الضباب فاللحقيقة وجهٌ ثانٍ.
قومي وإغسلي جفنيكِمن بقايا الحلم الملوث
فقد تركتلكِ شيئاً من طهارتي قرب علبة مكياجك الفاخرة.
المرآة حليفتك في حربنا الباردة
لكنَّها تجيد ترجمة الاشياء
أتمنى أن تقرأي وجهك بها قبل إرتداء الوجه الآخر .
أذكر أني قلت لكِ ((أن الحبَّ أفضل مكياجٍ تستعملهُ المرأة).
ولم أَكن أعلم في وقتها أن قلبَكِ أدمنَ على صالونات العاطفة العابرة.
خفيفة الظلِّ أَنتِ تسيرين بمحاذاة حزني بغنجِ ممل.
فتتركين ورائك أشياء لاتدل إلا عليك .
براعتك في التودد جعلتك بعيدة في تقربك لي
مع كل سيجارة أحرقتها أطلقت بقايا نَفَسٍ مدَّخَر
فأنت الوحيدة التي يُستدل بها على هبوبي الاخير

لحن الزهور
26-02-2011, 11:55 PM
عابر

اشتقنا لنفحاتك العطره....

تجذب الانظار اينما كنت....!

عابر سرير
27-02-2011, 12:17 AM
لحن الزهور لانك تملكين ذائقة ربيعية اصبحت حروف بمقدار ماتقولين
تحية لك مني منبعها جنوب القلب

لحن الزهور
27-02-2011, 12:20 AM
يعجبني جنونك ,,,ًً حبيبي..,!!
...!! اشتقت الي كل ما ينزفه ذاك الجنون العقلاني....!

عابر سرير
27-02-2011, 12:43 AM
حبيبي .....
رحماك لاتقطع طيوفك لحظة
إن الطيوف خلاصة الهذيان

آمْنـَـہ
27-02-2011, 07:42 AM
[ أكْبر قَهر ]
الكُل مِن حَولكْ بلا حَواس ويَظنُّوك أنَّك فاقد ذاك الشُعور الذي لا يْمشي إلا بواسطة عُكَّاز الحُب
يَظنُّوكَ مُؤمناً بالحُب لأنَّك تكتب بهْ ، لا يَدرون أنَّ صباحاتكْ ومساءاتكَ سواء ! لا حُب يتغلل في أعماقكْ
ولا عشقٌ يقف فوق أكتافك ولا حتى حنينْ يتقافز ألماً ليرفع إصبعه ليكون الأول في كُلِّ شَيء يخصك !

أنا مُضرة
حَذرتكم في بداياتي ، فالصمت المُطبق على رؤوس ما اكْتب خطرة للجميع
فأنا مَحطة لا يَجب على البَشر الوُقوف فيها ، ولا حتى لمجرد الإنتظار ، أنا عالمٌ مَحظور
أبدِّل الذاكرة متى ما شئت ! أرجم الرجال بخيانة حرف ! وأقذفهم بوردة أبجدية ! وهم خلفي يلهثون !

أطلتُ الأمل هذه الليلة يا حمد
لا شيء سوى أنِّي نموتُ أكثر بكْ ، وبلغتُ سنَّ النسيان .

وأخطأتُ التقدير .

آمْنـَـہ
27-02-2011, 12:33 PM
تَنْهيدة عَلى خَيْط الإنْتظارْ ، لازلتُ أتَوَسَدْ فِي مُحيط الدَهْشَة ، ما أعْمقني حينْ تَطرقتُ إلى الدُخول إلى أبْوابْ جَثا صَبري أمامَه ، فلم يَكُن أمامِي سِوى أنْ أحْترم الحُزن القَابع فِي ذاتِي ، تَرفق بي فِي هذا الصَباح ، فبحَّة صَوتي تَجعلكَ تبكي ألماً لما أشْعُر به ولا أقُوله !!

هُل يُمكن أنْ أرتمي بين أحضانكَ هذا المَساء ؟!

عابر سرير
27-02-2011, 01:42 PM
أعيريني ريشتك كي أتمكن من رسمك دمعة في عين ماء

آمْنـَـہ
27-02-2011, 06:17 PM
عَلى أغَاني الأحْزانْ تَهُز أكْتافها غَير مُبالية ، وُتحركْ جِسمها مِن جَرحِ لآخْر ، تتَمايل على تلك الألْحان بِكُل عِزَّة وعِنفوانية مَمْشُوقة ببعْض الأشْياء ، هُناكَ وَخزٌ فِي قلبيْ - لِحُلمِ حَلمته هذه العَصرية - ، الآن لاشيء سِوى أنِّي أنْصت لأنِيني ، ولأوَل مرة انْتظر مِن نَفْسي أنْ تَسْتسلم للضعفْ دون المُقابلة ، أنْ تسقط بتعب ، أنْ تُعلن الهَزيمة ! أنْ تبْكي مُتجاهلة جَميع مِن حولها ، ها أنا جاثمة إلى نفسي - أترجاها - أن تَموت كما مَات حُبي لأحدهم ! أن تُزهق كَما زُهقت أغانِي رباب مِن قاموسي ، ما ذنبني إنْ مات قلبي طفلاً ؟ وما ذنبه إنْ قاتل لأمِ كإياي ؟!

مُخزية هيَ أنا !

آمْنـَـہ
27-02-2011, 08:20 PM
رغبتُ وبشدة البَقاء على أرْض جافة / قاحلةْ ، خالية مِن كُلِّ المشَاعر سِوى من ذاك الشُعور المُميت الذي أبى إلا أنْ يستل بتمايل إلى جَسدي ، أصَواتُ الجميع مُخيفة ، والخيانات يدفع ثَمُنها غير أشخاصها ، كذات يوم كعادتي الصمت رفيقي مُذ أن تعلمتُ فنَّ الإستماع ! كُنت جالسة فإذا بواحدة تردف قائلة - هُوَ يخونني مع أقربهن - ! صمتتُ ولكنِّي كُنتُ غاضبة في داخلي ، فأنتِ تُحادثين غيره ! وتخرجين مع غيره ! ألا تُسمى خيانة ؟ أهيَ مَسموحة لكِ و مُحرَّمة عليه ؟!

حَمد هُناك أمْر لا أستطيع إنْكاره أبداً ، كُل شَيء أصبح هُباء ، كأنا ، يُصعب علي أن أعيش في عالم وأنا ذات بصيرة مُدركة لكل شَيء ، وكأنَّ لدي حاسة سادسة تَجعل الحُزن سيدي متى ما أراد ، ويأمر جسدي بالإنْصياع إليه دون رغبة المُكابرة حتى ، هذه الليلة ما أشعر به لا يُترجم إلى كلمات حتى ! فالحروف تُحاربني هذه الليلة .

آمْنـَـہ
27-02-2011, 10:53 PM
الذاكرة ولا شيء غيرها ! تستحضره أمامِي !
فوا أسفاً على نفسي !! سحقاً للجميع . . مبتورة المشاعر في نفسي هذه الليلة .
فالله معكِ يا آمنة !

سَغَبْ
28-02-2011, 05:56 AM
مَاءُ جَلَالُكِ عَالِيْ الْيَقِيْنْ فِيْ حَضْرَةْ الَوَجَوْدْ
سَقَّاءَةُ الْمَسَافَاتِ أَنْتِ فِي مَرْفَأ الْرَّغَائِبْ
تَمُدّيْنَ جَلَيَّاً يَدْ الاحْتِوَاءْ، يَدْ الإِغْرَاقْ ، يَدْ الصَّلَاةَ إِلَيْكِ
أَيَّتُهَا الظَّبْيْ أَيَّتُهَا الْعُرُوْجْ الْجَامِحُ بِـ الْمَقَامَاتْ فِي حَنَايَا هَذَا الْمُتَوَلّهْ بِمَا لَا يحَدّ !


أَنَا الْفَرَاشَةُ
رَغْمَ جَلَالْ مَائِكِ الْشَّاهِقْ ..
أَدْخِلِيِنِيْ إِلَيْكِ
أَحْرِقِيْنِيْ بِنَارْ الْخُلُوْدْ فِيْكِ
أَنَا الْمُتَوَحِّدُ الَّذِي لَا يَنْفَكُّ عَنْ الْمُثُولْ بَيْنَ يَدَيْكِ مُتَلَهِّفَاً مُسَبِّحاً بِمَا لَمْ يُسَبِّحُ بِهِ أَحَدْ
وَلَا يَسْتَطِيْعُ تحَمّلْ نَشْوَتِهِ أَحَدْ
أَنَا الْدَّاخِلُ فِيْكِ رَضِيّاً عَلْى صُوْرَةِ قَلْبٍ شَاخِصْ بِـ الْنَّارْ الْيَقِيْنْ
بِـ الْعَصْفْ الَّذِي لَا يَهْدَأ ..
فَـ هَلْ حُزْتُ مَا يُعِيْدُ طمَأْنِيْنَةْ الله إِلَى ......


إِلَيَّ ؟؟

لحن الزهور
28-02-2011, 03:05 PM
حبك خالداًً في قلبي
احبك بعدد انفاس البشر...

آمْنـَـہ
28-02-2011, 11:18 PM
اليَوم وأنا بين أحضان سريري والبُكاء الذي استمر لساعات مُتواصلة ، سمعتُ اهتزاز هاتفي فإذا به أخي ، أردف قائلاً " بحة بصوتك ذات جرعة متزايدة ، إذاً ماذا حدث ؟ " ، ابتسمت و حاولتُ تأكيد الأمور له بأنَّ لا شيء في داخلي ، وبحتي هيَ المعتادة ولكنِّي كنتُ نائمة ! اكتفى بأنْ يَقُول لي
( أمون ، كبر الخطا مـا كل عذر يغطيه / مثل التعازي ما ترد المصيبة ) . . وأقفل الهاتف !

وجعلني أناجي نفسي
ما الذي حدث ليقول لي تلك الجملة ! حَمد ، أظنْ بأنَّ الحياة الآن تلعب معي لُعبة جَديدة ، فتختبئ أنتَ عنِّي متى ما شعرتْ هيَ بحاجتي إليكْ ! جَميلةٌ هيَ الحياة ببضع جُرعة حنينْ لكْ ، ومَناعة من الصداقة والعلاقات المُتعمقة !

لحن الزهور
28-02-2011, 11:51 PM
رسائل حب وشوق
مع الحمام الزاجل ...
ابعثها لك يا حبيب العمر...
اخط بها كلمات من الحب و
وانثر فيها دموع الشوق.....

يوزر سيف
01-03-2011, 02:05 AM
كالعنفوان

ما بين رقة السماء وربيع الارض

آمْنـَـہ
01-03-2011, 09:29 AM
فِي هَذا الصَباح تَلحفتُ صَدى صَوتكَ الغائب عن أسماعي يا حَمد ، اختبأتُ تحتَ فراش الحَنين خوفاً من أنْ أعُود لنقطة الصِفر في حينَ غيابكْ ، لم أعُد أشْعر إلا بعطشِ شَديد ، فهل لي برشفة حُضوركَ يا سيدي ؟ لم يَعُد بمقدوري الإنتظار أكْثر ، فالشَوق فَتَّتَتَ خلايَاي وجعلني أناديْ وأهذي بكْ .

عُهود أنا طفلة لم يُغريني الحُب بقدر ما أغراني الحَنين الذي سَكن أضْلعي ، وابتاعنِي مِن سُوق الثَمالة ، وأهْدانِي لغيره بِثمن زهيييد مِن العِشق الضائع فِي متاهَات البَشر ، لَم يَعُد بِمقدروي التَقَلُّد والإختباء تحت ثِياب الجُمود والآمُبالاةْ .

خرافة ، إنْ كنتِ هزيلة يا أمُي ، فأنا أشدُ هُزلاً في هذا الزَمن ، وَها هُو قلمي يَبْكي لبُكاء صاحبته / ضُميني يا ريم تحتَ حنايَاكْ ، وخَبئيني تَحتَ مِعطف البُكاء ، فما عُدتُ راغبة لا بالإنْتحاب ولا تَكوين الصداقاتْ ، ولا الوُقوع بالحُب كما نَصحتني بأنَّ الوقوعَ به أمرْ أشُدُّ منَ الجمال ذاتهْ .


صَباحي سعادة لإجازة غداً وبعد غد !
http://www.deemuae.com/vb/images/smilies/smile1/Cr-Y.gifhttp://www.deemuae.com/vb/images/smilies/smile1/Cr-Y.gif

عابر سرير
01-03-2011, 01:48 PM
احتاج الى قلب ثان كي أستطيع ان أبث لك آخر النبضات !!

آمْنـَـہ
01-03-2011, 05:52 PM
كُنتُ بحاجَة حَديثكَ هذا المَساء يا حَمد ، كُنتُ بحاجة لأنْ أتحدث بضجر عَن ما يَدور حَولي ، كُنتُ أرُيدُ أنْ أخْبركَ بما فعل الدكتور بي ، وماذا قالت تلك عنِّي ، وبمَ مَدحتني الأخرى ، وبمن تُريد رُؤيتي ، وبمن تَرغب بالإبتسام فِي وجهي ، وأردتُ أنْ أحادثكَ عن تلك التِي تسألنِّي عن سر ابتسامتي ! وعن أمِي وضجرها بسبب الصداع الذي أسَبِّبُه لها - لأنِّي أرُيد جامعة أخْرى - ! وعَن أبي الذي بُتُّ أراه صامت فِي أكثر الأحيان ! وعن أخِي الذي يشكو حُزنه وأبقى صامتة في حضرته !

أردتُ أنْ أخبركَ الكثير ! ولكنِّي حين التفتُّ إليكْ ! وُجدتُكَ سراباً في هيئتي على تلك المرآة ! وابتسمتُ رغم كُلِّ شَيء فلا زال طيفُك يحوم حَولي ويُشاكسني متى ما أراد .

آمْنـَـہ
01-03-2011, 07:40 PM
حَمدْ .. كُنتَ مُؤلماً هذا اليوم وبشدة ، كُنتَ مُوجعاً وكأنَّك أردتَ مُعاقبتي على الكثير ولا أدْري السببْ ، كُنت فاجعة بالنسبة لي حتى باتتْ حروفي تتساقطْ أمامِي ولا أستطيع التقاط واحدْة منها ، كُنتَ داءً لا دواء له ولا شفاء منه ، ولكنِّي كنتُ بالمنتصف حيث لا أشتهي سوى أنْ أكُون هُنا ! حيثُ الزاوية المُؤلمة .

آمْنـَـہ
02-03-2011, 08:48 AM
لازلتُ أتسلقُ الأحلام فأسقط ، فأبدأ بالنهوض لأسقط مرة أخرى ، فلا أتعظ لا من الإنتظار ولا الحنين ولا حتى السُقوط على تلكَ الأرْضيةْ ، ساذجة حينَ قُلت بأنِّي سَيئة حظ ، لَمْ أكُن سَيئة حظِ بقدر ما كُنت أمنِّي نفسي بفداحة الصَدمات التِي تتَوالى عَلي ، حَمد صدقني لا أجيد الإختباء إلا بين شفرات الأسطر التِي تخصكْ ، ولا أجُيد الإنْتماء إلا في وطنْك ، وما انْتشلني الحنينْ مِن جُبَّة الحُزن إلا لكْ ! مَعك كُنت مُختلفة كُلياً !

ما زلتُ أرتجف ولا زلتُ أهْرب من الهاتف ومن التلفاز ومن الإنْتظار ، لا زلتُ أهْرب من الوُحدة حتى لا أبْكيكْ ، لا زلتُ أواجهُ الحنين وجهاً لوجه ، ولا زلتُ أرى الأنوار الخافِتة تتربصُ بي من ذلك المبنى الذي جمعنا على حفنة من تراب ، أتدري بأنَّك تعويذة الحُب في أبْجديتي ؟ وبأنَّك دَاء الحُزن الذي لا دواء منه ؟ أتدري كُلَّما دفنتُ وجْهي في وسادتي زادتْ حرارتهْ وزادتْ غزارة دُموعي ! وأبْكي مُجدداً !

لحن الزهور
02-03-2011, 10:02 AM
آمنه انتي زهره لاتذبل ابداًًً

متابعه ,,, لك بشغف؟....!

عابر سرير
02-03-2011, 12:23 PM
عندما نأتمن التراب على ذاكرتنا ...تصبح الجدران الشاهد الوحيد على صمتنا ،،البليغ،،



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ



((ذاكرة التراب))



وطني تنوءُ بأَهلِهِ الأَوطانُ



وَجراحهُ تنعى لَها الأزمانُ



وَطني ذبيحٌ منذُ أَلفِ قصيدةٍ



رُفِعَت ليرقصَ تحتُها الإِذعانُ



نحنُ المباحَةُ للشيوعِ جِراحُنا



في كلِّ نزفِ عِندنا إِعلانُ



نَجري وتجري الريحُ عكسَ مرامنا



وشراعنا تبكي لَهُ الشطئآنُ



مُتَوضئون وفي المذابحِ نَلتقي



ودمائنا يحكي بها النهرانُ



فُطِمَ الصغارُ على الرصاصِ لأنَّهم



وَجدوا البراءةَ نالَها الدخُانُ



في كلِّ وَقتٍ نحتسي أَوجاعَنا



ما إِن ضَمِئنا هزَّنا الفنجانُ



لَم ينصف الزمن اللعين بقتلنا



نمشي كأَنَّ جلودَنا أكفانُ



أَحياءُنا موتى لأنَّ مصيرَهم



أّضحى بكف القاتلين مُدانُ



الصمتُ فينا مستديمٌ وقاتلٌ



نمشي ليصبحَ ظلُنا الكتمان



في كل عصرٍ والهتاف ُ يقودُنا



نحو المشانق واللسانُ لسانُ



الموت يروي للقبور هوانَنا



وهواننا لايعتليه هوانُ



متهافتون على الحبال كأنَّها



برقابناأضحى لَها إِدمانُ



في الصبحِ نرسم بسمةً مشبوهةً



لتجيء تمطر فوقَها الأحزانُ



حمرٌ أَصابع عيدنا وعزائنا



حزناً عليها تقطر الأَسنانُ



كالضوء نختزلُ الجراحَ بملحِنا



إَذ أنَّ فينا للأَذى ألوانُ



نتقاسمُ الجوع الشهي بفقرنا



لانشتهي..ورغيفنا الحرمانُ



متميزون على البلاد بإننا



في كلِّ شبر عندنا بلدانُ



تأتي الإساءةُ نحونا بشهيةِ



ونقولُ فيها إِنها إحسانُ



متبصرون على الدوام بغيرنا



لكننا في بيتنا عميانُ



نأتي لنذهبُ والطريق مسافةٌ



كانوا وكنّا ليتهم ما كانوا



أَقوالُنا حبرٌ يفوحُ حضارةً



ويفوحُ من أَفعالِنا الخسرانُ



إِيمانُنا فوق الشفاه له صدى



وقلوبنا مامسها الايمانُ



نخفي (بذاكرة التراب) جراحَنا



ننسى ويذكُرنا بها النسيانُ



شعراء لكن لاشعور بشعرنا



(قل ما تشاء)..فما بنا ديوانُ



الدكتور فلاح الزيدي

عابر سرير
02-03-2011, 01:33 PM
فتحتُ عيونَ القلبِ في غير وقتها
ليمعن في معناه سفر مواجعي
تراودني الذكرى على حين غفلة
فمن غير من أحبب زار مضاجعي؟؟
أقلب في كفي حرارة وصله
لأزرع طعم الدفء بين أصابعي
له في ربيع العمر عطر يعيدني
على راحة الافنان حيث مرابعي
طلائعه الانسام في كل وجهة
أرتلها مسكا بوجه طلائعي
أغار على عينيه من وقع لحظه
لأشرب في معناه نخب مواجعي
رسمت بعين الماء في الحب دمعة
لأجمع في لقياه كل مدامعي

عابر سرير
02-03-2011, 05:25 PM
أحبكِ جداً ..وأَعلمُ أنَّ الوصول الى قربكِ مستحيل

أُحبكِ جداً ..

وأَعلمُ أنَّ طيورَ حنيني

تُريد الرحيل

إلى موطنٍ فيه من عينكِ الخضراء

ظلاً جميل ..

أحبكِ رغم المسافات ياشهرزاد

ولي في يدِ الروحِ منكِ حبلٌ طويل

أحبك ..جذراً

وجذعاً ..

وسعفاً..

لكِ أنتِ يانخلتي المنتقاة

تميلُ حياءاُ رؤوسُ النخيل

أحبكِ رغم الدروبِ الطوال

أحبكِ سراً

وجهراً..

وهمساً ..

وبوحاً يُقال ..

بعينِ شعوري ..

وشعري ..

ونثري الذي لا يُقال .

احبكِ عيناً ..

تحوكُ لوجهي خيوط الجمال .

أُحبكِ صوتاً..

يبث بسمعي رذاذَ الدلال .

أُحبكِ ليلاً ..

يناغي بطيفي طيور الخيال .

أُحبكِ بدراً..

يحط بأرضي بالفِ إِحتمال .

أُحبكِ جرحاً..

وملحاً..

وعفواً ..

وشكراً جزيل ..

وأعلمُ أَنَّ الوصولَ إِلى قلبكِ مستحيل ..

(كتبتُها وانا في أسوء حالاتي )

آمْنـَـہ
02-03-2011, 06:06 PM
يَاه يا عابر
مكثتُ طويلاً بين تلك الأسْطر ، فعجزتُ عن الخط بعد ذلكْ !
أكادُ أجْزم أنَّ القلم يخجل من المثول أمامَ حرفٍ شامخِ كهذا !

(f] ..


لحن الزُهور
شُكراً لكِ يا غالية .

عابر سرير
02-03-2011, 07:59 PM
امنة بت احسد حروفي لانها اصبحت وامست بقرب الراقية

لحن الزهور
02-03-2011, 08:25 PM
عدت ياحبيب الروح....

واطفات نار الشوق...!!!

ارجوك لاتغيب بعد اليوم...!!
فقلبي ببعدك يموت...!!!

عابر سرير
02-03-2011, 08:33 PM
كم تثيرني تلك الحروف المفخخة بالانوثة

عابر سرير
03-03-2011, 09:08 AM
على سواحل ذاتي حطت نوارس النكران @@وعلى مقربة من أملي استفاقت أخر سرايا الوله @@كم كنت مغفلاحينما أشعلت سيجارة أرقي على مقربة من ليلك الابيض@@وكم كنت ساذجا حينما أطلقت سراح لهفتي البكر قبالة برودك المصطنع@@

لحن الزهور
03-03-2011, 05:39 PM
اقطف زهور الحب ... لك
وانثر عطر الشوق على ثناياك ....

حبي لك تعدى الجنون...!ّ!!!

عابر سرير
03-03-2011, 05:59 PM
أجمل الفراغت هي التي نملأها وتملأنا!!

لحن الزهور
03-03-2011, 06:22 PM
مع كل اشراقة شمس
تغرد عصافير حبك ....
تطربني باجمل الحان الهيام....

آمْنـَـہ
03-03-2011, 06:55 PM
اليَوم كنتُ أتلفظُ الصراخ بهيئة الصَمت ، كالعجوز الماكثْ والمُمْسك بعصاتهْ ويُلوح بها مع بعضْ الكلمات المُتطايرة والتي أظنُّه لا يَفقه معناها ولا يعنيها أساساً ، رُبما نَسيتُ هذا اليَوم بأنِّي لَونُ الحَياة وبأنَّ انْسلاخي يَعني تَناقضْ الجميعْ على سَطحْ كَوكب الأرْض ، فأيُّ حَياة تلكَ التِي قد تُسمى بحياة وشَهقة الطُهر تَختزل مُعادلات الدَنس ؟ وصَرخةُ النُور تَخترقْ بعضَ الأحلامْ الخائنة التِي دَسسناها سَوياً فِي تلك العُلبة ؟ ؛ أنتَ يا حمد تماماً كتلك الأمانِي التِي تَذُوب بين شفتايْ فلا أستطيعْ لعقَكَ أكْثر لخوفِي من انتهائِكَ وفُقدانكْ .

آمْنـَـہ
04-03-2011, 12:21 AM
لَمْ أكُن كأيْ شَخصْ ، هذهِ الليْلة أشْعُر بإحْتضار كُل شَيء فيّْ ، أشْعُر بِموت حَرفيْ المُتَعَرجْ ! و بُكاء قَلمِي الذي لَم يَعُد يَتقبل النِهايَاتْ ، ونَحيب تَقدم الجُرح ثمَّ عَودته مِن جَديد إلى نُقطة بداية النِهاية ! أصِل إلى حَيثُ الصَوت ، فأقِفْ لأسْتمع ، فأكُون تلكَ الباهتَة / المُتمردة / السَاقطة / المُعتكفة بَين مَكانٍ يَجُوبُه الظلامْ ، لا تَصلُه الشَمسُ أبداً ، وأمْشي على مَضضْ لأبدِّل ذاكرتيْ وأرجُم حَمد ببراءة مُصطنعة مِن حُزنٍ مُبكيْ !

لحن الزهور
05-03-2011, 09:33 PM
الخيانه شراب.... يدمن عليه بعض رجال هذا الزمان...!!!

عابر سرير
05-03-2011, 09:57 PM
أحبك قد لاتكفي ولكني لا أملك غيرهاا ياترى هل ستقبليها مني ؟؟

لحن الزهور
05-03-2011, 10:32 PM
اشعر بالوحده
كاني بصحراء قاحله...!!
لا بل في غابه موحشه...!!
ابحث عن من ينتشلني
الي احضانه....!!

عابر سرير
06-03-2011, 10:52 AM
تعالي وطوفي في عيني ففيها (دموع مقدسة) كل دمعة أسميتها أنت!!

لحن الزهور
06-03-2011, 11:33 AM
يحسبني.....بلهاء

لكنني اتصنع الغباء...

عابر سرير
06-03-2011, 01:12 PM
في جنوني بك وجدت قمة العقلانية !!!

خالد الشقيح
06-03-2011, 06:45 PM
أعودُ هُنا

على جوادي المفضل

وأستل ُ سيفي المعتوه

لِأُجرِع من يودُ مـُنازلتي

طعم الإنهِزامات

آمْنـَـہ
06-03-2011, 11:09 PM
مِن هُناكْ كَانَ مَوْلدي الحَقيقي يَا حَمْد ، مِن رَحمِ قُوة البَقاء عَلى أرضْ مُختلَة بُحُبِ كليناْ ، شُعُورٌ مُمِيت أنْ تدفعْ ثمَن غيركْ ، كِإيايْ أدْفع ثَمن غيابْك بِتخيليْ وُجوه الشَباب كَوجهكَ تماماً ، و كم كُنتُ أتمنى لَو أسْتطيع تَبديل أسماء كُل الرجال إلى حَمد ! حتى لا أخطْأ بتسمية شاب آخر بغير اسمهْ !

لستُ بحاجة إلى أنْ اكتبُ بضع كَلماتْ مُتطايرة إلى أغْصانْ لا أدْري كيفَ أرْضيها ، و إلى سَماء لا أعْلم كيفَ أغويها ! فالسَبيل إلى شَهوة الحرفْ شَاق جداً ، لستُ الوحيدة التِي تتحدثْ عَن شَهوة الحَرف وتُمارسهُ على سَرير يلهثُ مِن قُوةِ التصاق القلم بالأبْجدية ! وأنا ألُوذ حتى لا أعْلن اليأس عليكَ هذه الليلةْ يا رجل .

لحن الزهور
07-03-2011, 08:02 AM
مره اخرى
روحي سافرت معك ...!!!

لحن الزهور
07-03-2011, 09:26 AM
أنا طفله روحها معلقه بك,,,!!!!

عابر سرير
07-03-2011, 10:36 AM
جميلٌ أسم حبيبتي كلما أنطقه يمتلأ فمي بالعنب ..أسميتها (فرح) لأنها تجيد ترجمة أشيائي وتسرقني من نفسي الى حيث لاأعلم ..أتقصد أحيانا لكي أنطق أسمها بالمقلوب لكي أحس بقيمة ال(حرف) في عينيها وجدت كهف السعادة الابدية ..ممتعة حينما تفكر بي ..ساحرة حينما ترمقني بنظرات المها ..عندما أجلس قبالتها أستهلك كل جمل الدعاء أملا بأن لاتسقط من عينها تلك الدمعة التي علقت بها كل امالي..حبيبتي فرح زرعتك نخلة في جنوب القلب أين الجوع كي أخبره بذلك ؟؟

عابر سرير
07-03-2011, 10:46 AM
إسم حبيبتي...مشتق من خلاصة الصباح ..

والصباح ...أجمل ماتوصلت إليه فلسفة الشمس ...

والشمس ...الرحم الذي أخرج لنا نهر الضوء...

والضوء...كــــــلمات متناثره في الســــــــــــماء....

والســــــــــماء...مسرح كبير لايؤمن باستنساخ الوجوه....

والوجوه ....مساحات لاتقر بغطرسة الفراغات ...

والـــــفراغات ...قصائد متمردة على ســــلطة قانون الكلمات ...

والكلمات ...الوجه الثاني لعملة الصمت ....

والصمت ...سفينة راسية على ساحل السكون ...

والسكون ....شجرة مدركة لحديث الريح ....

والريح ....رسائل مملوءة برائحة الطلاسم ...

والطلاسم اقفال لاتحبذ لغة المفاتيح ...

والمفاتيح ...كلها في اسم حبيبتي ....

عابر سرير
07-03-2011, 10:54 AM
وفق اللهُ أمير الأُمراء!!

رفع الفقرَ بأطراف الرداء!!

ورمى التاج من القصر بعنفٍ!!

ومشى في السوق من دون عناء !!

راهب في معبد العطف يصلي!!

زاهد في العيش لايهوى الرخاء !!

وفق اللهُ أمير الأُمراء!!

لبس الصوفَ وصلى في جموع الناس جهراً!!

واعتلى المنبر في وقت الخشوع,,,,,

ماسكاً في يدهِ اليمنى كتاباً,,,,

وعلى جبهتهٍ بقعة ُ ضوء!!!

تلفظ الايمان سحراً,,,

صاح في صوت خرافي مسجى !!...بأنين الامهات !!

أيها الناس إسمعوني !!

((إنما الدنيا فناءٌ ....ليس للدنيا ثبوت ))
((إنما الدنيا كبيتٍ ....نسجته العنكبوت))

احذروها,,,,,, وانبذوها !!

قبل أن يأتي الفناء!!

وفق اللهُ أمير الأُمراء!!

وفق اللهُ الأمير ...بأبي كان وأمي صائماً!!

وعلى الارض تسامى!!

ونمى الاخلاص فيه !!

ساجداً أو قائما!!

وفق الله الامير !!

حين يدعو ...يفتح الخاتم باباً محكماً!!

وعلينا تمطر الخيرً السماء !!

وفق اللهُ أمير الأُمراء!!

الدكتور فلاح الزيدي

لحن الزهور
07-03-2011, 11:01 AM
عابر
صاحب المعاني
هنيأ لنا بك ,,, حروفك من ذهب ,,,

تسر الناظرين..

عابر سرير
07-03-2011, 11:07 AM
نغم الزهور ..علميني كيف أصوغ من الربيع قصيدة لكي اتمكن من وضعه هنا شكرا لك ياخفيفة الظل

لحن الزهور
07-03-2011, 11:13 AM
صرخاتي تتعلى

اصرخ صرخات شوق
صرخات حب
صرخات الم ....
لكن اسمع صوت يرد من وراء صراخي
وهو صدى صوتي يناجيني ....
ويتالم معي ,,, ويطعن بسكين القدر ....!!!

عابر سرير
07-03-2011, 11:20 AM
لأنك
..
.
صاحبة إبتسامة غير مصطنعة
سأذهب وأنا مطمئن
بأن شفاه سعادتي
بخير
...........
أحبك ياجهتي الثانية

عابر سرير
07-03-2011, 11:21 AM
لأنك
..
.
صاحبة هدوء خلجاني
أيقنت أن الصخب
لاوجود له على
مرتفعاتي
............
أحب صوت صمتك

عابر سرير
07-03-2011, 11:23 AM
لأنك
..
.
صاحبة مشاعر حريرية
الملمس .بتُ أخاف
على أكف قلبي
من الحسد
............
أحب لغة عينيكِ

عابر سرير
07-03-2011, 11:24 AM
لأنك
..
.
مختلفة في كل شيء
أصبحت أول الزاهدين
بدنيا التشابهات
..............
أحب اختلافك

لحن الزهور
07-03-2011, 11:28 AM
بدأ الجزء الثاني ...
من مسرحية حياتي....!!!
سيكون مشوق للغايه...!!
ففيه قصة فتاه ظلمت وسلب حقها في الحياة
قصة فتاه صلبه كالشجره لاتنكسر حتى عند الموت,,,,
فتاة تصارع من اجل حياه سعيده ,,,!!!!

عابر سرير
07-03-2011, 04:31 PM
قال لي ذات مرة أحد المقربين الى قلبي (أن البلبل الذي أدمن القفص لايهاب حضور الصياد)..قالها ومضى ..وماكان جوابي له الا بهذه الكلمات (أنه لولا حنجرة البلبل لما صُنع القفص ) في هذا الصباح كنت جالسا في إحدى مقاهي مدينتي (الشطرة) والتي كانت مطلة (أي المقهى) على نهر أعطى المدينة اسمها الشهر انه نهر الغراف الذي يشطرها الى نصفين ..وكنت أتأمل ذلك البلبل الذي وضع في قفص جميل كل يوم وهو يشتكي عزلته بصمت بليغ وفي كل يوم كنت اتذكر مقولة لصديقي السابق حينما قال (إن الجدار أول إكتشافات العزلة )وفي كل مرة أنظر فيها الى ذلك الغريد المغلوب على أمره كنت أردد العبارة بتحوير بسيط وصرت أقول (أن القفص أحدث إكتشافات العزلة )
أما في صبيحة اليوم وبالتحديد في تمام الساعة الحادية عشروالنصف حدث مالم يكن متوقع إذ هبت ريح قوية قلعت القفص من المكان الذي كان معلقا به وشائت الصدفة أن يكون وقوع القفص أمامي حيث وقع الغطاء عندها علت وجهي ابتسامة عريضة وأنا اشاهد ذلك الكائن الملائكي وهو يجذب أول انفاس الحرية ..هرع صاحبه وراءه وبدأ يصدر زقزقة بشرية ماكرة على امل أن يعود البلبل ويحط على كتفه ولكنه لم يفعل ذلك فالحرية نعمة لايحس بها الا من فقدها..الغريب في الامر أن ذلك البلبل لم يذهب بعيدا بعد أن أطلق القدر سراحه بتنهيدة ريح طائشة ولكنه بقي يحوم حول قفصه المشأوم وكأنه نسي شيئا من حنجرته فيه في تلك اللحظة كم تمنيت أن امتلك شيئا من المعجزة السليمانية لكي أسال المفرج عنه هل كان جبران خليل جبران صائبا عندما قال (إن العصافير لاتبني في أقفاصها أعشاشا لكي لاتورث صغارها العبودية)؟؟؟

عَطرْ اللْيلَ
08-03-2011, 12:45 AM
إن العصافير لاتبني في أقفاصها أعشاشا لكي لاتورث صغارها العبودية)؟؟؟
لا يا صديق في هذا الزمن صرنا نبني الأعشاش في أقفاصنا وإعتدنا جدار عزلتنا
وكسر جناح حريتنا فقد نسينا طعم الحرية واسْتُعبْدنا وقدْ وٌلدنا أحراراًِ
لا نلوم الطير حين يحوم حول قفصه فهناك يجد فتات خبز
وماء يبلل به حنجرته لكي يغني على ليلاه
ويورث الحزن لصغاره فلن نستمع من جديد لصوت بلبل شجي
قد فقدناه وصارت متعتنا سماع صوت النحيب وكأننا نستلذ بالألم
فاتركوا الاقفاص مفتوحة ولا تخافوا فقيودنا كبلت أرواحنا
فهل سيكون هناك غد جميل.؟؟؟

لحن الزهور
08-03-2011, 07:41 AM
سيكون هناك غد جميل...
حين نؤمن بان
كل فشل وكل حزن يبني عليه

نجاح ويوم جديد وشمس جديده تبشر ..
بتغير الحال .... هذه هي الحياة...
مطبات وعقبات .,,, لكن
الانسان القوي يتخطاها بجمال صبره....

عابر سرير
08-03-2011, 09:17 AM
الأنسان القوي ...هو ذلكةالكائن الذي يستطيع أن يجمع ركام الاجوبة ويبني أضرحة منها الى أسئلة صعب عليه حلها ..كم كانت ومازالت العصافير السبب الاول لإنزال دمعتي الغالية ...كنت في المدرسة أنظر الى لوحات رسمها استاذ الرسم كان غالبا عليها اللون الاخضر أرض مفروشة ببساط رباني وأشجار بخضرة باكرة ..هنا سأل الاستاذ سؤالا فقال ياتلاميذ فل يسمي كل واحد منكم هذه اللوحة وليكتب اسمها بورقة وليكتب اسمه ايضا عليها ..فراح اصدقائي يبحثون عن اسم يليق باللوحة فهناك من اطلق عليها الحديقة وهناك من قال عنها الحقل وهناك من قال عنها المزرعة وهناك من اسماها البستان ..الا أنا فقط أسميتها الصحراء الامر الذي أثار حفيظة الاستاذ الى درجة أنه تعصب ..فقال لي يا فلاح ماهذا الذي كتبته بالورقة هل هذه اللوحة صحراء قلت له نعم يا استاذ لان نسيت أن ترسم مع هذا الاخضرار شيئا يذكرنا بوجود العصفور ..وكأني وقتها أقول له قصيدة كتبتها أيام الجامعة...
(( أيتها البلابل ...هل تعلمين بمَ تختلفين عن بني آدم ؟؟؟
ابن آدم ...غالباً مايأخذه لسانه إلى حتفه...
أما أنتِ ...فدائما تأخذك حنجرتك إلى حيث اللاحريه...

قال لي صديقي ذات مره ....((إن البلبل الذي أدمن القفص لايهاب حضور الصياد ))

فقلت له ...(( لولا حنجرة البلبل ,,,,لما صُنع القفص ..))
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

اليساوي القفص والشجرة مامعذور...

(بحنجرة البلابل واضحه الفكره )!!

القفص..

ماينكسر....لومات بيه عصفور !!

بس جيب اليجبّر خاطر الشجرة

***
الشجره الرضت بالعش كون

دوم تعيش ..

والمارضت ,,,

كون بكل وكت طبره ..

الحديقه الماكو بيها إحساس

للعصفور...

لازم بالخرايط تنرسم صحره..

جناح البلبل البالقفص ماينلام

من يدعي بحقد ..عاليمر من حدره !!

البلبل بالقفص ...ينزع اهدوم الخوف ..

وتحس بريش جنحه يخطط الثوره!!

على الشجره ,,,

البلابل صوتهن تسبيح...

والهذا السبب تلكه الغصن حضره...

بس وصط القفص !!!

هالصوت بيه إشكال ...

واليسمعله أذنب ..ذنب هاكبره !!

صح من العشب حايط

العش مصنوع ..

وحيطان القفص ..

من الذهب صفره !!

بس شوف إنت بيمن يفرح العصفور؟؟؟

البلعش غني...وأهل الذهب فقره!!

الشجره البيها عش...

محراب ماتنجاس !!

(وشقي كلش شقي ) اليرضالها بطبره !!

جربلك!!!

إبلبل بالقفص محبوس !!

وجيب اشما ردت خليله بالسفره

أكص إيدي اذا اطاك (فرحه) بصوت

مسألة البلابل بالقفص خطره

وجرّبلك بواحد ..

بالنخل مفتون ..

ومتعود إريوكه من العثك تمره

بعينك راح (تسمع!!!) ...سحر بالمجان

وراح (تشوف!!!) بإذنك قيمة النبره !!


الدكتور فلاح الزيدي

لحن الزهور
08-03-2011, 09:27 AM
اعلم ان الحياة مدرسة وانت طالب فيها والمشاكل عبارة عن مسائل رياضية يمكنك حلها ,,,
والحياة مدرسه كل يوم نتعلم منها درس جديد ....
والحياه تجارب ,,, كل يوم نمر بتجارب وعبر ....
الحياه مسرحيه كل يوم عرض جديد
</B>

عابر سرير
08-03-2011, 09:43 AM
لقد قلتها سابقا أنه اذا طهر الممثل طهر المسرح
لان الحياة مسرحية لايجيد المكوث فيها من لايجيد فن التمثيل
كم كانت حبيبتي ممثلة بارعة عندما أعطت التماسيح درسا لاينسى بفن البكاء

لحن الزهور
08-03-2011, 11:44 AM
اشتقت الي جنونه!!!!

آمْنـَـہ
08-03-2011, 01:36 PM
كنتُ بحاجة لأنْ اتحدثَ أكْثر ، أرُيد أنْ أغيب دون الحُضور ، والإنْزواء دونَ البروز ، كُنتُ أرُيد التناقضَ كذلكْ دون التميز ! حلقتُ إلى السماء بجنحانٍ مِن الحُب المَبتور ، كانتْ هُناك اهتماماتٌ مُتبادلة وهُمومٌ مُشتركة ! كَانت هُناك ابتساماتكَ يا حَمد ! كانت أصابعكَ تلك التِي ترسمني وأنا على ورقة بيضاء أنْثر ما تبقى منِّي من حرف ! حتى وإنْ كانتْ رُسوماتكَ جُنونية إلا أنَّها عرَّتني ! رُبما أخْطأتُ و اسأتُ الفهم كذلكْ ، ولكنك تقدمت لِتُكفكفْ حرف التهم ما ترسمْ بشراهة كاتبْ واختلتُ الموازينْ ولمْ نَعُد كسابق عهدنا ! وكما كنَّا نُرددْ الرسام والكاتب لا يجتمعان أبداً ! فكلا الاثنين لهما التفكير الذي يُشعر الآخر بمدى صُعوبة الجُرح ! فالرسَام يَرى الحياة مِن نَظرة مليييئة بالأمل ، يَرى الجُرح حُلماً جميلاً يرسِمُه كالشمس في غُروبها ! أما الكاتب فيرى الحُب كالفراق الذي يتقاسمهُ مع الحرف ليكون الناتج حنين بخفوتٍ وبُكاء !

وها نحنُ افترقنا و اتضحتْ الفكرة أكْثر ! فما كنَّا نُعارضهْ ! أصبحنا نُؤيده !

عابر سرير
08-03-2011, 02:40 PM
أنت من علمني أن الاشجار التي تعاني من نقص في زقزقة الفجر عليها أن تراجع تركيز الحنين في أثداء ظلالها !!

لحن الزهور
08-03-2011, 08:49 PM
يعشق انفاسي
واعشق همساته .....

عابر سرير
09-03-2011, 09:41 AM
الاشاره الاولى ....


لحوم الفقراء مسمومه ...وشهية الاثرياء مفتوحه


وفقاعات الامل ملأت فضاءات اليأس ...


وبين هؤلاء واولائك ..ثمة خيط رفيع ..


امسكه القدر المجنون


بيد بتراء ...


معادله غير متوازنه ...طرفاها يسير احدهما باتجاه لاخر ..


مع غياب العامل المساعد ...


فللفقر لغة لايفقها المترفون ..


وبطون السماء اتخمها الدعاء ...


وعيون الارصفه تصلي ...طمعا بمطر الاجابه ..


وللاثرياء لغه ...


تكرهها السماء ...وتلعنها الارض ..


وعيون ابليس تشحذها اللهفه .


املا بالزياده ...ماداام البعض ينطوي تحت رايته ..وهم من جنوده المخلصين


وللامل لغه ...حروفها من زجاج ..


ومازال الياس يلوح بكف مملوء بحجارة اعدت للكافرين ..


الاشاره الثانيه ..


سوف اعمل جاهدا من اجل اخراج روحي من طائلة بندك السابع


انت ...


ايتها الفاتنه المزيفه ..


معك ..


وان اختلطت الاوراق ...فهناك نتيجة واحده ...هي انك اله الخديعه ..


وشجرة صدقك ثمارها كاذبه ...وخاب ولعن من اكل منها ..


راوديني متى وانى شئت ..


فقميصي محيوك من خيوط العفه ..




انا لست جميلا...ولكن قبحك يجملني ...وانا في طور المتباعد عنك ..


سوف احتقرك ...كيي تاتي الي صاغره ..


لاني سوف لا اخسر شيئا فكلانا للزوال


الاشارة الاخيره ..


قد انعت بالجحود ...عندما اقول ...ان جدي وابي ...هما رسولا الله الي ...


غير انهم مجهولو العاقبه ...


فزرع الله تحصده الملائكه ...ولابد للامانات ان ترد الى اهلها


وجسد الارض يعشق لقاء ذراته ..


وطريقي الى العالم الثالث محفوف بالمخاطر ...ومكسو بافات الرغبة والرهبه


ومازلت بانتظار ان يشتعل الراس شيبا ..كي انهي علاقتي بغريمي ..


فعندما تنطبق الجفون ..تظهر النتائج ...

لحن الزهور
09-03-2011, 10:52 AM
روحي معلقه

بين الماضي والحاضر!!!!

لحن الزهور
09-03-2011, 11:04 AM
احبه بجنون لا بل تخطيت درجات الجنون

آمْنـَـہ
10-03-2011, 09:33 AM
هَل أنا مَسؤولَة عَن بعثرة الهَواء فِي يَومي ؟ وهَل كُنتُ مُجرمة إنْ أسْلفتُ قائلة بأنَّ الصقيع يتراكم فَوق قلبيْ ، ولُحون مِن السَماء تتَغنَّجْ بين تلكَ السُحب وتُراقصْ النُجوم ، فلا أمْسياتُ العاشقينْ تُفيدْ ، ولا قُبلُ الرجَال تُتَمْتِم بالخَجلْ ! لَمْ أعُد أتْقن التَمردْ عليكَ ياحَمدْ ! فأعذريني !

روزنامَة الهَوى اقْتُلِعَتْ مِن جُذووع قَلبي !

عابر سرير
10-03-2011, 11:14 AM
يايد الريح احمليني .. فلهيب الشوق اضحى ..


في فؤادي لايطاق ...


يايد الريح ضعيني ....فوق جنح الامنيات ...


واعصريني ...


واملأي من مهجتي كاسا عتيق ...


فانا المولود في ذاك الزقاق ...


يايد الريح فؤادي ....


يسكب الشوق على ثغر الحنين ...


ويمنّي النفس....


في وئد الفراق ..


يايد الريح نديمي ....


في دجى الغربة دخان السكائر


ورفيقي في دروب الوهن برد ..


يشتهي حر العناق ..


كلميني يايد الريح بصمت .....


وارفعيني ...


فانا المغروس في ارض الانين ...


ونياق الشوق تحتي ..


تشتكي حر الحنين ..


وحنيني ترتوي منه النياق ...


يايد الريح بلادي ..لم تزرني في المنام ..


وخيوط الذكريات ..


نسجت في ام راسي ...


كل اثواب الغرام ...


وغرامي في فؤادي لايطاق ..


يايد الريح ....وعيني ...تركت في راحة الكف علامه ..


واشارت حول جرحي ...


وسهام الليل نحوي في سباق ..


هل صحيح ....؟؟؟يايد الريح ...


بلادي في اختضار ؟؟؟


هل صحيح ((دجلة الخير))


نأى عنها الخمار؟؟؟؟


هل صحيح؟؟؟


الدم الطاهر في ارضي يراق؟؟؟


هل صحيح ؟؟؟


في بلادي لايرى ذاك الصفاء؟؟؟


هل صحيح؟؟؟


في بلادي هجر الطير السماء ؟؟؟


هل صحيح ؟؟؟


في بلادي سجن البدر بقضبان المحاق ؟؟؟


هل صحيح ؟؟؟


في بلادي لايرى ذاك الصباح ؟؟؟


وحمام الود جاث


تحت نيران السلاح ؟؟؟


ومراجيح الاماني


...في بلادي باحتراق ؟؟؟


احمليني يايد الريح


...فروحي تشتكي سؤم الفراق


فانا بت غريبا ...ودواء الغربة العمياء في ارض العراق ..

آمْنـَـہ
10-03-2011, 08:56 PM
أخْبَرنِي حَمدْ أنِّي أنْتمي إلَى عَالمٍ آخْر ، أنِّي أنْثى لا تُكَررْ ، قَد يَعني بخيانتي لهْ أو حَتى كذبي المُتواصل أوْ ذاك الضَوء الخارجْ مِن ذاكْ الرمشُ الأخيْر المُنطلق مِن خلايَاي ! ألَم أخْبركَ بأنِّي فَقدتُ كُلَّ الأشَياء مُذ فقدتُك ؟ لم أعُد أرى للخيانَة لذة ولا للكذب نَكهةْ ، أصَبح الصِدق يُقيِّد أحْرفي ، ألمْ أخْبرك بأنَّ أوان البُكاء يحينْ حين يُقرر القدر ذلكْ وتُصبح أنتَ كعابر سبيل فَقط ؟ فرفضتْ فكرتي ! وها هيَ تحْدُث يا رَجُل ، فالبُكاء والأبْجدية والقلم وحتى قلبي جَميعُهم فضحوني ولم يعلمون ولم يفقهون بأنَّهُم عرُّوني بكَ أمامَ البشر .

عَطرْ اللْيلَ
10-03-2011, 11:57 PM
غاليتي كم جميل ان تكوني هناعودتك تشعرني بأمان طفل حين يرى أمه وسط الزحام

هل شعرت يوما بذلك الأحساس اي وربي انه يملأني
تلك كلمات من قلبي لكِ يا أنتِ

لحن الزهور
11-03-2011, 11:36 PM
سئمت الحياه
وسئمت من الاقنعه المتكاثره....!!!

! الـنـــــمـــــر !
12-03-2011, 12:24 AM
حبـّك إنتي لو درت به شـهـرزآد ،، كآن والله تقوم تخنق ديــكــهــا

:m7231:

آمْنـَـہ
13-03-2011, 08:00 AM
كُنتُ مُختلفة كُلياً ليلة البارحْة ، كُنت أمْشي على أصَابع قَدمي خشية مِن إيقاظ مَشاعر نائمة ، مُتلحفة أنْفاس الكثيرينْ في داخِلي ، كُنت أبْكي بِخُفوت شَديدْ خوفاً مِن سَماعِي وسُؤالي بعد ذلكْ ! إلى صَاحِبُ اللطُف ، قَد حدث وإنْ تَركتُ الجميع لعينيكْ ولكنْ أمْهلني رُبع حُب لَتركتُكَ في هذا العالم المَجْنُون ورحلتْ دونكْ ولوشَمتُ جُبنَ الأيام على جبينكَ ، فلا أحد يعرف معنى الثرثرة سواي ! ولا أحد أتقن الغرور والكِبر سواك ! وكلانا عالمٌ مَجُنون شَهي بالشهقات !

آمْنـَـہ
14-03-2011, 01:11 PM
وكأنِّي أعَانِي هَلْوسةْ الحُب وأغُوصُ بها ، لوهلةْ شعرتُ بأنَّي مريضة بكَ ، وعلى أنفاسكَ صَحوتْ ، وأنتَ من يعطي يومِي معنىً جديداً ، وكنتُ أعَلقْ أمنياتي وأحلامي على ذاكِرتكْ ، وقُبلة مِنكْ تَتتَوسدْ حرفي .

آمْنـَـہ
14-03-2011, 11:12 PM
قَدْ تَلْتَقيْ الأرْواحْ ، وقَد تَلتقي الحُروفْ ، ولكنْ ليْس مِن الضَرورةِ أبداً أن نلتَقي مُجدداً عِند ذاكَ المُنْعَطفْ ، لازلتُ أشيِّعُ مَعكْ علاقَة لَمْ تَكْتَمِل إلى الآنْ ، رُبما صَفُحة وُشِمَت بحرفْ ، ورُبما شاطئ بلا مواعيدْ ، والاستحالة أنْ تَكون حِكايَة مَنْسُوجة النِهَايةْ ، وقبل النِهايَة لابُد مِن توقيعْ لتفاصيل صغيرةْ أضْحَت أطْول عُمراً لبعض التأويلاتْ الكاذبةْ .

* خاطرة جديدةْ :)

لحن الزهور
15-03-2011, 12:14 AM
ربما نلقى دعوه من الحنين
تجبرنا على الرجوع
اشتقت الي تنفس هنا!!

عابر سرير
15-03-2011, 11:10 AM
أمازالت إنوثتك تحت الإقامة الجبرية أما آن لك أن تطلقي شيئا من صراحتها ولو في ابتسامة طائشة؟؟

عابر سرير
15-03-2011, 11:16 AM
هل كان يقيني بكِ ضرب من ضروووب الشك؟؟

عابر سرير
15-03-2011, 11:22 AM
هل حالفني الحظ عندما مررتي بقربي نسمة غير قابلة للنفاذ؟؟

لحن الزهور
15-03-2011, 11:27 AM
بين عبرات الحزن ...
تنطوي حياتي ...
لا اعلم كيف
ومتى ولماذا...

عابر سرير
15-03-2011, 01:53 PM
ياسيدة الحلول..... أحتاجك لفك ألغازي الكونية !!!

لحن الزهور
15-03-2011, 06:58 PM
بين الدموع غريقه
اصارع الموت .... سئمت الحياه!!!!

سَغَبْ
16-03-2011, 01:58 AM
تَمَامْ الأَمْسِ .. لَيْلاً http://vb.kuwait25.com/images/icons/icon7.gif



صَبَّنِيْ فِيْ ثَغْرِكَ الْفاغِرِ خَمْرَاً
صَبَّنِيْ وَ أَقْرَأ حَوَاشِيْ شَفَتَيَّ لَوْ قَطَّرَتْ طَعْمَ اشْتِهَائِيّ فِيْكَ سُكْرَاً
لَمَّنْيْ وَرَداً تَغَشَّاهُ الْنَّدَىْ فِيْ حِضْنِكَ الْشَّاسِعِ خِدْراً
مَزِّقْ الْبَدْرَ وَ ارْخَيْ صَفْحَةَ الْلَّيْلِ عَلَيْنَا ، وَ ارْفَعَ الْكَأْسَ لِتَرْوِيْ ظَمَأَ الْقَلْبِ لَهَا عُمْرَاً فَـ عُمْرَا ..
يَا سَوَادَ الْلَّيْلِ، مَا أَحْلاكَ سِتْراً
لَوْ تَسَرَّى عَنْ فُؤَادِيْ الْصَّبِّ مَا لَاقَاهُ مِنْ طُولِ الْنَّوَى فَـ اقْطَعْ وِصَالِيْ
وَ لِـ تُغَادرَنِيْ
وَ هَبْنِيْ لَمْ أَجِدْ لِلْعِشْقِ عُذْرَاً ..

لحن الزهور
16-03-2011, 08:32 AM
حبيبي!!
رساله اوجهها اليك!!

والدموع تذرف من عيني الحزينتين تطلب
رضائك !!
لم اذق طعم ولذةالنوم
جالستًااعلى مكتبي وظلمةُ تحتويني
فقد لأكتب لك
بأني أحبك وأعشقك واهواك

حبيبي!!!

يامن سكنت روح قبل الجسد
وسكنت العين قبل الفكر

يامن معه عرفت معنى الحب والهيام
وسافرته مع باجمل الأحلام

حبيبي!!!

آمْنـَـہ
16-03-2011, 07:58 PM
شَوقْ غَريبْ يَلُفني ، وأطْيافُه التِي مَا عَادت تُفارقنيْ ، ورغبة البُكاء التي لازمتني كُل ما احتضنتُ وسادتي وغفت عَيْني ، و سُقوطي في بركة الحنين حتى وُشَم الحُب في جَسدي

عابر سرير
16-03-2011, 08:05 PM
سأسافر في عينيكِ الى أملي المنشود

وانثر فوق الماء كلَّ ماتبقى مني

مادمت اعرف ان كل طرقي مؤدية أليك

انتِ يا روما حلمي ..

أيتها العطر ..

هل يحق لأصابع الريح ان تتاجر بسرك

المكنون في رئتي ؟؟؟

أم هل يحق لليل أن يشاطرك بصمتك المؤهول بعقلانية البوح؟؟

على مسافةٍ من شجرة تفردك

بنت عصافير لهفتي أعشاشها

وتوضتفراشات اشتياقي برحيق لاتصنعه سوى

أزهار حياءك النادر

في كل ليلة أراك فارسة حلمي الاوحد

لهذا صار لزوما على من يراني ان يصدق

بان عيوني لاتشتهي الرؤية

أغصان احتياجي مازالت تحلم بزقزقة الحسن

التي لاتصدرها سوى عنادل جفنك الفاتن

ولان الشمس قصيدة تبحث عن شاعر ..ادمنت العوم في بحور تاء اشعاعك الساكنة

ولان الوردة خلاصة ماتوصلت اليه فلسفة الرقة

صرت اول الداعين للايمان بمنطق ارسطوطاليسيتكِ المشرعنة

ولأنك شمعة ايقنت ان للدموع محراب .

وللإيثار حزب تحسدها عليه كل الأحزاب

مابين الماء والسماء وجدتك (حرفا) لايفقه بلغة التسويف

أيتها الندى القادم من البعيد القريب

هل يحق لورق البربين ان يتغنى بك ؟؟

ام هل يحق للربيع ان يشتري من عينيك

إخضرارا لاتناله قرصنة الخريف ؟؟

من بريق ابتسامتك المشبعة (بحروف البراءة )

أيقنت ان الطفولة هي رأس العمر

ومن ثغر يديك الدافئة ..

اشتعل جسد شتائي خوفا

وعيّدت أغصان شجرتي بثوبها الجديد

معك سأبدأ من النهاية ...وانتهي في البداية

كي يحق لي ان أأخذ جوازا يسمح لي

في السفر في عينيك للبحث عن الامل المنشود

(مما اصطدته في سنارة الهامي وانا على جرف الانتظار )

الدكتور فلاح الزيدي

لحن الزهور
16-03-2011, 09:15 PM
ارحل

لا يوجد شي اخسره اكثر..!!

عابر سرير
16-03-2011, 09:42 PM
لا يُفهمُ الحبُّ الغزير بذاتي ..حتى تراني عندقيد وفاتي

ياساكناً خلف المرايا دلني ..عن موضعٍ يحوي حنين رفاتي

ياطائراً خذ للحبيب رسائلي..وإحذر وقوع الشوق من همساتي

فأنا أًسيرٌ في محبةٍ فاتني ..عمراً ولا أَرجو نوالً نجاتي

ياطائراً خذ للحبيب قصائدي ..واجمع بها عند اللقاءٍ شتاتي

واخبر فؤاد معذبي بأَناقةٍ ...واهمس له همساً يليقُ بذاتي

قل للحبيبٍ بأَنَّ عينيَّ تشتكي ..جوعاً أُوازي فيه جوع فلاتي

قل للعذوبةِ أَنني متأَرجحٌ ..مابين ماضٍ للحديثِ وآتِ

فأَجاجُ ماء ِ الأَررضِ لو مُزجت به ..قطرات وصلٍ صار لي كفراتي

ياطائراً ضعني بجنجكَ ريشةً ..في يوم ريح مقفر النزعاتِ

وأترك دموع الوجد تشرح حالتي ...إنَّ الدموع بضاعةُ الخلجاتِ

خذ جمرةَ القلبِ الممتيمِ بالهوى ..واسمع ندائي قبل وقت مماتي

كُن مطمئناً يارسول فانه ...مامات قلبٌ فيه عطر حياتي

إن القلوبَ إذا تشابك حبُّها ...يزهو الشعورُ بنفحة الكلماتِ

الدكتور فلاح الزيدي

أنهَارْ الوردْ
17-03-2011, 04:30 AM
أشتاق لهذا المكان ,بنغمة الحنين ..

::
هذه الأيام محمّومه بالوجع..
لا شيء غير الوجع ..
وخبر يأسر أفكاري , و يجعلني اتدثّر بالصبر

لحن الزهور
17-03-2011, 08:11 AM
انهار
الورد عاد نهرك يروي
هذا الصرح ... كنا نعتقد بانه نهرك جف
لكن الحنين دائما يغلبنا ....
اهلاا بك بين محبينك..

كحلاء
17-03-2011, 09:11 AM
للنهر الذي أرهقه الجفاف

أفض علينا بالورود و بالعبير :85:

عابر سرير
17-03-2011, 09:54 AM
أحتاج الى سيجارة من قلق تحرقني واحرقها !!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قلبي سيجار من قلق !!
لم يرتدي غير الارق !!
وأنت بالنسبة لي ...عود ثقاب!!
لولاه قلبي مااحترق !!

عابر سرير
17-03-2011, 09:58 AM
في قفصك الصدري لايوجد قلب بل قطعة ثلج لاتقوى على استقبال أشواقي الحارة!!

عابر سرير
17-03-2011, 10:01 AM
أحتاج الى صورتك لكي أضعها على غلاف روايتي الاخيرة !!!

عابر سرير
17-03-2011, 10:06 AM
من قدح هجرك احتسيت مرارة الفقدان !!

عابر سرير
17-03-2011, 10:33 AM
إذا اردتي أن تكوني حاضرة في قلبي عليك ان لاتفكري بقلب نظاميَ!!!

عابر سرير
17-03-2011, 10:40 AM
عندما اشتكت تلك الوردة التي في يدك من رقتها أيقنت أن الجمال كالباطل ليس له دولة